كيف اتخلص من حكة المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ١١ يونيو ٢٠١٩

حكة المهبل

حكة المهبل هي أعراض غير مريحة ومؤلمة أحيانًا، وتحدث غالبًا بسبب المواد المهيجة، أو الالتهابات، أو انقطاع الطمث، وقد تحدث الحكة المهبلية أيضًا نتيجة بعض اضطرابات الجلد، أو من خلال الأمراض التي تُنقَل عن طريق ممارسة الجنس ( الأمراض المنقولة جنسيًا)، وفي حالات نادرة قد تحدث حكة المهبل بسبب الإجهاد، أو سرطان الفرج.

لا تُعدّ معظم حكة المهبل مدعاة إلى القلق، ومع ذلك تجب رؤية طبيب النسائية إذا كانت الحكة شديدة، أو إذا كان هناك شك في وجود حالة مرضية تسبب حكة المهبل. ويحدد الطبيب سبب الحكة عبر الفحص الجسمي والتحاليل المخبرية، ويوصي أيضًا بالعلاج المناسب لهذا العرض غير المريح.[١]


كيفية التخلص من حكة المهبل

غالبًا ما يخفّ تهيّج المهبل من تلقاء نفسه، ومع ذلك إذا استمرت حكة المهبل، أو إذا كانت شديدة، أو إذا تكررت حكة المهبل بعد العلاج تجب زيارة الطبيب وعرض الأمر عليه. وتعتمد كيفية علاج حكة المهبل على الحالة المسببة لها، وتشمل طرق علاج حكة المهبل ما يلي:[٢]

  • تُعالَج حكة المهبل الناتجة من الفطريات أو البكتيريا بالأدوية المضادة للفطريات أو المضادات الحيوية، وتدخل هذه الأدوية إلى المهبل في شكل كريمات، أو مراهم، أو تحاميل، أو تؤخذ عن طريق الفم، ويمكن الحصول على هذه الأدوية دون وصفة طبية، ومع ذلك تجب استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء يمكن الحصول عليه دون وصفة طبية.
  • تعالج حكة المهبل الناجمة عن انقطاع الطمث بكريم، أو أقراص الأستروجين، أو حلقات المهبل.
  • تستجيب حكة المهبل الناجمة عن الأسباب الأخرى للعلاج بالكريمات، أو المستحضرات الستيرويدية.
  • بالنسبة إلى الفتيات الصغيرات يجب الإبلاغ عن أية حكة أو حرقة أو تهيج مهبلي؛ لأنّ هذه الأعراض قد تكون علامات على سوء المعاملة الجنسية.


أسباب الإصابة بحكة المهبل

تُعدّ حكة المهبل غير مريحة ولكنها أمر شائع، وهناك العديد من الأسباب التي تسبب حكة المهبل، ومعظم هذه الأسباب يحتاج إلى العلاج، ومن الأسباب الشائعة للشعور بحكة المهبل ما يلي:[٣]

  • عدوى الفطريات، معظم النساء تعانين من عدوى الفطريات خلال حياتهن، ورغم أنّ عدوى الفطريات غير خطرة، إلا أنّ أعراضها مزعجة. وهناك توازن طبيعي بين الفطريات والبكتيريا النافعة في المهبل، وعندما يحدث نقص في أعداد بكتيريا النافعة في المهبل تخرج الفطريات عن السيطرة وتنمو، مما يسبب التهاب المهبل الفطري.
  • التهاب المهبل البكتيري، يُعدّ التهاب المهبل البكتيري شائعًا، ومن المعروف أنّ التهاب المهبل البكتيري يحدث عندما يصبح هناك عدم توازن بين البكتيريا النافعة والبكتيريا الضارة في المهبل، ولدى معظم النساء لا يسبب التهاب المهبل البكتيري في العادة أية أعراض، وفي حال ظهور الأعراض تشمل إفرازات المهبل المائية ذات الرائحة الكريهة، وكذلك الحرقة والحكة حول منطقة المهبل.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا، حيث الأمراض المنقولة جنسيًا هي التي تُنقَل عن طريق الاتصال الجنسي مع شخص مصاب، ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فإنّ أعداد الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا في ارتفاع غير مسبوق في الولايات المتحدة؛ إذ يُبلَّغ عن الملايين من الحالات سنويًا.
  • الحساسية، في بعض الحالات قد تنتج حكة المهبل البسيطة من استخدام مساحيق الغسيل والمعطرات، أو المنتجات الأنثوية؛ مثل: الفوط الصحية، أو سدادات القطن، أو مزيلات الروائح، وعادةً ما تختفي حكة المهبل بعد توقف المرأة عن استخدام المنتجات التي تسبب الحساسية والتهيج، ولتجنب هذه المشكلة قد يساعد استخدام المنتجات الخالية من العطور في الوقاية من الإصابة بتهيج المهبل، ولا تنصح المرأة باستخدام الغسول أو دوش المهبل؛ لأنّ هذه المنتجات تسبب تهيج المهبل، أو التهاب المهبل الجرثومي، أو التهاب المهبل البكتيري.


العلاجات المنزلية لحكة المهبل

يمكن أن تساعد بعض الطرق المنزلية في تفادي الإصابة بحكة المهبل أو تقليلها، وتشتمل هذه الطرق على ما يلي:[٢]

  • تجنب استخدام الفوط المعطرة، أو ورق التواليت المعطر، أو الكريمات المعطرة، أو حمام الصابون، أو البخاخات.
  • استخدام الصابون غير المعطر في غسل الأعضاء التناسلية من الخارج بانتظام، لكن يجب عدم غسلها أكثر من مرة واحدة؛ لأنّ كثرة التنظيف قد تسبب الجفاف.
  • المسح من الأمام إلى الخلف بعد حركة الأمعاء.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية التي لا تحتوي على أقمشة صناعية، وتغيير الملابس الداخلية يوميًا.
  • عدم استخدام دش المهبل.
  • تغيير حفاضات الفتيات الرضع بانتظام.
  • استخدام الواقي الذكري عند الاتصال الجنسي، للمساعدة في الوقاية من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا.
  • استخدام مرطب المهبل عند المعاناة من جفاف المهبل، واستخدام مواد التشحيم المائية قبل ممارسة الجنس.
  • تجنب ممارسة الجنس حتى تتراجع الأعراض.
  • عدم خدش منطقة المهبل؛ لأن الخدش يزيد تهيّج المهبل.


المراجع

  1. Mary Ellen Ellis, "What to Know About Vaginal Itching"، healthline, Retrieved 24-5-2019.
  2. ^ أ ب "Vaginal Itching, Burning, and Irritation", webmd, Retrieved 24-5-2019.
  3. Jennifer Berry, "What causes vaginal itching?"، medicalnewstoday, Retrieved 24-5-2019.