فوائد قشر البرتقال للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٢٧ مايو ٢٠٢٠
فوائد قشر البرتقال للبشرة

قشر البرتقال

قشر البرتقال هو الجزء الخارجي من ثمار البرتقال بالإضافة إلى بعض اللب الأبيض، ويعد أفضل جزء من الفاكهة للاستهلاك، لكن قلة من الناس يفعلون ذلك، إذ إن قشر البرتقال غني ببعض المواد الكيميائية النباتية، والفلافونويدات، ومضادات الأكسدة الأخرى، بالإضافة إلى فيتامين a، وفيتامين c، وفيتامين b، والنحاس، والكالسيوم، والمغنيسيوم. وتوجد عدة طرق لإضافة قشر البرتقال إلى النظام الغذائي للاستفادة من فوائده العديدة، وغالبًا القشر المجفف هو الأكثر استخدامًا لتناول هذا الجزء من الفاكهة، وعلى الرغم من مذاقه المر عند تناوله نيئًا، إلا أنه يمكن إعداده بطرق مختلفة لجعله مُستساغًا أكثر.[١]


هل قشر البرتقال مفيد للبشرة؟

يعد قناع الوجه المُحضر من قشر البرتقال رائعًا للبشرة؛ غنيًا بفيتامين سي ومضادات الأكسدة الأخرى، كما يتضمن مستويات عاليةً من المواد الغذائية مقارنةً بالفاكهة نفسها،[٢] لذلك ينصح بعدم التخلص من قشر البرتقال، بل يجب جمعه واستخدامه للبشرة للاستفادة من خصائصه المفيدة، وفي ما يأتي بعض فوائد قشر البرتقال للبشرة:

  • يستخدم في تقشير الخلايا الميتة، والتخلص من الجلد الميت المتراكم على البشرة، كما أنه يساعد على زيادة لمعان البشرة وإشراقها.[٢]
  • يسهم في العناية بالبشرة الدهنية، إذ إن قشر البرتقال يساعد على تصفية البشرة الدهنية والتخلص من الزيوت الزائدة.[٢]
  • يساعد في تنظيف المسامات والتخلص من الرؤوس السوداء.[٢]
  • يدخل في صناعة الأدوية والكريمات التي تستخدم للتخلص من البثور الحمراء وحب الشباب، إذ يستخدم مسحوق قشر البرتقال في العديد من وصفات العناية بالبشرة للسيطرة على حب الشباب عن طريق تجفيفه، وأيضًا كعامل تنظيف لإزالة خلايا الجلد التالفة بلطف.[٢]
  • يعطي البشرة الترطيب والنعومة والملمس اللين، بالإضافة إلى النضارة والإشراق.[٢]
  • يعطي الانتعاش للبشرة، ويساعد في تأخير ظهور علامات الشيخوخة والتجاعيد على الوجه؛ إذ إن قشر البرتقال غني بفيتامين e، وعدد من مضادات الأكسدة الفريدة.[١]
  • يستخدم لعلاج الحساسية.[١]
  • يحسن من مظهر البشرة، إذ يمكن فرك مستخلص قشر البرتقال مع الحليب للمساعدة في تفتيح لون البشرة وتخليصها من البقع الداكنة.[٣]


ما هي فوائد قشر البرتقال للجسم؟

يمتاز قشر البرتقال ببعض الفوائد الأخرى للجسم، يُذكر منها ما يأتي:

  • يساعد على التخلص من الإمساك، والعسر في عملية الإخراج، بالإضافة إلى تحسين حركة الأمعاء.[١]
  • يساعد في تخفيف أعراض الحساسية، فالتأثير التنظيمي على الجهاز المناعي الناجم عن المركبات النشطة في هذه القشور يثبّط ردود الفعل التحسسية، ويقلل من الضغط على دفاعات الجسم.[١]
  • مضاد فعَّال للالتهاب، إذ يمكن غلي قشور البرتقال أو مسحوقها وشربه للقضاء على التهابات الجهاز التنفسي.[١]
  • يعد لب القشرة من الأجزاء التي يُنصح بالاستفادة منها أكثر؛ لأنه يعد مصدرًا غنيًا بالبكتين، وهو من الألياف الغذائية القابلة للذوبان وله مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية؛ إذ إنه مرتبط بانخفاض الكوليسترول في الدم، ومقاومة الأنسولين، وتخفيف مشاكل الجهاز الهضمي، وتعزيز صحة الجهاز المناعي والزيادة من الشعور بالشبع، لذلك فإن تجفيف قشر البرتقال مع اللب الأبيض ينتج المزيد من البكتين بجودة أفضل بكثير.[٤]
  • يستخدم قشر البرتقال كفاتح للشهية.[٥]
  • يستخدم ليساعد في التخلص من البلغم، وعلاج السعال ونزلات البرد، وقروح الثدي السرطانية.[٥]
  • يساعد في التخلص من رائحة الفم الكريهة، وذلك بمضغ بعض القشر لتحسين النَفَس بطريقة طبيعية.[٦]
  • يساعد في التخلص من حساسية الأسنان.[٦]
  • يستخدم لحماية الأسنان من التسوس بفضل الخصائص المضادة للبكتيريا، بالإضافة إلى تبييض الأسنان بسبب احتوائه على مادة الليمونين،[٧] لكن يجب استخدام قشر البرتقال على الأسنان بكميات ضئيلة وعلى فترات متباعدة؛ لأنه يعد حمضيًّا وقد يؤدي إلى تآكل طبقة مينا الأسنان مع مرور الوقت.[٦]
  • يساعد على تعزيز صحة العين، فالمركبات مثل الليمونين والديكانال والسترال في قشور البرتقال لديها خصائص مضادة للالتهابات وتحسن من الرؤية.[٧]
  • يحافظ على صحة القلب، إذ تعد قشور البرتقال غنيةً بمجموعة من الفلافونويد تسمى هيسبيريدين، والتي أظهرت فعاليتها في خفض ضغط الدم ومستويات الكولسترول في الدم، بالإضافة إلى مجموعة أخرى تُخفّض مستويات الكولسترول في الدم بفعالية أفضل من بعض أنواع الأدوية الموصوفة لعلاج ارتفاع الكولسترول.[٧]
  • يساهم في علاج مرض السكري، فالقشور غنية بالبكتين، وهو نوع من الألياف معروف بتنظيم مستويات السكر في الدم.[٧]
  • يساعد في الحماية من الإصابة بأمراض السرطان، إذ تمنع مركبات الفلافونويد الموجودة في قشر البرتقال البروتين المرتبط بالسرطان، بالإضافة أيضًا إلى مركب آخر يسمى الليمونين، المعروف بخصائصه الفعالة في التقليل من خطر الإصابة بالسرطان.[٧]
  • يساعد في خسارة الوزن بطريقة صحية؛ إذ إن قشور البرتقال منخفضة السعرات الحرارية وعالية الألياف.[٣]
  • يساعد في تسريع عمليات الأيض في الجسم، بالتالي زيادة الحرق.[٣]
  • يعد قشر البرتقال المجفف مصدرًا للبوتاسيوم، وهو معدن يساعد في تنظيم العضلات وضغط الدم، ويساعد أيضًا على تحويل نسبة السكر في الدم إلى غليكوجين، والذي يخزنه الجسم في الأنسجة العضلية ثم يحوله إلى طاقة.[٤]


ما الآثار الجانبية لقشر البرتقال؟

إن استهلاك كمية زائدة من قشر البرتقال ليس أمرًا جيّدًا ويسبب آثارًا جانبيةً، مثل: الإصابة بالصداع، ومشكلات الرؤية، والضعف الجسدي، إذ إن من المكونات الرئيسة لهذا القشر مادة السينيفرين، والتي لها آثار منشطة على الجسم، ومع ذلك عندما ينتهي هذا الاندفاع الأولي للطاقة سيشعر الشخص بالتعب أو الإرهاق، وهذا سبب مشاكل الرؤية والصداع، لذلك عند إدخال قشر البرتقال إلى النظام الغذائي لأول مرة يُفضل البدء بكمية قليلة ومراقبة تفاعل الجسم عن كثب.[١]

بالإضافة إلى أنه يوجد احتمال لوجود بقايا مبيدات حشرية في القشر، إذ تربط الدراسات بين تناول مبيدات الحشرات المزمن والآثار الصحية السلبية، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بالسرطان والاختلالات الوظيفية في الهرمونات، لذلك يُنصح بغسل البرتقال جيدًا تحت الماء الساخن لتقليل نسبة المبيدات، وبعض الأشخاص قد يعانون من أعراض عدم الراحة في المعدة، مثل: التشنجات، أو الانتفاخ؛ لأن قشر البرتقال يعد صعب الهضم.[٨] وبالنسبة للأطفال يعد تناول كميات كبيرة من قشر البرتقال الحلو بالتحديد غير آمن؛ إذ يمكن أن يسبب المغص، والتشنجات، أو حتى الموت.[٥]


ماسك البرتقال للبشرة

تحتوي قشور البرتقال على نسبة عالية من حمض الستريك، ويعمل حمض الستريك كعامل تقشير ويساعد في إزالة خلايا الجلد الميتة، كما أن قشور البرتقال غنية بالبوتاسيوم، مما يساعد على الاحتفاظ بالرطوبة، والمغنيسيوم والذي يعمل كمضاد للضرر التأكسدي الخلوي المسبب لظهور علامات الشيخوخة، في ما يأتي مجموعة من ماسكات البرتقال:[٩]

  • ماسك البرتقال للتقشير: يمكن تحضير ماسك التقشير من خلال مزج ملعقة كبيرة من الماء، وملعقة صغيرة من مسحوق قشر البرتقال، وملعقة صغيرة من الدقيق، ثم يوضع طبقة سميكة من البرتقال على الوجه ويترك لمدة 5 دقائق، ثم يغسل الوجه جيدًا وينصح بوضع مرطب مناسب للبشرة.
  • ماسك البرتقال للتبيض، يحضر هذا الماسك من خلال مزج ملعقة كبيرة من مسحوق قشر البرتقال، وملعقة كبيرة من الجوز المطحون، وملعقة كبيرة من الشوفان المطحون، يوضع الماسك لمدة 20-25 دقيقة على الوجه، ثم يغسل الوجه بالماء، ومن الممكن أيضًا تكرار استخدام الماسك مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيًا.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ John Staughton, "6 Amazing Benefits Of Orange Peel"، organicfacts, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Maxie Frericks, Instructor/Medical Esthetician, "DIY Orange Peel Face Mask for Fresh and Bright Skin"، top10homeremedies, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Dr. Mercola, "Eat Your Organic Orange Peels"، articles.mercola, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Nutrition Information for Dried Orange Peel", healthfully, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Sweet Orange", emedicinehealth, Retrieved 18-11-2010. Edited.
  6. ^ أ ب ت "What Do You Know About Orange Peel Benefits?", naturelo, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج Ravi Teja Tadimalla, "Top 10 Benefits Of Orange Peels – Why They Make Your Life Better"، stylecraze, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  8. Kelli McGrane, MS, RD, "Can You Eat Orange Peels, and Should You?"، healthline, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  9. "DIY Orange Peel Face Mask for Fresh and Bright Skin", www.emedihealth.com, Retrieved 27-5-2020. Edited.