فوائد بذور البصل للرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٩

بذور البصل

تُعرف بذور البصل بالاسم العلمي Nigella sativa، وهو الاسم الأكثر دقّةً في وصفها، فهي لا تنتمي بالفعل إلى نبات البصل، ويُذكر أنّ نيجلّا ساتيفا قد اكتُشفت في المقابر المصرية، وهي تُزرع في مناطق البحر الأبيض المتوسط، ومصر، والسعودية، وشمال شرق الهند، ومن جانبه فإنّ بذور البصل تتكوّن من 38% من الزيوت، و2.5% من الزيوت الأساسية، إضافةً إلى احتوائها على الحديد، والبوتاسيوم، والصوديوم، إلى جانب الكالسيوم، والألياف، وتحتوي النيجلّا على القيم الغذائية الآتية: 21% من البروتين، و35% من الكربوهيدرات، و36% من الدهون.[١]

يُطلق على بذور البصل اسم الكمّون الأسود، وبذور الكالونجي، والكراويا السوداء، وهي تشبه في طعمها كلًّا من الزعتر، والكمّون، كما أنّها غنية بمركّب الثيموكوينون المضاد للالتهابات والأكسدة، وتستعمل هذه البذور في الطهي وإعداد المشروبات، كما أنّها تدخل في تركيب منتجات العناية بالبشرة، والشامبو، إضافةً إلى زيوت المساج.[٢]


فوائد بذور البصل للرجال

تبيّن الدراسة الصادرة في عدد 15-8-2013 من علم الدراسات التشخيصي أهميّة بذور البصل في خفض خطر الإصابة بالسكري، كما تشير إحدى دراسات عام 2003 في جامعة هومبولت في برلين إلى تأثير الناجيلّا ساتيفا على مسببات الحساسية، إذ أُجريت الدراسة على 152 شخصًا ممن يعانون من الأكزيما، أو حساسية الأنف، أو الربو، والذين أُعطوا كبسولات من بذور البصل بكمية 40-80 ميللغرامًا يوميًّا، لتظهر نتيجة الدراسة وتبيّن مستوى تحسّن حالاتهم الصحية من الحساسية.[١]

كما يحتوي زيت بذور البصل على المركبات التي تفيد في تحسين نوعية السائل المنوي وجودته لدى الرجال المصابين بالعقم، وقد أُثبتَ ذلك من خلال الدراسات المطبّقة على مجموعة من الرجال المصابين بأمراض تشوّه الحيوانات المنوية بنسبة 30%، أو مشكلات حركة الحيوانات المنوية، أو قلّة أعدادها، إذ قُسّم المرضى إلى مجموعتي؛، إحداهما تناول أفرادها الزيت طيلة شهرين، والأخرى أُعطِي أفرادها دواءً وهميًا، فكانت النتيجة أظهرت تحسّنًا ملحوظًا في مستوى حموضة في حركة الحيوانات المنوية وحجمها وشكلها لدى الفئة التي تناولت الزيت مقارنةً بالفئة الأخرى،[٣] وتتمثّل أهمية مضادات الأكسدة التي يحتوي عليها زيت بذور البصل بالحدّ من تلف الحيوانات المنوية.[٤]

تمتاز بذور البصل بفعاليّتها المكافئة لفعاليّة البنزويل في علاج حب الشباب، فقد استعملت تاريخيًّا في علاج التهابات الجلد، والطفح الجلدي، والصدفية، كما تشير الدراسات إلى أهمية الناجيلّا في خفض خطر الإصابة بمرض السرطان، وأمراض ارتفاع ضغط الدم، إذ تفيد الحبوب والمكمّلات منه في تعزيز الكولسترول النافع في الجسم عند ممارسة التمارين، إلى جانب أهميّته في علاج أمراض المفاصل، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي،[٤] ومن منحىً آخر تشير دراسات عام 2013 إلى فائدة زيت نيجلّا ساتيفا أو بذور البصل في إدارة الوزن، والتخلّص من السمنة، وذلك حسب المنشور في مجلّة السكري واضطرابات الأيض.[٢]


أضرار بذور البصل

يمكن أنْ يتحسّس البعض إثر استهلاكهم لبذور البصل، الأمر الذي يستوجب ضرورة اختباره على مساحة معيّنة من الجلد؛ للتأكّد من عدم تأثيره وظهور طفح جلدي، لذا من الضروري الانتباه لعدم ملامسته للعينين والأنف، كما يمكن أنْ يؤدي زيت بذور البصل إلى حدوث مشكلات في الجهاز الهضمي، كالتقيّؤ، والإمساك، ومن جانبه فإنّه يجدر بالحوامل والمرضعات سؤال الطبيب قبل الإقبال على استهلاك بذور البصل أو زيتها.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب Mary Garrett, "?What Are the Health Benefits of Onion Seeds"، www.livestrong.com, Retrieved 31-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Kat Gal (9-11-2018), "Benefits of black seed oil"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-9-2019. Edited.
  3. Kolahdooz M, Nasri S, Modarres , &Others (15-5-2014), "Effects of Nigella sativa L. seed oil on abnormal semen quality in infertile men: a randomized, double-blind, placebo-controlled clinical trial."، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 1-9-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Melinda Ratini (11-12-2018), "All About Black Seed Oil "، www.webmd.com, Retrieved 1-9-2019. Edited.