علامات الولاده قبل الطلق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٤ ، ١٥ يناير ٢٠١٩
علامات الولاده قبل الطلق

علامات الولادة

تعيش الأم حالة من الترقب في الشهر الأخير من حملها في انتظار الولادة لذا عليها أن تعرف العلامات والأعراض المبكرة للولادة لكي تكون مستعدة، وكل أم تمر بتجربة الولادة بطريقة مختلفة ومميزة لها فلا يوجد أعراض ثابتة أو حتى موعد ثابت للولادة فهي قد تلد طفلها ثلاثة أسابيع قبل الموعد المحدد حتى أسبوعين بعد الميعاد أي بين الأسبوع 37 حتى الأسبوع 42 من الحمل دون أي مشاكل فلا توجد طريقة دقيقة لتحديد موعد الولادة لكن يمكنها الاستعانة بعلامات وأعراض الولادة التي تدل على قرب موعدها، فيما يأتي أهم علامات وأعراض الولادة:[١][٢][٣]

  • نزول الجنين أكثر إلى منطقة الحوض أسبوعين قبل موعد الولادة فيخفف الضغط على معدة الأم ورئتها، فتشعر بارتياح أكثر وتستطيع أكل كمية أكبر والتنفس أفضل، كما تزداد الحاجة إلى التبول نتيجة ضغط رأس الجنين على المثانة لكن قد لا تلاحظ العديد من الأمهات تلك الأعراض.
  • نزول الإفرازات المخاطية هي أهم علامات قرب موعد الولادة، وتفرز الغدد الموجودة بعنق الرحم طبقة سميكة من المخاط لتبقى فتحة عنق الرحم مغلقة طوال فترة الحمل، ومع زيادة ضغط رأس الجنين على عنق الرحم تنزل هذه السدادة المخاطية كإفرازات مدممة أحيانًا لكن قد لا ينزل هذا المخاط في بعض النساء حتى البداية الفعلية للولادة.
  • اتساع وترقق جدار عنق الرحم تدريجيًا استعدادًا للولادة والذي يحدث من أيام إلى أسابيع قبل موعد الولادة وهو أمر يحدده الطبيب خلال فحص الحوض ولا تستطيع الأم إدراكه بنفسها، والاتساع الكامل لعنق الرحم يعني اتساعه بعرض 10 سم.
  • ألم متقطع أسفل الظهر قد يصاحبه تقلصات في أماكن متفرقة كما تلاحظ الأم ليونة المفاصل في منطقة الحوض استعدادًا للولادة.
  • الشعور المفاجئ بالحيوية والطاقة قبل أسابيع من الولادة على عكس التعب والإرهاق طوال فترة الحمل.
  • الإصابة بالإسهال وألم بالحوض أيام قبل الولادة.
  • ألم الطلق أو الطلق وهو انقباضات وتقلصات تشبه ألم الدورة الشهرية لكن أقوى ويزداد الألم في حدته ومعدله كلما اقترب موعد الولادة، عندما يصل الفارق بين الانقباض والآخر عشر دقائق فقط يكون دلالة على بدء الولادة ويجب الاتصال بالطبيب فورًا، وتعاني الأم خلال الشهور الأخيرة من الحمل من انقباضات غير منتظمة تعرف بانقباضات براكسون هيتس أو الطلق الكاذب هي انقباضات غير مؤلمة وغير منتظمة وتزداد حدتها بزيادة نشاط الأم أو الجنين أو بامتلاء المثانة ولا يعرف سبب هذه الانقباضات لكنها قد تحفز الدورة الدموية للرحم استعدادًا للولادة.
  • نزول السائل الامينوسي من المهبل المعروف بماء الرأس ويكون شفافًا دون لون ورائحة، ونزول السائل الأمنيوسي دلالة على بداية الولادة لذا يجب الاتصال بالطبيب فورًا.


الصفات المميزة لألم الطلق

آلام الطلق أو انقباضات الرحم المعروفة بالطلق هي العلامة الأكيدة على بداية الولادة لكن يجب أن يتميز بالصفات الآتية:[٤]

  • انقباضات منتظمة تأتي كل وقت ثابت أي تتكرر كل عشر دقائق مثلًا.
  • تزداد حدتها تدريجيًا.
  • يطول وقتها تدريجيًا.
  • تقترب من بعضها البعض ويقل الفارق بينها.
  • تبدأ من أسفل الظهر ثم تنتشر إلى الأمام أو العكس.
  • تغيير وضع جسم الأم لا يريح الانقباضات.
  • يصاحبها علامات الولادة الأخرى مثل نزول الإفرازات المخاطية ، ونزول ماء الجنين واتساع عنق الرحم.


مراحل الولادة

تنقسم الولادة إلى ثلاثة مراحل، هي:[٥]

  • المرحلة الأولى وهي أطولهم تبدأ مع انقباض الرحم وآلام الطلق وتنتهي مع اتساع عنق الرحم.
  • المرحلة الثانية تبدأ بعد اتساع عنق الرحم بالكامل، فينزل الجنين من الرحم خلال هذه المرحلة وتساعد الأم الجنين في النزول بواسطة الدفع مع الانقباضات التي تشعر بها.
  • المرحلة الثالثة تبدأ بعد ولادة الجنين وينقبض فيها الرحم لتنفصل المشيمة عن جداره وتخرج عبر المهبل.


تحفيز الطلق

قد يلجأ الطبيب إلى تحفيز ألم الطلق لأكثر من سبب أهمها تخطى عمر الحمل 42 أسبوعًا، نزول ماء الجنين دون وجود أي انقباضات أو وجود أي تعقيدات في حالة الأم أو الجنين، ويختار الطبيب إحدى طرق الطلق اعتمادًا على العديد من العوامل، وهي:[٦]

  • مدى اتساع عنق الرحم.
  • إذا كان الجنين هو الأول للأم أم لا.
  • عمر الحمل.
  • تمزق الأغشية من عدمه.
  • سبب تحفيز الطلق، ويُحفز الطلق باستخدام بروستاجلاندين صناعي، وميزوبروستول، وأوكسيتوسين أو بواسطة جهاز يوسع عنق الرحم، كما قد يلجأ الطبيب إلى فصل الأغشية، أي فصل كيس الجنين عن جدار الرحم بواسطة إصبعه لكن يجب أن يكون عنق الرحم متسعًا كفاية مما يحفز إفراز الهرمونات التي تحفز انقباض الرحم وتعجل الطلق، وتستطيع الأم تحفيز الطلق بنفسها في المنزل بأساليب طبيعية بسيطة مثل التدليك الخفيف لحلمة الثدي، أو الحصول على علاقة جنسية، أو المشي أو شرب كمية بسيطة من زيت الخروع لكن يجب عدم استخدام أي من هذه الوسائل إلا بعد الرجوع للطبيب.


المراجع

  1. Melissa Conrad Stöppler, "LABOR SYMPTOMS (EARLY SIGNS)"، rxlist, Retrieved 2019-1-1.
  2. Tracy Stickler (2018-11-5), "Labor and Delivery"، healthline, Retrieved 2019-1-1.
  3. "Symptoms of labour", tommys, Retrieved 2019-1-1.
  4. "Signs Of Labor", americanpregnancy,2017-8-10، Retrieved 2019-1-1.
  5. "Giving birth - the signs and stages of labour", pregnancybirthbaby,2017-9، Retrieved 2019-1-1.
  6. Nivin Todd (2017-7-16), "Inducing Labor"، webmd, Retrieved 2019-1-1.