فوائد الموز للرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩

فاكهة الموز

يعدّ الموز من الفواكه الأكثر استهلاكًا في العالم، إذ تتمّ زراعة فاكهة الموز في ما يقارب 107 دولة تقريبًا، ويحتلّ الموز المرتبة الرابعة من حيث القيمة النقدية بين المحاصيل الأخرى، كما يمتلك الموز العديد من الفوائد الصّحية، بما في ذلك المساعدة على خفض ضغط الدم، وتقليل خطر الإصابة بالربو، والسرطانات، والسكري، ومشكلات الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.[١]


فوائد الموز للرضع

يعدّ الموز من المواد الغذائية الغنية بالعديد من المغذّيات الأساسية الضرورية للطفل، خاصّةً البوتاسيوم الذي يعدّ من المعادن الأساسية التي تساعد على تنظيم ضغط الدم، والحماية من حصى الكلية، بالتّالي فإنّ الطفل الذي يتناول الموز ضمن النظام الغذائي اليومي الخاصّ به يساعد على منع إصابته بنقص في المغذيات، أو نقص البوتاسيوم في الدم، كما ويحتوي الموز على العديد من المعادن الأساسية الأخرى، مثل الفيتامينات، خاصّةً فيتامين أ، وب6، وب12، والفولات.[٢]


فوائد الموز للجسم

يمتلك الموز العديد من الفوائد الصّحية الأخرى للجسم، منها ما يأتي:

  • تخفيف الوزن: يساعد الموز على تخفيف الوزن؛ وذلك كونه يحتوي على سعراتٍ حرارية قليلة، فقد أثبتت العديد من الدراسات ارتباط تناول الألياف من الخضراوات والفواكه مثل الموز بانخفاض وزن الجسم، بالإضافة إلى أنّ الموز غير النّاضج مليء بالنشا الذي يزيد من شعور الشبع عند الفرد، بالتّالي تقليل الشهية.[٣]
  • تحسين صحة الجهاز الهضمي: يعدّ الموز غنيًا بالألياف الغذائية التي تمتلك العديد من الفوائد الصحية، من أشهرها تحسين صحة الهضم والجهاز الهضمي ككلّ، إذ تحتوي حبة من الموز متوسّطة الحجم على ما يقارب 3 غرام من الألياف، كما يحتوي الموز على نوعين من الألياف، وهما: البكتين، والنشا، وينتقل النشا من عملية الهضم إلى الأمعاء الغليظة ويصبح غذاءً للبكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، بالإضافة إلى أنّه أثبتت الأبحاث أنّ الموز يساهم في مقاومة سرطان القولون.[٣]
  • تحسين حساسية الأنسولين: يعدّ الموز غنيًّا بالنشا الذي يحسّن من مقاومة الأنسولين، إذ تعدّ مقاومة الأنسولين من العوامل الرّئيسة الخطرة المسببة للعديد من الأمراض، بما في ذلك السكري من النوع الثاني، كما تُظهِر العديد من الدّراسات أنّ تناول ما يقارب 15-30 غرامًا من النشا يوميًّا يساعد على تحسين حساسية الخلايا للأنسولين بنسبة 33-50% في أقلّ من أربعة أسابيع، ويعدّ الموز المصدر الغذائي الرّئيس الغني بهذا النشا.[٣]
  • تحسين صحة الكلى: يمكن تحسين صحة الكلى من خلال المحافظة على توازن عنصر البوتاسيوم في الجسم، الذي يعدّ من العناصر الضرورية للحفاظ على ضغط الدم ووظائف الكلى، وبما أنّ الموز غنيّ بالبوتاسيوم فإنّه من المواد الغذائية الضرورية للحفاظ على صحّة الكلى، وقد أثبتت إحدى الدراسات التي أُجريت على النّساء أنّ تناول الموز مرّتين إلى ثلاث مرّات أسبوعيًا يساعد على تقليل الإصابة بأمراض الكلى بنسبة 33%، كما تشير دراسة أخرى إلى أنّ تناول الموز 4-6 مرّات أسبوعيًا يقلّل من خطر الإصابة بأمراض الكلى بنسبة 50% بصورة أكبر من الأشخاص الذين لا يتناولون الموز.[٣]
  • تعزيز الذاكرة والمزاج: يعدّ الموز من المواد الغذائية الغنية بالتريبتوفان، وهو حمضٌ أميني يؤدّي دورًا كبيرًا في الحفاظ على الذاكرة، بالإضافة إلى تعزيز الحالة المزاجية.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب Megan Ware (28-11-2017), "Benefits and health risks of bananas"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  2. Jennifer White (11-3-2019), "Banana Nutrition for Babies"، www.verywellfamily.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Adda Bjarnadottir (18-10-2018), "11 Evidence-Based Health Benefits of Bananas"، www.healthline.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.