فوائد بيكربونات الصوديوم للشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٧ ، ٢٢ يوليو ٢٠٢٠
فوائد بيكربونات الصوديوم للشعر

استخدام بيكربونات الصوديوم للشعر

يمكن أن يفيد استخدام بيكربونات الصوديوم على الشعر بعض الأفراد؛ فيمنحه اللمعة والنعومة، إلّا أن عددًا مماثلًا من الأفراد لاحظوا تضرّر شعرهم عند استخدامها، كما لا توجد أدلّة علميّة تدعم هذا الاستخدام بديلًا للشامبو، في حين يوجد العديد من الأبحاث التي تشير إلى الضرر الذي يلحق بالشعر وفروة الرأس نتيجة استخدامها، إذ تصل درجة حموضة بيكربونات الصوديوم إلى 9، بينما يبلغ معدّل درجة حموضة فروة الرأس 5.5 ودرجة حموضة الشعر 3.67، ويعرّض هذا الفرق في درجة الحموضة الشعر للتكسّر والتلف والنفشة، كما يعرّض فروة الرأس للتهيّج، ويوجد العديد من البدائل لبيكربونات الصوديوم التي يمكن استخدامها على الشعر بأمان.[١]


ما فوائد بيكربونات الصوديوم للشعر؟

تساعد بيكربونات الصوديوم المذابة في الماء على إزالة الدهون المتراكمة على الشعر، وكذلك إزالة بقايا الصابون أو المنتجات الأخرى الموضوعة عليه بهدف الرعاية، بالتالي تترك الشعر نظيفًا وناعمًا ولامعًا، كما تجعل طبيعة بيكربونات الصوديوم البودريّة منها مقشّرًا رائعًا لفروة الرأس، بالتالي يمكن أن تساعد في إزالة الجلد الميّت المتراكم على فروة الرأس.

تساعد بيكربونات الصوديوم أيضًا في التخلص من القشرة الموجودة على الشعر، إذ تعمل إلى جانب سحب الزيوت الزائدة المنتجة من فروة الرأس على تهدئتها، بالتالي تقليل إنتاجها للزيوت، كما تمتلك بيكربونات الصوديوم خصائص مضادةً للفطريات، مما يساهم في علاج القشرة التي تصاحب العدوى الفطريّة، ويلاحظ بعض الأفراد نتائج جيّدةً عند استخدامهم لبيكربونات الصوديوم على الشعر، إلّا أن الأدلّة العلميّة لا تحبّذ ذلك.[٢][٣]


كيف يتم تطبيق بيكربونات الصوديوم على الشعر؟

يمكن تحضير شامبو منزلي مكوّن من بيكربونات الصوديوم بسهولة، وكل ما يلزم مزج كمية مناسبة من بيكربونات الصوديوم لحجم الشعر مع 3-4 أضعافها من الماء إلى حين الحصول على مزيج بالقوام المرغوب، ويمكن إضافة بضع قطرات من أي زيت عطري مرغوب لإعطاء رائحة جميلة للشامبو المحضّر.

لاستخدام هذا الشامبو على الشعر يبلّل كلّه خلال الاستحمام، ثم تغلق المياه ويطبّق مزيج بيكربونات الصوديوم والماء على الشعر بلطف من الجذور وصولًا إلى الأطراف، وبعد الانتهاء من ذلك يُغسل بمحلول خل التفاح المخفف لاستعادة درجة حموضة الشعر وفروة الرأس، ولإضفاء اللمعة.[٤]


ما أعراض استخدام بيكربونات الصوديوم على الشعر؟

تمتلك بيكربونات الصوديوم طبيعةً قلويّةً تفوق قلويّة الشامبوهات التجاريّة، مما يجعلها تختلف كثيرًا عن درجة حموضة الشعر الطبيعيّة، كما أن بلّوراتها يمكن أن تكون قاسية على الشعر، لذا تحمل بيكربونات الصوديوم العديد من المخاطر للشعر، يُذكر منها ما يأتي:[٢]

  • جفاف الشعر: يحدث جفاف الشعر نتيجة سحب الزيوت الطبيعيّة منه عند استخدام بيكربونات الصوديوم، إذ يحتاج إلى بقاء بعض الزيوت عليه للحفاظ على فروة الرأس صحيّة، ولمقاومة هذا التأثير يمكن استخدام بلسم للشعر يحتوي على زيت جوز الهند أو زيت الأرغان للحفاظ على رطوبته.
  • تكسّر الشعر: تتكون بيكربونات الصوديوم كما ذُكِر سابقًا من بلورات صغيرة جدًّا، تعمل هذه البلّورات على تمزيق ألياف الشعر، بالتالي تكسّره وتقصّفه.
  • تهيّج فروة الرأس: لا يوصى باستخدام بيكربونات الصوديوم على الشعر من قِبَل الأفراد الذين يعانون من جفاف فروة الرأس، أو جفاف الجلد، أو مشكلات صحيّة مثل الأكزيما.


بدائل لاستخدام بيكربونات الصوديوم للشعر

يعتمد اختيار منتجات العناية بالشعر ونظافته على عدة عوامل، تتضمن نوع فروة الرأس، ونوع الشعر إن كان خفيفًا أو كثيفًا، وإن كان مجعّدًا أو أملسًا، وكذلك قوّة الشعر ومقاومته للتكسّر، ودرجة تلفه التي تقدّر تبعًا للظروف الجويّة التي يتعرض لها، وتكرار استخدام مجفف الشعر والعلاجات الكيميائية عليه، وفي ما يأتي توضيح لبعض النصائح المتعلقة باختيار الشامبو والبلسم المناسبين للشعر كبدائل لاستخدام بيكربونات الصوديوم، وكذلك توضيح لبعض المنتجات الطبيعيّة التي أثبتت فاعليّتها وأمانها على الشعر:[١][٢]

  • اختيار الشامبو: يمكن اللجوء إلى استخدام الشامبوهات المنظفة للغاية في حال الرغبة بالتخلص من الزيوت وبقايا المنتجات المتراكمة على الشعر، إذ تمتاز هذه الشامبوهات باحتوائها على مواد معلّقة مثل لوريث كبريتات الصوديوم ولوريل كبريتات الصوديوم، إلّا أنه ينبغي الحذر من استخدامها مدّةً طويلةً، إذ يمكن أن تسبب تلف الشعر، خاصة إذا كان جافًّا أو معالجًا كيميائيًّا، كما ينبغي على الأشخاص ذوي الشعر المصبوغ اختيار منتجات مصنوعة خصوصًا لتناسبه.
  • اختيار البلسم: ينصح باختيار بلسم الشعر الذي يحتوي ضمن مكوناته على زيت الجوجوبا، أو زيت الأرغان، أو الكيراتين، أو السيليكون، ويعد استخدام البلسم على الشعر بعد الشامبو أمرًا ضروريًّا؛ إذ يساهم في إعطاء مظهر ناعم وخالٍ من النفشة للشعر، كما يغلّف الطبقة الخارجيّة من الشعرة ليعطيها الطراوة.
  • استخدام زيت جوز الهند: يتغلغل زيت جوز الهند في الشعر ويمنع تكسّره، ويمكن استخدامه قبل البلسم أو بعده، لكن ينصح بوضع كميات قليلة منه حتى لا يبدو الشعر بمظهر دهني، ويمكن أن يكون زيت جوز الهند ضمن المكونات الطبيعيّة لمنتجات العناية بالشعر، وتكمن فائدته إلى جانب ما ذُكر في حفظ رطوبة الشعر، ما يجعلة خيارًا جيّدًا لمن يعانون من جفافه.
  • استخدام جل الألوفيرا: ينصح باستخدام المنتجات التي تحتوي على جل الألوفيرا للشعر؛ إذ يحتوي على إنزيمات يمكن أن تحفّز بصيلات الشعر، ممّا يساعد على نموّه، كما يخفف الجل من تهيّج فروة الرأس، ويمنح الشعر الرطوبة.
  • استخدام زيت الجوجوبا: ينصح باستخدام منتجات العناية بالشعر التي تحتوي على زيت الجوجوبا؛ إذ يماثل الزيت المنتج من فروة الرأس، كما يساعد على موازنة إنتاج الزيوت ويعالج الشعر الجاف، وتتوفّر العديد من أصناف زيت الجوجوبا التي يمكن شراؤها من المتاجر.


المراجع

  1. ^ أ ب "What You Need to Know About Using Baking Soda on Your Hair", healthline, Retrieved 13-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Is it safe to use baking soda on hair?", medicalnewstoday, Retrieved 13-7-2020. Edited.
  3. "How To Use Baking Soda For Dandruff", stylecraze, Retrieved 13-7-2020. Edited.
  4. "The Pros and Cons of Cleansing Your Scalp With Baking Soda Shampoo", byrdie, Retrieved 13-7-2020. Edited.