علاج لعية النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٤٩ ، ٢ فبراير ٢٠٢١
علاج لعية النفس

لعية النفس

الغثيان (Nausea ) أو كما يُعرف بلعية النفس هي حالة تُشير إلى الشعور بعدم الاستقرار والراحة في المعدة، والإحساس بالرغبة في التقيؤ، إذ غالبًا ما تكون لعية النفس مقدمة لتقيؤ محتويات المعدة، وتُعدّ هذه الحالة من المشكلات الشائعة وغير المريحة، التي يمكن أن تحدث نتيجةً للكثير من الحالات التي قد تتراوح ما بين حالات عرضية كالإفراط في تناول الطعام، إلى حالات مرضية مثل الصداع النصفي.[١]


علاج لعية النفس بالأدوية

قد تحتاج بعض الحالات من حالات لعية النفس إلى التدخل الطبي، والتي عادةً ما تٌعالج عن طريق الأدوية المضادة للغثيان والتقيؤ (Antiemetic drugs)، إذ إنّها عبارة عن مجموعة من الأدوية التي تعمل عن طريق التداخل مع مستقبلات الناقل العصبي المسؤولة عن التقيؤ؛ لإيقاف الشعور بالغثيان، والرغبة بالتقيؤ، وتتوفّر الأدوية المضادة للغثيان على شكل أقراص تُؤخذ عن طريق الفم، أو على حقن، أو على شكل رقع خارجية تُوضع على الجسم؛ كي لا يضطر المصاب إلى ابتلاع أي شيء، ويوجد العديد من أنواع هذه الأدوية، والتي يختار منها الطبيب تبعًا للسبب الكامن وراء الشعور بالغثيان، ومن ضمن هذه الأدوية ما يلي:

مضادات الغثيان لدوار الحركة

وهي مجموعة من مضادات الهيستامين، التي تمنع الشعور بالغثيان والتقيؤ الناجمين عن دوار الحركة، والذي يحدث عند التنقل في السيارة، أو الطائرة، أو القطار، والتي تعمل عن طريق منع الأذن الداخلية من استشعار الحركة الخارجية بشكلٍ كامل، ومنع إرسال الأعضاء الحسية في الجسم رسائل مختلطة إلى الدماغ، وبالتالي منع الشعور بالغثيان، وتتوفّر معظم هذه الأدوية بدون وصفة طبية، بما في ذلك ديمينهيدرينات (Dimenhydrinate)، وميكليزين (Meclizine).[٢][٣]

مضادات الغثيان لاضطرابات المعدة

تتسبّب معظم اضطرابات المعدة بما في ذلك التهابات المعدة والأمعاء بالشعور بالغثيان، والرغبة المستمرة بالتقيؤ، وتُعالج هذه الحالات عن طريق مجموعة من الأدوية التي تُخفّف من أعراض هذه الحالات، بما في ذلك مضادات الغثيان، مثل البزموت سبساليسيلات (Bismuth Subsalicylate)، التي تُخفّف من الشعور بالغثيان، وتُوقف الرغبة بالتقيؤ، وبالرغم من أنّ التقيؤ قد يُوفر بعض الراحة للمعدة، ويُقلّل الشعور بالغثيان لفترة قصيرة، إلّا أنّه قد يلحق الضرر للجهاز الهضمي، كما قد يحدّ من تناول الطعام والشراب، مما يؤدي إلى عدم حصول المصاب على العناصر الغذائية الضرورية والبقاء رطبًا.[٤]

مضادات التقيؤ لغثيان الصباح

يُعدّ غثيان الصباح من الأعراض الأكثر شيوعًا خلال فترة الحمل، وقد يكون الغثيان لدى بعض النساء شديدًا، وقد يُعيق الحياة اليومية، ويتسبّب بالتقيؤ الشديد والمستمر، مما يضطر الطبيب لمعالجة هذه الحالات عن طريق مضادات الغثيان الآمنة أثناء الحمل، والتي تُساعد في التخلّص من غثيان الصباح، مثل بروكلوربيرازين (Prochlorperazine)، وبروميثازين (Promethazine)، وفيتامين ب 6، كما قد يُستخدم دواء ميتوكلوبراميد (Metoclopramide) في بعض الحالات الشديدة التي قد لا تستجيب للأدوية الأخرى.[٤]

مضادات الغثيان بعد الجراحة

غالبًا ما يعاني الأشخاص الذين يخضعون للعمليات الجراحية من الغثيان والقيء، كرد فعل طبيعي اتجاه أدوية التخدير، ذلك يمكن أن تُساعد بعض الأدوية على التخفيف من هذه الأعراض، مثل الديكساميثازون (Dexamethasone)، والدروبيريدول (Droperidol)، والميتوكلوبراميد (Metoclopramide).[٤]

مضادات الغثيان للعلاج الكيمياوي

الشعور بالغثيان والتقيؤ من الأعراض الأكثر شيوعًا للعلاج الكيمياوي، لذلك عادةً ما تكون مضادات الغثيان جزءًا من رحلة العلاج، والتي غالبًا ما تُؤخذ قبل وبعد جلسة العلاج الكيمياوي، وتتضمن بعض مضادات الغثيان التي تُصرف بوصفة طبية للمرضى الذي يتلقون العلاج الكيماوي؛ مضادات مستقبلات السيروتونين (Serotonin 5-HT3 receptor antagonists)، ومضادات الدوبامين (Dopamine antagonists)، والستيرويدات القشرية (Corticosteroids).[٢]


نصائح لتخفيف لعية النفس

يوجد العديد من التعليمات التي يمكن اتباعها، والتي من شأنها التخفيف من الشعور بالغثيان، والرغبة في القيؤ، من ضمنها:[٥][١]

  • أخذ قسط كافٍ من الراحة، وساعات كافية من النوم، إذ يمكن أن يؤدي النشاط المفرط إلى تفاقم الشعور بالغثيان.
  • الإكثار من شرب السوائل للمحافظة على رطوبة الجسم، ومنع الجفاف، وتخفيف شعور الغثيان، كما يجب تناول هذه المشروبات ببطء.
  • الابتعاد عن الروائح القوية، كروائح الطعام، والعطور، والدخان، التي قد تُحفّز الغثيان.
  • تناول الأطعمة الخفيفة واللينة، والابتعاد عن تناول الأطعمة الصلبة، والبدء بتناول الأطعمة الأخف صلابةً كالأرز، والخبز المحمص، عند الاعتقاد بالقدرة على تحمّل المواد الصلبة.
  • تجنّب تناول الأطعمة الدهنية أو الحارة، وتجنّب الجمع بين الأطعمة الساخنة والباردة في نفس الوقت.
  • تجنّب تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مباشرةً بعد تناول الطعام.
  • تجنّب الأمور التي قد تُحفّز الغثيان، كالجلوس في الغرف المزدحمة والمغلقة، والتعرّض للحرارة والرطوبة، أو الأضواء الخافتة، أو ركوب القوارب؛ لتجنّب دوار البحر.
  • الجلوس في مواجهة الزجاج الأمامي في المقعد الأمامي من السيارة، إذ أنّ مشاهدة الحركة السريعة خارج النوافذ الجانبية يمكن أن تزيد من حالة الغثيان.
  • تجنب الانحناء للأمام والضغط على منطقة البطن، لتقليل الضغط على المعدة، وتحسين الأعراض.
  • الجلوس في وضع مستقيم؛ لدعم عملية الهضم، وتقليل حالة الغثيان.
  • ممارسة تمارين التأمل والتحكم في التنفس، والتنفس العميق بوتيرة بطيئة وثابتة.


علاجات طبيعية للعية النفس

بالرغم من وجود بعض الدراسات التي تؤكّد فعالية هذه العلاجات الطبيعية، إلّا أنّه يُنصح باستشارة الطبيب قبل اعتماد هذه العلاجات، إذ يمكن معالجة بعض الحالات من الغثيان ولعية النفس عن طريق العلاجات الطبيعية، والتي تتضمن ما يأتي:

  • الزنجبيل: استُخدم الزنجبيل منذ القدم كعلاج تقليدي لاظطرابات المعدة، وقد أظهرت بعض الدراسات فعاليته في تخفيف أعراض الغثيان والتقيؤ، لا سيّما في حالات الغثيان خلال فترة الحمل، وخلال العلاج الكيماوي، كما صُنّف الزنجبل من النباتات الآمنة، والذي قد يتسبّب ببعض الآثار الجانبية البسيطة كحموضة المعدة، والتجشؤ.[٦]
  • النعناع: وجدت بعض الدراسات أن النعناع يمكن أن يُقلّل من الأعراض المعوية، بما في ذلك الغثيان والتقيؤ، ويمكن تناول أوراقه الخضراء، أو تحضير شاي النعناع الساخن، أو استخدام زيت النعناع، مع ضرورة عدم الإفراط في تناول النعناع الذي قد يزيد من حالة الغثيان في بعض الحالات.[٧]
  • الليمون: أظهرت بعض الدراسات فعالية استنشاق الليمون، وزيت الليمون العطري في توفير الراحة والاستقرار للمعدة، والتقليل من أعراض الغثيان والتقيؤ، لا سيّما خلال فترة الحمل.[٨]


كيف يشخص الطبيب حالة لعيان النفس؟

بما أن الغثيان يمكن أن يحدث نتيجةً للعديد من الأسباب المختلفة والمتنوعة، فغالبًا ما يحري الطبيب مجموعة من الفحوصات الطبية والمخبرية؛ لتحديد السبب الكامن وراء حالة الغثيان، لتحديد العلاج المناسب، ومن ضمن الفحوصات التي عادةً ما يستخدمها الطبيب لتشخيص حالات الغثيان ما يلي:[٥]

  • مناقشة التاريخ الطبي للمصاب، وتقييم الأعراض التي يُعاني منها.
  • الفحص الجسدي.
  • الفحوصات المخبرية، والتي قد تشمل على فحص البول، وفحوصات الدم، بما في ذلك اختبار الحمل.


المراجع

  1. ^ أ ب "What are the best ways to get rid of nausea?", medicalnewstoday, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Antiemetic Drugs", healthline, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  3. "Motion Sickness", healthline, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Types and side effects of antiemetic drugs", medicalnewstoday, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "What Is Nausea? Symptoms, Causes, Diagnosis, Treatment, and Prevention", everydayhealth, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  6. "The Effectiveness of Ginger in the Prevention of Nausea and Vomiting during Pregnancy and Chemotherapy", ncbi, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  7. "Peppermint", sciencedirect, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  8. "The Effect of Lemon Inhalation Aromatherapy on Nausea and Vomiting of Pregnancy: A Double-Blinded, Randomized, Controlled Clinical Trial", ncbi, Retrieved 1/2/2021. Edited.