كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعرض للتنمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٣١ مايو ٢٠٢٠
كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعرض للتنمر

التنمر على الأطفال

التنمر شكل من أشكال العدوان؛ إذ يستخدم طفل واحد أو أكثر طريقة لتخويف الأطفال الآخرين الذي يُنظَر إليهم بأنّهم أقل قوة وغير قادرين على الدفاع عن أنفسهم، فقد يتعرض الضحية للتنمر بسبب عوامل كثيرة؛ ومن أهمها: الوضع الاجتماعي أو الاقتصادي، أو الحجم والقوة البدنية، أو الإصابة بإعاقة جسدية، أو وجود اضطرابات التعلم، وعوامل أخرى تتعلق بالأقليات عرقيًا أو دينيًا[١].


كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعرض للتنمر

من أهم الإجراءات الواجب اتباعها عند تعرّض الطفل للتنمُر الآتي:[٢]

  • الخطوة الأولى: التي تتضمن خمس خطوات؛ وهي الاستماع، والبقاء هادئًا، وتلخيص المشكلة، مع التأكيد للطفل بأنَّه من الطبيعي أن يشعر بالسوء أنّها ليست غلطته، ويُذكَر ذلك على النحو الآتي:
    • الاستماع: الاستماع إلى الطفل مع إعطائه كامل التركيز والانتباه، ومحاولة معرفة ما حصل مع الطفل من خلال طرح أسئلة؛ مثل: ماذا حدث؟ وماذا فعلت بعد ذلك؟
    • البقاء هادئًا: فينبغي تجنب الغضب أو القلق عند التحدّث إلى الطفل، حيث الهدوء يُساعد في حل المشكلة، وعند الشعور بالغضب والقلق من الضروري الانتظار حتى الشعور بالهدوء، ثم مناقشة الأمر مع الطفل، الأمر الذي يسانده في اكتساب مهارات تعينه على حل المشكلات التي يتعرض لها في المستقبل.
    • تلخيص المشكلة وما حدث فيها بجمل بسيطة متسلسلة للطفل.
    • مُساعدة الطفل في فهم مشاعره، وأنّه من الطبيعي الشّعور بالحزن والضيق.
    • التأكيد على الطفل أنّ ما حصل ليس خطأه، وأنّ ما يتعرَض له ليس سببه ما يرتديه أو شكله، وأنّ المشكلة في الشخص الذي يتنمّر.
  • الخطوة الثانية: إظهار الاهتمام: ولإظهار ذلك يُستعان بالآتي:
    • تأكيد وجود مشكلة، وأنّه من غير المقبول أن يُعامل الطفل بهذه الطريقة.
    • تقديم المدح الطفل؛ لأنّه تمكّن من الحديث عمّا حدث، فغالبًا لا يبدو الحديث عن ذلك من السهل على الطفل، ومن الضروري أيضًا تشجيعه دائمًا على مشاركة مشكلاته وما يفكر فيه مع الأبوين.
    • التأكيد للطفل أنَّ الآباء سيقدمون المساعدة وسيساعدون في حل المشكلة، وأنّه سيفكّرون مع الطفل لإيجاد الحلول المناسبة.
    • تجنب تقديم التعليقات السلبية؛ مثل: لماذا لم تُدافع عن نفسك؟! أو لا تخرج، يمكنك البقاء في المنزل!.
  • الخطوة الثالثة: محاولة شرح لماذا يتنمّر بعض الأطفال على الآخرين؟ سيساعد هذا في التأكيد للطفل بأنّ ما حدث ليس خطأه، ويُشرَح للطفل بأنّ هؤلاء الأطفال يقلّدون آخرين ولا يعرفون أنّ هذا تصرّف خاطئ، أو لا يعرفون كيف يتصرفون بأسلوب مهذّب، أو أنّ لديهم اعتقاد بأن جعل الآخرين يشعرون بالسوء سيعطيهم شعورًا بالقوة وشعورًا أفضل عن أنفسهم.
  • الخطوة الرابعة: التحدث إلى المُعلمين: ذلك من خلال:
    • التحدّث إلى المُعلم بشكل خاص عن المُشكلة التي حدثت بأسرع وقت ممكن، ومن الضروري معرفة الطفل بالتحدّث إلى المعلم.
    • التحدّث عن المشكلة بهدوء لتمكّن الطرفين من حلّ المشكلة.
    • مُناقشة آراء المعلمين، وطلب نُسخة من سياسات مكافحة التنمر وإجراءاتها في المدرسة إن وجدت.
    • وجوب ظهور مشاعر الحزم على الوالدين وليس مشاعر الغضب والاتهام.
    • محاولة إدارة الموقف والتحدّث إلى المعلمين لمراقبة الطفل المتنمر والطفل الذي تعرّض للتنمر في الاستراحة.
    • وضع خطة مع المعلمين لمعرفة إجراءات حلّ هذه المشكلة.
    • البقاء على اتصال بالمعلم لمعرفة مستجدات المشكلة.


علامات تعرُّض الطفل للتنمر

من أهم علامات تعرّض الطفل للتنمر ما يأتي:[٣]

  • وجود إصابات جسدية لا تُفسّر.
  • ضياع أو إتلاف الملابس، أو الكتب، أو الإلكترونيات التي يمتلكها الطفل.
  • الصداع المتكرر، أو آلام المعدة، والشعور بالمرض، وفي بعض الأحيان الكذب بشأن الشعور بالإصابة بالمرض.
  • تغييرات في عادات تناول الطعام؛ مثل: تخطي وجبات الطعام، أو الإفراط في تناول الطعام.
  • اضطرابات في النوم؛ مثل: صعوبة النوم أو الكوابيس المتكررة.
  • انخفاض التحصيل الدراسي، أو فقد الاهتمام بالعمل المدرسي، أو فقد الرغبة في الذهاب إلى المدرسة.
  • فقد مفاجئ للأصدقاء أو تجنب المواقف الاجتماعية المختلفة.
  • الشعور بالعجز أو قلة احترام الذات.
  • إجراء السلوكيات المدمّرة للذات والخطيرة؛ مثل: الهروب من المنزل، أو إيذاء النفس، أو التحدث بشكل مستمر عن الانتحار.

أما في ما يخصّ الأطفال الذين يتنمّرون فمن أهم العلامات التي تظهر عليهم: الدخول في عراك جسدي أو لفظي مع الأطفال الآخرين، ووجود أصدقاء يتنمرون على الآخرين أيضاً، والعدوانية، والذهاب مرارًا وتكرارًا إلى مكتب المدير بسبب مشكلاتهم، بالإضافة إلى توفر الأموال وممتلكات إضافية غير المبررة، وإلقاء اللوم على الآخرين بسبب مشكلاتهم ورفض تحمّل المسؤولية عن أفعالهم، كما أنَّهم يتنافسون ويقلقون بشأن السمعة أو الشعبية.[٣]


أنواع التنمر

هناك ثلاثة أنواع مهمة للتنمر؛ هي:[٤]

  • التنمر اللفظي: الذي يُكتب أو يُقال؛ ويشمل الإغاظة، وإعطاء ألقاب معينة، والتعليقات الجنسية غير اللائقة، بالإضافة إلى التعنيف، والتهديد بإلحاق الأذى.
  • التنمر الاجتماعي: الذي يَضّر بسمعة أو علاقات الأشخاص، ويشمل التنمر الاجتماعي: ترك الطفل وحيدًا عند قصد، وإخبار الأطفال الآخرين بعدم تكوين أيّ صداقات مع شخص ما، بالإضافة إلى نشر شائعات عن شخص ما، وإحراج شخص ما في الأماكن العامة.
  • التنمر الجسدي: إيذاء جسم الشخص أو ممتلكاته، ويشمل الضرب، أو الركل، والبصق، والدفع، بالإضافة إلى أخذ أشياء شخص ما أو كسرها، والإيماءات اللفظية.


لماذا لا يطلب الطفل المساعدة عند التعرض للتنمر؟

تُظهِر إحصائيات من مؤشرات الجريمة والسلامة المدرسية لعام 2012 أنّ 40% من حوادث التنمر يُبلَغ عنها فقط،[٥] وهناك أسباب عديدة لعدم إخبار الأطفال البالغين، ومنها:[٣]

  • التنمر قد تُشعر الطفل بالعجز، وربما يرغب الأطفال في التعامل مع المتنمرين بأنفسهم للشعور بالتحكم، فقد يخشون أن يُنظر إليهم بأنّهم ضعفاء.
  • احتمال أن يخشى الأطفال من رد فعل عنيف من الطفل الذي تنمر عليه.
  • التنمر تجربة مهينة لا يرغب الأطفال في أن يعرف البالغون أو الآباء ما يقال عنهم سواء أكان ذلك صحيحًا أم خطأ.
  • الخوف من العقاب من البالغين، أو اتهامهم بالضعف أو عدم القدرة على الدفاع عن أنفسهم.
  • احتمال شعور الأطفال الذين يتعرضون للتنمر بالعزلة الاجتماعية، فقد يشعرون بأنّه لا أحد يهتمّ لهم أو سيفهمهم.
  • احتمال يخشى الأطفال رفضهم بواسطة أقرانهم، والخوف من فقد الدعم منهم.


لماذا يتنمر الطفل؟

قد يتنمر الأطفال لأسباب كثيرة ومختلفة، ومن أهمها:[٦]

  • يبحث المتنمر عن شخص يبدو ضعيفًا عاطفيًا أو جسديًا ليشعر بمزيد من الأهمية أو الشعبية أو السيطرة.
  • قد يتنمر الأطفال لأنّ أباءهم عاملوهم بهذه الطريقة، فقد يُعتقد أنّ هذا السلوك طبيعي؛ لأنّ البيئة التي نشؤوا فيها مليئة بالغضب والصراخ.
  • قد تؤثر بعض البرامج التلفزيونية الشعبية في سلوك الطفل وعدوانيته.


المراجع

  1. "Bullying: How parents can help", mayoclinic, Retrieved 21-5-2020. Edited.
  2. "School-age bullying: helping your child", raisingchildren,24-1-2020، Retrieved 30-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Warning Signs for Bullying", stopbullying, Retrieved 21-5-2020. Edited.
  4. "What Is Bullying", stopbullying, Retrieved 21-5-2020. Edited.
  5. "Indicators of School Crime and Safety: 2012", eric,2013، Retrieved 28-5-2020. Edited.
  6. "Helping Kids Deal With Bullies", kidshealth, Retrieved 21-5-2020. Edited.