كيفية تنظيف الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٣ يوليو ٢٠١٩

الرحم

يُعدّ الرحم من أجزاء جهاز التناسل لدى الأنثى وشكله يشبه شكل ثمرة الكمثرى، ويوجد بين المستقيم والمثانة، وللرحم أربعة مناطق رئيسة والمنطقة الأولى تتمثل بالمنطقة العلوية المنحنية التي يتصل عبرها الرحم بقناة فالوب، والمنطقة الثانية هي الرحم ذاته، ويُعدّ الجزء الرئيس من الرحم، ويكون واسع من الأعلى وتبدأ جدرانه بالتضيّق كلما اتجه نحو الأسفل، والمنطقة الثالثة تسمى البرزخ، وهي الرقبة السفلية الضيقة، أمّا الجزء الرابع فهو عنق الرحم، وتمتد من البرزخ حتى فتحة المهبل، ويتراوح طول الرحم من حوالي 6 إلى 8 سم، أمّا سماكته فتتراوح ما بين 2 إلى 3 سم، أمّا بطانة الرحم فهي غشاء مخاطي رطب تتغير سماكته خلال دورات الحيض، وتتمثل وظيفة الرحم باستقبال البويضة المخصّبة وتغذيتها حتى يُكون الجنين ويصبح جاهزًا للولادة.[١]


كيفية تنظيف الرحم

يوجد العديد من الأعشاب التي تُستخدم في تطهير الرحم وتحفيزه، وتقليل أعراض الدورة الشهرية أو انقطاع الطمث، ويفضّل ألا تُستخدَم هذه الأعشاب في حالات الحمل؛ لأنها قد تسبب الانقباضات، وتفضّل أيضًا استشارة الطبيب في حال استخدام هذه الأعشاب لمدة طويلة، أو في حالة الحمل، أو في حال كانت المرأة تعاني من حالةٍ مرضية معينة، أو في حالة استخدام أدوية في علاج أمراض معينة، ومن الأعشاب التي تطهّر الرحم وتنظّفه:[٢]

  • الزنجبيل، يساعد الزنجبيل في التقليل من الالتهابات، ويزيل الفضلات من الجسم كله؛ ذلك بسبب خصائصه التي تدعم صحّة الكبد وتعزز من عمله، وتحفّز الدورة الدموية وتشجّع على التعرّق، ويزيد الزنجبيل أيضًا تدفق الأكسجين والدم إلى الرحم، مما يساعد في تحفيزه وتطهيره، والزنجبيل من الأعشاب الآمنة التي تستخدمها الحوامل ضمن كميات محددة وبعد استشارة الطبيب، إضافة إلى أنه يساعد في علاج الغثيان الذي تعاني منه النساء في المراحل الأولى من الحمل.
  • الزهرة المخملية أو زهرة الآذريون، تتميز زهرة الآذريون بخصائص مطهرة تُستخدَم في تطهير الرحم ودعم صحته العامة، كما أنه لا يهيّج الأغشية المخاطية في الرحم، مما يجعله يساعد في علاج الرحم المتصلّب، فيمكن تناوله في شكل شاي زهرة الآذريون، ويضاف البابونج إلى الشاي أيضًا لتقليل نزيف الحيض، والتخفيف من التشنّجات، ويمكن تناوله لمدة أسبوع قبل الحيض، ويفضّل عدم استخدام زهرة الآذريون للنساء الحوامل.
  • عشبة ذنب الأسد، تُستخدم هذه العشبة في الطب الصيني التقليدي للتخفيف من أعراض انقطاع الطّمث، والتخفيف من أعراض دورة الحيض، كما أنّها تساعد في انقباض الرحم بعد الولادة، وهناك دراسات أظهرت أنّ بذور عشبة ذنب الأسد لها تأثير في سرطان الثدي، ويفضّل عدم استخدامها للنساء الحوامل؛ لأنها قد تسبب انقباضات في الرحم.
  • توت العُلّيق، يُستخدَم منذ مدة طويلة في تحفيز عضلات الرحم، إذ يساعد الرحم في استعادة شكله الطبيعي، وتقليل التورّمات والنزيف بعد الولادة، كما أنه يخفف من تدفق الدورة الشهرية؛ بسبب احتوائه على حمض الفوليك، ذلك عن طريق تحفيز العضلات التي تدعم الرحم، وبالتالي التقليل من النزيف المفرط في دورات الحيض، كما أنّ توت العليق يتميز بأنه غني بالعناصر الغذائية التي تدعم صحة جهاز التناسل وأعضاء أخرى في الجسم؛ مثل: الفلافونويدات، والبيتا كاروتين، والألفا كاروتين، والقلويات، والليوتين، والكالسيوم، والمنغنيز، والحديد، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم والسيلينيوم، وفيتامينا (ج)، و(هـ)، والزنك.


أعراض اضطرابات الرحم

في بعض الحالات تشترك بعض الأعراض التي تدلّ على مشاكل في الرحم؛ مثل:[٣]

  • نزيف بين دورات الحيض.
  • النزيف المفرط أو الثقيلة جدًا في دورات الحيض.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية وذات رائحة كريهة.
  • الشعور بالألم أثناء الجماع أو في دورات الحيض.
  • الشعور بآلام في الحوض أو في منطقة أسفل الظهر.
  • الألم أثناء التبول أو أثناء حركة الأمعاء.


المراجع

  1. Kara Rogers, "Uterus"، www.britannica.com, Retrieved 15-6-2019. Edited.
  2. LINDA TARR KENT, "Herbs to Cleanse the Uterus"، www.livestrong.com, Retrieved 15-6-2019. Edited.
  3. Jill Seladi-Schulman PhD (1-3-2018), "Uterus Overview"، www.healthline.com, Retrieved 15-6-2019. Edited.