علاج سيلان الانف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣١ ، ٢١ فبراير ٢٠٢١
علاج سيلان الانف


علاج المسبب لسيلان الانف

يعمل المخاط الذي تُفرِزه الأغشية المخاطيّة في الأنف على ترطيب الهواء المندفع عبر فتحات الأنف، والتقاطِ بعض المواد ومنعها من دخول الرئتين؛ سواءً كانت غبارًا، أو حبوب لقاح، أو بكتيريا، أو مسبِّبات الحساسية والعوامل المُمرضة الأخرى، ورغم ذلك، يُنتِج الجسم كميات كبيرة من المخاط في حالات التحسّس والتهيّج، ممَّا يتسبّب بحدوث سيلان شديد ومستمر من الأنف، إذْ تُعدّ حالة سيلان الأنف التي تتمثّل بإفراز وتدفق السوائل والإفرازات والمخاط من الأنف واحدةً من المشكلات الشائعة بين الأفراد، وهنا يُشار إلى أنَّها ليست مرضًا بحدّ ذاته، وإنما عرضًا للكثير من الأمراض والحالات المختلفة؛ كحالات الرشح والانفلونزا، وحساسيَّة الأنف، والتهاب الجيوب الأنفية، وغيرها.[١]


وبالحديث عن كيفية علاج سيلان الفرد، يجدر الذكر بأنَّ العلاج في هذه الحالة يهدف إلى معالجة الأسباب الرئيسية الكامنة وراء حدوث سيلان الأنف، إذ يوجد مجموعة من الأدوية الطبية التي تُساعد في معالجة بعض الحالات، وتخفيف الأعراض، بما في ذلك سيلان الأنف، والتي يعدّ الطبيب الشخص المخوَّل بوصفها والتوصية بها بعد تشخيصه للمشكلة، والوقوف على أسباب حدوثها، ونذكر في الآتي مجموعة من هذه العلاجات:[٢][٣]


مزيلات الاحتقان

وهي مجموعة من الأدوية التي تُخفّف من سيلان الأنف في كثيرٍ من الحالات، لا سيّما الحالات الناجمة عن ردود الفعل التحسسيّة في الجسم، وذلك عن طريق تقليل التورم الذي يسبب الاحتقان في الأنف، وما يُرافقه من أعراض أخرى،[٢] وفي الحقيقة، تأتي مضادات الاحتقان على شكل قطرات وبخاخات للأنف، وشراب، وأقراص، وكبسولات، وأشكال أخرى، ويعدّ دواء أوكسي ميتازولين (Oxymetazoline)، وسودوإفيدرين (Pseudoephedrine)، من الأدوية التي تنتمي لهذه المجموعة، ولكنْ، يجب التأكيد على ضرورة تجنب إعطاء هذه الأدوية للأطفال تحت عمر الستّ سنوات.[٤][٥] ولا بدّ من الإشارة إلى كون بخاخات وقطرات الأنف التي تحتوي على مضادّ للاحتقان، لا تُستخدم لأكثر من أسبوع، واستخدامها لفترات طويلة قد يزيد من تفاقم احتقان الأنف، ومن المُمكن أنْ يُصاحب استخدامها أحيانًا ظهور بعض الآثار الجانبية المزعجة: كالصداع، وجفاف الأنف، والشعور بالهياج، والغثيان، وغير ذلك من الآثار المحتملة.[٤][٥]


الستيرويدات الأنفية

تعدّ بخاخات الستيرويد (Steroid) التي توضع في الأنف من الأدوية المضادّة للالتهاب، إذْ أنَّها تُساعد على تخفيف التورم في الممرّات الأنفيّة، وبالتالي تقليل الاحتقان وسيلان الأنف، ويجدر الذكر بأنَّ بخاخ الأنف الذي يحتوي على البيوديزونايد (Budesonide)، أو الفلوتيكازون (Fluticasone)، من الأمثلة على الأدوية التي تنتمي للستيرويدات الأنفيّة، ولكنْ، يتوجب على المريض اتباع تعليمات الطبيب أو الصيدلاني حول كيفيَّة الاستخدام ومدة الاستمرار وكيفية وقف العلاج، ومعرفة أنَّ هناك بعض الآثار الجانبيّة المحتملة لاستخدام هذه البخاخات رغم أنَّها غير شائعة، مثل: حدوث الجفاف والتهيج في الحلق، والشعور بحرقة في الأنف، ووجود طعم غير مستحب في الفم، وغير ذلك من الآثار المُحتملة.[٢][٦]


المضادات الحيوية

عادةً ما يصِف الطبيب المضادات الحيويَّة لعلاج حالات التهاب الجيوب الأنفية الناجمة عن العدوى البكتيرية، والتي بدورها تُعالج الالتهاب، وتقضي على العدوى، وما يُرافقها من أعراض أخرى، كسيلان الأنف.[٢]


مضادات الهيستامين

يتوفر العديد من أنواع مضادات الهيستامين التي لا تستلزم وصفة طبية لصرفها، مثل: دواء الكلورفينيرامين (Chlorpheniramine)، والديفينهيدرامين (Diphenhydramine)، والتي يمكن أن تُساعد في معالجة حالات سيلان الأنف الناجمة عن الحساسيَّة، بحجب المستقبلات التي تُسبّب الالتهاب، وبالتالي تخفيف سيلان الأنف، كما أنّها تُساعد في تقليل كمية الدموع، التي غالبًا ما تُلازم سيلان الأنف.[٢][٣] ولكنْ، قد تتسبَّب مضادات الهستامين أحيانًا في ظهور آثار جانبيّة مزعجة، كالنعاس، وضعف الشهيّة، وجفاف الفم، والدوخة، والشعور بالعصبيّة، وغيرها من الأعراض المحتملة.[٧]


بخاخات أنفية أخرى

يتوفّر أنواع معينة من البخاخات الأنفية التي ربما يكون لها دور في تخفيف سيلان الأنف في حالات معيّنة، ومنها: بخاخ إبراتروبيوم بروميد الأنفي (Ipratropium bromide)، والذي غالبًا ما يكون فعالاً في تخفيف أعراض التهاب الأنف الناجم عن التعرض للهواء البارد، وما يُرافقه من أعراض مزعجة، ولا بدّ من التأكيد على أنَّ الطبيب هو الشخص المسؤول عن وصف هذا الدواء، ويجب الابتعاد عن استخدامه دون وصفة طبيّة.[٢]



علاج منزلي يخفف من سيلان الانف

يمكن للعديد من الإجراءات والعلاجات المنزليَّة البسيطة معالجة العديد من الحالات البسيطة والمتوسطة التي تتسبّب بسيلان الأنف، وتخفيف الأعراض المرافقة لها، ومن أهم هذه الإجراءات ما يلي:[٨][٩]


  • المحافظة على رطوبة الجسم: والإكثار من شرب السوائل، التي قد تُساهم في تخفيف سماكة المخاط، وتسهيل طرده من الأنف، بالإضافة إلى ضرورة تجنّب تناول المشروبات التي قد تسبب الجفاف، مثل القهوة والمشروبات الكحولية.
  • تناول المشروبات الساخنة: كشاي الأعشاب الساخن، فهو قد يُساعد على فتح الشعب الهوائيَّة، وتخفيف احتقانها، ومحاربة الالتهاب، كما تُساعد المشروبات الساخنة في تخفيف أعراض الحساسيَّة والبرد.
  • استنشاق البخار الساخن: الذي يحتوي على بعض الأعشاب أو الزيوت الأساسية، والذي يُساعد في علاج سيلان الأنف، والتخفيف من أعراض نزلات البرد.
  • الحمام الساخن: يُساعد أخذ حمامًا ساخنًا في توفير الراحة للجسم، وإرخاء عضلات الجسم، كما أنّ استنشاق البخار يمكن أن يُساعد في تخفيف سيلان الأنف وانسداده.
  • غسل الأنف أو الإرواء الأنفي (Nasal irrigation)، باستخدام وعاء نيتي (Neti pot)؛ وهو عبارة وعاء صغير شبيه بإبريق الشاي، يُوضع فيه محلول الماء والملح، ليُستخدم في تنظيف الجيوب الأنفية بعمق، ويُمكن استشارة الطبيب أو الصيدلاني حول كيفيّة استخدامه.
  • تناول الأطعمة الحارة: رغم أنّ تناول الأطعمة الحارة والغنية بالتوابل قد يفاقِم حالة سيلان الأنف، إلّا أنّه يُساعد أيضًا في تخفيف أعراض احتقان الأنف، وتوسيع الممرات الأنفية، والتخفيف من مشاكل الجيوب الأنفية.



نصائح لتخفيف سيلان الأنف المرتبط بالحساسية

لا بدّ أن حساسية الأنف تُعدّ واحدةً من أكثر أسباب سيلان الأنف شيوعًا، ولكنْ، يمكن تخفيفها أو الأعراض الأخرى المرتبطة بالحساسية باتباع مجموعة من الاستراتيجيات، ومن ضمن هذه الاستراتيجيات والنصائح ما يلي:[٢][١٠]


  • اتباع نمط حياة صحي؛ لتعزيز مناعة الجسم، بما في ذلك اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، ومُمارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة، والحصول على ساعات كافية من النوم يوميًّا؛ لتعزيز قوة ونشاط الجهاز المناعي في الجسم، ومقاومة العدوى، والقضاء على الأعراض.
  • ممارسة أساليب النظافة الجيدة، وغسل اليدين جيدًا وبانتظام؛ لمنع انتشار الجراثيم التي قد تُسبّب ردود فعل تحسُّسية في الأنف.
  • تنظيف وتطهير جميع الأسطح في المنزل، مثل؛ الطاولات، وأسطح العمل، والألعاب، ومقابض الأبواب، وغيرها.
  • تجنّب التعرُّض للمهيّجات والمواد التي تُسبّب الحساسيَّة، فعلى سبيل المثال، يوصى بالابتعاد عن القطط في حالة وجود مشكلة الحساسية تجاه القطط.
  • ارتداء كمامة لمنع التعرض للغبار في الخارج.
  • الحرص على بقاء النوافذ مغلقة في مواسم الحساسية.
  • الحرص على تناول الأدوية التي وصفها الطبيب لتخفيف الحساسية وأعراضها.[١١]
  • استخدام مكيفات الهواء للمساعدة على التخلّص من الرطوبة.[١١]
  • تركيب أجهزة للتخلص من رطوبة الهواء الجوي المحيط، فالرطوبة بيئة ممتازة لتكاثر العفن وعث الغبار.[١١]
  • الحرص على تبديل الملابس والاستحمام بعد التواجد في الخارج، للتخلص من حبوب اللقاح التي قد تكون عالقة.[١١]
  • التزام البقاء في المنزل في حالة انتشار عوامل التحسس في الخارج، كارتفاع مستوى حبوب اللقاح في الأجواء خلال ساعات الصباح.[١١]



متى يجب مراجعة الطبيب؟

رغم أنّ معظم حالات سيلان الأنف تتحسَّن من تلقاء نفسها، أو في غضون عدّة أيام بعد استخدام العلاجات المنزلية، إلّا أنّ هناك بعض الحالات التي تستدعي التدخل الطبيب، واستخدام العلاجات الطبية، إذ يُنصح بمراجعة الطبيب في الحالات التالية:[١٢][١٠]

  • استمرار سيلان الأنف، وما يُرافقه من أعراض أخرى لأكثر من عشرة أيام.
  • أعراض شديدة وغير عادية، أو تفاقم الأعراض مع مرور الوقت.
  • وجود دم في إفرازات الأنف.
  • حمّى شديدة.
  • تدفق إفرازات صفراء أو خضراء من الأنف، مع وجود ألم في الجيوب الأنفية أو حمّى، إذ يمكن أن تكون هذه علامة على الإصابة بعدوى بكتيرية.
  • تدفق إفرازات شفافة مستمرة من الأنف بعد التعرّض لإصابة في الرأس.
  • تدفق إفرازات من جهة واحدة من الأنف، لا سيّما لدى الأطفال.
  • وجود علامات أو أدلة تُشير إلى وجود جسم عالق في أنف الطفل.



المراجع

  1. "15 Causes of a Runny Nose", healthline, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "What to do about a runny nose", medicalnewstoday, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "A Guide to Cold Medicine for Adults", webmd, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Decongestants", nhs, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Decongestants", webmd, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  6. "Steroid nasal sprays", nhs, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  7. "Antihistamines for allergies", medlineplus, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  8. "How to Stop a Runny Nose at Home", healthline, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  9. "What home remedies can help with a runny nose?", medicalnewstoday, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Runny Nose", clevelandclinic, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث ج "8 Tips for Fall Allergy Relief", everydayhealth, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  12. "Runny nose", mayoclinic, Retrieved 18/2/2021. Edited.