كيفية علاج البرود الجنسي عند المرأة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣١ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
كيفية علاج البرود الجنسي عند المرأة

البرود الجنسي عند النساء

يُعرَف البرود الجنسي بأنّه عدم قدرة كلا الزوجين أو أحدهما على الاستجابة الجنسية مع الشريك[١]، وقد تعاني المرأة من هذه الحالة نتيجة مجموعة من العوامل النفسية، والاجتماعية، والجسمية، وعند فشل أحد الطرفين في هذه العلاقة الجنسية يحدث نوع من الاضطراب الذي من شأنه التأثير في علاقتهما الزوجية في حال عدم تلقي العلاج اللازم للتعافي من هذه المشكلة[٢][٣].


كيفية علاج البرود الجنسي عند النساء

طرق العلاج متعددة ومرتبطة بالأسباب الباعثة على الحالة، فكلّما أصبح تشخيص الحالة أسهل أصبح بالمقدور علاجها بالطرق الآتية بشكل أكبر:

  • المعالجة النفسية للمرأة، التي من شأنها أن ترفع معنوياتها، وتخليصها من المخاوف المتعددة التي تشعر بها وتمنعها من الاستمتاع بالعلاقة الجنسية الناجحة[٤].
  • توفير الرجل لأجواء من الراحة والطمأنينة في المنزل، مما يُعكَس إيجابيًا على نفسية المرأة[٥].
  • حصول المرأة على التغذية الصحية السليمة التي تقوّي الرغبة لدى المرأة وتُقَوّيها جنسيًا، ومن الأطعمة الموصى بها في مثل تلك الحالات السمك، واللحوم، والأطعمة الوفيرة بالفيتامينات، خاصة فيتامين أ وفيتامين ب[٦].
  • تناول الزنجبيل والحلبة؛ لأنّهما من المنشطات الجنسية الطبيعية التي تكافح الضعف والبرود الجنسي، وقد تزيد الرغبة الجنسية لديها[٧].
  • التداوي بالأعشاب؛ مثل: تناول الريحان، وعشبة الجنكة الصينيّة[٨].
  • تناول المرأة بعض الوصفات العلاجية، التي قد تسهم في زيادة القابلية الجنسية[٥].
  • الخضوع لعملية جراحة لـتوسيع المهبل، والحدّ من الآلام المصاحبة للجماع بين الزوجين[٩].
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية باستمرار، خاصة اليوغا، التي تساعد في التخلص من الفتور الجنسي[٨].


أسباب البرود الجنسي عند النساء

من الأسباب التي تصيب المرأة بالبرود الجنسي ما يأتي:


  • حالات ختان المرأة في بعض المجتمعات[١٠].
  • شعور المرأة بآلام كبيرة خلال الجماع، نتيجة الضيق الكبير في المهبل، أو ربما الاتساع الكبير في المهبل الذي يقلل من مدى الاحتكاك، بالتالي يُصعّب الوصول إلى النشوة أو الرغبة[١١].
  • عدم وجود حب ومودة بين الشريكين، مما يؤدي إلى عدم وجود رغبة في الملامسة الجسمية والجماع، وتلاشي الرغبة الجنسية عند المرأة بشكل خاص[١٢]. nhs
  • خمول الغدّة الدرقيّة، بالتالي لا تنتج الغدّة الدرقيّة كميّة كافية من الهرمونات[١٢].
  • الأسباب الاجتماعيّة؛ مثل: ضغوطات العمل، والضغوطات من الأشخاص المحيطين، بالإضافة إلى أنّ الأنماط الجنسيّة التي تُروّج لها وسائل الإعلام تترك أثرًا سلبيًا في الرّغبة الجنسيّة[١٣].
  • انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون، الذي يؤثر في الرغبة الجنسيّة لدى المرأة، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الهرمون يصل إلى أعلى مستوياته لدى المرأة في عمر العشرين، ويبدأ بالانخفاض تدريجيًا مع تقدّم العمر حتى الوصول إلى سن اليأس[١٣].
  • المشاكل الطبيّة والنفسيّة؛ مثل: الاكتئاب، أو الأمراض؛ مثل: التهاب بطانة الرحم. فهي تؤثر في رغبة المرأة الجنسيّة من الناحيتين الجسميّة والنفسيّة[١٣].
  • الأدوية، تؤثر بعض الأدوية -مثل مضادات الاكتئاب- في الرغبة الجنسيّة عند المرأة بطريقتين:[١٣]
  • خفض مستوى هرمون التستوستيرون.
  • خفض مستوى تدفق الدم إلى الأعضاء التناسليّة.
  • العمر، يخفض مستوى الأندورجينات في الدم مع تقدم عمر المرأة[١٣].
  • أسلوب الحياة، فتناول الكحول وتعاطي المخدرات يؤثران في الرغبة الجنسيّة، أمّا التدخين فيقلل من تدفق الدم إلى الأعضاء التناسليّة، مما يؤدي إلى إضعاف البرود الجنسي لدى المرأة.
  • إجراء جراحة سابقة، قد تؤثر أيّ جراحة في الثدي، أو الجهاز التناسلي في المظهر الخارجي للجسم أو الوظيفة الجنسيّة، مما يؤدي إلى فقدان الرغبة الجنسيّة وحصول البرود الجنسي[٥].
  • الإرهاق العام والشعور بالتعب؛ بسبب رعاية الأطفال أو كبار السن، أو المرض، مما يؤثر في رغبة المراة الجنسيّة، ويسبب البرود الجنسي لديها[٥].
  • الإصابة ببعض الأمراض؛ مثل: ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بمرض السكري، والسرطان، والتهاب المفاصل، والأمراض المنقولة جنسيًا[٤].
  • الوصول إلى سن اليأس، تنخفض نسبة هرمون الإستروجين عند الوصول إلى سن اليأس، مما يؤدي إلى ترقق جدران المهبل وجفافه، إضافةً إلى انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون، والتي تساهم في انخفاض الرغبة الجنسيّة[١٤].
  • الحمل، قد تؤثر التغييرات الهرمونية التي تحدث للمرأة أثناء الحمل في رغبة المراة الجنسيّة، وقد يستمر هذا التأثير لما بعد الولادة[١٤].


تشخيص البرود الجنسي

يبحث الطبيب عن أسباب انخفاض الرغبة الجنسيّة وحصول البرود الجنسي لدى المرأة، ثم يضع الاستراتيجيات والحلول لهذه المشكلة، ويضع سجلًا طبيًّا للمريضة، ثم يطلب الفحوص الآتية للتأكد من المسبب لحدوث هذا المشكلة:

  • تحليل الدم، حيث إجراء هذا الفحص للتأكد من وجود إحدى الحالات الآتية[٤]:
  • مرض السكري.
  • ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.
  • انخفاض نسبة هرمون التيستوستيرون.
  • وجود مشاكل في الغدّة الدرقيّة.
  • إجراء فحص الحوض؛ للتأكد من وجود إحدى المشاكل الآتية:
  • جفاف المهبل.
  • وجود ألم في المهبل.
  • ترقق جدران المهبل.
  • التأكد من ضغط الدم.


المراجع

  1. "Low Sexual Desire", sychologytoday, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  2. William C. Shiel (2018-11-12), "Medical Definition of Frigidity"، medicinenet, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  3. Rachel Nal (2017-10-24), "Steps to Take If Your Low Sex Drive Is Impacting Your Relationship"، healthline, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  4. ^ أ ب ت Sandy Calhoun Rice (2015-11-23), "Inhibited Sexual Desire"، healthline, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Low sex drive in women", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-03-2020. Edited.
  6. Danielle Dresden (2018-8-15), "Foods to eat for better sex"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  7. Jillian Kubala (2019-5-10), "Can fenugreek help boost testosterone?"، healthline, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  8. ^ أ ب lexia Severson (2014-4-17), "Boost Your Libido with These 10 Natural Tips"، healthline, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  9. "Treatment for Painful Intercourse in Women", webmd, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  10. "Health risks of female genital mutilation (FGM)", who, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  11. "Female Sexual Problems", medicinenet, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  12. ^ أ ب "Loss of libido (reduced sex drive)", nhs,2017-1-13، Retrieved 2019-10-14. Edited.
  13. ^ أ ب ت ث ج "Why Women Lose Interest in Sex", webmd, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  14. ^ أ ب Shannon Johnson (2019-4-1), "What causes a low libido?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-14. Edited.