عملية دوالي الخصية والجماع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ١١ فبراير ٢٠٢١
عملية دوالي الخصية والجماع

دوالي الخصية

هو التوسع غير الطبيعي لأوردة كيس الصفن المسؤولة عن تروية الأعضاء التناسلية لدى الرجال، وهي سبب شائع لانخفاض إنتاج الحيوانات المنوية، وانخفاض جودة الحيوانات المنوية، التي يمكن أن تسبب العقم، وتعدّ حالة مرضية سهلة التشخيص عبر الفحص الطبي السريري، ولا تحتاج لأيّ من أنواع التصوير الشعاعي أو بالموجات الصوتية.[١]

ويعد التدخل الجراحي الحل العلاجي الرئيسي لدوالي الخِصية، ويهدف إلى إزالة الأوردة المصابة دون التأثير على تروية الأعضاء، وعادةً تتم الجراحة لدوالي الخصية في وحدات الجراحة اليومية، والعيادات الخارجية، ويمكن للمصاب العودة لممارسة أنشطته اليومية بعد استراحة 48 ساعة فقط، ولا ينصح بممارسة الجنس إلا بعد أسبوعين من العملية.


أعراض دوالي الخصية

لا تؤدي دوالي الخصية غالبًا إلى ظهور علامات أو أعراض، ونادرًا ما يمكن أن تسبب الألم، ويمكن أن يكون الألم:.[٢]

  • ألم متفاوت الشدة بين الحاد والخفيف.
  • ألم يزداد مع الوقوف أو المجهود البدني وخاصةً لفترات طويلة.
  • ألم متفاقم خلال اليوم.
  • ألم يقل عند الاستقلاء على الظهر.
  • تراجع القدرة الإنجابيّة والعقم.



علاج دوالي الخصية

قد لا يكون علاج دوالي الخصية ضروريًا، إذ إنّ كثير من الرجال الذين يعانون من دوالي الخصية قادرون على الإنجاب دون أيّ علاج، ومع ذلك، إذا تسببت دوالي الخصية في الألم أو ضمور الخصية أو العقم أو إذا كان الزوج يفكر في تقنيات الإنجاب المدعومة، فقد يرغب في الخضوع لإصلاح دوالي الخصية، والغرض من الجراحة هو إغلاق الوريد المصاب لإعادة توجيه تدفق الدم إلى الأوردة الطبيعية، وفي حالات العقم عند الذكور، فإنّ علاج دوالي الخصية، قد يُحسن أو يشفي العقم أو يُحسن نوعية الحيوانات المنوية، إذا استخدمت تقنيات مثل؛ الإخصاب خارج الرحم.

تشمل المؤشرات الواضحة لإصلاح دوالي الخصية في فترة المراهقة ضمور الخصية التدريجي، الألم أو نتائج تحليل السائل المنوي غير الطبيعي، على الرغم من أنّ علاج دوالي الخصية، يُحسن خصائص الحيوانات المنوية، إلّا أنّه من غير الواضح ما إذا كانت دوالي الخصية غير المعالجة، تؤدي إلى تدهور تدريجيّ لجودة الحيوانات المنوية مع مرور الوقت.

يمثل إصلاح دوالي الخصية مخاطر قليلة نسبيًا، التي قد تشمل ما يأتي:[٢]

  • تراكم السائل حول الخصيتين أو القيلة المائية.
  • تكرار دوالي الخصية.
  • العدوى.
  • الإضرار بالشريان.


طرق الإصلاح تتضمن ما يأتي:[٣][٢]


  • الجراحة المفتوحة: عادة ما يُجرى هذا العلاج في العيادات الخارجية، أثناء التخدير العام أو الموضعي، وسيتعامل الجراح مع الوريد من خلال الفخذ (الإربية)، ومن الممكن أيضًا إجراء شق في البطن أو أسفل الفخذ. أدت التطورات في إصلاح دوالي الخصية إلى الحد من مضاعفات ما بعد الجراحة ومن أبرز هذه التطورات:
    • استخدام المجهر الجراحي، الذي يمكّن الجراح من رؤية منطقة العلاج بشكل أفضل أثناء الجراحة.
    • استخدام الموجات فوق الصوتية دوبلر، ممّا يساعد على توجيه الإجراء.


وقد ينصح الطبيب المعالج بعدم ممارسة الجنس لفترة من الوقت، في أغلب الأحيان، سيستغرق ذلك عدة أشهر بعد الجراحة، قبل أن يمكن رؤية تحسينات في نوعية الحيوانات المنوية من خلال تحليل السائل المنوي، لأنّه يُستغرق حوالي ثلاثة أشهر لتطوير الحيوانات المنوية الجديدة.


  • جراحة المناظير: يقوم الطبيب الجراح بعمل شق صغير في البطن ويمرر أداة صغيرة من خلال شق لرؤية وإصلاح دوالي الخصية. هذا الإجراء يتطلب تخدير عام.
  • الانصمام عن طريق الجلد: يقوم أخصائي الأشعة بإدخال أنبوب في الوريد عن طريق الأذن أو الرقبة يمكن من خلالها تمرير الأدوات. عند عرض الأوردة المتضخمة على الشاشة، يقوم الطبيب بإصدار لفائف أو محلول يؤدي إلى ظهور ندبات تعمل على انسداد أوردة الخصية، مما يعيق تدفق الدم ويصلح الخصية. هذا الإجراء لا يستخدم على نطاق واسع مثل الجراحة.




مضاعفات عملية دوالي الخصية

بعد إجراء عملية دوالي الخصية يمكن أن يعاني المصاب من بعض المضاعفات التالية:[٤]

  • كدمات خفيفة وتغيرات في لون الفخذ.
  • الشعور بصلابة الشق الجراحي، ولكنه يزول بعد حوالي الثلاثة أسابيع، ويُنصح بزيارة الطبيب في حال دام الشعور لمدة أطول.
  • احمرار خفيف حول الشق الجراحي، والذي يزول خلال أيام.
  • إفرازات قليلة وردية تدوم لأيام قليلة، ويجب المحافظة على نظافة وجفاف منطقة الشق الجراحي.
  • مضاعفات التخدير، التي تتمثل بالتهاب طفيف بالحلق، والغثيان، والصداع، وبعض المصابون قد يشكون من الإمساك، وتعب عام.
  • عدوى الالتهاب، والتي تحدث خلال ثلاثة أيام بعد العملية، وتتضمن أعراضها الشعور بارتفاع درجة حرارة الجسم، وانتفاخ الشق الجراحي، والألم الشديد الذي لا يزول بالمسكنات، خروح كميات كبيرة من السوائل من منطقة العملية، وينصح بمراجعة الطبيب المُعالج فور طهور مثل هذه الأعراض.
  • نزيف من الشق الجراحي أو تحت الجلد، ويجب مراجعة الطبيب فورًا لمثل هذه المضاعفات.



نصائح لمرضى عملية دوالي الخصية

  • عمل فحص للسائل المنوي بعد أربعة شهور من العملية، لأنّ الحيوانات المنوية تحتاج قرابة 72 يوم لتتكون طبيعيًا.
  • زيارة الطبيب وتقييم الشق الجراحي بعد عشرة أيام من العملية، في حال لم تحدث أي من المضاعفات سابقة الذكر، والمحافظة على موعد متابعة الحالة بحسب ما يقرره الطبيب.
  • تكرار فحص السائل المنوي مرة كل ستة أشهر لمدة سنتين بعد الجراحة، وزيارة الطبيب سنويًا لعمل فحص دوري للجهاز التناسلي لتفادي تكرار الحالة.

أثناء فترة الشفاء في المنزل ، سيحتاج المصاب إلى:[٥]

  • الإكثار من تناول الأغذية الغنيةبالألياف.
  • الحصول على قدر كافٍ من الراحة خلال السبعة أيام الأولى.
  • المشي لمدة 10 دقائق بعد اخذ يومين من الراحة.
  • تناول أي أدوية أو مضادات حيوية يصفها الطبيب للتخفيف من الألم بعد الجراحة.
  • اتباع تعليمات الطبيب في كيفية تنظيف الجرح الناتج عن العملية.
  • استخدام كيس ثلج بوضعه على كيس الصفن لمدة 10 دقائق عدة مرات في اليوم لتخفيف التورم.

يجب على المصاب تجنب الأنشطة التالية حتى يسمح له الطبيب باستئنافها:

  • عدم ممارسة الجنس لمدة تصل إلى أسبوعين.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية الشاقة أو رفع أي شيء أثقل من 10 أرطال.
  • عدم ممارسة السباحة أو الإستحمام الّا بعد مرور أسبوعين على الأقل من العملية.
  • عدم قيادة السيارة أو تشغيل الآلات.
  • عدم الضغط أو إجهاد النفس عند الإصابةبالإمساك، واللجوء لأخذ الأدوية الملينة للمعدة لجعل حركة الأمعاء تمر بسهولة أكبر بعد الحصول على المشورة الطبية.
  • عدم الضغط على منطقة الجراحة.
  • تجنب استخدام بيروكسيد الهيدروجين والمطهرات الكحولية؛ إذ إنّها ممكن أن تبطئ من سرعة التئام الجرح.



المراجع

  1. "Varicocele", kidshealth, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Varicocele", mayoclinnic, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  3. "varicoceles", urologyhealth, Retrieved 26-10-2019.
  4. "What to Expect from Varicocelectomy", healthline., Retrieved 12/1/2021. Edited.
  5. "What are Varicoceles?", itstimetotalkaboutoa, Retrieved 12/1/2021. Edited.