فوائد العرقسوس للتخسيس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٣ ، ١ سبتمبر ٢٠١٩
فوائد العرقسوس للتخسيس

العرقسوس

العرقسوس هو أحد الأعشاب الطبيعية الإقليمية التي تعود في أصلها إلى أوروبا ودول حوض البحر الأبيض المتوسط، وينتمي إلى عائلة الليغوميلين من البقوليات، ويأتي من عشبة غليسرايزا جلابرا، ويُشتهر العرقسوس بالحلوى الصغيرة سوداء اللون أو الملوّنة، له عيدان طويلة بُنية اللون تشبه القرفة في طولها.

استخدم العرقسوس في كثير من الاستخدمات الطبيّة المتعدّدة، كعلاج اضطربات المعدة والأمعاء، ومشكلات عسر الهضم، وغيرها من الأمراض والمشكلات، ويتميّز العرقسوس بطعمه الحلو الذي يفوق طعم السكّر مئات المرّات، واستعمل في الطب الصيني لمعالجة الأمراض جميعها، كالإنفلونزا، ونزلات البرد، واضطربات الجهاز التناسلي لدى الإناث، ومعالجة بعض المشكلات والالتهابات الجلديّة، كالأكزيما، والاحمرار، وبعض الأنواع من الحساسيّة.

كما يُستخدم العرقسوس في العديد من الاستخدامات الطبّية، ويوجد على شكل مكملات تُباع في الصيدليات، وله دور كبير في إنقاص الوزن والمحافظة على الرشاقة واللياقة البدنيّة، وتخليص الجسم من البكتيريا الضارّة التي قد تصيبه.[١]


فوائد العرقسوس للتخسيس

يتميّز العرقسوس بقدرته على إنقاص الوزن ومنع زيادته، ومن هذه الفوائد الخاصّة به في هذا المجال ما يأتي: [٢]

  • منع تراكم الدهون داخل الجسم: يحتوي العرقسوس على مركبات الفلافونويدية التي تمتلك خصائص مضادّةً للأكسدة داخل الجسم، فتنظّم هذه المركبات حركة الإنزيمات داخل الأمعاء، والتي بدورها تخلّص الجسم من الدهون وتمنع تكدّسها وتراكمها داخله، وتمنع السمنة وزيادة الوزن، وتساهم كثيرًا في عملية الحرق السريعة للدهون، فيمنع مركب الجلابردين زيادة الوزن من خلال منع تراكم الدهون في البطن والمنطقة السفلية، وتثبيط وإعاقة تكون الدهون حول الانسجة، ومركب حمض الجليسرايزا الذي يقلّل من مستويات هرمون الليبتين الذي يزيد الشهية والرّغبة بتناول الطعام، ويخفّض من امتصاص الدّهون من الكربوهيدرات.
  • تنظيم مستويات السكّر في الدّم: يساعد العرقسوس بخلاف غيره من الأعشاب على تنظيم معدّلات السكّر في الدّم، وانتظامها يعني منع التخمة وزيادة الوزن وزيادة حرق الدّهون، فيزيد الجلابريدين من الإنزيمات المضادة للتأكسد، وتنظيم حرق سكر الجلوكوز من خلال تنظيم الإنزيم المسؤول عن الطاقة في الخلايا وأجزاء الجسم كافّة، والخاصية الدوائية في مركبات العرقسوس المنظّمة للسكّر تمنع الإصابة بداء السكّري، خاصّةً لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة والبدانة[٢]، إذ أثبتت الدراسات أنّ شرب 3.5 غرام من العرقسوس يوميًا يحرق 4% من الدهون دون التأثير على ضغط الدّم.[٣]
  • غني بمضادات الأكسدة: تحمي مضادّات الأكسدة الجسم من العوامل الخارجيّة المؤثّرة عليه، فتمنع تكوُّن الدهون الحشوية، وتعدّ مركبات العرقسوس الغنية بالمضادات مخفضةً لمستويات الكوليسترول ومانعةً لتأكسد الدهون المدمّر للخلايا والأنسجة داخل الجسم.[٢]
  • قليل السّعرات الحرارية: أثبتت الدّراسات أنّ طعم العرقسوس الحلو يُشبع الإنسان ويُشعره بالسعادة والراحة، وعند شربه وحده دون أيّ إضافات يكون قليل السعرات الحرارية ولا يساهم في زيادة الوزن.[٣]


القيمة الغذائية للعرقسوس

عند شرب 40 غرامًا من شراب العرقسوس يمكن الحصول على نسبة معيّنة من العناصر والفيتامينات، كما يأتي: [٤]

  • 18 سعرًا من السّعرات الحراريّة.
  • 2 غرام من الدّهون.
  • 38 غرامًا من الكربوهيدرات.
  • 1 غرام من البروتين.
  • 6% من الكالسيوم.
  • 3% من الحديد.


المراجع

  1. Dr. Josh Axe, (27-7-2018), "Licorice Root Benefits Adrenal Fatigue & Leaky Gut"، draxe.com, Retrieved 26-7-2017. Edited.
  2. ^ أ ب ت Mehvish A (24-2-2017), "5 Evidence Based Reasons Why Licorice is Good for Weight Loss"، healthyy.net/, Retrieved 26-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب WebMD (14-7-2000), "Could Licorice Help You Get Lean?"، www.webmd.com, Retrieved 26-7-2019. Edited.
  4. Jennifer Purdie (18-7-2019), "Licorice Nutrition Facts"، www.verywellfit.com, Retrieved 27-7-2019. Edited.