كيفية تنظيف اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٦ أغسطس ٢٠٢٠
كيفية تنظيف اللسان

تنظيف اللسان

يبدو أنّ تنظيف اللسان من أكثر الأمور التي قد يسهو البعض عن القيام بها؛ فاللّسان ذو اللّون الأبيض دلالة على وجود كميّات كبيرة من الجراثيم والبكتيريا التي تُسبب رائحة الفم الكريهة[١].

إنّ العديد من الأشخاص يُلاحظون الفرق من أول مرة يُقومون فيها بتنظيف لسانهم، فما هي الطريقة الصحيحة لتنظيفه، وما أهم الطُرق التي يُمكن من خلالها الحِفاظ على صحّته؟


كيفية تنظيف اللسان

يعدّ تنظيف اللّسان سهلاً ولن يأخذ مع الشخص إلا ثوانٍ معدودة؛ ويُمكن تنظيفه بالفُرشاة أو أداة مكشطة اللسان التي تأتي على شكل حرف U؛ أمّا الطريقة الصحيحة لتنظيف اللّسان فهي كالآتي:[٢]

  • بعد تنظيف الأسنان جيداً بفُرشاة الأسنان، أخرج لسانكَ حتى يُنظف بمكشطة اللسان، وفي حال عدّم توفره يُمكنك استِخدّام فرشان الأسنان.
  • نظف الجُزء الخلفي من اللّسان ثم المُقدمة وهكذا.
  • تُكرر هذه الطريقة أكثر من مرة، وفي كُل مرة نظِّف الفُرشاة أو مكشطة اللسان بالماء الدافئ.
  • تمضمض للتخلص من بقايا تنظيف اللّسان والأسنان.
  • نظِف الفُرشاة أو مكشطة اللسان جيداً، ثُم ضعها في مكانٍ جاف.


ما أهمية تنظيف اللسان؟

توجد العديد من الفوائد المُثبتة لأهمية تنظيف اللّسان، ومن أهم هذه الفوائِد:[٣]

  • التقليل من رائِحة الفم الكريهة: يُساعِد تنظيف اللّسان على التقليل من مُركبات الكبريت التي يُمكن أن تزيد من رائِحة الفم الكريهة؛ وهذا ما أثبتته دّراسة أُجريت في عام 2004 في المُقارنة بين استِخدّام مكشطة اللسان وفرشاة الأسنان في التخلُّص من مُركبات الكبريت؛ وكانت النتيجة مكشطة اللسان قضت على 75% من مُركبات الكبريت مُقارنة بفُرشاة الأسنان التي قضت فقط على 45% من مُركبات الكبريت.[٤]
  • انتِعاش الفم: تنظيف اللّسان كمّا ذُكر سابِقاً يُساعِد على التقليل من الرائِحة الكريهة التي تُساعِد في الحصول على فم مُنعش لفترة طويلة؛ وذلك وفقاً للجمعية الأمريكية لطِب الأسنان.
  • التخلّص من البلاك: يُمكن أن يُساعِد تنظيف الأسنان بفرشاة الأسنان أو مكشطة اللسان على التخلُّص من البلاك، وذلك وفقاً لدّراسة سريرية أُجريت على الأطفال في عام 2013، ولكنها بحاجة لمزيد من الدّراسة على البالغين.[٥]
  • تحسين حاسة التذوق: وفقاً لدّراسة واحدّة أُجريت في عام 2003 أثبت أنّ تنظيف اللّسان من المُمكن أن يُساعِد في تحسين حاسة التذوق خاصة للأطعِمة التي تحتوي على السكروز أو حمض الستريك.[٦]
  • التقليل من بكتيريا اللّسان: تنظيف اللسان المُنتظم من المُمكن أن يُساعِد في التقليل من البكتيريا، وذلك وفقاً لدّراسة أُجريت في عام 2013.[٧]


هل يُسبب تنظيف اللسان أضرارًا؟

توجد بعض الآثار الجانبية التي من المُمكن أن يتعرض لها البعض عند تنظيف اللّسان، وتتضمن:[٣]

  • الاستِفراغ أو الرغبة في الاستِفراغ، وهو عندّما يُبالغ الشخص في تنظيف اللّسان بإيصال المكشطة أو الفُرشاة إلى أقصى خلف اللّسان، ويُمكن في هذه الحالة تنظيف اللّسان من الأمام وتجنُب إيصال الفُرشاة إلى الخلف.
  • جرح اللّسان عندّ شِراء مكشطة لسان حادّة أو عندّ المُبالغة في تنظيف اللّسان.


كيف يمكن تنظيف اللسان طبيعيًا؟

توجد العديد من الوصفات الطبيعية والمنزلية التي يُمكن أن تُساعد في تنظيف اللّسان والتخلص من الرائحة الكريهة للفم، إليك أهمُها:[٨]

  • جل الألوفيرا: أو جل الصبار الذي له العديد من الخصائص المُضادّة للالتِهابات والبكتيريا؛ ويُمكن استِخدّامُه من خِلال وضع ملعقة كبيرة من الجل الطبيعي في الفم، ولمُدّة دقيقة ثُم غسله بالماء الدافئ.
  • الأعشاب: توجد بعض الأعشاب التي تُعرّف بخصائصها المُضادّة للبكتيريا، بما في ذلك؛ النعناع والميرمية والبابونج، ويُمكن استِخدام خليط هذه الأعشاب في تنظيف اللسان وذلك من خِلال:
    • غلي مِلعقة كبيرة من البابونج مع ملعقة صغيرة من النعناع ومِلعقة صغيرة أيضاً من البابونج بكميّة من الماء تصل لـ 4 أكواب.
    • يُمكن إضافة القليل من لحاء البلوط.
    • بعد غليه لدقائق وتبريده يُستخدّم للمضمضة بعد تنظيف الأسنان جيدًا.
  • الملح: يُساعد الملح في التخلّص من الخلايا الميتة والبكتيريا الموجود على اللّسان؛ ويُمكن استِخدّامه بوضع كمية قليلة من الملح على اللّسان، ثُم تنظيفه برِفق باستِخدّام فرشاة الأسنان.
  • الكركم: يعدّ الكركم من البهارات التي تتميز بقيمة غذائية عالية، كمّا يُمكن استِخدّامه لتنظيف اللّسان من خِلال خلط كمية قليلة من الكركم مع عصير اللّيمون، وتركه على اللّسان لمُدّة دقيقتين، ثم غسله.
  • الثوم: قد يُعرّف الثوم بأنه من الأطعِمة التي تُسبب رائحة للفم وهو صحيح؛ إلا أنّه يحتوي على العديد من مُضادات البكتيريا التي تُساعِد في القضاء على البكتيريا الموجودّة في اللّسان ويُمكن بعد تناوله تنظيف الأسنان واللّسان جيداً لإزالة رائحته.


نصائح للحفاظ على صحة اللسان

يُساعِد تنظيف اللسان في الحِفاظ على صحّة الفم من الإصابة بالعديد من الأمراض، ويُمكن للنصائِح التالية أن تساعد في الحِفاظ على صحة اللّسان:[٢]

  • تنظيف الأسنان على الأقل مرتين يومياً باستِخدّام معجون يجب أن يحتوي على الفلورايد لتقليل خطر تسوس الأسنان.
  • المُتابعة مع طبيب الأسنان على الأقل مرتين سنوياً بحسب الحاجة، كمّا يُنصح بتنظيف الأسنان دوريًا عندّ طبيب الأسنان.
  • الحد أو التقليل من تناول الأطِعِمة التي تحتوي على مُستويات عاليّة من السُكر أو المشروبات التي تحتوي على نِسب عالية من السُكريات التي تُسبب في زيادّة نمو البكتيريا في الفم ممّا تُسبب في تسوس الأسنان.


صحة اللسان ومراجعة الطبيب

في حال ظهور أي من الأعراض التالية على اللّسان، فيجب مُراجعة الطبيب فورًا:[٣]

  • وجود تقرُحات أو حبوب على اللّسان لمُدّة أكثر من أسبوع.
  • الشُعور بحرقة في اللّسان.
  • التعرُّض لإصابة في اللّسان.
  • تحول لون اللّسان إلى اللون الأصفر أو الأسود.
  • وجود بُقع حمراء أو وردية اللّون.
  • وجود بُقع بيضاء في اللّسان، من المُمكن أن تدّل على وجود حالات مرضيّة، مثل؛ القِلاع الفموي أو سرطان الفم أو الحِزاز المُسطح.


أسئلة شائعة عن تنظيف اللسان

هل يجب تنظيف اللسان يومياً؟

نعم؛ تنظيف اللّسان جُزء من الحِفاظ على صحّة الفم، لذا يجب تنظيفه يومياً وبالطريقة التي ذُكِرت سابِقاً.[٩]

هل غسول الفم يُساعد في تنظيف اللّسان؟

نعم؛ يُمكن أن يُساعِد غسول الفم مع تنظيف الأسنان يوميًّا في القضاء على البكتيريا الموجودّة على اللّسان والتقليل من خطر الإصابة بأي من الحالات المرضية؛ لكن هذا لا يُقلّل من أهمية تنظيف اللّسان.[٣]

ما هو لون اللّسان الصحي؟

إنّ لون اللّسان الطبيعي الذي يدّل على صحته هو اللّون الوردي مع وجود نتوءات على سطح اللّسان تُسمى الحُليمات.[١٠]


المراجع

  1. "What Causes a White Tongue and How to Treat It", healthline, Retrieved 27-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "What to know about tongue scraping", medicalnewstoday, Retrieved 27-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "What’s the Most Effective Way to Clean Your Tongue", healthline, Retrieved 27-7-2020. Edited.
  4. "Tongue‐Cleaning Methods: A Comparative Clinical Trial Employing a Toothbrush and a Tongue Scraper", onlinelibrary.wiley, Retrieved 27-7-2020. Edited.
  5. "The Comparative Evaluation of the Effects of Tongue Cleaning on Existing Plaque Levels in Children", ncbi.nlm.nih, Retrieved 27-7-2020. Edited.
  6. "Tongue coating and tongue brushing: a literature review", pubmed, Retrieved 27-7-2020. Edited.
  7. "Effects of tongue cleaning on bacterial flora in tongue coating and dental plaque: a crossover study", bmcoralhealth.biomedcentral, Retrieved 27-7-2020. Edited.
  8. "Easy Ways to Clean Your Tongue Properly", parenting.firstcry, Retrieved 27-7-2020. Edited.
  9. "Should you clean your tongue every day?", patient, Retrieved 27-7-2020. Edited.
  10. "What Does a Healthy and Unhealthy Tongue Look Like?", healthline, Retrieved 27-7-2020. Edited.