فوائد تدليك فروة الراس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٤٢ ، ٢ يوليو ٢٠٢٠
فوائد تدليك فروة الراس

تدليك فروة الرأس

يعدّ تدليك فروة الرأس من الطرق التي تجعل الشخص يشعر بالراحة والاسترخاء، ويعود عليه بالفوائد الصحية العديدة؛ فقد يخفف تدليك فروة الراس من آلام الصداع، ويقلل من الشعور بالتوتر ويساهم في التخلص منه، كما يمكن أن يحفز نمو الشعر ويُحسّن صحته،[١] لكن كيف يمكن القيام بتدليك فروة الرأس بطريقة صحيحة؟ وما هي الفوائد التي أستطيع جنيها من هذه الطريقة؟ وكيف أقلل من أوجاع الصداع؟ للإجابة عن ذلك تابع قراءة المقال.


ما هي فوائد تدليك فروة الرأس؟

تختلف فوائد تدليك فروة الرأس التي يمكن الحصول عليها بالاعتماد على نوع التدليك والوسائل المستخدمة أثناء ذلك، ويمكن شرح هذه الفوائد على النحو الآتي:[١]

  • تعزيز نمو الشعر: يعدّ الشعر الكثيف والطويل حلمًا لكل امرأة، ففي إحدى الدراسات التي أجريت عام 2016 م لاحظ المشاركون تحسّنًا في سُمك الشعر بعد 24 أسبوعًا من التدليك المستمرّ واليومي لفروة الرأس[٢].
  • خفض ضغط الدم: يساعد التدليك اليومي لفروة الرأس في خفض ضغط الدم، وتعزيز الشعور بالاسترخاء، والتخفيف من ضغوطات اليوم، ففي دراسة أُجريت عام 2016 م لوحظ أنّ تدليك فروة الرأس مدة 15-25 دقيقةً يوميًا يساعد في خفض ضغط الدم الانقباضي والانبساطي لدى الإناث،[٣] وقد يعود السبب في ذلك إلى أنّ تدليك فروة الرأس ينشّط تدفق الدورة الدموية ويعززها، التي بدورها تؤثر إيجابيًّا باسترخاء الأوعية الدموية وعضلات الرقبة.
  • التقليل من الشعور بأعراض الصداع التوتري: يرافق الصداع التوتري في العادة الشعور بآلام شديدة في الرأس والرقبة وخلف العينين؛ وذلك بسبب شدّ العضلات الموجودة في الرقبة والرأس، لذلك يمكن أن يساعد تدليك فروة الراس في تخفيف هذه الآلام بسبب التأثير المُرخّي الذي يمنحه لعضلات الرقبة.

تجدر الإشارة إلى وجود عدة أنواع من تدليك فروة الرأس، فمثلًا يستخدم التدليك القحفي العجزي (Cranial Sacral massage therapy) في حالات آلام الرأس والعمود الفقري لإرخاء العضلات الموجودة في الرقبة وخلف الرأس، والحد من الإحساس بالتوتر، وتخفيف آلام الصداع النصفي.[١]


كيف يتم تدليك فروة الرأس؟

يشعر العديد من الأشخاص بالراحة بعد تدليك فروة الرأس، ويمكن للشخص أن يقوم بذلك دون الحاجة إلى المساعدة من شخصٍ آخر، وليكون بالطريقة الصحيحة يمكن اتباع الخطوات الآتية:[٤]

  • الجلوس على كرسي مريح وبظهر صلب يحمل وزن الجسم ويدعمه، فيجلس الشخص في وضعية مريحة وبعيدة عن الضوضاء المحيطة، ويُنصَح بخفت شدة الأضواء أيضًا، أو وضع موسيقى هادئة وبصوت منخفض، مع محاولة القيام بذلك مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع قبل النوم.
  • البدء من الأمام بتمرير أصابع اليدين من خلال خصلات الشعر التي يتم تمشيطها مسبقًا منعًا لحدوث التشابك أو التكسر عند التدليك باتجاه الخلف، مع تطبيق ضغط معتدل إلى الأسفل.
  • تحريك أطراف الأصابع دائريًّا، مع الهبوط والصعود بحركة الاصابع، وبضغطٍ لطيفٍ ومريح.
  • القيام بحركات دائرية صغيرة من الأمام نحو الخلف، مع المحافظة على ذات القدر من الضغط المعتدل.
  • التدليك بحركات عكسية لفروة الرأس، إذ يمكن تكرار الحركات السابقة لكن بعكس الاتجاه؛ أي البدء من الخلف إلى الأمام، من خط الشعر من الخلف، ويمكن عمل ذلك بالانحناء إلى الأمام وسدل الشعر إلى الأسفل، وإعادة حركات اليد المستقيمة والدائرية.
  • تكرار القيام بهذه الحركات من كلا الجانبين لفروة الرأس، ولذلك يمكن البدء من اليسار ومن الأمام نحو الخلف وبحركات مستقيمة ثم دائرية، ثم إعادة ذلك على الجانب الأيمن.
  • تدليك فروة الرأس بفرد الأصابع وراحة اليدين لتصبح على شكل حرف C، إذ يكون الإبهامان فوق الأذنين مباشرةً مع تحريك الذراعين إلى الأمام والخلف وإبقاء الأصابع على فروة الرأس، وقد يشعر الشخص أثناء ذلك كأن فروة الرأس تتحرك إلى الأمام والخلف عند تحريك الذراعين.
  • شد الشعر برفق كأنه على شكل ربطة ذيل الحصان، وتحريكه وشده في المنطقة الخلفية من فروة الرأس، وتكرار ذلك في أجزاءٍ مختلفة من فروة الرأس.
  • فرك المنطقة خلف الأذنين، وذلك باستخدام رؤوس الأصابع وعمل حركات دائرية برفق؛ فهي طريقة مريحة لتدليك فروة الرأس برفق وفعالية.
  • يمكن إضافة بضع قطرات من الزيوت العطرية على راحة اليد وتدليك فروة الرأس؛ إذ يمكن أن تساعد في تعزيز صحة الشعر، وتُشعِر الشخص بالراحة والاسترخاء، ومن أنواع الزيوت الأساسية التي يمكن استعمالها ما يأتي:
    • زيت اللافندر يعدّ مرطّبًا جيدًا لفروة الرأس الجافة.
    • زيت إكليل الجبل يقلل من دهنية الشعر.
    • يهدّئ زيت البابونج من الحكة في فروة الرأس.
    • زيت شجرة الشاي أو زيت الليمون هو علاج فعّال لحالات قشرة الرأس.
    • زيت النعناع يعطي تأثيرًا مبرّدًا لفروة الرأس، وقد يحفز نمو الشعر.


نصائح لتخفيف الصداع والتوتر

تؤثر بعض حالات التوتر في الرأس مسببةً حدوث الصداع، لذلك يمكن اتخاذ بعض التدابير والعمل ببعض النصائح التي من شأنها أن تخفف من الشعور بالآلام المرافقة للصداع، منها ما يأتي:[٥]

  • ممارسة تمارين الاسترخاء: تخفف تمارين الاسترخاء من الشعور بأعراض الضغط النفسي وآلام الصداع، وذلك بالاستماع للموسيقى الهادئة، أو ممارسة الرياضة والأنشطة الممتعة، أو الرقص، أو قراءة كتاب، أو تخصيص 10 دقائق من اليوم في التأمل، أو التنفس العميق، أو ممارسة اليوغا، أو رياضة تاي تشي.
  • محاولة التخلص من الضغط النفسي: وذلك بعدة أساليب، تتضمن ما يأتي:
    • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
    • الحصول على ساعات كافية من النوم.
    • تناول الأطعمة الغنية بالخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، والتي تمنح الجسم قدرًا من الطاقة.
    • تنظيم الوقت، والقيام بالمهام المطلوبة وعدم تأجيلها.
    • أخذ قسطٍ من الراحة بعد أوقات العمل.
    • التخلص قدر المستطاع من الأفكار السلبية.
    • الضحك الذي يساعد في تحرير هرمون الإندورفين، والذي يساعد على تحسين الشعور بالإيجابية.
    • الإقلاع عن العادات السيئة، مثل: شرب المشروبات المحتوية على الكافيين بكثرة، أو التدخين.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What Are the Benefits of a Head Massage?", healthline, Retrieved 30/6/2020. Edited.
  2. "Standardized Scalp Massage Results in Increased Hair Thickness by Inducing Stretching Forces to Dermal Papilla Cells in the Subcutaneous Tissue", ncbi, Retrieved 30/6/2020. Edited.
  3. "The effect of a scalp massage on stress hormone, blood pressure, and heart rate of healthy female", ncbi, Retrieved 30/6/2020. Edited.
  4. "How to Give Yourself a Scalp Massage", wikihow, Retrieved 30/6/2020. Edited.
  5. "Headaches: Reduce stress to prevent the pain", mayoclinic, Retrieved 30/6/2020. Edited.