فوائد القرنبيط للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٣٠ ، ١٢ مايو ٢٠٢٠
فوائد القرنبيط للحامل

القرنبيط

يعدّ القرنبيط من الخضروات المفيدة لصحة الانسان، وهو ثمرة ذات لون أبيض وأوراق خضراء، وقد جرى تهجين اللون الأبيض وإنتاج قرنبيط ذي لون برتقالي طعمه أكثر حلاوةً ويحتوي على نسبة عالية من البيتا كاروتين، ويعزّز صحة العيون والبشرة، والقرنبيط ذي لون أرجواني يحتوي على نسب عالية من مضادات الأكسدة التي تحارب الأمراض المزمنة.

يحتوي القرنبيط بكلّ أنواع وألوانه على نسب عالية من العناصر الغذائيّة، مثل: فيتامين K، وC، والألياف، والفولات، ويمكن صناعة العديد من الأصناف والمأكولات التي تحتوي على القرنبيط، كالشوربة، أو مع البطاطا المهروسة، أو مع التوابل والثوم، أو كبديل للأرز، كما أنّ تناول القرنبيط مرّةً واحدةً أو مرّتين في الأسبوع يقلّل من خطر الإصابة بمرض السرطان؛ بسبب احتوائه على الخصائص المضادة التي تمنع تلف الحمض النووي، كما يخفّض نسبة الكوليسترول الضار، ويحسّن تدفق الدم، ويحافظ على مستوى السكر في الدم، ويقوي العظام، ويمنع تخثر الدم.[١][٢][٣][٤]


هل القرنبيط جيد للحامل؟

يتميّز القرنبيط باحتوائه على كميات عالية من العناصر الغذائية المهمة لصحة الأم الحامل وصحة جنينها، فهو غني بالفولات وفيتامين (أ)، ويحتوي على مواد تحمي العينين وتحافظ على الشبكية، كما أنه مصدر جيد للألياف التي تغذي البكتيريا المفيدة، وتحسّن حركة الأمعاء، وتمنع الاضطرابات الهضمية، ويعدّ القرنبيط غنيًّا بفيتامين K الذي يحافظ على صحة الهيكل العظمي، ويزيد كثافة المعادن في العظام، ويحمي من تخثر الدم.[٥][٦]


ما هي فوائد القرنبيط العامة؟

يحتوي القرنبيط على الكثير من العناصر الغذائية اللازمة المفيدة لصحة الإنسان بصورة عامّة، وتشمل هذه الفوائد ما يأتي:[٧][٨]

  • يعزّز القرنبيط صحة الجهاز الهضميّ؛ فهو مليء بالألياف والماء وقليل السعرات الحرارية، ممّا يساعد على حركة الأمعاء ويمنع الإمساك، ويقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون، وكذلك يسهم في تنظيم الجهاز المناعي والوقاية من الالتهابات والأمراض المزمنة، مثل: أمراض القلب الوعائيّة، ومرض السكّري، ومرض السرطان، والسّمنة.
  • يعدّ القرنبيط مصدرًا غنيًّا بمضادات الأكسدة ويعزّز الجهاز المناعي؛ إذ يحتوي على الجلوكوزينات والإيزوثوسيانيت التي تحمي الجسم من الجذور الحرة والالتهابات، ويثبط نمو الخلايا السرطانية، كما يحتوي على الكاروتينويد والفلافونويد التي تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يساعد القرنبيط على تخفيف الوزن؛ بسبب انخفاض نسبة السعرات الحرارية والكربوهيدرات فيه، ويعزّز الشعور بالشبع طوال اليوم، ويحتوي على نسبة عالية من الماء تصل إلى 92% من وزنه.
  • يحتوي القرنبيط على عنصر الكولين الشبيه بالفيتامين، والذي يساعد على الاسترخاء والنوم، ويحافظ على صحة العضلات، ويعزّز الذّاكرة ووظائف التعلّم، ويحمي بنية الأغشية الخلوية، كما يسهم في نقل النبضات العصبيّة.
  • يحسّن امتصاص الكالسيوم في الجسم، إذ يعمل فيتامين K على تعديل البروتينات العظمية، والحماية من الإصابة بهشاشة العظام.
  • يحافظ القرنبيط على سلامة أغشية الخلايا والحمض النووي، ويحسن عملية التمثيل الغذائي، ويساعد على نمو الدّماغ بصورة سليمة، وإنتاج نواقل عصبية صحية، ويمنع تراكم الدهون حول الكبد، ويقي من خطر الإصابة بأمراض الكبد ومرض الزّهايمر؛ وذلك بسبب احتوائه على نسبة عالية من الكولين الذي يعدّ عنصرًا غذائيًّا ضروريًّا لصحّة الإنسان.
  • يحتوي القرنبيط على السولفورافان، الذي يسهم في خفض ضغط الدم المرتفع، ويحافظ على صحة الشرايين، كما أنه يثبط الإنزيمات التي تغذي الخلايا السرطانية ويمنع نموها.


ما القيمة الغذائية للقرنبيط؟

يوضح الجدول الآتي القيمة الغذائية لكل 100 غرام من القرنبيط:[٩]

العنصر القيمة الغذائية
الماء. 92.07 مليلترًا.
الطاقة. 25 سعرًا حراريًّا.
البروتين. 1.92 غرام.
الدهون الكليّة. 0.28 غرام.
الكربوهيدرات. 4.97 غرام.
الألياف. 2.0 غرام.
الكالسيوم. 22 ملغرامًا.
الحديد. 0.42 ملغرام.
المغنيسيوم. 15 ملغرامًا.
البوتاسيوم. 299 ملغرامًا.
الريبوفلافين. 0.060 ملغرام.
الثيامين. 0.050 ملغرام.
الفولات. 57 ميكروغرامًا
فيتامين ب6. 0.184 ملغرام.
فيتامين هـ (ألفا توكوفيرول). 0.08 ملغرام.
فيتامين ك (فيلوكينون). 15.5 ميكروغرامًا.


ما هي أضرار القرنبيط؟

قد يؤدّي تناول القرنبيط إلى بعض الآثار الجانبية، والتي منها ما يأتي:[١٠]

  • قد يسبّب تناول كمية كبيرة من القرنبيط قصور الغدة الدرقية، خاصّةً عند الأشخاص الذين يعانون من نقص اليود.
  • يمكن أن يسبّب اضطراباتٍ في الجهاز الهضميّ؛ لاحتوائه على الكربوهيدرات التي لا تتحلّل بصورة كاملة في الجهاز الهضمي، واحتوائه على كمية عالية من الألياف والكبريت، ممّا يؤدّي إلى الانتفاخ والغازات.
  • يحتوي القرنبيط على مركبات البيورينات، التي تتحلّل وتشكّل حمض اليوريك في البول، ممّا يؤدي إلى زيادة أعراض حصى الكلى والنقرس.


أسئلة شائعة حول تناول البروكلي خلال الحمل

هل من الآمن تناول البروكلي النيء أثناء الحمل؟

نعم، طالما يتم غسلها بطريقة جيدة.[١١]

هل يمكن للنساء الحوامل أكل براعم البروكلي؟

نعم، تحتوي البراعم على الكثير من الفوائد التي تدعم صحة القلب والأوعية الدموية لكل من الأم والطفل.[١١]

هل يمكن أن يلحق البروكلي الضرر للمرأة الحامل؟

على الرغم من الفوائد الصحية التي يجلبها البروكلي يعتقد أن الحصول عليه بكميات كبيرة أو حتى الرغبة الشديدة في تناولها قد لا تكون فكرة جيدة، ويجب الاعتدال في تناول أي شيء تجنبًا للأضرار الجانبية، ويمكن أن تتسبب الحساسية تجاه الروكلي الطفح الجلدي أو الشرى في جميع أنحاء الجسم.[١١]


المراجع

  1. "Cauliflower: Your Kitchen Chameleon ", www.webmd.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  2. "Delicious, Do-It-Yourself Cauliflower Rice", www.drugs.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  3. "Too soon to say cauliflower cuts prostate cancer risk", www.nhs.uk,2-8-2007، Retrieved 31-7-2019. Edited.
  4. NICOLE FERRING HOLOVACH, "The Health Benefits of Cauliflower"، www.livestrong.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  5. "Healthy foods for your first trimester: photos", www.babycentre.co.uk, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  6. Jillian Levy (17-4-2019), "Cauliflower Benefits, Nutrition and Recipes"، draxe.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  7. Brianna Elliott (14-4-2017), "The Top 8 Health Benefits of Cauliflower"، www.healthline.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  8. Megan Ware (18-8-2017), "Everything you need to know about cauliflower"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  9. "Cauliflower", ndb.nal.usda.gov, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  10. Jillian Levy (17-4-2019), "Cauliflower Benefits, Nutrition and Recipes"، draxe.com, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  11. ^ أ ب ت "Eating Broccoli during Pregnancy – Health Benefits & Recipes", parenting.firstcry.com, Retrieved 13-5-2020. Edited.