فطريات البلعوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٢ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩

فطريات البلعوم

توجد فطريات المبيضات في الجسم بكميات صغيرة على الجلد، وفي الفم، وداخل الأمعاء، ومنطقة التناسل، وعادةً لا تتسبب هذه الفطريات في ظهورِ أية أعراض، وفي حال نمو هذه الفطريات فإنها تسبب العدوى بما يسمى داء المبيضات، مما تنتج منه التهابات مزمنة في بعض الحالات، وعندما يستطيع الفطر الوصول إلى مجرى الدم فإنّ العدوى تُنقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، ويُصيب داء المبيضات تجويف الفم والحلق (البلعوم)، اللذان يحتويان على أغشية مخاط، ويُسمى في هذه الحالة القلاع الفمويّ، ويكون شائعًا بين الأطفال وحديثي الولادة في العادة.[١]


أعراض فطريات البلعوم

عندما يصاب الشخص بداء المبيضات في الفم والبلعوم تظهر مجموعة من الأعراض، ومنها:[١][٢]

  • ظهور بقع بيضاء أو صفراء اللون على اللسان، وسقف الحلق، وباطن الخد.
  • احمرار المنطقة المصابة والتهابها.
  • الشعور بألم أثناء البلع.
  • بقع حمراء داخل الفم.
  • شقوق في زوايا الفم.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • ألم داخل الفم.
  • صعوبة في الأكل والشرب.


أسباب فطريات البلعوم

يتطور مرض القلاع الفموي عندما تنمو المبيضات على الجلد أو في جهاز الهضم؛ مثل: الفم أو الحلق، ويزداد خطر الإصابة به لدى الأشخاص ضعيفي المناعة، ومن أسباب ظهور مرض القلاع الفمويّ:[٣]

  • الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).
  • الإصابة بمرض السكري.
  • السرطان.
  • تناول بعض الأدوية التي تتعلق بضعف جهاز المناعة، وتشمل تلك التي تعالج أمراض المناعة الذاتية، أو الأدوية التي تعطى للمريض بعد عملية زرع عضو معين؛ مثل: الكورتيكوستيرويدات، وقد تجعل اتباع بعض العادات السيئة إلى زيادة الإصابة بفطريات البلعوم؛ مثل:
  • تدخين السجائر.
  • تناول المضادات الحيوية.
  • تناول الأدوية التي تسبب جفاف الفم.
  • ارتداء أطقم الأسنان.
  • عدم تنظيف الفم بشكل جيد.
  • شرب الكحول.


علاج فطريات البلعوم

هناك عدة طرق لعلاج فطريات البلعوم أو الحلق، ومن أبرزها:[٣]

  • قد يصف الطبيب دواء مضادًا للفطريات لعلاج مرض القلاع الفمويّ، وهذه الأدوية غالبًا ما تكون في شكل حبوب منع الحمل، وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من عدوى حادة إلى أخذ الدواء عن طريق الوريد؛ مثل: دواء فلوكونازول المضاد للفطريات، أو دواء إيتراكونازول، ويستمر العلاج في العادة ما بين 14 - 21 يومًا.
  • قد يرغب الشخص إلى استخدام العلاجات المنزلية بالاقتران مع العلاج الطبي؛ للمساعدة في الشفاء بسرعة أكبر، ومع ذلك فمن الضروري التحدث إلى الطبيب قبل اللجوء إلى العلاج المنزلي، وتشمل ما يلي:
  • بنفسجية الجنطيانا؛ هي صبغة مصنوعة من قطران الفحم، ويستخدمها الشخص مباشرة على مكان الإصابة بشرط عدم ابتلاعها.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروبايوتيك؛ مثل: اللبن والجبن، التي تمدّ الجسم بالبكتيريا الصحية، التي تحدّ من انتشار الفطريات الضارة.


الوقاية من فطريات البلعوم

تجرى الوقاية من الإصابة بفطريات البلعوم (الحلق) ومنعها من النمو بصورة غير طبيعية باتباع الطرق التالية:[٢]

  • العناية بالأسنان، ذلك من خلال تنظيف الأسنان مرتين في اليوم، وتنظيف أطقم الأسنان، بالإضافة إلى مراجعة طبيب الأسنان بشكل دوري لإجراء الفحوصات المنتظمة.
  • مضمضة الفم بعد تناول الطعام، أو ابتلاع الدواء.
  • تنظيف اللثة واللسان باستخدام فرشاة ناعمة عند فقد الأسنان.
  • تعقيم الزجاجات بعد كلّ استخدام.
  • مراجعة طبيب الأسنان بشكل دوري في حالة الإصابة بإحدى المشكلات طويلة الأجل؛ مثل: مرض السكري.


المراجع

  1. ^ أ ب "Thrush and Other Candida Infections", www.healthychildren.org, Retrieved 21-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Oral thrush (mouth thrush)", www.nhs.uk,4-7-2017، Retrieved 21-6-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Zawn Villines (8-10-2018), "What to know about esophageal thrush"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-6-2019. Edited.