فوائد اليوسفي للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤١ ، ١٦ مايو ٢٠٢٠
فوائد اليوسفي للحامل

اليوسفي

اليوسفي هو مزيج من البرتقال والماندرين، وهو أحد الحمضيات ذات الثمار الصغيرة، ويمتاز بلونه الأحمر البرتقالي، وبقشوره الرّقيقة وسهلة التّقشير، ويُشار إلى أنَّ طعمه ليس حامضًا كطعم البرتقال، كما أنّه ليس حلوًا كالماندرين، ويحتوي اليوسفي الصغير على العديد من السّعرات الحرارية؛ إذ فيه 40 سعرًا حراريًّا، و7 غرام من السكر، ونحو 9 غرام من الكربوهيدرات، وكمية من الألياف التي تُسهم في عملية الهضم، والبوتاسيوم الذي يدعم صحة العضلات وضغط الدم، فضلًا عن كونه مصدرًا لفيتامين (ج).[١]


هل اليوسفي جيد للحامل؟

يؤدّي اليوسفي دورًا مهمًا في صحة المرأة الحامل وصحة طفلها؛ إذ يُساعد على تكوين الأنبوب العصبي للطفل، وتشكيل خلايا الدم الحمراء للطفل قبل الولادة؛ وذلك نظرًا لمحتواه الغني بفيتامينات (ب)، وحمض الفوليك، ويُشار إلى أنَّ نقص حمض الفوليك في الجسم أثناء فترة الحمل يؤدّي إلى ولادة أطفال بوزن منخفض، بالإضافة إلى حدوث عيوب في الأنبوب العصبي للرضيع.[٢]


ما هي فوائد اليوسفي للجسم؟

يُقدّم اليوسفي العديد من الفوائد، ويُذكر منها الفوائد الآتية:[٣]

  • خفض خطر الاصابة بالسرطان، يُقلل اليوسفي من خطر الإصابة بسرطان الكبد، فقد أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت عام 2009 أنَّ الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي المزمن الذين شربوا عصير اليوسفي قلّ خطر إصابتهم بسرطان الكبد.
  • مصدر لفيتامين (ج)، يحتوي اليوسفي على 80% من فيتامين (ج)، وهذا يُساعد على تدمير الجزئيات غير المستقرة في الجسم، والتي تُسمّى بالجذور الحرّة، وذلك من خلال خصائصه المضادة للأكسدة، لذا فهو عاملٌ مكافحٌ للعدوى من خلال قدرته على تقوية جهاز المناعة، ومنع تلف خلايا الجسم.
  • تعزيز الكوليسترول في الجسم، تؤدّي مضادات الأكسدة المتوفرة في اليوسفي إلى خفض مستويات الكوليسترول الضّار في الجسم، ويكون ذلك عبر مكافحة الجذور الحرّة، والتي تعمل على أكسدة الكوليسترول، والتصاقه بجدران الشرايين، وهذا يؤدّي إلى بطء تحرّك الدم في الشرايين، وزيادة خطر ارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية، وأمراض القلب، وزيادة خطر الإصابة بأمراض الكبد.
  • فقدان الوزن، يُساعد اليوسفي على فقدان الوزن؛ إذ يُعدُّ مصدرًا جيدًا للألياف الغذائية، ويؤدّي تناول هذه الألياف بانتظامٍ إلى الشّعور بالشّبع لفترةٍ زمنية طويلة، بالتّالي يُقلّل من الرّغبة بتناول المزيد من الأطعمة، وهذا من شأنه أن يُقلّل من الوزن الزائد، ويُذكر أنَّ الكمية الموصى بها للنّساء هي 25 جرامًا يوميًا.
  • تحسين صحّة الجهاز الهضمي، يُمثّل اليوسفي مصدرًا مهمًا للألياف، والتي تؤدّي دورًا في تسهيل حركة الفرد، وتُقلّل من حدوث الإمساك، لذا تُوصَى النساء بتناول 25 غرامًا من الألياف يوميًا، بينما يوصى الرجال بتناول 38 غرامًا.[٢]
  • تحسين صحّة القلب والأوعية الدموية، يحتوي اليوسفي على فيتامين (ب6)، وفيتامين (ج)، والبوتاسيوم، والألياف، وجميع هذه العناصر لها دور كبير في تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.[٢]
  • فوائد أخرى،
    • تعزيز صحة جهاز المناعة.[٤]
    • تحسين صحة الجلد.[٤]
    • تقوية الشّعر.[٤]
    • محاربة الحساسيّة.[٤]
    • علاج البرد.[٤]
    • تنظيم الأنسولين، ومنع الإصابة بمرض السكري.[٤]


ما القيمة الغذائية لليوسفي؟

يحتوي اليوسفي على العديد من العناصر الغذائية، ويُذكَر منها ما يأتي:[٥]

  • السعرات الحراريّة، 53 سعرًا حراريًّا.
  • الكربوهيدرات، 13.3 غرامًا.
  • الألياف، 1.8 غرام.
  • البروتينات، 0.8 غرام.
  • الدّهون، 0.3 غرام.
  • فيتامين (أ)، 14%.
  • فيتامين (ج)، 44%.
  • الفولات، 4%.
  • البوتاسيوم، 5%.


أسئلة شائعة حول تناول اليوسفس خلال الحمل

هل يحتوي الماندرين على حمض الفوليك؟

نعم، يحتوي اليوسفي على حمض الفوليك؛ إذ يحتوي كل 100 غرام من اليوسفي على 4% من الحاجة اليومية من حمض الفوليك.[٦]

هل اليوسفي جيد للقلب؟

نعم، إذ يعود ذلك لاحتوائه على المعادن المهمة لصحة القلب[٧]، مثل: البوتاسيوم الذي يساعد على تنظيم ضغط الدم، والمنغنيز والذي يسهم في تنظيم عمل الدماغ والأعصاب، والمغنيسيوم والذي يسهم في تنظيم عمل العضلات والقلب والحفاظ على عظام قوية.


المراجع

  1. John Staughton (27-6-2018), "Difference Between Tangerine Vs Clementine Vs Orange"، www.organicfacts.net, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Victoria Vito (30-11-2017), "Tangerine Benefits: This Small Orange Works Miracles!"، www.huffingtonpost.co.uk, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  3. SARAH THOMPSON, "What Are the Benefits of Mandarin Oranges?"، www.livestrong.com, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح John Staughton (26-3-2019), "Mandarin Orange: Varieties & Benefits"، www.organicfacts.net, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  5. Kaitlyn Berkheiser (28-3-2018), "Tangerines vs. Oranges: How Are They Different?"، www.healthline.com, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  6. "Tangerines vs. Oranges: How Are They Different?", www.healthline.com, Retrieved 17-5-2020. Edited.
  7. "Mandarin", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 17-5-2020. Edited.