علاج مرض بهجت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٢ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٩
علاج مرض بهجت

مرض بهجت

يعدّ مرض بهجت متلازمة نادرة الحدوث تُسبب التهابات الأوعية الدموية في أماكن مختلفة من جسم الإنسان مثل؛ الجلد، الأعضاء التناسلية، التجويف الفموي، العيون، الجهاز العصبي، والمفاصل، ويُسبب أعراضًا متعددة ومختلفة، يصعب ربطها ببعضها في البداية، وقد يستغرق ظهور أعراضه بالكامل عدة سنوات، وقد تأتي الأعراض ثم تختفي، مما يُؤخر تشخيص المرض، وأكثر الأعراض وضوحاً التي تظهر على معظم المصابين بمرض بهجت هي تقرحات الفم، والأعضاء التناسلية، ولا يزال سبب الإصابة بمرض بهجت مجهولاً حتى الآن، لكنه يصنف من الأمراض الجينية المناعية، وفيه تُهاجم مناعة الجسم خلايا وأنسجة الجسم السليمة.[١][٢]


علاج مرض بهجت

مرض بهجت يُعدُّ مرضاً مناعياً، لذلك لا يُمكن الشفاء منه، والعلاج يكون للتخفيف من الأعراض، والتحكم بها، وتقليل خطر الإصابة بالمضاعفات الخطيرة التي قد يسببها مثل؛ العمى، ويعتمد اختيار العلاج على شدة المرض وحدة أعراضه، ففي الحالات البسيطة منه يوصي الطبيب باستخدام الأدوية المسكنة للألم والمضادة للالتهاب مثل؛ الايبوبروفين، لعلاج نوبات الالتهاب، يليها أدوية أخرى بين كل نوبة وأخرى، وفي الحالات الأكثر حدة من المرض، يصف الطبيب أدوية تتحكم في المرض في جميع أنحاء الجسم، ويضاف إليها أدوية أخرى مع ظهور النوبات، ويعتمد نوع والشكل الدوائي للأدوية المستخدمة في التحكم في أعراض النوبات على مكان ظهور الأعراض كما يلي:[١][٣]

  • الكريمات والمراهم والجل الموضعي الذي يحتوي على الكورتيزون، لعلاج التقرحات الجلدية، وقرح الأعضاء التناسلية.
  • غسول الفم المحتوي على الكورتيزون ومواد أخرى، لتقليل آلام تقرحات الفم، ومساعدتها على الالتئام.
  • قطرات العين الكورتيزونية أو التي تحتوي على مضادات الالتهاب، مفيدة جداً في حالات احمرار والتهاب العين البسيطة.

في الحالات الأكثر شدة أو الحالات التي لا تستجيب للعلاج الموضعي، تُعالج بالعلاج الجهازي الذي يؤخذ بالفم، للتحكم في المرض في جميع أنحاء الجسم مثل؛ استخدام مضادات الالتهاب القوية مثل؛ الكولشيسين، وهيدروكسي كلوروكوين، وسلفاسالازين، وميثوتريكسات، للحد من آلام والتهاب العظام والمفاصل، ويُنصح دائمًا باستمرار تناول هذا الدواء حتى لو تحسنت الأعراض، لأنّه يُقلل من التدمير الذي قد يُسببه المرض على المدى البعيد، تناول الكورتيزون بالفم مثل بريدنيزون؛ وهو دواء آخر فعال، لكن لهذا الدواء بعض الأعراض الجانبية مثل؛ اكتساب الوزن الزائد، حرقة معدة مستمرة، ارتفاع ضغط الدم، وترقق العظام.

توجد بعض الأدوية التي تُوصف من الطبيب لتثبيط المناعة ولتقليل الضرر الذي قد يُصيب الأنسجة السليمة، ومنها؛ الأزاثيوبرين، لكن هذه الأدوية قد تزيد خطر التقاط العدوى ويصاحبها أعراض جانبية أخرى مثل؛ مشكلات الكبد والكلى، ونقص خلايا الدم، وارتفاع ضغط الدم، ويعد الإنترفيرون دواءً يُنظم نشاط جهاز المناعة، فيتحكم في الالتهاب، وقد يستخدم منفردًا أو مع أدوية أخرى، ويصاحب استخدام الإنترفيرون ظهور بعض الأعراض الجانبية التي تشبه أعراض الانفلونزا، ولا يمكن تجنب الإصابة بمرض بهجت، لكن في حال شخص الشخص بالإصابة به، فيجب الالتزام بالعلاج لتفادي حدوث أي مضاعفات.

 

أعراض مرض بهجت

تتميز أعراض مرض بهجت بظهورها المتكرر ثم تحسنها، لكن في بعض الأشخاص فإنّ المرض يكون شديد و تبقى الأعراض ملازمة لهم، والعديد من أعضاء الجسم تصاب بهذه الأعراض مثل؛ الفم، والأعضاء التناسلية، والعين، والجلد، والمفاصل، وأحيانًا تنتشر الأعراض إلى الدماغ، والأعصاب، والرئة، والأمعاء، والكلى، وتتضمن الأعراض ما يلي:[٤][٥]

  • قرح الفم: هي عرض يصيب معظم مرضى بهجت، وتظهر بأعداد كبيرة وغالبًا تكون مؤلمة، وهي أول الأعراض ظهورًا، وقد تستمر لفترة طويلة قبل ظهور أي أعراض أخرى، وتظهر هذه الأعراض على الشفاه واللسان وباطن الخد.
  • قرح الأعضاء التناسلية: هي قرح مشابهة لقرح الفم قد تكون مؤلمة، وتظهر على كيس الصفن لدى الذكور، وعلى الشفرات لدى الإناث.
  • التهاب العين: ويظهر في صورة ألم واحمرار العين، اضطراب الرؤية، والتدمع وحساسية تجاه الضوء، وقد يُسبب مرض بهجت في النهاية الإصابة بفقدان البصر.
  • مشكلات الجلد: هي من الأعراض الشائعة أيضًا لمرض بهجت، وتظهر في كل حبوب أو عقيدات صغيرة، تشبه العملة المعدنية أو قرح مجوفة عميقة مؤلمة، وقد يُصاب المريض بطفح جلدي أو كدمات حمراء عند حك الجلد.
  • التهاب المفاصل: وهو عرض شائع يُصيب عادةً مفصل الكاحل، والكوع، والركبة، والورك، ويسبب التهاب المفاصل الشعور بألم، تورم، احمرار المفصل، وعادةً لا يسبب هذا الالتهاب تضرر دائم للمفاصل.
  • الجلطات الدموية: بسبب التهاب الأوعية الدموية في الأماكن المختلفة من الجسم، ممّا قد يعرضها للانسداد، وقد تصاب الأوعية القريبة من سطح الجلد أو الأوعية الكبيرة العميقة بداخل الجسم، ممّا قد يُسبب مشكلات صحية خطيرة.
  • التهاب السحايا: عند انتشار الالتهاب إلى الدماغ، تُصاب الأغشية المحيطة به، ممّا يُسبب ظهور أعراض مثل؛ حمى، صداع، تيبس الرقبة، صعوبة تناسق حركات الجسم، قد يسبب هذا الالتهاب الإصابة بسكتة دماغية بسبب انفجار الأوعية الدموية أو تكون جلطة تمنع وصول الدم إلى الدماغ، وبالتالي الشلل.
  • ألم الجهاز الهضمي وخروج دم مع البراز بسبب تكون قرح داخله مشابهة لقرح الفم، وهذه القرح تعدّ أكثر خطورة، لأنّها قد تتعرض للنزف أو التمزق.


أسباب مرض بهجت

لا يوجد سبب واضح للإصابة بمرض بهجت سوى أنّه مرض جيني وراثي، يجعل المناعة تُهاجم خلايا وأنسجة الجسم السليمة، وتُوجد بعض الأبحاث تُأكد أنّ بعض الأنواع من الميكروبات مثل؛ البكتيريا أو الفيروسات، تُساعد في تحريض تلك الجينات وتفعيلها لتبدأ أعراض المرض بالظهور، لكنه ليس مرضًا معديًا،[٦] وتوجد بعض العوامل الأخرى تزيد من احتمال الإصابة مثل ما يأتي:[٧][٨]

  • العمر: بالرغم من أن مرض بهجت قد يصيب أي شخص بأي عمر، إلّا أن أكثر الأعمار عُرضة للإصابة به تكون ما بين 20 إلى 30 عام.
  • الأشخاص الذين يعيشون في منطقة الشرق الأوسط وشرق آسيا مثل؛ تركيا، إيران، اليابان، والصين.
  • الجنس: كلا الجنسين معرضين للإصابة بالمرض، ولكن الرجال أكثر عُرضة من النساء.
  • العوامل الوراثية، فإذا كان الشخص حاملاً لجينات المرض، فإنّ الأعراض قد تظهر عليه في أي وقت.
  • الإصابة بأي أمراض مناعية أخرى مثل؛ التهاب المفاصل الروماتويدي أو الذئبة الحمراء، يزيد خطر الإصابة بمرض بهجت.


تشخيص مرض بهجت

لا يوجد اختبار يستخدمه الطبيب لتشخيص الإصابة بمرض بهجت، بل يعتمد على الأعراض والعلامات التي يعاني منها المصاب، ولأنّ قرح الفم، تعدّ أهم الأعراض التي تصيب معظم المصابين تقريبًا، فيستخدمها الطبيب في التشخيص، إذا ظهرت أكثر من ثلاث مرات خلال سنة واحدة، فتدلّ على الإصابة بالمرض، ولكن يجب أن يتوفر لدى المصاب عرضين آخرين على الأقل، لتأكيد التشخيص مثل؛ قرح الأعضاء التناسلية المتكررة، التهاب العين، وقرح الجلد.

قد يُوصي الطبيب بإجراء اختبارات الدم المختلفة، لاستبعاد الأمراض والاضطرابات المختلفة التي تُسبب أعراض مشابهة لمرض بهجت، كما قد يجري فحص باثرجي بإدخال إبرة معقمة أسفل جلد المصاب والانتظار يوم أو يومين ثم يفحص الجلد، إذا ظهرت بثرة حمراء صغيرة أسفل جلد المصاب تدل على مبالغة رد فعل جهاز مناعة الجسم، تجاه أي إصابة بسيطة، لذا يدل ذلك على الإصابة بمرض بهجت.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2019-3-7), "Behcet's disease"، mayoclinic, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  2. "Behcet's Syndrome", medlineplus, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  3. "Behcet's Disease", drugs,2019-2-1، Retrieved 2019-11-17. Edited.
  4. "Behcet's Disease", clevelandclinic,2017-2-21، Retrieved 2019-11-17. Edited.
  5. Debra Jaliman (2019-8-15), "Behcet's Syndrome: What to Know"، webmd, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  6. William C. Shiel Jr, "Behçet's Syndrome"، medicinenet, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  7. Vanessa Ngan, "Behçet disease"، dermnetnz, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  8. James Roland (2017-9-15), "What Is Behcet’s Disease?"، healthline, Retrieved 2019-11-17. Edited.