كيف ارفع الضغط المنخفض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ١١ يونيو ٢٠١٩

انخفاض ضغط الدم

انخفاض الضغط هو مصطلح طبي يُطلق على الحالة التي يكون فيها ضغط الدم أقل من 90/60 ملي ليترًا من الزئبق، وتظهر قراءة ضغط الدم في شكل رقمين: الأول وهو الأعلى يقيس الضغط الانقباضي، أو الضغط في الشرايين عندما ينبض القلب ويملأ هذه الشرايين بالدم، أما الرقم الثاني يقيس الضغط الانبساطي، أو الضغط في الشرايين عندما يستقر القلب بين النبضات، وقيمة الضغط الطبيعي هي أقل من 120/80 وأعلى من 90/60 ملي لترًا من الزئبق، وفي الأشخاص الأصحاء لا يمثل انخفاض ضغط الدم دون حدوث أية أعراض عادةً مصدرًا للقلق ولا يحتاج إلى علاج، إلا أنّ انخفاض ضغط الدم علامة على وجود مشكلة صحية كامنة، خاصةً عند كبار السن، إذ قد يتسبب في عدم تدفق الدم إلى القلب والدماغ والأعضاء الحيوية الأخرى بكميات كافية.[١]


كيفية رفع مستوى ضغط الدم المنخفض

نادرًا ما يحتاج انخفاض ضغط الدم الذي لا يسبب أية أعراض أو الذي يسبب ظهور أعراض خفيفة إلى العلاج، لكن في حال كان الشخص يعاني من أعراض فيعتمد العلاج على السبب الكامن وراء هذا الانخفاض، فعلى سبيل المثال، عند حدوث انخفاض في ضغط الدم نتيجة تناول الأدوية فيشمل العلاج عادةً تغيير الدواء أو إيقافه أو تقليل الجرعة، وفي حال لم يكن السبب واضحًا أو لا يوجد علاج للحالة، فيتمثل الهدف برفع الضغط المنخفض والتخفيف من الأعراض، ومن الطرق التي تساعد في رفع الضغط المنخفض ما يأتي:[٢]

  • تناول المزيد من الملح، في العادة يوصي الخبراء بتقليل كمية الملح في النظام الغذائي؛ ذلك لأنّ الصوديوم قد يساهم في رفع ضغط الدم، وأحيانًا بدرجة كبيرة، وقد يكون ذلك مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من انخفاض في ضغط الدم، إلا أنّ الإفراط في تناول الصوديوم قد يؤدي إلى فشل في عضلة القلب، وخاصةً عند الأشخاص كبار السن، لذلك من المهم استشارة الطبيب في كمية الملح في النظام الغذائي الخاص بالفرد.
  • شرب المزيد من الماء، إنّ زيادة كمية السوائل المتناولة تزيد من حجم الدم، مما يساعد في الوقاية من الجفاف، وبالتالي ذلك يساعد في رفع الضغط المنخفض وتجنب انخفاضه.
  • ارتداء جوارب ضاغطة، تُستخدم الجوارب الضاغطة في تخفيف الشعور بالألم والتخفيف من التورم الحادث في الأوردة في حالة الدوالي، فهي تقلل من تجمع السوائل في الساقين.
  • الأدوية، يمكن استخدام العديد من الأدوية التي تساعد في علاج انخفاض الضغط عند الوقوف، أو ما يُعرَف باسم نقص ضغط الدم الانتصابي، فعلى سبيل المثال، يُستخدم دواء الفلودروكورتيزون الذي يزيد من حجم الدم في علاج هذا النوع من انخفاض الضغط في كثير من الأحيان، كما يستخدم الأطباء دواء ميدودرين في رفع ضغط الدم عند الأشخاص الذين يعانون من نقص ضغط الدم الانتصابي المزمن، ويعمل هذا الدواء لتقييد قدرة الأوعية الدموية على التوسّع مما يرفع مستوى ضغط الدم.

بالإضافة إلى ذلك قد تساعد بعض العلاجات المنزلية في رفع الضغط المنخفض، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٢]

  • شرب كميات كبيرة من الماء وكميات قليلة من الكحول، إذ إنّ شرب الكحول يسبب الجفاف مما قد يؤدي إلى انخفاض الضغط، ويمكن للماء أن يعالج الجفاف مما يرفع الضغط المنخفض.
  • اتباع نظام غذائي صحي يُمكّن الشخص من الحصول على جميع القيم الغذائية التي يحتاجها ليتمتع بصحة جيدة، ويجب التركيز على تناول بعض أنواع الأطعمة، بما في ذلك: الحبوب الكاملة، والفواكه، والخضراوات، والأسماك، والدجاج قليل الدهن.
  • الانتباه إلى وضعية الجسم، إذ يجب التحرك بلطف من وضعية الاستلقاء والقرفصاء إلى وضعية الوقوف، وعدم الجلوس والأرجل متقاطعة، وقبل النهوض في الصباح يجب التنفس بعمق لبضع دقائق ثم الجلوس ببطء قبل الوقوف، كما أنّ النوم مع رفع رأس على السرير قليلًا يساعد أيضًا في مقاومة الجاذبية، مما يجنب الشخص انخفاض الضغط، وإذا بدأت تظهر أعراض انخفاض الضغط على الشخص في أثناء الوقوف فيمكن أن يعقد الفخذين عفي شكل مقص والضغط، أو يضع قدمًا واحدة على حافة أو كرسي وينحني بأقصى قدر ممكن، إذ تشجع هذه الوضعيات على تدفق الدم من رجلين إلى القلب.
  • تناول وجبة صغيرة منخفضة الكربوهيدرات، إذ يساعد ذلك في الوقاية من انخفاض الضغط الحاد بعد تناول الوجبات، فيجب تناول كميات صغيرة من البروتينات كل يوم، والتقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من الكربوهيدرات؛ مثل: البطاطا، والأرز، والمعكرونة، والخبز. كما قد يوصي الطبيب بشرب القهوة أو الشاي اللذين يحتويان على الكافيين مع الوجبات بهدف رفع ضغط الدم مؤقتًا،.


أعراض انخفاض ضغط الدم

الكثير من الأشخاص قد يعانون من انخفاض ضغط الدم من غير أن تظهر عليهم أعراض تدل على حدوث ذلك، فالأشخاص الأصحاء قد ينخفض ضغط الدم لديهم ويبقون في صحة جيدة، وفي بعض الحالات الأخرى تؤدي مشاكل مزمنة؛ مثل عدم التوازن الهرمونات، أو بعض الحالات الحادة؛ مثل: الحساسية المفرطة إلى انخفاض ضغط الدم، وتُعدّ الدوخة من أكثر أعراض انخفاض ضغط الدم شيوعًا، وتشمل الأعراض الأخرى ما يأتي:[٣]

  • عدم وضوح الرؤية.
  • الشعور بالبرد وشجوب الجلد.
  • الاكتئاب.
  • الدوار، والإغماء، والغثيان.
  • الشعور بالتعب والضعف.
  • الخفقان.
  • التنفس السريع الضحل.
  • العطش.


المراجع

  1. Suzanne R. Steinbaum, MD (2-2-2017), "Understanding Low Blood Pressure -- the Basics"، webmd, Retrieved 2-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (10-3-2018), "Low blood pressure (hypotension)"، mayoclinic, Retrieved 2-6-2019. Edited.
  3. Christian Nordqvist (22-12-2017), "What's to know about low blood pressure?"، medicalnewstoday, Retrieved 2-6-2019. Edited.