علاج كيس دهني في العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٤ ، ٥ ديسمبر ٢٠٢٠
علاج كيس دهني في العين

كيس دهني في العين

قد يشعر البعض في بعض الأحيان بتورم بسيط في العين، أو نمو صغير يظهر في أحد جفني العين بحالة تعرف بالبردة (chalazion)، وغالبًا ما يكون هذا النمو كيسًا دهنيًا، يتطوّر نتيجةً لانسداد أو التهاب الغدد الدمعية في العين، وعادةً ما يكون الكيس الدهني غير مؤلم، ويستمر لبضعة أسابيع، وقد يكون هذا النمو في بعض الحالات كيسًا دهنيًا خلقيًا (Dermoid cyst)، أي أنّه قد نَما أثناء نمو الطفل في الرحم الأم، وقد تكبر هذه الأنواع من الأكياس الدهنية مع التقدّم في العمر، وغالبًا ما تحتاج لإجراء عملية جراحية لإزالتها.[١][٢]

وتجدر الإشارة إلى أنّ الكيس الدهني قد ينمو في أجزاء العين المختلفة، كالجفن العلوي، أو الجفن السفلي، كما قد تنمو في الدرز الأمامية الشحمية (Frontoethmoidal)، أو الجبهية الأمامية (Frontomaxillary)، أو بالقرب من الحاجب، أو أسفل العين، في الجزء القريب من الأنف (Superonasal quadrant).[٣]


الطرق الآمنة لعلاج أكياس العين الدهنية

تتوفّر العديد من الخيارات العلاجية لحالات أكياس العين الدهنية، ويجب مراجعة طبيب العيون؛ لتحديد العلاج المناسب للحالة، وتشمل هذه الخيارات على العلاجات التالية:

العلاجات المنزلية

يمكن لطبيب العيون تزويد المصاب ببعض التعليمات والإجراءات المنزلية، التي من شأنها تخفيف الأعراض المصاحبة للبردة، وتسريع عملية شفاء بعض الحالات من أكياس العين الدهنية، ومن ضمن هذه الإجراءات ما يلي:[٤][١]

  • نظافة العين: يجب المحافظة على نظافة العين، لا سيّما عندما تبدأ الأكياس بإخراج السوائل من داخلها.
  • الكمادات الدافئة: إذ يُساعد تطبيق الكمادات الدافئة على تليين الزيوت المتصلبة في قنوات الغدد الدمعية، والتي تتسبّب بانسداد هذه القنوات، مما يُساعد بفتح القنوات وتصريف أي سوائل فيها، وبالتالي تخفيف التهيّج، وتحسين الأعراض، ويمكن تطبيق الكمادات الدافئة عن طريق ما يلي:
    • نقع قطعة قماش نظيفة، أو قطعة قطن في وعاء من الماء الدافئ.
    • إخراج قطعة القماش، وعصر أي ماء زائد منها.
    • وضع قطعة القماش المبللة على العين المصابة لمدّة 10إلى 15 دقيقة، والاستمرار في ترطيب الكمادة باستمرار حتى تبقى دافئة.
  • المساج اللطيف: يمكن أن يُساعد تدليك جفون العين المصابة بلطف لعدّة دقائق كل يوم على تخفيف الأعراض، وتسريع عملية الشفاء، وتجدر الإشارة إلى ضرورة التأكد من نظافة وتعقيم اليدين قبل البدء بتدليك العين؛ تجنبًا لنقل العدوى إلى العين.


العلاجات الدوائية

قد تحتاج بعض الحالات من أكياس العين الدهنية المرتبطة بالبردة إلى اللجوء إلى العلاج الدوائي الذي قد يتضمّن:[١][٤]

  • الأدوية المتاحة دون وصفة طبية: كالمراهم والمحاليل الطبية، والتي تُساعد في تقلقل التهيّج، ومنع حدوث العدوى، وتسريع عملية الشفاء.
  • المضادات الحيوية: بما في ذلكالمضادات الحيوية الفموية أو الموضعية.
  • الأدوية الموضعية: يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية التي تُقلل خطر الإصابة بالعدوى في العين، وتُساهم في تخفيف الأعراض، وعلاج الكيس الدهني.


الجراحة

يمكن أن تحتاج بعض الأنواع من أكياس العين الجلدية كالبردة إلى الجراحة، والتي تتضمّن إجراء شق جراحي بسيط تحت تأثير التخدير الموضعي، لفتح الكيس الدهني، وتصريف الصديد والسوائل منها ضمن إجراء جراحي بسيط وسريع.[١]

أما أكياس العين الخلقية، فقد تُترك دون علج في بعض الحالات، لا سيّما عندما تكون صغيرة، وبدون أعراض،[٣] إلّا أنها في بعض الحالات تحتاج إلى العلاج؛ لتحسين الأعراض، ومنعًا لحدوث المضاعفات، ولا يمكن علاج أكياس العين الدهنية الخلقية إلّا عن طريق استئصالها جراحيًا، وغالبًا ما يتمّ اختيار الجراحة كخيار علاجي بعد تشخيص دقيق للحالة وشدّة الكيس الدهني، إضافةً إلى الأعراض التي ترافق الكيس، وما إذا كان هناك عدوى أو خطر على صحة العين وسلامة الرؤية لدى المصاب، ويمكن تلخيص إجراءات عملية استئصال كيس العين الدهني الخلقي كما يلي:[٢]

  • إجراءات قبل الجراحة: غالبًا ما تتضمّن إجراءات ما قبل الجراحة مجموعة من التعليمات التي يُعطيها الطبيب للمريض، ويجب على المريض اتباعها بحذافيرها، بما في ذلك التوقف عن تناول الطعام والشراب عند منتصف الليلة السابقة للعملية، إضافةً إلى التوقف عن تناول بعض الأدوية التي قد تؤثر في سير التخدير أو العملية.
  • إجراءات أثناء الجراحة: غالبًا ما تُجرى عملية استئصال كيس العين الدهني الخلقي تحت تأثير التخدير العام، وتجرى عن طريق إحداث شق صغير بالقرب من الحاجب أو منبت الشعر؛ للمساعدة على إخفاء ندبة العملية، ومن ثمّ استئصال وإزالة الكيس بعناية من خلال الشق، وإغلاق الشق الجراحي، وغالبًا ما تستغرق العملية بأكملها ما يُقارب النصف ساعة فقط.
  • إجراءات ما بعد الجراحة: يمكن أن تطبَّق بعض جراحات أكياس العين الدهنية كإجراءات بسيطة للمرضى في العيادة الخارجية للطبيب، مما يعني أنّه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم، وتختلف فترة التعافي باختلاف موقع الكيس الدهني من العين، وشدّة الحالة، وغالبًا ما تستغرق فترة التعافي التام من عدّة أيام إلى ثلاثة أسابيع.


هل يمكن أن يزول كيس العين الدهني تلقائيًا؟

يمكن لبعض الأنواع من أكياس العين الدهنية أن تزول من تلقاء نفسها في غضون عدّة أيام ودون الحاجة إلى التدخل الطبي، كتلك التي تنجم عن حالات التهاب الجفن، والعدوى الفيروسية، وغيرها، إضافةً إلى أنّ بعض الأنواع من أكياس العين الخلقية قد تصغر مع مرور الوقت، وتجدر الإشارة إلى أن العلاجات المنزلية يمكن أن تُفيد في مثل هذه الحالات، وتُساهم في تخفيف الأعراض، وتسريع عملية الشفاء.[٥][٣]


هل يمكن أن يعود كيس العين الدهني ويظهر مرة أخرى؟

يمكن لكيس العين الدهني كالبردة أنّ يعود ويظهر مرةً أخرى في العين بعد العلاج، وفي هذه الحالة غالبًا ما يُوصي الطبيب بأخذ خزعة من الكيس، لفحصها مخبريًا والتأكد من طبيعة الأنسجة المكونة لها، فقد تكون الأكياس الدهنية المتكررة علامة على وجود حالة مرضية خطيرة.[١]


لا تفعل الآتي لو لاحظت وجود كيس دهني في العين

تحتاج أكياس العين الدهنية إلى الرعاية الخاصية، التي تتجلّى ببقاء العيون نظيفة ومعقبة، وبعيدة عن أي مصدر من مصادر العدوى، كما يجب تجنّب القيام بالإجراءات التالية، والتي قد تزيد من تهيّج العين المصابة، وتفاقم الأعراض:[٥][٤]

  • الضغط أو محاولة فتح أكياس العين الدهنية.
  • غسل اليدين جيدًا بعد ملامسة أي أسطح ملوثة، أو قد تمّ لمسها من قبل العديد من الأشخاص الآخرين.
  • لمس الوجه والعينين.
  • وضع مستحضرات التجميل على العين، أو عدم تنظيف العين من هذه المستحضرات أو بقاياها قبل النوم.
  • مشاركة مكياج العيون، أو المنتجات التجميلية الأخرى التي تُستخدم بالقرب من العينين مع الآخرين.
  • استخدام منتجات مكياج العين بعد انتهاء مدّة صلاحيتها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "What is a chalazion? Identification and treatment", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  2. ^ أ ب "What You Should Know About Dermoid Cysts", healthline, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Dermoid Cyst", eyewiki, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Chalazion: Causes & Treatment (Bump on Eyelid)", allaboutvision, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  5. ^ أ ب "Chalazion", healthline, Retrieved 2020-11-16. Edited.