علاج للنمش

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٨ ، ١٠ سبتمبر ٢٠١٩

النمش

النمش بقع دائرية مسطحة ذات اللون البيج والبني، والتي تكون بحجم رأس المسمار، وتظهر في شكل بقع متعددة، وقد تتشكل على البشرة المعرضة للشمس بعد التعرض المتكرر لأشعة الشمس، وهي شائعة خاصةً عند الأشخاص أصحاب الشعر الأحمر والبشرة الفاتحة، وقد تظهر على أطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم سنة أو سنتين، ومعظم النمش موحّد اللون عمومًا، لكن يختلف إلى حد ما، إلّا أنّه أغمق قليلًا من الجلد المحيط به، وقد يصبح أكثر قتامة وأكثر وضوحًا بعد التعرض لأشعة الشمس ويخفّ في أشهر الشتاء. ويحدث النمش بسبب زيادة في كمية الصبغة الداكنة التي تُسمى الميلانين، وزيادة في العدد الإجمالي للخلايا المنتجة لهذه الأصباغ تُسمى الخلايا الصباغية.[١]


علاج للنمش

يوجد العديد من الطرق التي تساعد في التخلص من النمش، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الكريمات الواقية من أشعة الشمس، لا تتخلص الواقيات من أشعة الشمس من النمش الموجود من قبل، لكنها تمنع ظهور النمش الجديد، وللحصول على أفضل نتيجة يجب وضع الكريم الواقي من أشعة الشمس على مدار السنة، حتى عندما يكون الطقس غائمًا، ومن النصائح التي تقدمها الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية بما يتعلق باستخدام واقٍ من أشعة الشمس يجب أن تكون درجة حماية الواقي من أشعة الشمس SPF 30 أو أعلى، ويجب وضع الواقي على البشرة قبل وضع أي شيء آخر لمدة 15 دقيقة على الأقل قبل الذهاب إلى الخارج، وتجب إعادة تطبيقه كل ساعتين وبعد السباحة مباشرة وعند التعرق الزائد.
  • العلاج بالليزر، يستخدم العلاج بالليزر نبضات من الضوء ذات تركيز شديد لاستهداف المناطق التالفة من الجلد، وتوجد أنواع مختلفة من الليزر، فوفقًا لدراسة أجريت عام 2015، فإنّ الليزر من نوع 1064 Q-Switched Nd YAG فعّال لعلاج النمش، وقد أظهرت نتائج الدراسة أنّ العلاج باستخدام هذا الليزر خفّف أكثر من 50% من النمش في 62% من المشاركين،[٣] والعلاج بالليزر آمن عمومًا، كما أنّ خطر حدوث التندب فيه قليل، ومع ذلك قد تحدث آثار جانبية أخرى، بما في ذلك: الحكة، واحمرار الجلد، والتورم، وتقشر الجلد، وحدوث العدى، وتغير لون البشرة، وإذا كان الشخص يملك تاريخ مرض متعلقًا بالهربس الفموي، فقد يحتاج إلى تناول دواء مضاد للفيروسات قبل استخدام العلاج بالليزر؛ ذلك لأنّ الليزر يمكنه تحفيز الهربس الفموي، وقد يصف مقدم الرعاية الصحية للمريض أدوية أو كريمات أخرى قبل العملية، وقد يوصي أيضًا بتجنب بعض الأدوية أو المنتجات قبل العملية، لذلك يجب على الشخص إخبار الطبيب عن أيّ أدوية أو كريمات يستخدمها، وقد يستغرق الأمر ما يصل إلى أسبوعين للتعافي من العلاج بالليزر، وتوجد حاجة إلى جلسات متعددة لتحقيق النتائج المرجوة.
  • العلاج بالتجميد، يُستخدم العلاج بتجميد النتيروجين السائل في تدمير خلايا الجلد غير طبيعية، وتُعدّ جراحة التجميد آمنة عمومًا، ولا تتطلب أيّ تخدير وتحتاج إلى وقت شفاء أقل، ومن بعض الآثار الجانبية المحتملة هي نقص التصبغ، والنزيف، والتقرحات، وجراحة التجميد نادرًا ما تسبب ندبات.
  • كريم موضعي يخفي النمش، ويُطلق عليه أيضًا اسم كريم التبييض، وهو متاح على حد سواء بوصفة أو من دون وصفة طبية، وتحتوي العديد من هذه الكريمات على الهيدروكينون، وهي مادة يُعتقد أنّها تقلل إنتاج الميلانين، وتخفف المناطق الغامقة من الجلد، وقد يسبب كريم الهيدروكينون الموضعي الالتهاب، والجفاف، والحروق، والشعور اللاذع، وتلوّن الجلد، وفي عام 1982 م نظرت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في منتجات تبييض التي تحتوي على ما يصل إلى 2% من الهيدروكينون بوصفها آمنة وفعالة عمومًا، وفي عام 2006 أشار دليل جديد موثوق به إلى أنّ الهيدروكينون قد يسبب سرطانًا في الفئران، ويؤدي إلى تغميق الجلد وتشويهه، وهذا أدى إلى أن ترشّح منظمة الأغذية والأدوية الهيدروكينون لإجراء مزيد من الدراسة ضمن البرنامج الوطني لعلم السموم.
  • كريم الريتينويد الموضعي، حيث كريم الريتينويد مركب فيتامين أ، ويُستخدم في تحسين البشرة المتضررة من الشمس وتفتيح النمش، فوفقًا لمراجعة عام 2014 قد توفر الرتينوئيدات الحماية الضوئية عن طريق امتصاص الأشعة فوق البنفسجية ب، وهذا قد يمنع النمش جديدة من التشكيل، وتتوفر هذه الكريمات بوصفة طبية ومن دون وصفة، ومن الآثار الجانبية الشائعة لهذه الكريمات احمرار الجلد، والجفاف، وتهيج الجلد، وتقشيره، والحساسية.
  • التقشير الكيميائي، يستخدم التقشير الكيميائي محلولًا في تقشير مناطق الجلد التالفة لإزالة النمش، ويقشّر المقشّر الكميائي المعتدل الذي يحتوي على حمض الجليكوليك أو حمض التريكلوروسيتيك الطبقات الوسطى من الجلد، وعند إزالة الجلد التالف يكوّن جلد صحي جديد، وقد يسبب التقشير الكيميائي الشعور باللذع، والتقشير، واحمرار الجلد وتهيجه، ووفقًا للجمعية الأمريكية للجراحة الجلدية، يستغرق تقشير الجلد المعتدل ما يصل إلى أسبوعين للشفاء، ويجب وضع كريمات موضعية يوميًا، ويحتاج الشخص أيضًا إلى أخذ وصفة طبية مضادة للفيروسات لمدة تصل إلى أسبوعين، وتجنب أشعة الشمس حتى تتعافى البشرة.


طرق طبيعية لعلاج النمش

يجد بعض الأشخاص أنّ بعض المنتجات الطبيعية تخفف من النمش على الرغم من أنّ هذه الأساليب لم تثبت فاعليتها علميًا، ومنها ما يأتي:[٤]

  • الليمون؛ ذلك من خلال وضع كمية صغيرة من عصير الليمون على قطنة ومسح الجلد بها، فقد يساعد فيتامين C الموجود في عصير الليمون في تفتيح البقع الداكنة، رغم أنّه من غير المحتمل أن يكون تركيزه مرتفعًا بدرجة كافية لإحداث تغيير واضح.
  • العسل؛ ذلك من خلال نشر طبقة رقيقة من العسل على الجلد، وتركه لمدة 5 إلى 10 دقائق، ثم غسله بالماء الدافئ، فالعسل يملك خصائص مضادة للأكسدة، والتي قد تساعد في تخفيف النمش مع مرور الوقت.
  • الصبار؛ يحتوي الصبار على حمض الساليسيليك وألين، وهذا قد يساعد في علاج النمش، ويمكن تطبيق الصبار على الجلد.


المراجع

  1. Gary W. Cole, MD, FAAD (27-12-2018), "Freckles"، medicinenet, Retrieved 30-8-2019. Edited.
  2. Annette McDermott (3-1-2017), "Freckles: Remedies, Causes, and More"، healthline, Retrieved 30-8-2019. Edited.
  3. Essam-Eldin Mohammed (15-6-2015), "The Effect of 3 Sessions of Q Switched Neodymium: Yttrium–Aluminum– Garnet Laser in the Treatment of Freckles"، Dermatology and Dermatologic Diseases, Retrieved 3-8-2019. Edited.
  4. Beth Sissons (20-10-2018), "What to know about freckles"، medicalnewstoday, Retrieved 30-8-2019. Edited.