فوائد الكمون والليمون للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩
فوائد الكمون والليمون للتنحيف

الكمون

يُعدّ الكمون من التوابل المصنوعة من بذور نبات الكمون، ويوجد العديد من الأطباق يُضاف إليها الكمّون، خاصّةً من الأطعمة من مناطقها الأصلية في البحر الأبيض المتوسّط وجنوب غرب آسيا، كما أنّه استخدم في الطب التقليدي، إذ أكّدت الدراسات الحديثة بعض الفوائد الصحية للكمون المعروفة تقليديًّا، بما في ذلك تعزيز الهضم، والحدّ من العدوى المنقولة بالأغذية، كما قد كشفت الأبحاث الفوائد الجديدة للكمّون، مثل: تعزيز فقدان الوزن، وتحسين السيطرة على السكّر في الدّم والكولسترول.[١]


فوائد الكمون للتنحيف

إنّ الكمون لديه القدرة على فقدان الوزن بسبب عنصر نشط فريد من نوعه يسمّى الثيموكينون، وهو مادّة كيميائيّة يوجد بصورة طبيعيّة، ولها خصائص مضادّة للأكسدة ومضادة للالتهابات، إذ إنّ الثيموكينون يمكن أن يستهدف الجذور الحرّة في الجسم ويساعد الجسم على تطهير نفسه من السّموم.

كما أنّ الكمون يساعد الخلايا على الاستجابة للأنسولين والجلوكوز، ممّا يحافظ على استقرار نسبة السكر في الدم، بالإضافة إلى أنّ الأبحاث تدعم فكرة أنّ الكمون يمكن أن يساعد على فقدان الوزن، إلّا أنّه توجد حاجة إلى المزيد من الدّراسات للتوصّل إلى استنتاج ثابت حول كيفيّة عمله جيّدًا.[٢]


فوائد الليمون للتنحيف

من فوائد الليمون للتنحيف ما يأتي:[٣]

  • الليمون منخفض السّعرات الحرارية: يحتوي كلّ كوب من ماء الليمون على ستّ سعرات حرارية فقط، وشرب كوب من ماء الليمون يمكن أن يقّلل من السعرات الحرارية اليومية بنسبة 100-200 سعر حراري، إذ أظهرت بعض الأدلّة أنّ شرب المشروبات منخفضة السعرات الحرارية مع وجبات الطعام يمكن أن يقلّل من عدد السعرات الحرارية الإجمالية المستهلكة في الوجبة، ممّا يساعد على فقدان الوزن.
  • المساعدة على الشّعور بالشبع: يعزّز الليمون الشبع والامتلاء دون إضافة السعرات الحرارية، إذ وجدت دراسة أنّ شرب ماء الليمون مع الوجبة خفّض الجوع؛ وذلك لأنّ ماء الليمون منخفض السعرات الحرارية التي يمكن أن تعزّز الامتلاء بنفس الطّريقة مثل الماء العادي الذي يمكن أن يكون وسيلةً فعّالةً للمساعدة على الحدّ من السعرات الحراريّة.


فوائد الكمون العامة

يوجد العديد من الفوائد الصحية للكمون، ومنها ما يأتي:[١]

  • تعزيز عملية الهضم: إذ إنّ الاستخدام التقليدي الأكثر شيوعًا للكمون هو لعسر الهضم، وأكّدت الأبحاث الحديثة أنّ الكمّون قد يساعد على تعزيز الهضم الطبيعي، على سبيل المثال قد يزيد من نشاط الإنزيمات الهضميّة، ممّا يُسرع الهضم، كما أنّ الكمون يزيد من إفراز العصارة الصفراوية من الكبد، إذ إنّ العصارة الصفراوية تساعد على هضم الدهون وبعض المواد الغذائية في الأمعاء، وأظهرت دراسة واحدة على 75 مريضًا يعانون من متلازمة القولون العصبي زوال الأعراض بعد تناول الكمون المركّز لمدّة أسبوعين، إذ يساعد الكمون على الهضم عن طريق زيادة نشاط البروتينات الهضمية، كما أنّه يُقلل من أعراض متلازمة القولون العصبي.
  • مصدر غني بالحديد: إذ إنّ بذور الكمون غنيّة بصورة طبيعيّة بالحديد، وتحتوي ملعقة صغيرة من الكمون على 1.4 ملليغرام من الحديد، ويحتاج الأطفال إلى الحديد لدعم النمو، وتحتاج الشابّات إلى الحديد لاستبدال الدم المفقود أثناء الحيض، فكثير من الناس في جميع أنحاء العالم لا يحصلون على ما يكفي من الحديد، والكمّون مليء جدًّا بالحديد، إذ يوفّر ما يقارب 20% من الحديد اليومي.
  • المساعدة غلى علاج مرض السكري: إذ قد أظهرت بعض مكوّنات الكمون المساعدة على علاج مرض السكري، وأظهرت دراسة سريرية واحدة أنّ الكمّون المركّز حسّن المؤشّرات المبكّرة لمرض السكري لدى الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن.
  • تحسين نسبة الكولسترول في الدم: إذ أظهرت الدراسات السريرية أنّ الكمّون يحسّن مستوى الكولسترول في الدم، فأخذ 75 ملليغرامًا من الكمّون يوميًا لمدّة ثمانية أسابيع يخفّض الدهون الثلاثية في الدّم غير الصّحية.


فوائد الليمون العامة

يوجد العديد من الفوائد الصحية لليمون، منها ما يأتي:[٤]

  • دعم صحة القلب: إذ إنّ الليمون مصدر جيّد لفيتامين (ج)، وأظهرت الأبحاث أنّ تناول الفواكه والخضراوات الغنيّة بفيتامين (ج) يقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغيّة.
  • الحماية من فقر الدم: إذ يحتوي الليمون على بعض الحديد، إلّا أنّه يساعد على منع الإصابة بفقر الدّم عن طريق امتصاص الحديد من الأطعمة النباتية.


الآثار الجانبية لليمون

يُعدّ الليمون آمنًا عند تناوله بكميات موجودة عادةً في الأطعمة، إلّا أنّه قد يؤدي تطبيق الليمون على الجلد إلى زيادة فرصة حروق الشّمس، خاصّةً عند الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، كما أنّه من غير المعروف إذا كان من الآمن استخدام الليمون بكميّة طبيّة أثناء الحمل أو الرّضاعة الطّبيعية.[٥]


الآثار الجانبية للكمون

إنّ الباحثين الذين يدرسون مكمّلات الكمّون لاحظوا أنّ التوابل عمومًا جيّدة التحمّل للأشخاص الذين يستهلكون التوابل، كما أنّها لا تسبّب الآثار السّلبية حتى عند استخدامها على المدى الطويل، ومع ذلك يُحذّر العلماء في تقرير واحد نشر أنّ الاستهلاك المزمن للكمّون يمكن أن تكون له بعض الآثار الجانبيّة، بما في ذلك زيادة خطر النّزيف، ومضاعفات الجهاز التنفّسي، والتهاب الجلد، كما أنّه يمكن للكمون أن يتداخل مع بعض الأدوية، مثل: المضادّات الحيوية، ومكافحة النوبات، ومكافحة السكري، والعوامل المضادة للالتهابات.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Matthew Thorpe, MD, PhD (23-3-2017), "9 Powerful Health Benefits of Cumin"، healthline, Retrieved 31-7-2019.
  2. Miho Hatanaka, RDN, LD (14-3-2019), "Can Cumin Help Me Lose Weight?"، healthline, Retrieved 31-7-2019.
  3. by Rachael Link, MS, RD on June 11, 2017 (11-6-2017), "Does Lemon Water Help You Lose Weight?"، healthline, Retrieved 31-7-2019.
  4. Helen West, RD (UK) (7-1-2019), "6 Evidence-Based Health Benefits of Lemons"، healthline, Retrieved 31-7-2019.
  5. "LEMON", webmd, Retrieved 31-7-2019.
  6. Malia Frey (18-7-2019), "The Health Benefits of Cumin "، verywellfit, Retrieved 31-7-2019.