علاج ضعف بصيلات الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٧ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
علاج ضعف بصيلات الشعر

بصيلات الشعر

تعد بصيلات الشّعر ذات هيكلٍ بسيط، تتكوّن في الأساس من بروتين يسمّى الكيراتين، كما تعدّ جذور الشّعر في الجلد، وتغذّي الأوعية الدّموية الخلايا المسؤولة عن نمو الشّعر، وتوفّر الهرمونات التي تعزّز نموه وبنيته في مراحل مختلفة من الحياة[١].


علاج ضعف بصيلات الشعر

يكون علاج ضعف بصيلات الشعر حسب المسبب، وإذا كان الشخص يعاني من مشكلات هرمونية أو فطرية أو غيرهما من الحالات يجب مراجعة الطبيب المختص، وعلاج السبب، وتناول الدواء المناسب، وأفضل طريقة لتقوية بصيلات الشعر هي تغذية الشعر من الداخل والخارج، ذلك من خلال ما يأتي:

  • النظام الغذائي: يجب تناول المأكولات التي تحتوي على الفيتامينات والبروتينات الضرورية لنمو الشعر وتغذيته، مثل: البيض، والأسماك، والمكسرات، والحليب، والحمضيات، والسبانخ، والأفوكادو.[٢]
  • المكملات الغذائية: بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على العناصر المغذية للشعر، خاصةً عند وجود نقص فيها، أو الإصابة بفقر الدم، أو اتباع نظام غذائي غير متوازن، مثل: فيتامين د، والزنك، والحديد، وفيتامين ب12، وفيتامين ج، وفيتامين (أ)، وفيتامين (هـ).[٢]
  • العلاجات المنزلية: تتضمن ما يأتي:[٣]
    • زيت جوز الهند؛ فتدليك بصيلات الشعر التالف به يجعله أكثر نعومةً وأقوى.
    • الزيوت العطرية الأساسية؛ إذ تقوّي بصيلات الشعر وتصلح الشعر الضعيف من الداخل وتكثّفه، ويُحضّر خليط الزيوت الأساسية كما يأتي:
      • 4 ملاعق صغيرة من زيت بذور العنب.
      • قطرتان من زيت الزعتر الأساسي.
      • قطرتان من زيت الأرز الأساسي.
      • نصف ملعقة صغيرة من زيت الجوجوبا.
      • 3 قطرات من زيت اللافندر الأساسي.
      • 3 قطرات من زيت إكليل الجبل.
    • البيض؛ ذلك لاحتوائه على البروتينات المهمة لنمو الشعر.
    • الحليب كامل الدسم، بتدليكه على الشعر كله وتركه لمدة 3 ساعات ثم غسله بالشامبو، وتكرار العلاج مرتين في الأسبوع.
    • تونك الشعر؛ للحصول على شعر صحي وقوي مع الاستخدام المنتظم، ويُعتمَد هذا الخليط كجزء من روتين العناية بالشعر باستخدامه مرةً واحدةً على الأقلّ كل أسبوعين، إذ تُغلى المكونات ثم تُنقع لمدة 25 دقيقةً، وعندما يبرد الخليط يُصفّى ويُغسل الشعر النظيف به من دون الحاجة إلى غسله بعد الاستخدام، وتتضمن مكوناته ما يأتي:
      • ملعقتان كبيرتان من بذور البقدونس المسحوقة.
      • نصف كوب من إكليل الجبل المفروم.
      • كوب من الماء.
    • عصير البصل، يشتهر بقدرته على مقاومة تساقط الشعر وتشجيع نموه، ذلك عن طريق تقشير بصلة وغسلها جيدًا، ثم عصرها بجهاز العصر أو الخلاط، وتصفية الخليط جيدًا، وتدليك فروة الشعر لمدة 45 دقيقةً وغسل الشعر بالشامبو، ويُستخدَم العلاج مرتين في الأسبوع لنمو شعر صحي.


أسباب ضعف بصيلات الشعر

بصيلات الشّعر جزءٌ لا يتجزّأ من الجلد في فروة الرأس، لكن التّعرّض للعوامل التي تؤثر عليها سلبًا يؤدي إلى أن تصبح جذور الشّعر ضعيفةً، ممّا يسبّب تساقط الشّعر المتزايد وتكسُّره بسهولة، بالإضافة إلى أنّه قد يصبح جافًّا، ويعتمد ضعف بصيلات الشّعر على مجموعةٍ متنوّعة من العوامل، منها:[٤]

  • عوامل وراثية، فإذا كانت الأم تعاني من ضعف الشّعر وتلفه بسهولة قد تكون بناتها عرضةً أيضًا لتلف الشّعر بسبب العوامل الوراثية.
  • العوامل الكيميائية، كالصبغات أو سحب اللون؛ فهي تُخلّص الشّعر من الرّطوبة الطّبيعية، وتجعله ضعيفًا وقابلًا للتكسُّر.
  • تسريح الشّعر بنفس النمط بصورة متكرّرة ولفترات طويلة.
  • تركيز الضغط على الشّعر في منطقة معينة من الرأس يجعل بصيلات الشّعر في هذه المنطقة أضعف منها في بقية المناطق.
  • اختلال التوازن الهرموني؛ فبعض الهرمونات مسؤولة عن إنتاج جذور الشّعر في الجسم.
  • الإجهاد؛ إذ يؤثر الإجهاد الذهني على دورة نمو الشّعر، ويقلل من قوّته.
  • التهاب فروة الرأس، كالالتهابات البكتيرية أو الفطرية على فروة الرأس، التي تضرّ بجذور الشّعر، مسبّبةً بذلك تساقطه في المناطق المصابة.
  • اتباع نظام غذائي يفتقر إلى العناصر الغذائية الأساسية، كالبروتين، والفيتامينات، والمعادن، التي بدورها تجعل جذور الشّعر تنمو ضعيفةً.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، كأدوية الاكتئاب، والأدوية الكيماوية المُستخدَمة في علاج السرطان، التي تُضعِف جذور الشّعر.
  • العوامل البيئية، كالمناخ، والملوّثات الموجودة في البيئة، التي تُضعف بصيلات الشّعر وتؤدي إلى تساقطه بسهولة.


مراحل نمو الشعر

يمرّ نمو الشّعر بثلاث مراحل، هي[١]:

  • مرحلة النمو: ينمو الشّعر في أي وقت، لكن يستغرق نمو الشّعرة الواحدة عدّة سنوات.
  • المرحلة الانتقالية: تحدث في بضعة أسابيع، إذ يتباطأ نمو الشّعر، وتتقلّص بصيلات الشّعر.
  • مرحلة الراحة: يتوقف نمو الشّعر، ويُفصل الشّعر القديم عن بصيلات الشّعر على مدى الأشهر، ويبدأ الشّعر الجديد بمرحلة النمو دافعًا بذلك الشّعر القديم، وتكون معدلات النمو مختلفةً بين الأشخاص، بالإضافة إلى اختلاف ألوانه؛ وذلك تبعًا للصبغة المسؤولة عن إنتاج الميلانين الخاصّة بكل شخص، وفي مرحلة الشّيخوخة تموت الخلايا المسؤولة عن إنتاج هذه الصّبغة، ويتحول الشّعر إلى اللون الرمادي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Picture of the Hair", webmd, Retrieved 6-2-2019.
  2. ^ أ ب Kayla McDonell (6-8-2016), "The 5 Best Vitamins for Hair Growth (+3 Other Nutrients)"، healthline, Retrieved 30-7-2019. Edited.
  3. Meenal Rajapet (1-6-2019), "How To Make Weak Hair Stronger Using Natural Treatments"، stylecraze, Retrieved 30-7-2019. Edited.
  4. "What Are the Causes of Weak Hair in Women", livestrong, Retrieved 5-2-2019.