كم نسبة الدم الطبيعي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٤ ، ١٢ مارس ٢٠٢٠

الدم

يُعرَف بأنه السائل الأحمر الذي يسري في الجسم، ويُساعد في تزويد خلايا الجسم المختلفة بالأكسجين والعناصر الغذائيّة المهمة، كما يُساعد في التخلص من الفضلات الناتجة منه، ويُقدّر حجم الدم عند الإنسان الطبيعي بحوالي خمسة ليترات. [١]

ومن الجدير بالذكر أنّ الدم مكوّن من عدة مكونات، ومنها: خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين وتنقلها إلى أنسجة الجسم، وخلايا الدم البيضاء التي تُحارب الأمراض والعدوى، والصفائح الدمويّة التي تُساعد في تخثر الدم، وبلازما الدم، الذي يشكل حوالي نصف محتوى الدم، وهو يُعطي الدم سيولته، ويحتوي على الماء، والجلوكوز، والأملاح، والبروتينات، وغيرها من المواد المُغذية.[١]


نسبة الدم الطبيعيّة في الجسم

تقاس نسبة الدم في الجسم عن طريق قياس تركيز الهيموغلوبين في الجسم، وهو بروتين يحمل الأكسجين وينقله إلى أعضاء الجسم وأنسجته المختلفة، وينقل ثاني أكسيد الكربون من خلايا الجسم إلى الرئتين، وفي حالة تشخيص نقصان تركيز الهيموغلوبين عن المعدلات الطبيعيّة، فإنّ ذلك يدل على انخفاض عدد كريات الدم الحمراء أو ما يُعرَف باسم فقر الدم، كما تعتمد القراءات الطبيعيّة للدم في الجسم على عدة عوامل منها: العمر، والجنس، والحالة الصحيّة، ويمكن توضيح ذلك وفق ما يأتي:[٢][٣]

  • المواليد الجدد: 17- 22 غرامًا/ ديسليتر.
  • الأطفال: 11- 13 غرامًا / ديسليتر.
  • الإناث: 12- 16 غرامًا / ديسليتر.
  • الذكور: 14- 18 غرامًا / ديسليتر.


أسباب نسبة نقص الدم في الجسم

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض مستوى الهيموغلوبين في الدم؛ أي تُسبب فقر الدم، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٤]

  • فقر الدم الناتج من فقدان الدم، ففي حالة فقد الدم بشكلٍ حادّ سريع أو مزمن بطيء يُسبب ذلك الإصابة بفقر الدم، ومن أسباب فقر الدم نتيجة فقد الدم ما يأتي:
    • الإصابة بأمراض في جهاز الهضم؛ مثل: القرحة، والبواسير، وسرطان جهاز الهضم، والتهاب المعدة.
    • تناول بعض أنواع الأدوية؛ مثل: مضادات الالتهاب اللاستيرويدية؛ مثل: الأسبرين والأيبوبروفين.
    • نزيف الدورة الشهريّة.
    • الولادة.
    • تمزق الأوعيّة الدمويّة.
  • فقر الدم الناتج من خلل في إنتاج خلايا الدم الحمراء، إذ يعمل نخاع العظم على إنتاج الخلايا الجذعيّة، التي تتُطوّر إلى خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، والصفائح الدمويّة، وفي حالة إصابة نخاع العظم بمرض؛ مثل: سرطان الدم، فإن ذلك يُسبب خللًا في إنتاج خلايا الدم الحمراء، ومن الحالات الأخرى التي تُؤدي إلى حدوث خلل في إنتاج خلايا الدم الحمراء ما يأتي:
    • فقر الدم المنجليّ، هو اضطراب في شكل الخلايا الدم الحمراء، مما يُسبب شعور المُصاب بالألم.
    • فقر الدم الناتج من نقص الحديد، إذ يُنتَج عدد قليل جدًا من خلايا الدم الحمراء بسبب عدم توفر كميات كافية من الحديد في الجسم.
    • فقر الدم الناتج من نقص الفيتامينات، إذ إن فيتامين ب12 وحمض الفوليك ضروريان في إنتاج خلايا الدم الحمراء، ففي حالة نقص أحدهما يؤدي ذلك إلى عدم إنتاج خلايا الدم الحمراء بالشكل المطلوب.
  • فقر الدم الناتج من تحطيم خلايا الدم الحمراء، ومن الأسباب التي تؤدي إلى تحطيم خلايا الدم الحمراء ما يأتي:
    • الإصابة بالعدوى.
    • تناول بعض الأدوية؛ كالمضادات الحيويّة.
    • السموم الناتجة من أمراض الكلى والكبد.
    • ارتفاع ضغط الدم الشديد.
    • وجود صمامات صناعيّة في القلب.
    • تضخم الطحال.
    • اضطرابات تخثر الدم.


الأسئلة الشائعة عن نسبة الدّم الطبيعية

هل يُمكن لبعض الأمراض أن تؤثر على نسبة الهيموغلوبين في الدّم؟

نعم، يُمكن لبعض الحالات الصّحية أن تُؤثر على نسبة الهيموغلوبين مسببةً ارتفاعها مثل: كثرة الحمر الحقيقية ( polycythaemia vera)، وأمراض الرّئة مثل: مرض النّفاخ الرئوي، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، ومرض تليف الرّئة، وأمراض الكلى مثل: أورام الكلى، وأمراض القلب الوراثية والخّلقية، والإصابة بالجفاف، وانخفاض نسبة الأكسجين في الجسم، والتّعرض لأول أكسيد الكربون.[٥]

هل تحليل CBC كافٍ لتشخيص الأنيميا؟

لا؛ فتحليل CBC أو العدّ الدمويّ الشامل يعطي فقط فكرة عامة عن صحة الجسم ككل، وقد يُساعد في تشخيص أمراض معينة مثل: أمراض الكلى، واللوكيميا، وعامةً قد يُساعد في ترجيح الإصابة بالأنيميا؛ إذا كانت قراءات كل من الهموغلوبين، الهيماتوكريت أو حجم الخلايا المكدسة، وخلايا الدّم الحمراء كلها أقل من الطّبيعي.[٦]

كم تبلغ كمية الدّم التي يُمكن التبرع بها دون الإصابة بفقر الدّم؟

تبلغ كمية الدّم القياسيّة التي يمكن للأشخاص التبرّع بها نصف لتر تقريبًا؛ أي ما يقارب عُشر نسبة الدم في الجسم، ويمكن للأشخاص فقدان هذه الكمية بأمان، وينصح الصليب الأحمر الأمريكي الأشخاص بالانتظار لمدة 8 أسابيع بين فترات التبرّع بالدم، وقد يسبّب النزيف الحادّ للدّم حالةً خطيرةً لدى الأشخاص، إذ قد يتعرّض الشخص لصدمة عند فقدانه حوالي خمس حجم الدّم، ويعاني الأشخاص في هذه الحالة من عدم وصول كمية كافية من الأكسجين إلى الأنسجة في الجسم، ممّا قد يسبّب تلف الدماغ والأعضاء الأخرى. [٧]


قد يواجه الأشخاص فقدان الدّم بكميات كبيرة عند تعرّضهم للجروح العميقة، أو الجروح في الرأس أو الأوردة الموجودة في الرّسغ أو الرقبة أو بالقرب من منطقة الوريد، ويستلزم حصول الأشخاص الذين يعانون من نزيف حادّ على عناية طبّية.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب Matthew Hoffman, MD, "Picture of Blood"، www.webmd.com, Retrieved 2019-6-16. Edited.
  2. Mayo Clinic Staff (2017-22-12), "Hemoglobin test"، /www.mayoclinic.org/, Retrieved 2019-6-16. Edited.
  3. Charles Patrick Davis, MD, PhD, "Hemoglobin (Low and High Range Causes)"، www.medicinenet.com, Retrieved 2019-6-16. Edited.
  4. Peter Lam (2017-11-28), "Everything you need to know about anemia"، /www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-6-17. Edited.
  5. "High Hemoglobin Count", my.clevelandclinic, Retrieved 5-3-2020. Edited.
  6. "Everything you need to know about anemia", medicalnewstoday, Retrieved 5-3-2020. Edited.
  7. ^ أ ب Claire Sissons (6-3-2018), "How much blood is in the human body?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-6-2019. Edited