عملية تجميل الانف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٦ ، ٧ يوليو ٢٠٢٠
عملية تجميل الانف

عملية تجميل الأنف

انتشرت الجراحات التجميلية كثيرًا في الآونة الأخيرة، وجراحة الأنف واحدة من أكثر أنواعها شيوعًا، وهي عملية جراحية يمكن إجراؤها لأسباب صحية أو تجميلية أو كلا السببين، وتُستخدم لتغيير شكل الأنف ومظهره عن طريق تعديل العظام أو الغضروف فيه.[١]


ما الهدف من إجراء عملية تجميل الأنف؟

توجد العديد من الأسباب التي تتطلّب إجراء عملية تجميل الأنف، إذ تهدف هذه العملية إلى تصحيح شكل الأنف وتغيير مظهره، عن طريق إجراء واحد أو أكثر من الإجراءات الآتية:[٢][٣]

  • تغيير حجم الأنف، في حال كان غير مناسب بالنسبة لحجم الوجه والأجزاء الأخرى.
  • تعديل عرض الأنف غير المناسب.
  • تغيير مكان فتحتي الأنف وحجمهما وشكلهما.
  • إعادة استقامة جسر الأنف، ومعالجة المظهر الجانبي للأنف، كوجود مناطق مُحدبة أو مجوفة على طوله.
  • معالجة اختلالات طرف الأنف، كأن يكون متضخمًا أو منتفخًا، أو متدليًا، أو مقلوبًا، أو معقوفًا.
  • تعديل التناسق في شكل الأنف.
  • تصحيح التشوهات والعيوب الخلقية في الأنف.
  • تصحيح انحراف الحاجز الأنفي، وتعديل البنية الأنفية.
  • الأسباب الصحية، كوجود مشكلات أو ضيق في التنفس من الأنف.


ما هي شروط إجراء عملية تجميل الأنف؟

تجدر الإشارة إلى أنّ العديد من الأطباء ومراكز التجميل يرفضون إجراء عملية تجميل الأنف إلّا بتوفّر بعض الشروط، من ضمنها ما يأتي:[٢][٣]

  • وجود تشوهات حقيقية في الأنف، ووجود حاجة فعلية إلى إجرائها.
  • اكتمال نمو عظام الوجه والأنف، إذ يكتمل نمو عظم الأنف لدى الإناث في عمر 15 عامًا تقريبًا، في حين يستمرّ نموّه إلى ما بعد ذلك لدى الذكور، لكن يمكن إجراء هذه العملية في عمرٍ أقل في حال كان الهدف من ذلك تحسين التنفس وحل المشكلات التنفسية.
  • وجود نظرة إيجابية وأهداف واقعية في ذهن الفرد لنتائج العملية وتحسين المظهر.
  • أن تكون الصحة العامة للفرد جيّدةً ولا يعاني من أيّ أمراض مزمنة.
  • أن لا يكون مدخنًا.


إجراءات عملية تجميل الأنف

يمكن تلخيص إجراءات عملية تجميل الأنف بالخطوات الآتية:


إجراءات ما قبل العملية

تتضمّن إجراءات التحضير لإجراء عملية الأنف ما يأتي:[٤]

  • مقابلة الجرّاح ومناقشة العديد من المسائل المهمة حول العملية، وطريقة سيرها، والنتائج المتوقعة، وأساليب التخدير، وتحديد الموعد المناسب.
  • مناقشة التاريخ المرضي، بما في ذلك الأمراض المختلفة، والجراحات السابقة، والأدوية المستخدمة.
  • الفحص البدني؛ لتحديد التغيرات اللازمة لإجراء العملية، وتأثير السمات البدنية للمريض في النتائج، بما في ذلك سمك الجلد، وقوة الغضروف في الأنف.
  • الفحوصات الطبية المختلفة، كفحوصات الدم.
  • أخذ مجموعة من الصور للأنف، وبزوايا متعددة، وتعديلها بجهاز الحاسوب لمحاكاة النتائج المحتملة.
  • تجنّب تناول الأدوية التي تحتوي على الأسبيرين أو الإيبوبروفين مدّة أسبوعين قبل الجراحة؛ لتقليل فرص حدوث النزيف أثناء العملية وبعدها.
  • تجنّب تناول العلاجات العشبية والمكملات الغذائية التي تُصرف دون وصفة طبية.
  • التوقف عن التدخين.


إجراءات أثناء العملية

عادةً ما تستغرق عملية تجميل الأنف مدّة ساعة ونصف إلى ثلاث ساعات تقريبًا، وتتضمّن الإجراءات الآتية:[٤][٥]

  • التخدير: عادةً ما تتم عملية تجميل الأنف تحت التخدير العام، إلّا أنه يمكن استخدام التخدير الوريدي في بعض الأحيان، إضافةً إلى إمكانية استخدام التخدير الموضعي، عن طريق حقن المراد المخدرة في أنسجة الأنف.[٦]
  • إجراء الشق: يمكن أن تكون العملية مغلقةً دون إحداث شقوق جراحية خارجية، عن طريق الوصول إلى الأنف من خلال فتحتيه، وإجراء الشقوق داخله، أو قد تكون العملية مفتوحةً، عن طريق إجراء شق جراحي عبر شريط الأنسجة الضيق الذي يفصل بين فتحتي الأنف، فيُرفع الجلد الذي يغطي العظام والغضاريف، مما يسمح للطبيب بإعادة تشكيل بنية الأنف.
  • إعادة تشكيل بنية الأنف: يتضمّن ذلك العديد من الإجراءات التي تختلف بناءً على هدف العملية، بما في ذلك إزالة جزء من الغضروف والعظم لتصغير الأنف، أو إعادة بناء الأنف لتكبير حجمه عن طريق استخدام أجزاء من غضاريف وعظام أخرى في الجسم، كغضروف الأذنين وعظام الكوع أو الجمجمة، إضافةً إلى إمكانية كسر عظم الأنف وإعادة ترتيب الغضروف لتغيير شكل الأنف، أو تصحيح انحراف الحاجز الأنفي وتقويمه، وتقليل النتوءات داخل الأنف لتحسين التنفس.
  • إغلاق الشق: عند الانتهاء من تشكيل الهيكل الأساسي للأنف كما هو مطلوب يُعاد تشكيل الجلد والأنسجة وتغليف الأنف، وإغلاق الجروح.
  • وضع الجبيرة على الأنف: تدعم الجبائر والضمادات الأنف لبضعة أيام، حتى تبدأ عملية الشفاء.


نصائح للتعافي بعد عملية تجميل الأنف

لا تظهر نتائج عملية تجميل الأنف بعد إجرائها مباشرةً، وقد يستغرق ذلك عدّة أشهر، غالبًا ما يصل إلى ستة أشهر حتى يزول التورم تمامًا، وغالبًا ما تتسبب هذه العملية بتورم العينين، وظهور الكدمات حولهما، ويمكن أن تستمرّ مدة أسبوعين، إلّا أنها تبدأ بالزوال بعد اليوم الثالث من العملية، ويمكن تلخيص خطوات الشفاء والتعافي بعد العملية بالمراحل الآتية:[١][٥]

  • وضع الجبائر الأنفية مدّة أسبوع بعد العملية.
  • ذوبان الغرز الجراحية بعد أسبوع، أو إزالتها عند الطبيب مع إزالة الجبائر.
  • زوال الكدمات والتورم والاحمرار في الوجه بعد ثلاثة أسابيع.
  • القدرة على استئناف ممارسة الأنشطة والتمارين الشاقة بعد 4-6 أسابيع.

ولتسريع عملية الشفاء يمكن اتباع الإجراءات الآتية:[٥][٦]

  • دعم الرأس بعدّة وسائد لبضعة أيام؛ لتقليل التورم وتسريع زوال الكدمات والاحمرار.
  • تجنّب الحمامات الساخنة.
  • تجنّب وصول الماء إلى الأنف وتبلّل الجبيرة.
  • تجنّب التركيز على التنفس من الأنف.
  • تجنّب إزالة أي ضمادات من على الأنف.
  • العطس من الفم؛ لتجنب الضغط على الأنف.
  • تجنّب التعرّض للأتربة والغبار أو التدخين السلبي.
  • تجنّب وضع النظارات على الأنف مدّة أربعة أسابيع على الأقل بعد الجراحة؛ لمنع الضغط عليه.
  • تجنّب ممارسة التمارين الرياضية مدّة 4-6 أسابيع.
  • تجنّب تعبيرات الوجه الشديدة، مثل الابتسامة الواسعة أو الضحك.
  • غسل الأسنان بلطف؛ للحد من حركة الشفة العليا.
  • ارتداء الملابس التي تُربط من الأمام، وتجنّب سحب الملابس فوق الرأس.
  • استخدام الكريمات الواقية من الشمس بعامل حماية لا يقل عن 30 عند الخروج؛ فقد يتسبب التعرّض للشمس مدّةً طويلةً بتبدّل لون جلد الأنف.


ما هي مخاطر عملية تجميل الأنف؟

كما هو الحال في العمليات الجراحية الأخرى يحمل تجميل الأنف احتمالية حدوث بعض المخاطر، بما في ذلك العدوى، ورد الفعل السلبي للتخدير، وتتضمن المخاطر المحتملة الأخرى الخاصة بهذه العملية ما يأتي:[٣][٦]

  • النزيف أثناء العملية أو بعدها، ونزيف الأنف المتكرر.
  • صعوبة التنفس من خلال الأنف.
  • الخدر الدائم في الأنف والمنطقة المحيطة به.
  • احتمالية الحصول على شكل غير متناسق للأنف.
  • ألم متواصل أو تلوّن أو تورّم قد يستمرّ مدّةً طويلةً.
  • ظهور ندوب مكان إجراء العملية.
  • ثقب في الحاجز الأنفي.
  • الحاجة إلى إجراء جراحات إضافية، لا سيّما في حال عدم رضا المريض عن النتيجة، وتجدر الإشارة إلى ضرورة الانتظار إلى أن يشفى الأنف تمامًا بعد العملية الأولى -وقد يستغرق ذلك عامًا- قبل إجراء العملية الثانية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Cosmetic Surgery for the Nose ", webmd, Retrieved 2020-6-20. Edited.
  2. ^ أ ب "What is rhinoplasty? ", plasticsurgery, Retrieved 2020-6-20. Edited.
  3. ^ أ ب ت Teresa Bergen (2018-6-15), "Rhinoplasty"، healthline, Retrieved 2020-6-20. Edited.
  4. ^ أ ب "What are the steps of a rhinoplasty procedure? ", plasticsurgery, Retrieved 2020-6-20. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Nose reshaping (rhinoplasty)", nhs, Retrieved 2020-6-20. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Rhinoplasty", mayoclinic, Retrieved 2020-6-20. Edited.