كيف تعالج نقص هرمون البروجسترون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٦ ، ١٣ يونيو ٢٠١٩

هرمون البروجسترون

يُعدّ هرمون البروجسترون مهمًا أثناء سنوات الإنجاب، فمن لا تمتلك مستويات جيدة منه قد تجد صعوبة في الحمل وفي الحفاظ عليه، فبعد إطلاق البويضة ترتفع مستويات هذا الهرمون، الذي يساعد في زيادة سماكة بطانة الرحم استعدادًا لاستقبال البويضة الملقحة. فإن لم تزد السماكة بما يكفي فإنّ البويضة لا تزرع. بالإضافة إلى ذلك فهناك أعراض عديدة لنقص هرمون البروجسترون، ويُذكَر أنّ هناك الكثير ممّا يمكن عمله لرفع مستوياته.[١]


خيارات علاجية لرفع مستويات البروجسترون

قد لا يسبب نقص البروجسترون أية أعراض وقد لا يتطلب أي علاج، لكن من تحاولن الحمل قد يكون عليهن أخذ علاجات هرمونية، التي تزيد من مستويات البروجسترون، وتساعد في زيادة سماكة بطانة الرحم. وذلك يؤدي إلى تحسين فرص الحمل، وتؤدي العلاجات الهرمونية إلى انتظام الدورة الشهرية وتقلل النزيف غير الطبيعي، أمّا للأعراض الشديدة لانقطاع الحيض، فإن العلاج الهرموني يكون عبر هرمونَي الأستروجين والبروجسترون، لذلك في حال استخدام الأستروجين دون بروجيسترون تكون لديهن احتماليةً عاليةً للإصابة بسرطان بطانة الرحم. وتتضمن الخيارات العلاجية لمكملات البروجسترون الآتي:[١]

  • الكريمات والمواد الهلامية (الجل)، تستخدم هذه المواد موضعيًا أو مهبليًا.
  • التحاميل، تستخدم التحاميل عادةً في علاج نقص البروجسترون الذي يسبب مشاكل العقم.
  • الأدوية الفموية.


نصائح رفع مستويات البروجسترون بطرق طبيعية

هناك أساليب طبيعية معينة لرفع مستويات البروجسترون، التي تستخدم في حالات انخفاض مستوياته، وأيضا لدعم علاجات العقم، والتقليل من أعراض انقطاع الحيض. وتتضمن هذه الأساليب الآتي:[٢]

  • التقليل من التعرض للإجهاد، يزيد الإجهاد من مستويات هرمونات الضغط النفسي والإجهاد، التي تؤثر في الهرمونات الجنسية والمبيضين. وهذا السبب وراء تأخر الحيض عند الإصابة بالإجهاد. وتتضمن الأساليب الفعّالة للتخلص من الإجهاد التأمل، وممارسة التمارين الرياضية، وكتابة المذكرات.
  • استخدام المكملات والأعشاب، يعتقد بعض الأشخاص أنّ هناك مكملات غذائية وأعشابًا تساعد في رفع مستويات البروجسترون، غير أنه لا توجد دلائل كافية تدعم استخدامها لهذا الغرض.
  • الحصول على نوم منتظم، يؤدي عدم الحصول على نوم كافٍ ومنتظم إلى رفع مستويات هرمونات الإجهاد في الجسم، التي تسبب اضطرابات هرمونيةً أخرى. فالبالغون يجب أن يحصلوا على ما بين 7- 9 ساعات من النوم كل ليلة، لكن العديد منهم يحصلون على أقل من ذلك في الحقيقة. والتركيز على النوم بوصفه أولوية أمر مهم لمن يعانون من اضطرابات هرمونية.
  • الحفاظ على وزن صحي، تنتج أجسام من لديهن زيادة في الوزن كميات أعلى من الأستروجين، مما يسبب اضطرابًا في البروجسترون. فالحفاظ على وزن صحي لا يزيد مستويات البروجيسترون بالضرورة، لكنه يحافظ على توازن بينه وبين الأستروجين.


نصائح رفع مستويات البروجسترون بالغذاء

لا يحتوي الطعام على البروجسترون، إلا أنّ بعض الأشخاص يرون أنّ هناك بعض الأغذية التي تساعد في زيادة إنتاج الجسم له، أو تعمل توازنًا بينه وبين مستويات الأستروجين. لكنّ الأبحاث التي تدعم ذلك قليلة ويتطلب الأمر المزيد منها. وبعض الأغذية التي يعتقد بأنها ترفع البروجسترون تتضمن الآتي:[٢]

  • فيتامين ب 6، يلعب هذا الفيتامين دورًا في وظائف الكبد، مما يساعد في الحفاظ على توازن مستويات الهرمونات، وتتضمن الأغذية الغنية بهذا الفيتامين الحمص، والتونة، والسبانخ، والموز، والبطاطا، واللحوم الحمراء غير الدهنية.
  • الزنك، يلعب الزنك دورًا في الخصوبة، وتطور الجسم أثناء الحمل، ويُعدّ مادةً مغذيةً مهمةً للبروجسترون. وتتضمن الأغذية الغنية بالزنك اللوز، والكاجو، والحمص، والفاصولياء، والمحار.


أعراض نقص البروجسترون

تتضمن أعراض نقص مستويات البروجسترون لدى غير الحوامل الآتي:[٣]

  • الصداع.
  • التغيرات المزاجية؛ منها: الاكتئاب، والقلق.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الهبات الساخنة.
  • اضطراب في الدورة الشهرية أو انقطاعها.

أما لدى الحوامل فتتضمن الأعراض الآتي:

  • ألم البطن.
  • ظهور البقع الدموية.
  • تكرار انخفاض مستويات السكر في الدم.
  • ألم الثدي.
  • الإرهاق للمستمر.
  • جفاف المهبل.


المراجع

  1. ^ أ ب Ana Gotter, "Low Progesterone: Complications, Causes, and More"، Healthline, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Nicole Galan, "Can you treat low progesterone levels naturally?"، Medical News Today, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  3. Stacey Feintuch, "Low Progesterone Symptoms"، Healthy Women, Retrieved 29-5-2019. Edited.