كيفية تقوية الانتصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ٢٤ مارس ٢٠٢٠
كيفية تقوية الانتصاب

ضعف الانتصاب

يعد ضعف الانتصاب مشكلة شائعة بين الرجال، وتتمثّل بصعوبة الحصول على الانتصاب، أو المحافظة عليه للجماع، حيث معظم الرجال من حين لآخر يعانون من بعض الصعوبة في ذلك من حينٍ لآخر.[١]

وقد تكون أسباب ضعف الانتصاب جسمية، التي عادةً ما تكون نتيجة حالة مرضية أساسية تؤثر في الأوعية الدموية أو الأعصاب التي تزوّد القضيب، ويمكن أن تكون نفسية، لذا تجب مراجعة الطبيب في حال كُرِّرَت هذه الحالة لوصف العلاج المناسب.[١]


كيفية تقوية الانتصاب

توجد عدة طرق لتقوية الانتصاب، ومن أبرزها ما يأتي:

  • تناول أدوية فمويّة مثل: أدوية فاردينافيل، وأفانافيل، وسيلدينافيل، وتيلدينافيل، إذ تُساعد هذه الأدوية على تعزيز تأثير مادة أكسيد النيتريك، فهي مادة كيميائيّة طبيعيّة يُنتجها الجسم، والتي تُبسِط العضلات في الأوعية الدمويّة الموجودة في القضيب، لكن لا تؤدي هذه الأدوية إلى الانتصاب تلقائيًا، إذ تحتاج إلى الإثارة الجنسيّة أولًا، وذلك لخروج أكسيد النيتريك، ومن ثم تعزيز تأثيره، وتختلف هذه الأدوية في جرعاتها ومدّة مفعولها، لكن يوجد لها بعض الآثار الجانبيّة ومنها: الصداع، واحتقان في الأنف، واضطراب في المعدة، وألم في الظهر، بالإضافة إلى حدوث اضطراباتٍ في الرّؤية.[٢]
  • استخدام حقن البروستاديل الذاتيّة: إذ يحقن المريض بهذه المادة في القضيب نفسه، وذلك عن طريق استخدام ابرة رفيعة تُعطي انتصابًا لمدة لا تزيد عن ساعة، ويمكن حقن مواد أخرى منفردة أو يمكن إضافة مادة البروستاديل، لكن يُصاحبها بعض من الآثار الجانبيّة، كالانتصاب لفتراتٍ طويلة، أو حدوث نزيفٍ خفيف مكان الحقن، أو تكوّن نسيج ليفيّ في منطقة الحقن.[٢][٣]
  • تعويض أو استبدال هرمون التيستوستيرون: يتم إعطاء بدائل هرمون التستوستيرون في حال كان السبب في مشكلة ضعف الانتصاب هو انخفاض مستوى هذا الهرمون في الدم.[٢][٣]
  • استخدام مضخة القضيب: يتم اللجوء ليها في في حال فشلت الأدوية في علاج المشكلة، وهو أنبوب مجوف مع مضخة وتعمل عن طريق البطارية الكهربائيّة، أو عن طريق اليد، وذلك عن طريق وضع القضيب في الأنبوب، ومن ثم تُستخدم مضخة لسحب الهواء من الأنبوب، مما يُشكل ذلك فراغًا يسحب الدم إلى القضيب، وبعد الحصول على الانتصاب تُوضع حلقة على قاعدة القضيب وذلك لتثبيت الدم داخل القضيب حتى الانتهاء من الجماع، وبعد ذلك يمكن إزالتها، لكن قد يُصاحب استخدام مضخة القضيب بعض الآثار الجانبيّة، كحدوث كدمات في القضيب، بالإضافة إلى الشعور ببرودة القضيب.[٢]
  • الجراحة : يمكن اللجوء إلى الجراحة، وذلك عن طريق زراعة أجهزة على جانبيّ القضيب، إذ تكون عبارة عن أنابيب قابلة للطيّ أو للنفخ، مما يُساعد ذلك على جعل القضيب منتصبًا.[٢]


علاجات منزلية تساعد في قوية الانتصاب

يُنصَح باتّباع عدّة طرقٍ لزيادة القدرة على الانتصاب أو الحفاظ عليه، ومن هذه الطّرق ما يأتي:[٤]

  • الحفاظ على الوزن الصحي: تؤدّي زيادة الوزن إلى العديد من المشكلات الصحية، بما في ذلك مرض السكّري من النوع الثاني، الذي يسبّب تلف الأعصاب في جميع أنحاء الجسم، وفي حال كان مرض السكّري يؤثر على الأعصاب التي تُغذّي القضيب يمكن أن يؤدّي إلى الضّعف الجنسيّ.
  • تجنّب ارتفاع ضغط الدم، والكوليسترول في الدّم: يؤدّي ارتفاع الكوليسترول في الدّم أو ارتفاع ضغط الدم إلى تلف الأوعية الدموية، وتشمل الأوعية التي تنقل الدّم إلى القضيب، ممّا يُسبّب الضعف الجنسي، لذلك يجب فحص مستويات الكوليسترول وضغط الدّم بانتظام.
  • تجنّب شرب الكحول: لا تؤثّر الكحول بصورة مباشرة على ضعف الانتصاب، لكن يسبّب شرب الكحول المزمن تلف الكبد وتلف الأعصاب وغيرها من الحالات، مثل: التّدخل في التوازن الطبيعي لمستويات هرمون الذكورة ممّا يؤدّي إلى الضعف الجنسي.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: تُساعد أشكال الرياضة المختلفة، مثل: الجري، والسباحة على منع الضعف الجنسي، وأخذ الحذر من التمارين التي تُشكّل ضغطًا مفرطًا على المنطقة الواقعة بين كيس الصفن والشرج، فهي تؤثّر على الأوعية الدموية والأعصاب التي تُزود القضيب، ومن هذه التمارين ركوب الدرّاجات، لكن في حال ركوبها لأوقاتٍ طويلة يجب التأكد من ارتداء السراويل المبطّنة، والوقوف المتكرّر أثناء ركوب الدراجة.
  • تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات: تُساعد العناصر الغذائية الموجودة في ما ذُكر على تحسين تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك القضيب، ويُعدّ تدفق الدّم أحد مفاتيح الانتصاب الثابت والمتناسق، ومن هذه الأطعمة ما يأتي:[٥]
    • ثمار تحتوي على مضادات عالية الأكسدة، مثل التوت؛ فهو يُساعد على حماية أنسجة الجسم، ويُقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
    • الخضروات الورقية الخضراء، مثل السبانخ؛ فهي تُساعد على تعزيز مستويات هرمون التستوستيرون.
    • الأطعمة الغنية بفيتامين ب12 تُساعد على دعم وظائف الجسم الأخرى التي تُسهم في صحّة الانتصاب.
  • تناول الأطعمة الأقلّ دهنيّةً وتجنّب المقلية والمعالجة: يؤثّر اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة الدهنيّة أو المقليّة أو المُصنّعة على الصحة الجنسية، ويؤدي إلى الإصابة بمرض القلب، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري.
  • تبديل منتجات الألبان عالية الدسم، مثل: اللبن والحليب بمنتجات قليلة الدسم.
  • اختيار حبوب الشوفان أو الحبوب الكاملة بدلًا من الحبوب المُصنّعة.


الوقاية من ضعف الانتصاب

لا يُعير الكثير من الأشخاص أيّ اهتمام لأنماط حياتهم والسّلوكيات التي يمارسونها والتي تسبّب إصابتهم بالعديد من الأمراض، كضعف الانتصاب على سبيل الذّكر لا الحصر، وللوقاية من ضعف الانتصاب عدّة طرق، ومنها ما يأتي:[٤]

  • اتّباع نظام غذائي صحّي، والذي يشمل الخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة، والابتعاد عن الأغذية التي تحتوي على نسب عالية من الدّهون.
  • ممارسة التّمارين الرياضية.
  • الحفاظ على وزن مثالي.
  • الابتعاد عن تدخين السّجائر وشرب الكحوليّات.
  • الحرص على عدم الإصابة بارتفاع ضغط الدّم، وارتفاع مستويات الكوليسترول.


أسباب ضعف الانتصاب

ينتج الضعف الجنسي من مشكلات صحية أو مشكلات عاطفية؛ ومن ذلك الآتي:[٦]

  • الأسباب الجسمية، فغالبًا يحدث الضعف الجنسي عند:
    • عدم وجود الدم الكافي الذي يتدفق إلى القضيب، إذ تؤدي الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية إلى تقليل تدفق الدم إلى القضيب؛ مثل: الشرايين المتصلبة، وأمراض القلب، وارتفاع نسبة السكر في الدم، والتدخين.
    • عدم قدرة القضيب على حبس الدم أثناء الانتصاب، فإذا لم يبقَ الدم في القضيب، فلا يستطيع الرجل الحفاظ على الانتصاب.
    • عدم وصول الإشارات العصبية من الدماغ أو الحبل الشوكي إلى القضيب، حيث بعض الأمراض، أو الإصابات، أو العمليات الجراحية في الحوض تضرّ بأعصاب القضيب.
    • يسبب مرض السكري تلف الأوعية الصغيرة أو الأعصاب للقضيب.
    • قد تؤثر علاجات السرطان بالقرب من الحوض في وظيفة القضيب.
    • تؤثر الأدوية المستخدَمَة في علاج المشكلات الصّحية الأخرى سلبًا في الانتصاب.
  • الأسباب العاطفية، حيث العملية الجنسية تحتاج إلى عمل الدماغ والجسم معًا، والمشكلات العاطفية أو العلاقة تسبب الضعف الجنسي أو تفاقمه، ومن بعض المشكلات العاطفية التي تسبب الضعف الجنسي :
    • الكآبة.
    • القلق.
    • تضارب العلاقة.
    • الإجهاد في المنزل.
    • الإجهاد من الصراعات الاجتماعية، أو الثقافية، أو الدينية.
    • قلق حول الأداء الجنسي.


المراجع

  1. ^ أ ب Markus MacGill (Thu 7 December 2017), "What's to know about erectile dysfunction?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27/5/2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Mayo Clinic Staff (2018-3-9), "Erectile dysfunction"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-2-20. Edited.
  3. ^ أ ب "What is Erectile Dysfunction?", www.urologyhealth.org, Retrieved 2019-2-20. Edited.
  4. ^ أ ب David Freeman, "Protect Your Erection: 11 Tips"، www.webmd.com, Retrieved 2-9-2019. Edited.
  5. Tim Jewell (25-6-2019), "22 Ways to Get Harder Erections Without Medication"، www.healthline.com, Retrieved 2-9-2019. Edited.
  6. "What is Erectile Dysfunction?", urologyhealth., Retrieved 27/5/2019. Edited.