علاج شحاذ العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٦ ، ٨ أكتوبر ٢٠٢٠
علاج شحاذ العين

شحاذ العين

شحاذ العين (Stye)، أو ما يسمى الجنجل، أو دمل العين، هو التهابٌ بكتيري موضعي يصيب جفن العين، يسبب ظهور نتوء أحمر اللون وانتفاخ واضحٍ بالقرب من حافة الجفن، ويوجد نوعان لشحاذ العين؛ شحاذ العين الخارجي الذي يكون عبارة عن نتوء بارز في قاعدة الرمش النامي من الجفن، وشكله يشبه قشرة الشعر، والآخر هو شحاذ العين الداخلي؛ وهو عبارة عن نتوء داخل الغدد الدهنية الموجودة في طرف جفن العين. فما هو علاج شحاذ العين؟ وهل يوجد طرق منزلية للتخلص منه؟ وما طرق الوقاية؟ [١]


علاج شحاذ العين

لا تحتاج معظم حالات شحاذ العين إلى استخدام علاج دوائي، وفي الغالب تزول من تلقاء نفسها، ولكن في حال تكرار الإصابة أو عدم تحسّن الشحاذ خلال 48 ساعة من ممارسة تدابير الرعاية المنزلية، فقد يُعالج شحاذ العين بعدد من العلاجات الدوائية وهي[٢]:

  • المضادات الحيوية: يمكن أن يصف الطبيب أدوية المضادات الحيوية على شكل قطرات توضَع في العين، أو مرهم يمكن دهنه موضعيًا على جفن العين، ولكن في حال استمرت الإصابة وانتشرت خارج الجفن، فإنّ الطبيب يلجأ لأشكالٍ أخرى من المضادات الحيوية كالأقراص أو الحبوب.
  • الجراحة: يُجري الطبيب هذه الجراحة داخل عيادته بتطبيق مخدر موضعي، إذ يحدث شقًا صغيرًا في الشحاذ نفسه، لإخراج المادة منه (القيح)، وبالتالي تسريع عملية شفاء الشحاذ، وتخفيف الشعور بالألم والتورّم.
  • حقن الستيرويد (Steroid): قد يعطي الطبيب حقن ستيرويدية في الشحاذ لتخفيف التورّم في جفن العين.


طرق منزلية لعلاج شحاذ العين

يستغرق شفاء شحاذ العين بشكل تلقائي من 7-10 أيام، وتوجد عدة طرق منزلية للمساعدة على علاج وتخفيف الشعور بالألم منها:[٣]

  • استخدام الكمادات الدافئة: تساعد الكمادات الدافئة على إخراج القيح، وللقيام بذلك يمكن غمر قطعة قماش نظيفة بالماء الدافئ وليس الساخن ومن ثم عصر القماشة، ووضعها برفق على شحاذ العين لمدة 5-10 دقائق لحوالي 3-4 مرات في اليوم دون ضغط، ويُمنَع فقع الشحاذ أو عصره لإخراج محتوياته.
  • تنظيف جفن العين بالماء والصابون اللطيف: ويُقصَد بالصابون اللطيف بأنّه خالي من مواد كيميائية صناعية تعدّ قوية الشدة على العين، وبدلاً عن ذلك يجب أنّ تكون المواد غير مهيّجة ولا تتحسس منها العين، ويمكن استخدام شامبو الأطفال الذي لا يسبب الدموع بعد خلطه بالماء الدافئ، ومن ثم مسح الجفون برفق مستخدمًا قطعة قماش نظيفة، ويمكن القيام بذلك يوميًا لحين اختفاء شحاذ العين، أو يمكن استبدال ذلك بمحلول ملحي خاص يساعد على تسريع التخلّص من العدوى البكتيرية.
  • تطبيق كمادات الشاي الدافئ: تساعد كمادات الشاي الأسود على تخفيف التورم، كما أنّ الشاي يمتلك خصائص مضادة للبكتيريا، ويمكن علاج شحاذ العين باستخدام كمادات الشاي عن طريق وضع الماء المغلي في كوب ومن ثم غمر كيس الشاي فيه، وإخراجه وانتظار دقيقة حتى يبرد، ووضعه مباشرة على العين لحوالي 5-10 دقائق مرتان في اليوم، كما يجب التنويه إلى أهمية استخدام كيس خاص لكل عين.
  • تناول الأدوية المسكنة والتي لا تحتاج وصفةً طبية: يساعد تناول دواء الإيبوبروفين (Ibuprofen) أو الأسيتامينوفين (Acetaminophen) في تخفيف الشعور بالألم، ولكن في حالة كان الألم يزداد يومًا بعد يوم، ويؤثر في الحياة اليومية فيجب حينها مراجعة الطبيب لتلقّي العلاج المناسب.
  • الامتناع عن وضع المكياج أو ارتداء العدسات اللاصقة خلال فترة العدوى: قد يهيّج المكياج العيون الذي سيؤخّر عملية الشفاء، كما أنّه في هذه الحالة تنتقل العدوى البكتيرية إلى الأدوات والمستلزمات الخاصة بالمكياج، مما يتسبب في انتشار العدوى إلى العين الأخرى، لذلك يجب غسل فراشي المكياج دوريًا، وعدم استخدام منتجات وأدوات المكياج لأكثر من 3 أشهر، إضافة لذلك يجب تجنب ارتداء العدسات اللاصقة واستبدالها بالنظارات الطبية إلى حين الشفاء التام من شحاذ العين، فارتداء العدسات اللاصقة خلال فترة الالتهاب يساهم في نشر البكتيريا ونقلها للعين الاخرى، ويجب تغيير العدسات المستخدمة بأخرى جديدة لمنع تكرار الإصابة بشحاذ العين.
  • عمل تدليكٍ أو مساج خفيف لمنطقة حول العين: يساعد تطبيق مساج لطيف في إخراج قيح شحاذ العين، مع ضرورة التأكد من نظافة الأيدي عند عمل المساج، وفي حال خروج القيح، يجب تجنّب ملامسة اليدين للعين الأخرى وغسلهما جيدًا، وفي حال تفاقم الألم عند المساج يجب التوقف عن ذلك، ومراجعة الطبيب.
  • تطبيق عصارة الثوم: تساعد عصارة الثوم على التخلّص من شحاذ العين، وذلك لما يمتلكه الثوم من خصائص في محاربة البكتيريا، فهي تخفف من الألم وتسرّع في علاج شحاذ العين، ويمكن تطبيق عصارة الثوم باستخدام فصّ من الثوم، وسحقه ومن ثم وضع العصارة على مكان شحاذ العين، إذ يمكن تطبيقه مرتين في اليوم لحين شفاءه، ويجب الحذر من دخول العصارة داخل العين، ولكن يفضل اسشارة الطبيب قبل استخدام هذه الطريقة نظرًا لقلة الدراسات التي تبين مأمونية استخدامه.[٤]


الوقاية من شحاذ العين

يمكن لبعض السلوكيات اليومية أن تزيد من احتمالية تعرّض الشخص للإصابة بشحاذ العين، لذلك يوجد عدد من النصائح والإرشادات الوقائية التي قد تحدّ من ذلك وهي:[٥]

  • غسل الوجه من المكياج قبل النوم، لأن مساحيق التجميل تسبب انسداد قنوات الدمع في جفن العين.
  • تغيير المكياج وأدواته دوريًا، وخاصة مكياج العيون كلّ ستة أشهر لتجنّب تكاثر البكتيريا عليه.
  • غسل اليدين بانتظام قبل وبعد ارتداء العدسات اللاصقة.
  • الامتناع عن فرك العينين في حال كان الشخص ممن يعانون من الحساسية.


متى يجب مراجعة الطبيب؟

يشعر الكثير من الأشخاص برغبةٍ في عصر أو فقع شحاذ العين، لكن يجب تجنب ذلك قطعيًا، لأنّه قد يزيد من نشر العدوى ويمكن أنّ تنتقل إلى العين الثانية، وفي بعض الحالات يجب مراجعة الطبيب لتلقّي العلاج المناسب، وهذه الحالات هي:[٦]

  • الشعور بألم في العين بأكملها، الذي لا يمكن تحمّله.
  • تفاقم الحالة أو عدم شفاء شحاذ العين خلال عدة أيام.
  • انتفاخ الجفن وتحوّله للون الأحمر، ووجود صعوبة في فتح العين.
  • مواجهة صعوبة في الرؤية، نظرًا لعدم القدرة على فتح الجفن بالكامل.


المراجع

  1. Liz Segre (2020-01-31), "Eye Styes: Causes and Symptoms", allaboutvision, Retrieved 2020-09-23. Edited.
  2. "Sty (Stye): Management and Treatment", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-09-19. Edited.
  3. "The 8 Best Stye Remedies", www.healthline.com, Retrieved 2020-09-19. Edited.
  4. "26 Effective Home Remedies For Eye Stye", www.stylecraze.com, Retrieved 2020-09-24. Edited.
  5. "Styes: How You Can Avoid Them and Best Treatment Tips", health.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-09-19. Edited.
  6. "How to Get Rid of a Stye", www.webmd.com, Retrieved 2020-09-19. Edited.