علاج مرض الصدفية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٩

علاج مرض الصّدفية

من الممكن أن يحدث تسارع في نمو خلايا الجلد، ممّا يؤدّي إلى تراكمها على السطح الخارجي للجلد مسبّبًا مرض الصّدفية، ويعدّ مرض الصّدفية مرضًا جلديًا مزمنًا؛ أي أنّه في أغلب الحالات يظهر ثمّ يختفي، وتختلف أعراض مرض الصّدفية ما بين الأشخاص، ومن أكثر هذه العلامات شيوعًا الحكّة، والإحساس بحرقان الجلد، مع ظهور بقع ذات لون أحمر على البشرة، وقد تغطّي هذه البقع مساحاتٍ كبيرةً من جسم المريض، ويعاني بعض مرضى الصّدفية من حدوث نزيف دموي في الأماكن المتشقّقة من الجلد، وعليه فإنّ ظهور هذه الأعراض يتطلّب مراجعة الطبيب لإجراء بالفحوصات التشخيصيّة ووضع الخطط العلاجيّة، والتي تتضمّن الخيارات الآتية:[١]

  • العلاج الدّوائي: يشمل العلاج الدّوائي لمرض الصّدفية الكريمات الموضعيّة، والتي تُعالِج الصدفية ذات الدّرجة الخفيفة إلى المعتدلة، أمّا إذا كانت الصّدفية شديدةً فغالبًا ما يكون علاجها بالكريمات الموضعيّة والأدوية الفموية، وتعدّ الكورتيكوستيرويدت الموضعيّة من أكثر علاجات الصدفية شيوعًا، ويمكن استخدام هذه الكريمات للمناطق الحسّاسة كالوجه، ويفضّل الأطباء استخدام مراهم الكورتيكوستيرويدات لفترات قصيرة؛ إذ إنّها استخدامها لفترات طويلة قد يسبّب ترقّق الجلد، وقد يصف الطّبيب الكريمات الموضعيّة التي تحتوي على فيتامين أ؛ لما لها من دور في التخفيف من الالتهاب، وينبغي لمرضى الصدفية ضرورة عدم التعرّض لأشعّة الشمس عند وضع هذه الكريمات؛ لتجنّب تهيّج الجلد، بالإضافة إلى الكريمات المثبّطة للكالسينورين، والتي تكون مفيدةً في المناطق المصابة بترقّق الجلد، كما تساعد الكريمات التي تحتوي على حمض الساليساليك على تقشير طبقات الجلد الميتة ويمكن أن تستخدم كريمات حمض الساليساليك مع كريمات قطران الفحم التي تخفّف من الحكّة والالتهاب، ولا يفضّل الأطباء استخدام كريمات الفحم للنّساء الحوامل أو المرضعات، وينبغي الإشارة إلى أنّ الكريمات المرطّبة لا تُعالج الصّدفية بمفردها، إنّما تخفّف من الجفاف والحكّة.
  • العلاج بالضّوء: يكون العلاج الضّوئي للصّدفية من خلال تعريض الجلد لكميات يُتحكّم بها من أشعة الشّمس الطّبيعيّة؛ وذلك بهدف إبطاء دورة خلايا الجلد، بالتّالي التقليل من التّقشير والالتهاب، ومع أنّ العلاج الضّوئي فعّال إلّا أنّه يسبّب بعض الآثار الجانبيّة، كاحمرار الجلد وجفافه.
  • العلاجات البديلة: لم تُجرَ دراسات كافية حول هذه العلاجات، إلّا أنّها في المجمل آمنة الاستخدام، ومن أبرز هذه العلاجات الكريمات المستخلصة من نبات الصّبار، والمكمّلات الغذائية التي تحتوي على أحماض أوميغا 3، وعنب الأوريجون.


أسباب الصّدفية

لم يُحدّد الأطباء سببًا واضحًا للصّدفية، إلا أنّهم يُرجعون أسبابها إلى عاملين رئيسين، وهما:[٢]

  • الجهاز المناعي: تعدّ الصّدفية مرضًا من أمراض الجهاز المناعيّ؛ أي نتيجة مهاجمة جهاز المناعة للجسم، بالتحديد كريات الدم البيضاء التي تهاجم خلايا الجلد، ولكريات الدم البيضاء وظيفة مهمّة؛ إذ إنّها تحارب العدوى من خلال تدمير البكتيريا، لكن عند الإصابة بمرض الصّدفية تنمو خلايا الجلد بسرعة كبيرة وتتراكم على سطح الجلد، ممّا يؤدّي إلى تشكّل لويحات واحمرار في الجلد.
  • العامل الوراثي: يمكن أن تزيد وراثة بعض الجينات احتمالية الإصابة بالصّدفيّة، على الرّغم من أنّ إصابات الصدفية التي تنتج عن عامل وراثي تشكّل ما يقارب 3% من حالات الصّدفية ،وهذا حسب ما أشارت إليه مؤسسة الصّدفية الوطنيّة.

كما يمكن لبعض العوامل أن تزيد من خطر الإصابة بالصّدفية، ومنها:

  • الضغوطات العصبيّة والنفسيّة.
  • شرب المشروبات الكحوليّة.
  • التّعرض لإصابات، كحروق الشّمس، والحوادث التي تصيب الجلد.
  • بعض أنواع الأدوية، كأدوية الليثيوم، والأدوية المضادة للملاريا، وأدوية ارتفاع ضغط الدّم.


مضاعفات الصّدفية

يغضّ الكثير من الأشخاص الطّرف عن بعض الحالات المرضيّة ويُعِدّونها أمرًا مؤقتًا سيزول من تلقاء نفسه، ومع مرور الوقت تزداد المضاعفات وتحدث مسّببةً مشكلةً أكثر تعقيدًا، لذا فإنّ الصدفية تعدّ من الأمراض الجلدية التي تحتاج إلى علاج، والتي إن تُركت دون علاج تسبّب حدوث مضاعفات كثيرة، ومن أبرز هذه المضاعفات ما يأتي:[٣]

  • التهاب المفاصل، يعاني ما يقارب 30% من مرضى الصّدفية من الإصابة بالتهاب المفاصل.
  • من الممكن أن تزيد الصدفية من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّموية، والسّكري، وبعض أنواع السّرطانات.
  • مرضى الصّدفية يُعانون من الاكتئاب والعزلة الاجتماعيّة.


المراجع

  1. ٍStaff Mayo clinic (2019-3-13), "Psoriasis"، mayoclinic., Retrieved 2019-7-10.
  2. Kimberly Holland (2019-3-12), "Everything You Need to Know About Psoriasis"، healthline, Retrieved 2019-7-10.
  3. Adam Felman (2019-6-5), "What to know about psoriasis"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-7-10.