كيفية علاج ذبابة العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٨ ، ١٣ ديسمبر ٢٠٢٠
كيفية علاج ذبابة العين

ذبابة العين

يرى الشخص في بعض الأحيان أجسام معتمة أو مضيئة تعوم في مجال بصره مُتخذة أشكالًا مختلفة؛ كنسيج عنكبوتي، أو خطوط صغيرة، أو حلقات، أو نقاط أو بقع مظلَّلة، أو أشكال أخرى غير منتظمة، وتبدو هذه الأجسام وكأنها تطفو بعيدًا عند محاولة النظر إليها، في الحقيقة، بالرغم من الانزعاج الذي قد يسبِّبه وجود هذه الأجسام في مجال الرؤية، وتأثيرها على النظر بشكل كبير، إلَّا أنَّها تعدّ في معظم الحالات طبيعيَّة، وتعرف باسم ذبابة العين، أو الذبابة الطائرة، أو الأجسام العائمة (Floaters)؛ المسؤول عن ظهورها جزء في العين يُطلق عليه الجسم الزجاجي؛ وهو عبارة عن مادة شبيهة بالهلام تملأ معظم العين. ولكنْ كيف تُعالَج ذبابة العين؟ وكيف يمكن الوقاية من حدوثها؟ هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال، بالإضافة إلى أسئلة أخرى ذات أهمية.[١]


كيفية علاج ذبابة العين

كما أشرنا سابقًا، تعدّ معظم حالات ذبابة العين بسيطة وغير ضارة، ولا تسبِّب الكثير من الانزعاج، بل أنَّها قد تزول أحيانًا من تلقاء نفسها دون تدخل، وقد يساعد التأقلم مع مشكلة ذبابة العين أو عوائم العين أيضًا في تخطّي فكرة الشعور بالانزعاج لوجود هذه الأجسام في مجال الرؤية، فيتعلم الدماغ تجاهل وجودها، وتبدء العين بالتأقلم وعدم ملاحظتها كما في السابق، لذا لا يعدّ العلاج أساسيًّا في جميع الحالات.[٢][٣]

ولكن قد يبدء وجود عوائم أو ذبابة العين بإعاقة الرؤية عند البعض، خاصةً عندما تكون كبيرة الحجم ومستمرة، وهو ما يُجبر الشخص على مراجعة الطبيب لإيجاد حل للمشكلة، بل إنَّ زيارة الطبيب تعدّ ضرورية في حالة ظهور العديد من العوائم، أو تكوّن الظلال في مجال الرؤية المحيطية، أو ملاحظة وجود ستارة رمادية تغطي جزء من الرؤية، إذْ تشير بعض الاحتمالات لوجود مشكلات أكثر خطورة تسبب ذبابة العين.[٣][٤]  

وهنا لا بدّ من التأكيد على أنَّ الطبيب هو الشخص المسؤول عن تحديد ضرورة العلاج، والطريقة المناسبة المستخدمة في ذلك بناءً على تشخيص المشكلة، وأسباب حدوثها. وسنذكر في الآتي بعض من الطرق التي قد يوصي بها الطبيب في علاج ذبابة العين:


العلاج بالليزر

وفيه تُمرَّر أشعة الليزر في العين من خلال الحدقة لتركز على عوائم العين كبيرة الحجم، حيث تُساهم في تفكيكها واختفائها أو أنْ تصبح أقل إزعاجًا، ويعتبر العلاج بالليزر طريقة آمنة لعلاج ذبابة العين مقارنة بجراحة استئصال الزجاجية التي سنتحدث عنها لاحقًا.[٣]

  • قبل الخضوع للعلاج بالليزر: يجب التركيز على أنَّ كفاءة العلاج بالليزر وأمان استخدامه يعتمد على مجموعة من العوامل، مثل: عمر المصاب، وشكل العوائم، وموقعها في العين، وسرعة تطور الأعراض وظهورها، إذْ يقوم الأخصائي بتقييم شكل وحدود ذبابة العين العائمة، فالعوائم ذات الحواف الناعمة، أو كبيرة الحجم، أو تلك التي تظهر بصورة مفاجئة، يمكن أنْ ينجح علاجها بالليزر، وقبل الخضوع للعلاج، يلجأ الطبيب غالبًا لاستخدام نوع من قطرات العين التي تحتوي على مادّة مخدرة، بالإضافة إلى وضع عدسات لاصقة خاصة في عين المصاب، للمساعده على إتمام العلاج بالليزر.[٣]
  • بعد الخضوع للعلاج بالليزر: بعد انتهاء العلاج بالليزر، يقوم الطبيب بإزالة العدسات اللاصقة، وتُغسَل العين بالمحلول الملحي، ومن المُمكن أنْ يبدأ بوضع قطرات تحتوي على مادة مضادة للالتهاب داخل العين، وقد يصِف الطبيب أيضًا أنواع أخرى من قطرات العين لاستخدامها بعد مغادرة العيادة والعودة إلى لمنزل.[٣] كما يمكن ملاحظة ظهور بعض الأعراض الطبيعية مباشرةً بعد الانتهاء من العلاج، والتي لا تعيق العودة للأنشطة اليومية الاعتيادية، مثل الشعور بانزعاج، أو احمرار، أو تشويش بسيط في الرؤية، أو رؤية بقع صغيرة داكنة؛ وهي عبارة عن فقاعات صغيرة من الغاز، سرعان ما تزول من تلقاء نفسها، ويجدر بالذكر أنّّ موعد المراجعة يحدَّد غالبًا في اليوم التالي بعد العملية.[٣]
  • مخاطر العلاج بالليزر: كما بينا سابقًا، يعدّ العلاج بالليزر من العلاجات الآمنة، ولكنه قد يتسبب أحيانًا في حدوث بعض المشكلات في شبكية العين، أو غيرها، لذا لا بدّ من مراجعة الطبيب في أقرب فرصة ممكنة عند مشاهدة عوائم أو ذبابة العين تظهر بصورة مفاجئة بعد العلاج بالليزر، أو زيادة عدد العوائم في العين خاصةً في حالة مصاحبتها لمشكلات في النظر، وومضات ضوئية في مجال الرؤية.[٣]


جراحة استئصال الزجاجية

تعتبر جراحة استئصال الزجاجية (Vitrectomy) واحدة من جراحات العين التي يقوم بها الطبيب المختص، وتنطوي على إزالة الجسم الزجاجي الموجود العين، واستبداله بالمحلول الملحي، وكانت هذه الجراحة في ما مضى الطريقة الوحيدة المستخدمة في علاج ذبابة العين.[٣][٥]

  • قبل جراحة استئصال الزجاجية: توجد العديد من الأمور التي لا بدّ من الاستفسار حولها قبل الخضوع لجراحة استئصال الزجاجية، كطرح بعض الأسئلة الهامة على الطبيب المتعلقة بمدّة العملية، والحاجة للتوقف عن استخدام أدوية أو تناول أطعمة ومشروبات معينة، ومعرفة نوع خيارات التخدير المتاحة للجراحة، كما من المحتمل قيام الطبيب بفحص العين مرة أخرى قبل الجراحة باستخدام أدوات خاصة.[٥]
  • بعد جراحة استئصال الزجاجية: يجب التخطيط لتواجد مرافق يصحبك إلى المنزل بعد انتهاء الجراحة، وقد يوصِي الطبيب ببعض الأشياء بعد الجراحة وأثناء فترة التعافي، منها:[٥]
    • وصف قطرات عين تحتوي على مضاد حيوي لمنع إصابة العين بالعدوى.
    • وصف مسكنات الألم لاستخدامها عند الحاجة.
    • الحرص على المتابعة مع الطبيب، وزيارته في أقرب وقت ممكن بعد الجراحة.
  • مخاطر جراحة استئصال الزجاجية: من الجدير بالذكر أنَّ كافة الجراحات المتوغلة قد تحمل بعض المضاعفات محتملة الحدوث، وفي حالة استئصال الزجاجية يوجد مخاطر بشأن الإصابة بالعدوى، أو زيادة النزيف في الجسم الزجاجي، أو المعاناة من إعتام عدسة العين، أو مواجهة مشكلات في تحريك العين، أو الإصابة بارتفاع ضغط العين، أو انفصال الشبكية، لذا يجب مراجعة الطبيب فورًا في حال ملاحظة نزول إفرازات من العين، أو الشعور بألم شديد أو احمرار أو تورم حول العين، أو تدهور النظر، أو المعاناة مرة أخرى من مشكلة ذبابة العين، أو غيرها من الأعراض الشديدة التي قد تدل على وجود مشكلة خطرة بحاجة للطبيب.[٥] ونظرًا لاحتمالية عدم كفاءتها في العلاج، ووجود العديد من المخاطر المصاحبة لها، لا يوصي معظم الأطباء بالخضوع لهذا النوع من الجراحات لعلاج ذبابة العين.[٣]


كيف يمكن الوقاية من ذبابة العين

لا يوجد وسائل أو طرق معينة يمكنها الوقاية من مشكلة ذبابة العين تحديدًا، غير أنَّ العديد من النصائح يمكن اتباعها للحفاظ على سلامة العينين وتقليل فرصة إصابتها بالمشكلات، ومن هذه النصائح:[١]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحرص على ارتداء النظارات الشمسية عند التواجد في الخارج.
  • الحرص على إراحة العينين باستمرار.
  • ارتداء النظارات الواقية للعينين عند الضرورة.
  • الحرص على بقاء وزن الجسم صحي ومثالي، وفي حدوده الطبيعية.
  • تناول الأطعمة المتنوعة والمغذية.
  • الحرص على فحص العينين والنظر بانتظام عند أخصائي العيون.[٢]
  • الإكثار من شرب الماء، للتخلص من سموم الجسم، و ترطيبه.[٢]


أسئلة شائعة

هل تساعد بعض الأدوية أو المكملات في علاج ذبابة العين؟

لم تثبت فعالية أيَّة أعشاب أو فيتامينات أو وسائل علاج منزلية في التخلص من ذبابة العين عند اختبارها بالتجارب السريرية، وجميع النتائج التي تدعم فعالية هذه الوسائل هي نظرية ولا يمكن الأخذ بها، كما لا يوجد علاج فموي أو قطرات للعين خاصة تساهم في تخفيف مشكلة ذبابة العين في حالاتها الشائعة، ولكنْ ثمة استثناء في خصوص ذلك، فعلى سبيل المثال، تكون ذبابة العين في حالات غير شائعة ناجمة عن وجود خلايا الدم البيضاء في الجسم الزجاجي بسبب العدوى أو الالتهاب، وعندها تساهم الأدوية المضادة لالتهاب أو المضادات الحيوية في تقليل مستوى خلايا الدم البيضاء، والتخلص من ذبابة العين.[٦]

ومن جانبٍ آخر، تظهر ذبابة العين أحيانًا بسبب النزيف في الجسم الزجاجي، إما بسبب تمزق في الشبكية، أو اعتلال الشبكية السكري، ويمكن تقليل كمية النزيف في هذه الحالة بعلاج سبب حدوثه، والذي يمنع مزيدًا من الضرر.[٦]

هل تعدّ مشكلة ذبابة العين حالة خطرة؟

ذبابة العين بحدّ ذاتها ليست مشكلة صحية خطرة، فمعظم الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذه العوائم في مجال الرؤية ناجمة عن تغيرات العين التي تحدث مع تقدم السن، ولا تتعدى كونها مصدرًا للانزعاج وربما إثارة القلق، غير أنَّها قد تكون أحيانًا ناجمة عن وجود مشكلة صحية معينة، أو تشوهات واضطرابات في العين، خاصةً عند ظهورها بشكلٍ مفاجيء، أو مصاحبتها لوجود ومضات من الإضاءة، أو فقدان الرؤية الجانبية، وتشويش الرؤية، والذي يستدعي طلب الرعاية الطبية.[٦]

ماهي الأمراض التي قد تسبب مشكلة ذبابة العين؟

بعض الأمراض والمشكلات قد تكون سببًا في ظهور ذبابة العين، ولكنْ يعتبر الطبيب الشخص المخوّل بتشخيص المشكلة وتحديد أسباب حدوثها بعيدًا عن التكهنات، وعمومًا، نذكر بعض من هذه الأمراض والمشكلات على النحو الآتي:[٦]

  • اعتلال الشبكية السكري.
  • انفصال الشبكية.
  • قصر النظر الشديد.
  • الخضوع لجراحة إزالة إعتام عدسة العين.
  • التعرض لإصابة في العين.
  • الإصابة بالسل، أو مرض الساركويد (Sarcoidosis)، وداء البلازميات السمية (Toxoplasmosis).  
  • نخر الشبكية الحادّ (Acute retinal necrosis).
  • تنكس الخلط الزجاجي النجماني (Asteroid hyalosis).
  •  ظهور أورام في العين، ولكنها نادرة إلى حدٍّ بعيد.


المراجع

  1. ^ أ ب Jon Johnson (2019-07-16), "What to know about eye floaters", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-22. Edited.
  2. ^ أ ب ت Kiara Anthony (2018-04-17), "How to Get Rid of Eye Floaters", healthline, Retrieved 2020-11-22. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Marilyn Haddrill, "Eye floaters: Causes and treatment", allaboutvision, Retrieved 2020-11-22. Edited.
  4. "Floaters and Flashes", aao, Retrieved 2020-11-22. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "What Is a Vitrectomy?", webmd, Retrieved 2020-11-22. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث Andrew A. Dahl, "Eye Floaters", medicinenet, Retrieved 2020-11-22. Edited.