كيفية العناية بالطفل حديث الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٨ ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٩
كيفية العناية بالطفل حديث الولادة

الأطفال حديثو الولادة

لا شكّ في أنّ رؤية طفل جديد في العائلة من أكثر المراحل التي تبعث البهجة والسعادة سواء للأم أم للأب، فمن أجمل الأمور رؤية الطفل ينمو، ومراقبة حركاته، وكيفية استجابته للأحداث المحيطة، لكن في نفس الوقت قد تكون رعاية طفل حديث الولادة من أصعب الأمور على الأم، ككيفية إرضاع الطّفل، والنظافة، والنوم، وما هي الأمور التي يجب الحذر منها، وغيرها، لذا سيتناول هذا المقال بعض النصائح التي تساعد على التعامل مع طفل حديث الولادة.[١]


كيفية العناية بالطفل حديث الولادة

يوجد العديد من النصائح التي تساعد على جعل العناية بالطفل أمرًا سهلًا وجميلًا وليس صعبًا، خاصّةً في الأيام الأولى من الولادة، والرجوع إلى المنزل مع الطفل الجديد في العائلة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الحصول على المساعدة بعد الولادة: غالبًا ما تكون هذه النصيحة مرتبطةً أكثر بالأم، إذ من الجيد الحصول على المساعدة من قِبَل الممرضات في المستشفى، أو الاختصاصيين الموجودين الذين يساعدون الأم على معرفة كيفية حمل الطفل، والرضاعة، وكيفية تغيير الحفاضة.
  • كيفية حمل الطفل: في حال كان الطفل هو الأوّل ولا تعرف الأم عن كيفية حمل الطفل توجد بعض الممارسات التي تساعد الأم على ذلك، منها:
    • غسل اليدين جيدًا قبل لمس الطفل، إذ من المهم معرفة أنّ جهاز المناعة للرضيع يكون ضعيفًا في البداية، لذا ينصح دائمًا بغسل اليدين قبل الاقتراب منه أو حمله.
    • عند حمل الطفل أو وضعه على السرير من المهم دعم الرّأس والرقبة جيدًا، خاصّةً أنّه في البداية لا يستطيع الطفل التحكّم بالرأس أو الرقبة.
    • عدم هزّ الطفل نهائيًا؛ لأنّ ذلك قد يسبّب نزيفًا في الرّأس، أو قد يودي بحياة الطفل، لذا إذا أرادت الأم إيقاظ الطفل ينصح بدغدغة قدميه أو الّنفخ على الرأس بلطف.
    • التأكد من تثبيت الطفل جيدًا في كرسيّه أو العربة.
  • الترابط: من أهم الأمور التي يجب أخذها في عين الاعتبار للآباء والأمهات الترابط العاطفي مع الطفل، إذ يساعد ذلك على نموّه، فمن أكثر المشاعر التي يبدأ الطفل بالإحساس بها الشّعور بالحب من قِبَل والديه، ومن الممارسات التي تساعد على ذلك تدليك جسم الطفل واحتضانه.
  • تغيير الحفاضات: من المهم معرفة أنّ الطفل يحتاج إلى تغيير الحفاضة بمعدّل 10 مرّات في اليوم؛ أي ما يقارب 70 مرّةً في الأسبوع، ويجب التأكّد قبل تغيير الحفاضة من وجود جميع المستلزمات حول الأم، حتّى لا تضطر إلى ترك الطفل وحده في المكان، ومن هذه المستلزمات ما يأتي:
    • حفاضة نظيفة.
    • ملابس أخرى غير الملابس الموجودة على الطفل.
    • مرهم الوقاية من السماط.
    • المناديل المبلّلة لتنظيف الطفل.

يجب الأخذ في عين الاعتبار المواد التي تستخدم على الطفل، مثل: الشامبو، أو زيت الأطفال، أو بودرة الأطفال؛ لأنّ جميع هذه المواد تسبّب الحساسية للطّفل، لذا ينصح قبل وضعها باختبارها على منطقة معينة على جلد الطفل للتأكّد من سلامتها.[٣]


علامات تطور الطفل

يتمتّع الطفل الرضيع بحركات معينة تبيّن تفاعله مع الأشياء المحيطة، وتختلف هذه الحركات مع اختلاف عمر الطفل وتقدّم سنّه، ومن هذه العلامات أو ردود الأفعال ما يأتي:[٤]

  • رد الفعل المفاجئ: عادةً ما يكون على شكل تمدّد اليدين والقدمين للطفل، ويحدث عند سماع صوت فجأةً، أو استجابًة لحركة معيّنة أمامه.
  • منشّط الرقبة غير المتناظرة: ردة فعل الطفل تكون عند توجيه رأسه باتّجاه معين، إذ يمدّ إحدى يديه بنفس اتجاه الرأس، بينما يثني الأخرى.
  • رد فعل بابنسكي: هذه الحالة تحدث عند دغدغة باطن قدم الطّفل، ممّا يؤدّي إلى تحرّك أصابع القدمين.


المراجع

  1. Wyatt Myers, " Tips for New Parents"، www.everydayhealth.com, Retrieved 22-8-2019.
  2. Elana Pearl Ben-Joseph, MD (1-2018), "A Guide for First-Time Parents"، kidshealth.org, Retrieved 22-8-2019.
  3. "First 10 Days Baby Care Basics", www.johnsonsbaby.in, Retrieved 22-8-2019.
  4. Wyatt Myers, "A Tour of Your Baby's Developing Body"، www.everydayhealth.com, Retrieved 22-8-2019.