فوائد الخل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٤ ، ١٤ يوليو ٢٠٢٠
فوائد الخل

ما هو الخل؟

إنّ للخل فوائد عديدة ومتنوعة، وفي هذا المقال حديث عن فوائد الخل وأضراره، إذ يُعدّ خل التفاح أفضل أنواع الخل الذي يُنتج من خلال تخمُّر عصير التفاح، فيتخمّر السكر الموجود في العصير بواسطة الخميرة أو البكتيريا المضافة ويتحول إلى كحول، وتُحوّل البكتيريا المضافة الكحول إلى حمض الأستيك؛ ممّا يعطي الخل مذاقه الحامض ورائحته القوية، ومن الجدير بالذكر وجود فوائد صحية محتملة للخل؛ بما في ذلك علاج التهاب الحلق، وعلاج الدوالي، وتعزيز صحة الجهاز الهضمي، لكن لا توجد أدلة على إثبات ذلك،[١]، والخل يوجد في شكل مصفّى ولونه بُنّي فاتح، وغير مصفّى يحتوي على رواسب لونها غامق، وتحتوي على بكتيريا خل التفاح، وإنّ خل التفاح أيضًا موجود في شكل كبسولات، بالإضافة إلى أنّه يُنصح بتخفيف الخل قبل وضعه على الجسم؛ أي النسبة المقترحة 1: 10 قبل تطبيقه على الجلد.[٢]


القيم الغذائية للخل

يبيّن الجدول الآتي محتوى 15 غرامًا من خلّ التفاح من العناصر الغذائية:[٣]

العنصر الغذائي القيمة
الماء 14 غرامًا
السعرات الحرارية 3
الكربوهيدرات 0.14 غرامًا
السكر 0.06 غرام
الكالسيوم 1 مليغرام
الحديد 0.03 مليغرام
المغنيسيوم 1 مليغرام
الفسفور 1 مليغرام
البوتاسيوم 11 مليغرامًا
الصوديوم 1 مليغرام
الزنك 0.01 مليغرام


فوائد تناول الخل

يوجد الكثير من الفوائد الصحية لأكل الخل، ومنها يُذكَر الآتي:[٤]

  • نقص الوزن: إنّ خل التفاح يحتوي على كمية قليلة من السعرات الحرارية، فتناول ملعقة كبيرة من خل التفاح قد يحفّز حرق الدهون، ويساعد في فقدان الوزن، لكن لا توجد أدلة لإثبات ذلك، فأشارت اختصاصية التغذية كاثرين زيراتسكي إلى أنّ الطريقة الوحيدة لإنقاص الوزن هي من خلال اتباع نظام غذائي صحي مع ممارسة التمارين الرياضية.[٥]
  • احتمال علاج الارتجاع الحمضي: وفقًا لمراجعة نُشرت سنة 2019 م في مجلة تقارير أمراض الجهاز الهضمي الحالية فإنّ خل التفاح قد يبدو مفيدًا في معالجة المصابين بالارتجاع الحمضي وحرقة المعدة،[٦] لكن لا توجد تقارير تثبت ذلك.
  • علاج التهاب القولون التقرحي: على الرغم من عدم وجود بحث يدعم استخدام الخل في حالات المناعة الذاتية المزمنة؛ مثل: التهاب القولون التقرحي، لكنه قد يساعد تناول الخل المخفف في تحسين عملية الهضم، ووفقًا لدراسة أولية نُشرت في 2016 في مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية فخلّ التفاح خفّض مستويات الالتهاب في القولون وزيادة كمية البكتيريا الصحية في الأمعاء عند إعطائه الفئران التي تعاني من التهاب القولون التقرحي، وهذه الدراسة كانت على الحيوانات وليست على البشر، وأنّ هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لإثبات فاعليّته ومأمونيته.[٧]
  • التحكم بمستوى السكر في الدم: وجدت بعض الدراسات البشرية أنّ تناول الخل قد يقلل من مستويات السكر في الدم والأنسولين بعد تناول الوجبة.[٨][٩]
  • التحكم بالوزن:تشير نتائج بعض الدراسات إلى أنّ تناول الخل قد يزيد من الشعور بالشبع عن طريق إبطاء معدل إفراغ المعدة، مما يقلل من كمية الطعام المتناولة، وبالتالي نقص الوزن.[١٠][٩]
  • تقليل مستوى الكولسترول: أظهرت نتائج الدراسات التي أجريت على الفئران أنّ الخل قد يقلل من مستوى الكولسترول، فهذه الدراسة كانت على الحيوانات فقط، وهناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لإثبات فاعليته ومأمونيته[١١][٩].
  • مضاد للميكروبات: إنّ الخل له خصائص مضادة للميكروبات، فقد يبدو مفيدًا لعلاج الأمراض الجسدية؛ بما في ذلك فطريات الأظافر والثآليل وعدوى الأذن، كما أنّه علاج موضعي فعال من العدوى والحروق الجلدية.[١٢][٩]


أضرار تناول الخل

على الرغم من وجود فوائد لتناول الخل لكنّ تناول الكثير منه يسبب ظهور آثار جانبية، ومنها يُذكر الآتي:[١٣]

  • انخفاض مستويات البوتاسيوم وفقد العظام:يوجد تقرير لحالة واحدة عن انخفاض نسبة البوتاسيوم في الدم وفقد العظام نتيجة تناول جرعات كبيرة من خل التفاح لمدة طويلة من الزمن، إذ دخلت امرأة المستشفى تبلغ من العمر 28 سنة بسبب تناولها 250 مل من خل التفاح المخفف في الماء يوميًا لمدة ست سنوات فظهرت لديها مستويات منخفضة من البوتاسيوم واضطرابات أخرى في كيمياء الدم، وشُخِّصت بإصابتها بهشاشة العظام ،[١٤] لكن لا توجد دراسات مضبوطة في تأثيرات خل التفاح في مستويات عنصر البوتاسيوم في الدم وصحة العظام في هذا الوقت.
  • حروق في الحلق: إذ إنّ الخل يسبب حروق في المريء، ووجدت مراجعة لأطفال عند تناولهم السوائل الضارة عن طريق الخطأ أنّ حمض الأستيك من الخل الأكثر شيوعًا المسبب لحروق في الحلق، لكن لا توجد حالات منشورة لحروق الحلق من خل التفاح نفسه، ومع ذلك أظهر تقرير لامرأة ابتلعت قرص خل التفاح سبب لها ألمًا وصعوبة في البلع لمدة ستة أشهر.[١٥]
  • تفاعل بعض الأدوية مع خل التفاح:
    • أدوية مرض السكري: إنّ الأشخاص الذين يتناولون الأنسولين أو الأدوية المحفزة للأنسولين مع الخل أكثر عرضة لانخفاض كبير وخطير في مستوى السكر في الدم أو في مستويات البوتاسيوم.
    • الديجوكسين (Lanoxin): الديجوكسين يقلل من مستويات البوتاسيوم في الدم، ويقلل مستويات البوتاسيوم كثيرًا عند تناوله مع الخل.
    • بعض الأدوية المدرة للبول: التي تسبب خفض مستوى البوتاسيوم؛ لذا يجب عدم تناول هذه الأدوية مع كميات كبيرة من الخل.


طرق أكل الخل

ومن طرق أكل الخل الآتي:[١٦]

  • تناول الخل مع الشاي بديلًا من المشروبات الأخرى الغنية بالسعرات الحرارية التي تحتوي على الكافيين؛ مثل: اللاتيه والمشروبات الغازية، فتضاف ملعقتان كبيرتان من خل التفاح وملعقتان كبيرتان من عصير الليمون مع ملعقة قرفة إلى كوب من الماء الدافئ.
  • تناول خل التفاح مع العسل الذي يمتلك خصائص مضادة للبكتيريا والمضادة للفيروسات، فتُمزج ملعقتان كبيرتان من العسل بملعقة كبيرة من خل التفاح في كوب كبير من الماء الدافئ؛ ممّا قد يساعد في تخفيف السعال والتهاب الحلق، ويُشرَب شاي الزنجبيل مع إضافة ملعقة أو ملعقتين من خل التفاح والعسل وزيت جوز الهند.
  • إضافة الخل إلى السلطات؛ كسلطة البيض والأفوكادو، وسلطة البروكلي.
  • تناول الخل عن طريق مزجه بعصير التفاح والخردل في مقلاة على نار هادئة، ثم يضاف زيت الزيتون والخضروات.


المراجع

  1. "Apple Cider Vinegar", webmd, Retrieved 24-6-2020. Edited.
  2. Cathy Wong (21-11-2019), "The Health Benefits of Apple Cider Vinegar"، verywellhealth, Retrieved 24-6-2020. Edited.
  3. "Vinegar, cider", //fdc.nal.usda.gov,4-1-2019، Retrieved 23-6-2020. Edited.
  4. Jessica Migala (2-10-2020), "Apple Cider Vinegar: Benefits, Side Effects, Uses, Dosage, and More"، everydayhealth, Retrieved 2-7-2020. Edited.
  5. "Weight loss", mayoclinic.org, Retrieved 24-6-2020. Edited.
  6. Amisha Ahuja 1, Nitin K Ahuja 2 (10-7-2019), "Popular Remedies for Esophageal Symptoms: A Critical Appraisal", National Library of Medicine, Issue 8, Folder 21, Page 39. Edited.
  7. Fengge Shen†, Jiaxuan Feng§, Xinhui Wang† (21-1-2016), "Vinegar Treatment Prevents the Development of Murine Experimental Colitis via Inhibition of Inflammation and Apoptosis", American Chemical Society, Issue 5, Folder 64, Page 1111–1121. Edited.
  8. Farideh Shishehbor 1, Anahita Mansoori 2, Fatemeh Shirani (5-2017), "Vinegar Consumption Can Attenuate Postprandial Glucose and Insulin Responses; A Systematic Review and Meta-Analysis of Clinical Trials", Diabetes Res Clin Pract, Folder 127, Page 1-9. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث Ansley Hill, RD, LD (31-7-2018), "White Vinegar: Ingredients, Uses and Benefits"، healthline, Retrieved 4-7-2020. Edited.
  10. ill Balla Kohn, MS, RDN, LDN (1-7-2015), "Is Vinegar an Effective Treatment for Glycemic Control or Weight Loss?", Journal of the Academy of Nutrition and Dietetics home Eatright.org home, Issue 7, Folder 115, Page 1188. Edited.
  11. Takashi Fushimi 1, Kazuhito Suruga, Yoshifumi Oshima (5-2006), "Dietary Acetic Acid Reduces Serum Cholesterol and Triacylglycerols in Rats Fed a Cholesterol-Rich Diet", National Library of Medicine, Issue 5, Folder 95, Page 916-924. Edited.
  12. Elif Aykin Atif C. Seydim Annel K. Greene (8-5-2014), "Functional Properties of Vinegar"، onlinelibrary.wiley.com, Retrieved 4-7-2020. Edited.
  13. Franziska Spritzler, RD, CDE (10-8-2016), "7 Side Effects of Too Much Apple Cider Vinegar"، healthline, Retrieved 4-7-2020. Edited.
  14. Lhotta K. · Höfle G. · Gasser R, "Hypokalemia, Hyperreninemia and Osteoporosis in a Patient Ingesting Large Amounts of Cider Vinegar"، www.karger.com, Retrieved 4-7-2020. Edited.
  15. Laura L Hill 1, Logan H Woodruff, Jerald C Foote (7-2005), "Esophageal Injury by Apple Cider Vinegar Tablets and Subsequent Evaluation of Products", National Library of Medicine, Issue 7, Folder 105, Page 1141-1144. Edited.
  16. Katherine Marengo LDN, R.D. (3-10-2018), "11 Ways Apple Cider Vinegar Lives Up to the Hyp"، healthline, Retrieved 24-6-2020. Edited.