علامات الاجهاض في الشهر الثاني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ٥ نوفمبر ٢٠٢٠
علامات الاجهاض في الشهر الثاني

الاجهاض في الشهر الثاني

يُعرَف الإجهاض (Miscarriage) بأنّه فقدان الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل، أيّ قبل الشهر الخامس تقريبًا، وهو أكثر أنواع الإجهاض شيوعًا، ويرافق الإجهاض علاماتٌ وأعراضٌ مميزة، والتي قد تكون مصدر إحباط وتجربة مؤلمة للحامل،[١] وتحدث معظم حالات الإجهاض خلال الأشهر الأولى القليلة من الحمل، ويبلغ حوالي 85% من حالات الإجهاض قبل الأسبوع الثاني عشر،[٢] بينما 1% من حالات الإجهاض تحدث بعد الأسبوع 20 من الحمل وهو ما يُطلَق عليه اسم الإجهاض المتأخر (Late Miscarriage).[٣][٤]


ما هي علامات الاجهاض في الشهر الثاني؟

يمكن أن تختلف علامات الإجهاض من امرأة لأخرى، ومن حملٍ لآخر،[٥] وحسب مرحلة الحمل[٦]، وقد تحدث بعض حالات الإجهاض دون معرفة الحامل بذلك أصلاً، ففي كثير من الحالات يُشخَّص أثناء الفحص الروتيني بالموجات فوق الصوتية (Ultrasound Scan)،[٧] وتشتمل علامات وأعراض الإجهاض خلال أي شهر من الحمل على ما يأتي:[٨]

  • النزيف المهبلي الذي يكون خفيفًا ثم يصبح حادًا[٨] وهو أكثر علامات الإجهاض شيوعًا، وقد يأتي النزيف المهبلي فجأةً او قد يستمرّ لعدة أيام، إلا أن النزيف المهبلي الخفيف شائع خلال الأشهر الثلاثة الاولى من الحمل، ولا يعني بالضرورة حدوث الإجهاض[٩]، لكن في حال استمرّ النزيف لأكثر من ثلاثة أيام من الضروري مراجعة الطبيب على الفور.[٥]
  • تقلّصات شديدة وآلام في البطن.
  • ضعفٌ عام.
  • تفاقم آلام الظهر سوءًا.[٢]
  • حمّى.
  • إفرازات مخاطية القوام، ووردية اللون، يتخلّلها جلطات من الدم، وأنسجة من الرحم تنتقل عبر المهبل
  • اختفاء الشعور بأعراض الحمل، كالإحساس بالغثيان، وآلام الثدي.[٧]
  • إفرازات سائلة من المهبل.[٢]


ما الفرق بين علامات الاجهاض في الشهر الثاني والدورة الشهرية؟

يعدّ كل من النزيف المهبلي والتشنّجات في منطقة البطن من أكثر أعراض وعلامات الإجهاض شيوعًا، لكن ليس بالضرورة أن يكون التبقيع دلالةً على الإجهاض[١٠]، فلا بدّ من التفرقة بين علامات الإجهاض والحالات الصّحية الأخرى، والذي يكون من خلال ملاحظة ما يلي:[١٠]

  • توقيت النزيف: تسبب الدورة الشهرية والإجهاض حدوث النزيف المهبلي الحاد، ولكن يحدث الإجهاض في أي وقت بعد الإخصاب، ومن المحتمل حدوثه دون معرفة المرأة بذلك.
  • المدة الزمنية: تكون كل امرأة على علم بطول ومدة الدورة الشهرية الطبيعية الخاصّة بها، بينما يكون النزيف خلال الإجهاض أكثر غزارة ويستمرّ لفترةٍ أطول من الدورة الشهرية.
  • تقلّصات الرحم: تكون تقلّصات الرحم في الإجهاض أكثر إيلامًا من تقلّصات الرحم خلال الدورة الشهرية، بالإضافة إلى تقّصات قوية في العضلات وآلام في أسفل الظهر والحوض.
  • وصف طبيعة النزيف: يكون لون النزيف المهبلي في الإجهاض أقرب إلى اللون البني، وقد يشبه لون تفل القهوة، أو قد يكون ورديًا أقرب إلى اللون الأحمر الفاتح[١٠] بالإضافة إلى خروج إفرازات كالسوائل في الإجهاض، وهذا لا يحدث في الدورة الشهرية.


هل توجد أنواع للاجهاض في الشهر الثاني؟

الإجابة هي نعم، يوجد عدّة انواع للإجهاض الذي قد يحدث خلال أيّ مرحلةٍ من الحمل، وهي:[٦]

  • إجهاضٌ مهدد (Threatened miscarriage):[٦] وفي هذه الحالة تلاحظ الحامل نزيفًا مهبليًا خفيفًا، مع الشعور بألمٍ طفيف، أو ربما لا تشعر بأي ألم، ويكون عنق الرحم ما زال مغلقًا، مع استمرار وجود الجنين الذي يكون قلبه ما زال ينبض.
  • الإجهاض الكامل (Complete miscarriage): يتخلّص فيه الجسم من جميع الأنسجة الخاصّة بالحمل.
  • إجهاض حتمي (Inevitable miscarriage): يحدث عندما يكون عنق الرحم متمددًا، ويرافقه نزيفٌ مهبلي، وتقلّصات مؤلمة.
  • الإجهاض الناقص (Incomplete miscarriage): وفيه لا يستطيع الجسم طرد جميع الأنسجة الخاصّة بالجنين، والتخلّص منها، فيبقى جزءٌ من المشيمة في الجسم.
  • الإجهاض الفائت (Missed miscarriage): يحدث عندما يموت الجنين أو لا يكتمل تطوّره، لكن لا يستطيع الجسم التخلّص من الجنين والأنسجة التي ترافقه، وفي هذه الحالة تفقد معظم النساء الإحساس بأعراض الحمل.
  • إجْهاضٌ إنْتانِيّ (Septic miscarriage): يحدث عندما يتعرّض الرحم للعدوى.


كيف يشخص الطبيب الاجهاض في الشهر الثاني؟

في حال معاناة الحامل أيًا من الأعراض المذكورة سابقًا، فإنه من الضروري مراجعة الطبيب، والذي يتحقق من حدوث الإجهاض بالطرق التالية:[٥][٢]

  • تحاليل الدم: تقييم النزيف، وقياس مستويات هرمون الحمل (hCG)، وهرمون البروجيسترون (Progesterone)، فكلاهما مرتبطان بسلامة الحمل.
  • فحوصات الحوض: وذلك للتحقق من وضع عنق الرحم، إن كان متمددًا، أو مغلقًا.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية: إذ يتحقق الطبيب بذلك من نبض قلب الجنين، حيث يُدرِج الطبيب مسبارًا رفيعًا في المهبل، بينما تختار بعض النساء الخضوع لفحص الموجات فوق الصوتية على البطن لتجنّب الشعور بالانزعاج.

وفي حالاتٍ نادرة قد يُشخَّص الإجهاض بطريقةٍ خاطئة، فتعاني الحامل من نزيفٍ مهبلي، ولا يستطيع الطبيب سماع نبض الجنين، فإن الطبيب يشخّص الحالة بحدوث الإجهاض، إلا أنّ الجنين يكون ما يزال في مرحلة التطوّر، فإذا توقف النزيف، واستمرّ ظهور أعراض الحمل، يتم التصوير بالموجات فوق الصوتية مرة ثانية للتحقق من نبض الجنين ووجوده في الرحم.[٥]


طرق الوقاية من الإجهاض في الشهر الثاني

يعدّ التقدّم بالعمر، والسمنة، والإصابة بمشكلاتٍ صحية مثل؛ مرض السكري، أو اضطرابات الغدة الدرقية، أو ارتفاع ضغط الدم من الأمور التي تزيد احتمالية حدوث الإجهاض، وعلى الرغم من أنّ هذه الأمور لا يمكن التحكّم بها، إلا أنّه يوجد عدد من الأمور التي تقلل من خطر الإجهاض خلال أي شهر من أشهر الحمل، وهي:[١١]

  • غسل اليدين والمحافظة على نظافتهما باستمرار، فهي أسهل طريقة للوقاية من معظم أنواع العدوى الفيروسية أو البكتيرية المسببة للإجهاض.
  • إقلاع الحامل عن التدخين، فالتدخين يحمل مخاطرًا عديدة للحامل، إذ تكون الحامل المدخنة أكثر عرضةً للإجهاض من الحامل غير المدخنة.
  • المحافظة على نظافة الأطعمة وطهيها على درجة حرارة مناسبة، فقد تتعرّض الحامل للتسمم الغذائي جرّاء تناول بعض أنواع الأطعمة غير المطهوة بطريقةٍ جيدة ومناسبة.
  • خسارة الوزن الزائد قبل محاولة الحمل، إذ تترافق السمنة مع أمراض عديدة مثل أمراض القلب، كما تسبب مضاعفات للحامل مثل؛ سكري الحمل، وما قبل تسمم الحمل.
  • تناول النظام الغذائي المتوازن، والذي يشتمل على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة، الذي يقلل من خطر الإجهاض.
  • تناول الأدوية والفيتامينات التي يوصي بها الطبيب، فهي من شأنها أنّ تحافظ على صحة الحامل وجنينها.


المراجع

  1. "Pregnancy loss (miscarriage): Risk factors, etiology, clinical manifestations, and diagnostic evaluation", www.uptodate.com, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Miscarriage: What you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  3. "Miscarriage", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  4. "20 Weeks Pregnant", www.whattoexpect.com, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Miscarriage and Pregnancy", www.whattoexpect.com, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Everything You Need to Know About Miscarriage", www.healthline.com, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  7. ^ أ ب "Signs of Miscarriage", ada.com, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  8. ^ أ ب "Miscarriage", www.webmd.com, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  9. "Symptoms", www.nhs.uk, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  10. ^ أ ب ت "Period or Miscarriage? Signs to Watch For and What to Do", www.healthline.com, Retrieved 2020-11-02.
  11. "10 Things You Can Do Right Now to Reduce Your Risk of Pregnancy Loss", www.verywellfamily.com. Edited.