كم اسبوع مدة الحمل للبكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ١٨ يونيو ٢٠١٩

الحمل

تكون بداية الحمل بانغراس بويضةٍ مخصّبة في جدار الرحم، ممّا يحضّر جسم المرأة للبدء بتكوين المشيمة التي تُغذّي الجنين، وارتفاع هرمون الحمل ليبدأ الجنين بالنمو داخل رحم الأم والتطوّر شيئًا فشيئًا بدءًا بالثلث الأول من الحمل وما يصاحبه من غثيان وألم وتشنّجات وصداع وتعب وارهاق، ثُمّ الثلث الثاني من الحمل وما يصاحبه من تغيّرات جسمية؛ مثل: اسوداد لون الجلد، وتغيّرات عاطفية؛ مثل: تقلّبات المزاج، لكن في هذه المدة يبدأ الجنين بالمرور في سلسلةٍ من التطوّرات إلى أن يصل إلى الثلث الأخير من الحمل الذي يزداد فيه وزن الجنين وحجمه بشكل ملحوظ، ثُمَّ نهاية نزوله إلى أسفل الحوض إلى أَن تنتهي مرحلة الحمل ويحين موعد الولادة.[١][٢]


مدة الحمل بالأسابيع للبكر

تتراوح مدة الحمل الطبيعية بين سبعة وثلاثين أسبوعًا واثنين وأربعين أسبوعًا، ورغم أنَّ لكلّ امرأة موعد ولادة متوقّعًا إلّا أنَّ نسبة النساء اللاتي تلدن في موعد الولادة المُتوقَع تصل إلى واحدة من كل خمس وعشرين امرأة، وتحدث معظم الولادات ما بين الأسبوع السابع والثلاثين والأسبوع الحادي والأربعين، وهو النّطاق الطّبيعي لانتهاء الحمل وحدوث الولادة، أمّا في حال قدوم المولود قبل الأسبوع السابع والثلاثين فيسمّى المواليد في هذه الحالة الأطفال الخُدَّج، مما يعني أنّ هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى رعايةٍ خاصّة وعنايةٍ أكبر مقارنةً بالأطفال الذين وُلِدوا بعد الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.

تكون الولادة المبكرة نتيجة الحمل بأكثر من طفل، وخاصّةً عندما يكونون ثلاثة أطفال فأكثر، أمّا تأخر الولادة فيحدث نتيجة عدّة عوامل قد تؤثر في طول مدته؛ مثل: طول القامة الذي يلعب دورًا في إطالة مدة الحمل، وتزداد مدة حمل النساء ذوات القامة الطويلة مقارنة بمدة حمل النساء ذوات القامة القصيرة أو المتوسطة، وتبيَّن أنّ متوسّط طول مدة الحمل للنساء في أوروبا أكثر من متوسط طول مدة الحمل للنساء في أفريقيا وآسيا، وتقدّم سن المرأة الحامل من العوامل المؤدية إلى زيادة طول مدة الحمل، وتستغرق البويضات المُخصّبة وقتًا أطول للتلقيح من أجل حدوث الحمل وتكوُّن الجنين.[٣]


أهم النَّصائح للحامل البكر

يوجد العديد من النّصائح التي يجب أخذها بعين الاعتبار للتمتّع بحملٍ صحي، وفيما يلي بعض منها:[٤]

  • الحصول على التثقيف المناسب لمرحلة الحمل، والأسباب المؤدية إلى حدوث خطر الإجهاض، وعلامات قرب المخاض.
  • اتّباع نظام غذائي صحي، مع الإشارة إلى أهمية زيادة 300 إلى 500 سعرة حرارية إضافية في مرحلة الحمل.
  • شرب ست إلى ثماني أكواب من الماء يوميًا.
  • الإقلاع عن التّدخين، والامتناع عن شرب الكحول؛ لما يسببه من تشوهات خلقية للجنين.
  • ممارسة التّمارين الرّياضية، بما فيها السباحة، التي تساعد في اكتساب اللياقة الجسمية خلال مرحلة الحمل، التي تقلل أيضًا من خطر الإجهاض وتقلل من مضاعفات آلام المخاض.
  • تجنّب المواد الكيميائية الموجودة في البيئة المحيطة سواء في البيت أو العمل.
  • مراجعة الطبيب في المواعيد المحددة للمراجعة الخاصة بالحمل؛ ذلك للاطمئنان على صحة الحمل.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء باستمرار؛ مثل: تمارين اليوغا.


المراجع

  1. Lana Burgess (10-4-2019)"What do the cramps feel like in early pregnancy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-5-2019. Edited.
  2. "Medical Definition of Pregnancy", www.medicinenet.com, Retrieved 9-5-2019. Edited.
  3. "How long is a normal pregnancy?", www.babycentre.co.uk, Retrieved 9-5-2019. Edited.
  4. Robin Elise Weiss, PhD (7-5-2019), "50 Tips for a Healthy Pregnancy"، www.verywellfamily.com, Retrieved 10-5-2019. Edited.