علامات العقم عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٢٣ مارس ٢٠٢٠
علامات العقم عند الرجال

العقم عند الرجال

يُعرَّف العُقم بأنَّه عدم القدرة على الحمل بسبب تراجع الخصوبة عند الرجال أو النساء، وتُوصَف الحالة بالعقم عند عدم حدوث الحمل خلال 6 أشهر من ممارسة الجماع، ويحدث عند الرجال بسبب العديد من العوامل التي تُحدّد بناء على تحليل السائل المنوي، إذ يُقيّم من خلاله عدد الحيوانات المنوية، ومقدار حركتها، وأشكالها من حيث نسبة وجود الأشكال غير الطّبيعية فيها، كما يكشف تحليل السَّائل المنوي إذا ما كان الرجل مُصابًا بالعُقم أو قدرته على الإنجاب، ويُعدّ العُقم مُشكلةً شائعةً في الأعمار ما بين 15-44 سنةً.[١]


علامات العقم عند الرجال

تتضمّن علامات العُقم عند الرجال ما يأتي:[٢]

  • تغيّر في الرغبة الجنسية: ترتبط خصوبة الرجل بصحة هرموناته، التي تلعب دورًا أساسيًا في الخصوبة والرغبة الجنسية، وقد يؤدي اضطراب مستوياتها إلى تغيير في الرغبة الجنسية وضعفها.
  • مشكلات في الخصية: توجد العديد من الحالات والمشاكل التي قد تؤدي إلى ألم أو تورّم في الخصيتين، مما يؤثر في الخصوبة، وكثير من المشكلات التي تتعلق بالخصيتين تسبب الإصابة بالعقم.
  • مشاكل في الحفاظ على الانتصاب: غالبًا ما ترتبط قدرة الرجل في الحفاظ على الانتصاب بمستوى الهرمونات الذكورية، التي يؤدي انخفاضها إلى مشكلات مرضية تؤدي إلى صعوبة الحمل.
  • حدوث مشاكل في القذف: عدم قدرة الرجل على القذف من علامات الضعف لديه، وفي مثل هذه الحالة تجب مراجعة الطبيب لتحديد سبب المشكلة.
  • صغر حجم الخصيتين: تحتوي الخصيتان على الحيوانات المنوية؛ لذا فإنّ صحتهما تؤثر مباشرة في الحيوانات المنوية والخصوبة، وتشير الخصيتان الصغيرتان إلى مشكلات تجب متابعتها مع الطبيب.


أسباب العقم عند الرجال

تُقسّم أسباب العُقم عند الرجال أسباب مَرَضية وأسباب بيئية تزيد من خطر الإصابة، وتتضمّن هذه الأسباب ما يأتي:[٣]

  • الأسباب المرضية: تحدث مشكلات الخصوبة عند الرجال بسبب عدد من الأمراض والعلاجات الطبية، ومنها ما يأتي:
  • دوالي الخصية؛ هي تورم في الأوردة التي تُغذِّي الخصيتين، وتُعدّ من الأسباب التي تؤدي إلى العُقم المؤقت، إذ يُجرى علاجها وعودة الخصوبة الطبيعية للرجل، ويُعدّ السبب الدقيق وراء تشكُل دوالي الخصية وتسبُبها في العقم غير معروف، لكنّ الاحتمال أنَّه يرتبط بتنظيم درجة حرارة الخصية التي تُصبح أقلّ عند الإصابة بالدوالي.
  • العدوى، تتداخل بعض الالتهابات مع إنتاج الحيوانات المنوية أو صحتها، ومنها: التهاب البربخ، أو التهاب الخصية، أو الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا؛ مثل: السيلان، أو فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، وبعض هذه الالتهابات تسبّب التلف الدائم للخصية.
  • مشكلات القذف، تسبب بعض الأمراض حدوث مشاكل في القذف؛ بما في ذلك مرض السكري، وإصابات العمود الفقري، وبعض الأدوية، وجراحة المثانة والبروستاتا أو مجرى البول.
  • أمراض المناعة الذاتية؛ أي إنّ الخلايا المناعية تهاجم الحيونات المنوية ومحاولة القضاء عليها، مما يسبب العقم.
  • الأورام، تؤثر الأورام السرطانية والخبيثة مباشرةً في الأعضاء التناسلية الذكرية، خاصّةً الأورام الموجودة في الغدد التي تفرز الهرمونات المرتبطة بالإنجاب؛ مثل: الغدة النخامية، كما تؤثر الجراحة لاستئصال الورم أو الإشعاع أو العلاج الكيميائي لعلاج الأورام في خصوبة الرجال.
  • الخصية المعلقة، هي حالة تحدث أثناء نمو الجنين، إذ تفشل إحدى الخصيتين أو كلتيهما في النزول من البطن إلى كيس الصَّفن الذي يحتوي عليهما، مما يؤدي إلى انخفاض الخصوبة.
  • اضطراب مستوى الهرمونات، ينتج العقم من اضطرابات في الخصيتين أو خلل يصيب جهاز الغدد الصمّاء؛ بما في ذلك غدة تحت المهاد، والغدة النخامية، والغدة الدرقية، والغدة الكظرية؛ بسبب حدوث اضطراب في الإفرازات الهرمونية لهذه الغُدد.
  • عيوب في الأنابيب التي تنقل الحيوانات المنوية، إذ إنّ انسداد الأنابيب بسبب الجراحة أو الالتهابات أو الصدمات النفسية أو التليف الكيسي يؤدي إلى عدم انتقال الحيوانات المنوية إلى الخصية.
  • الاضطرابات الوراثية؛ مثل: متلازمة كلينفلتر التي يولد فيها الذكور بكروموسوم X زائد، ومتلازمة كالمان، ومتلازمة كارتاجنر، فجميعها تؤدي إلى تشوّه في الأعضاء التناسلية الذكرية والعقم.
  • مشكلات الجماع؛ كـضعف الانتصاب، وسرعة القذف، والألم عند الجماع، أو المشاكل النفسية.
  • الاضطرابات الهضمية؛ فالاضطرابات في الجهاز الهضمي النّاجمة عن حساسية الغلوتين تسبب العقم عند الذكور.
  • الأدوية، إذ إنّ بعض العلاجات الدوائية؛ مثل: العلاج ببدائل التستوستيرون، أو استخدام الستيرويدات المنشّطة، والعلاج الكيميائي السرطان، أو بعض الأدوية المضادة للفطريات، وأدوية القرحة، تؤدي إلى ضعف إنتاج الحيوانات المنوية، وتقليل الخصوبة.
  • العمليات الجراحية السابقة؛ كاستئصال القناة المنوية، وإصلاح الفتق الإربي، والعمليات الجراحية لـكيس الصفن أو الخصية أو البروستاتا قد تسبب العقم.
  • الأسباب البيئية: يؤدي التعرّض المفرط لبعض العناصر البيئية؛ مثل: الحرارة أو السموم أو المواد الكيميائية إلى تقليل إنتاج الحيوانات المنوية، أو حدوث تغيّر في وظيفة الحيوانات المنوية، ومن هذه الأسباب ما يأتي:
  • المواد الكيميائية الصناعية؛ مثل: البنزين، والزايلين، والمبيدات الحشرية، ومواد الطلاء، إذ تؤدي إلى انخفاض عدد الحيوانات المنوية.
  • التعرض للمعادن الثقيلة؛ مثل: الرصاص، أو المعادن الثقيلة الأخرى.
  • الإشعاع والأشعة السينية؛ إذ إنّ التعرض للإشعاع يُقلل إنتاج الحيوانات المنوية.
  • إنهاك الخصيتين؛ يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى إضعاف إنتاج الحيوانات المنوية ووظيفتها.


علاج العقم عند الرجال

يعتمد علاج العقم عند الرجال على سبب حدوثه، وتتضمن الخيارات العلاجية لهذه الحالة ما يأتي:[٤]

  • العلاج الهرموني.
  • جراحة لتصحيح الأنابيب المنوية في حال وجود انسداد فيها.
  • علاج الالتهابات أو الحالات المَرَضية الأساسية.
  • في حالات العُقم الدَّائم التي لا يوجد لها عِلاج تُستخدَم الوسائل المُساعدة في الإنجاب؛ مثل: التلقيح الصناعي.


الوقاية من العقم عند الرجال

لا يوقى من العديد من أنواع العقم عند الرجال، لكن تُتجنّب بعض الأسباب المعروفة التي تؤدي إلى الإصابة به، وتتضمّن هذه الأسباب والعوامل ما يأتي:[٣]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنّب شرب الكحول.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة التي تؤدي إلى ارتفاع الحرارة لأوقات طويلة للخصيتين.
  • الحد من التوتر.
  • تجنّب التعرّض لمبيدات الآفات والمعادن الثقيلة والسموم الأخرى.


المراجع

  1. "Infertility", www.medicinenet.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  2. Leah Campbell (23-3-2016), "5 Common Signs of Infertility in Men and Women"، www.healthline.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Male infertility", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  4. "Male Infertility", www.drugs.com,30-5-2019، Retrieved 28-10-2019. Edited.