علامات ارتخاء عضلات المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٩
علامات ارتخاء عضلات المهبل

ارتخاء عضلات المهبل

تعاني الكثير من النّساء من مشكلة ارتخاء عضلات المهبل، ويُعرَف ذلك بأنّه سقوط الجدار الخلفي أو الأمامي للمهبل لأقل من مستواه الطبيعي، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات عديدة أو مشاكل أخرى أثناء الحمل والرضاعة، وتنتج منها مشاكل في العلاقة الجنسية بين الأزواج، ويسبب ذلك قلقًا وتوترًا كبيرًا عند النساء والرجال[١]. ويحدث هذا الارتخاء عندما تضعف أو تنفصل شبكة العضلات والأربطة والجلد التي تضمن بقاء الأعضاء والأنسجة الموجودة في الحوض في مكانها، وهذه الشبكة الداعمة تتضمن أيضًا العضلات والجلد في منطقة المهبل، وفي هذه الحالة تهبط الأعضاء الموجودة في الحوض؛ مثل: الرحم، أو المستقيم، أو المثانة، أو مجرى البول، أو الأمعاء الدقيقة، أو المهبل نفسه إلى أقل من مستواها الطبيعي، ومع عدم التدخل الطبي قد تستمر هذه الأعضاء بالهبوط إلى المهبل وفي النهاية قد تخرج من المهبل[٢]. وأيضًا تشتكي النساء من أنّ فتحة المهبل ذاتها كبيرة وواسعة؛ بسبب ارتخاء عضلات الحوض، وتخرج منها نتوءات، وهذه الحالة تؤدي إلى حدوث مضاعفات عديدة تؤثر في الوظيفتين الجنسيّة والجسمية للمرأة؛ مثل: حدوث مشاكل مختلفة في البول والبُراز، وعدم الرضى في العلاقة الزوجيّة، ومما يشار إليه أنّ هذه المشكلة تُعدّ أيضًا مشكلة نفسية، ولها تأثير نفسي أيضًا في الزوج[٢][٣] ومعظم النساء اللواتي يعانين من هذه المشكلة يبلغن الأربعين أو أكثر من العمر، وأغلبهن لا يلجأن إلى الاستشارة الطبيّة بسبب الشعور بالإحراج، بالإضافة إلى أنّ بعض النساء لا يعانين من الأعراض[٢].


علامات ارتخاء عضلات المهبل

من العلامات التي تبين وجود هذا الارتخاء يُذكر ما يلي:

  • وجود تضخم حول فتحة المهبل.[٤]
  • الشعور بالارتخاء أثناء ممارسة الجماع والعلاقة الزوجية.[٥].
  • ألم شديد وثقل كبير في أسفل البطن، والأعضاء التناسليّة.[٥].
  • ألم متزايد خلال أوقات الوقوف الطويلة[٢].
  • بروز الأنسجة في الجدار الخلفي للمهبل[٢].
  • بروز الانسجة في الجدار الأمامي للمهبل[٢].
  • اتساع وزيادة حجم فتحة المهبل[٢].
  • حدوث مشاكل مختلفة في البول والبراز. ومن هذه المشاكل ما يأتي:[٢]
  • مشاكل في التبول، والحاجة إلى التبوّل عدّة مرات، أو التعرض للسلس البولي.
  • حدوث الإمساك.
  • التهابات متكررة في المثانة.[٦]
  • حدوث نزيف غير متوقع من المهبل[٦].
  • آلام شديدة في أسفل الظهر تزول تدريجيًّا عند النوم.[٦].
  • الشعور بأنّ المهبل ممتلئ[٦].
  • بروز الأنسجة الداخلية من فتحة المهبل.[٧].
  • الإحساس بارتخاء أنسجة المهبل[٧].
  • ألم شديد وثقل كبير في الحوض[٧].


أسباب ارتخاء عضلات المهبل

هناك أسباب مختلفة متعدّدة تسبب هذا الارتخاء في عضلات المهبل، ويُذكَر منها ما يلي:[٢].

  • الضعف في العضلات التي تسند أعضاء الحوض وتبقيها ثابتة في مكانها الطبيعي.[٨]
  • حالات الحمل والولادة المتكررة، ربما تمثّل السبب الرئيس لارتخاء عضلات المهبل، والولادة المتعسّرة، التي سببها كبر حجم الجنين، ويؤدي ذلك بعد مدة معينة إلى ارتخاء عضلات المهبل وانفراجها، وكذلك حدوث تمزقات وإصابات أثناء الولادة خلال العمليات الجراحية قد تؤديان إلى ارتخاء العضلات المهبلية، إذ إنّ الولادة تتلف الأنسجة والعضلات الموجودة في منطقة المهبل، خاصةً في حالات الولادة الطويلة والمتعسرة، والتي تفرض ضغطًا على هذه الأنسجة وتؤذيها.
  • سن اليأس، حيث انقطاع الطمث الذي يؤدي إلى حدوث خلل في الهرمونات، إذ إنّ هرمون الإستروجين يقوّي العضلات والأنسجة الداعمة للأعضاء الموجودة في منطقة الحوض، والتي تضعف مع انخفاض نسبة هذا الهرمون بعد سن اليأس، بالإضافة إلى أنّ انخفاض نسبة الإستروجين يؤدي إلى ترقق جدران المهبل.
  • تقدم العمر، الذي يؤدي إلى حدوث ارتخاء في عضلات المهبل.
  • السمنة المفرطة.
  • استئصال الرحم، إذ يُعدّ الرحم من أهم الأعضاء الداعمة للمنطقة العلوية للمهبل، وبالتالي استئصال الرحم يؤدي إلى هبوط المنطقة العلوية للمهبل تدريجيًا باتجاه الفتحة المهبليّة.
  • ممارسة بعض أنواع الرياضة الشاقة.
  • خلل في الأعصاب والأنسجة في منطقة المهبل.
  • تشوّهات النسيج الضام.
  • جراحة سابقة في منطقة الحوض.
  • الأمراض التي تؤدي إلى الإصابة بالسعال والتوتر[٦]
  • الإمساك الشديد وطويل الأمد[٦].
  • حمل الأشياء الثقيلة[٦].
  • بعض الأمراض المختلفة التي من شأنها إحداث هذه المشكلة، ومن أمثلة هذه الأمراض يُذكَر ما يأتي:[٤]
  • متلازمة مارفان.
  • متلازمة إهلرز- دانلوس.
  • فرط حركة المفاصل.
  • التدخين[٦].
  • وجود تاريخ عائلي لهذا المرض؛ مثل: إصابة الأم أو الأخت به سابقًا[٦].
  • وجود ورم ليفي.[٦].
  • عدم الاهتمام بنوعية الأكل، لا تأخذ المرأة المقدار الكافي من البروتينات والفيتنامينات المختلفة، التي من شأنها تنظيم أمور الجسم بأكمله[٩].


أنواع ارتخاء المهبل

هناك عدّة أنواع من ارتخاءات عضلات المهبل يُذكَر منها ما يأتي:[٢][١٠]

  • ارتخاء الجدار الأمامي للمهبل، يُعدّ استئصال الرحم من العوامل التي تزيد من احتمالية حدوث هذا النوع، وهناك نوعان من أنواع الارتخاءات التي تحدث في الجدار الأمامي للمهبل، ويُعدّ النوعان التالي ذكرهما الأكثر شيوعًا:
  • ارتخاء المثانة، إذ تهبط المثانة إلى المهبل، وتتراوح شدّة هذا النوع من خفيفة إلى متوسطة إلى شديدة بناءً على مدى هبوط المثانة داخل المهبل.
  • ارتخاء القناة البولية، عند هبوط المثانة فمن المحتمل أن تهبط القناة البولية معها أيضًا.
  • ارتخاء الجدار الخلفي للمهبل، يحدث هذا النوع من الارتخاءات بسبب ارتخاء أو انفصال الأنسجة الموجودة بين المهبل والمستقيم عن عظام الحوض. وهناك نوعان من هذه الارتخاءات؛ هما:
  • ارتخاء المستقيم، في هذا النوع من الارتخاءات يندفع جدار المستقيم نحو جدار المهبل، مما يؤدي إلى حدوث انتفاخ في الجدار الخلفي للمهبل، ويصبح هذا الانتفاخ ملحوظًا أثناء حركة الأمعاء.
  • ارتخاء جزء من المستقيم، في هذه الحالة يخرج جزء من المستقيم من خلال فتحة الشرج، ويُخلَط أحيانًا بينه وبين البواسير.
  • ارتخاء الجزء العلوي من المهبل، توجد ثلاثة أشكال لهذا النوع من الارتخاءات هي الآتي:
  • ارتخاء الأمعاء الدقيقة، إذ تهبط الأمعاء الدقيقة إلى الجزء العلوي من الجدار الخلفي للمهبل، وقد يحدث هذا النوع من الارتخاءات بشكل رئيس بسبب استئصال الرحم.
  • ارتخاء الرحم، يُعدّ هذا النوع من الارتخاءات ثاني أكثر الأنواع حدوثًا، إذ يهبط الرحم إلى المهبل، ويمرّ هذا النوع بأربع مراحل هي الآتية:
  • المرحلة الأولى: يهبط الرحم إلى الجزء السفلي من المهبل.
  • المرحلة الثانية: يصبح الرحم على مستوى فتحة المهبل.
  • المرحلة الثالثة: يخرج عنق الرحم من فتحة المهبل، ويُطلَق على هذه الحالة اسم التدلي أو الارتخاء التام.
  • المرحلة الرابعة والأخيرة، يخرج الرحم كاملًا من فتحة المهبل، ويُطلَق على هذه الحالة أيضًا اسم الارتخاء التام.
  • ارتخاء الجزء العلوي للمهبل، هذا النوع من الارتخاءات شائع بعد استئصال الرحم؛ إذ إنّ الأربطة المحيطة بالرحم تدعم الجزء العلوي للمهبل، مما يؤدي إلى غياب الدعم؛ فيهبط الجزء العلوي من المهبل نحو فتحة المهبل، وقد يظهر خارج فتحة المهبل، وفي بعض الحالات ينقلب المهبل قبل خروجه من فتحة المهبل، وغالبًا ما يصاحب ارتخاء المهبل ارتخاء في الأمعاء الدقيقة.


طرق تشخيص ارتخاء المهبل

يسأل الطبيب عن الاعراض التي تشعر بها المرأة، بالإضافة إلى الفحص الجسمي، وإجراء بعض أنواع الفحوصات، وفي ما يلي أمثلة هذه الأختبارات:[٦]

  • فحص الحوض، إذ يطلب الطبيب من المريضة أن تسعل أو تنحني للتأكد أنّ هذه الأمور تسبب الهبوط أو تسربًا للبول، بالإضافة إلى إجراء الطبيب بعض التحاليل للتأكد من قدرة المريضة على تفريغ المثانة بشكل كامل.[١١]
  • فحص وظائف المثانة، إذ يطلب الطبيب عدّة فحوصات من المريضة إذا عانت من مشكلة في التبول، ومن هذه الفحوصات الآتي:
  • فحص تدفق البول، الذي يقيس كميّة وقوة تدفق البول.
  • مخطط المثانة، الذي يحدّد مدى امتلاء المثانة قبل الذهاب إلى الحمام.
  • إجراء كلّ من الصور الآتية لمنطقة الحوض:
  • صورة الموجات فوق الصوتيّة للحوض.
  • إجراء صورة الرنين المغناطيسي لمنطقة الحوض.
  • إجراء صورة فوق طبقيّة لمنطقة البطن والحوض.


طرق علاج ارتخاء المهبل

في ما يلي بعض العلاجات المستخدمة في حالات ارتخاء المهبل:[٥]

  • العلاجات المنزلية وتغيير نمط الحياة؛ يوجد العديد من الطرق والعلاجات المنزليّة المعتمدة على شدة الحالة. ومن هذه الطرق الآتي:
  • أداء تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض.
  • تجنب الإمساك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالألياف وشرب الكثير من السوائل.
  • تجنب الانحاء لأسفل لتحريك الأمعاء.
  • تجنب رفع الأوزان الثقيلة.
  • محاولة السيطرة على السعال.
  • فقدان الوزن إذا كانت المريضة تعاني من السمنة أو الوزن الزائد.
  • التوقف عن التدخين.
  • العلاج بهرمون الإستروجين؛ ينصح الطبيب بالعلاج بهرمون الإستروجين، خاصةً عند الوصول إلى سن اليأس؛ للتخفيف من حدّة الأعراض؛ مثل: جفاف المهبل، والانزعاج أثناء الممارسة الجنسيّة. ويتوافر هرمون الإستروجين بالأشكال الطبيّة التالية:
  • كريم يُوضَع في المهبل مباشرة.
  • تحاميل تُوضع في المهبل.
  • حلقة تحتوي على مادة الإستروجين.
  • استخدام الفرزجة المهبلية؛ هي أداة مطاطيّة توضع داخل المهبل لدعم جدار المهبل والأعضاء الموجودة في منطقة الحوض.
  • إجراء الجراحة؛ توجد عدّة حلول جراحية لعلاج مشكلة ارتخاء عضلات المهبل، ويُذكر منها الآتي:
  • الإصلاح الجراحي.
  • استئصال الرحم.
  • جراحة المنطقة المهبليّة.
  • إغلاق جزء من المهبل أو إغلاقه بالكامل.

 

المراجع

  1. Min Seok Lee, "Treatment of Vaginal Relaxation Syndrome with an Erbium:YAG Laser Using 90° and 360° Scanning Scopes: A Pilot Study & Short-term Results"، ncbi, Retrieved 2019-10-17. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر George Lazarou (2019-9-30), "What Is Vaginal Prolapse?"، medicinehealth, Retrieved 2019-10-10. Edited.
  3. Megan Brady Shannon (2016-6-30), "Relaxed Vaginal Outlet"، medscape, Retrieved 2019-101-10. Edited.
  4. ^ أ ب "Pelvic organ prolapse", nhs,2019-8-7، Retrieved 2019-10-10. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Pelvic organ prolapse", nhs,2019-8-7، Retrieved 2019-10-10. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Stephanie Watson (2018-1-2), "What is Vaginal Prolapse?"، healthline, Retrieved 2019-10-10. Edited.
  7. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff, "Uterine prolapse"، mayoclinic, Retrieved 2019-10-10. Edited.
  8. "Pelvic Organ Prolapse (POP)"، www.iow.nhs.uk، Retrieved 2019-10-15. Edited.
  9. Kathleen Connell (2017-2-21), "A Diet for Your Pelvic Floor: The Do’s and Don’ts"، coloradowomenshealth, .
  10. "What Are the Types of Pelvic Organ Prolapse?", webmd, Retrieved 2019-10-10. Edited.
  11. "Pelvic organ prolapse", womenshealth,2019-5-14، Retrieved 2019-10-10. Edited.