كيف تكون حركة الجنين الطبيعية في الشهر السادس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٧ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩

حركة الجنين أثناء الحمل

يُشار إلى الحركة الأولى للجنين التي تشعر بها الأم باسم الارتكاض، وتشعر الأم بالحركة الأولى ما بين الأسبوع السادس عشر من الحمل والأسبوع الخامس والعشرين، ويمكِن للمرأة الحامل للمرة الأولى أن تشعر بحركة الجنين الأولى في الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل، أمّا في حال كان الحمل الثاني فقد تشعر به مبكّرًا؛ حوالي الأسبوع الثالث عشر.

تجدر الإشارة إلى أنَّ الأمهات الحوامل للمرة الثانية والثالثة يكُنّ أكثر قدرةً على تمييز حركات الجنين الأولى، وعادةً ما تُوصَف هذه الحركات بأنَّها تشبه حركات الفرشات، أو الحركات البهلوانية، أو التشنُّجات، وتزداد حركات الجنين وضوحًا في الثلثين الثاني والثالث من الحمل، إذ تصبح أكثر قوّةً وتكرارًا.

أظهرت بعض الدراسات أنَّ الجنين يتحرك حوالي ثلاثين مرّةً في الساعة الواحدة خلال الثلث الأخير من الحمل، وتتأثّر حركة الأجنّة بمستوى السكّر في الدم، إذ تصل ذروتها ما بين الساعة التاسعة مساءً والواحدة بعد منتصف الليل، كما أنّهم قد يتحرّكون كاستجابةٍ للمؤثرات الصوتية، أو اللمس.[١]

ينصَح بعض الأطباء الأمهات الحوامل بمراقبة حركة الأجنّة وتسجليها ابتداءً من الأسبوع الثامن والعشرين كإشارةٍ على تطوّر الجنين بصورة طبيعية، وذلك بحساب الوقت الذي يستغرقه الجنين لإظهار عشر حركات، إذ تنص الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء أنَّ على المرأة الحامل أن تشعر بما لا يقلّ عن عشر حركات خلال ساعتين، وذلك بعد الجلوس بهدوءٍ وبوضعيّة مريحة كالاستلقاء على الجنب أو الجلوس على كرسي مريح في الفترة التي يكون فيها الجنين أكثر نشاطًا، كالفترة التي تأتي بعد تناول وجبات الطعام.[١]


حركة الجنين الطبيعية في الشهر السادس

يمتدّ الشهر السادس من الأسبوع الثالث والعشرين إلى الأسبوع السّابع والعشرين من الحمل،[٢] وعلى الرغم من أنَّه قد لا يمكِن توقّع حركة الجنين في الشهر السادس من الحمل إلا أنَّها تصبح أكثر نمطيّةً وتزداد وتيرتها خلال هذا الشهر،[٣] فتوجد مساحة كبيرة للجنين ليتحرّك، إذ يحتوي الكيس السلوي على 750 ميلليمترًا من السوائل، كما أنَّ الجنين قد يستجيب للمؤثّرات الصّوتية، فتلاحظ الأم ازدياد حركته في حال سماع الضّوضاء المفاجئة، وقد تشعر الأم بحركةٍ كالارتجاج، والتي تشير إلى أنَّ الجنين يعاني من الفواق.[٤]

يُنصَح بمراجعة الطبيب على الفور في حال انخفاض مستوى حركة الجنين ما بين الأسبوع الرابع والعشرين والأسبوع الثامن والعشرين من الحمل، إذيُجري الطبيب المختصّ فحوصاتٍ كاملةً للتحقُّق من حجم الرحم، بالإضافة إلى وجود بروتينات في البول، وقياس ضغط الدم، وفي حال كان حجم الرحم أكبر من الحدّ الطبيعي أو أصغر فمن الضّروري إجراء التصوير بالموجات فوق الصّوتية للتأكد من نمو الجنين وتطوّره بصورة طبيعية.[٥]


تطوّر الجنين في الشهر السادس

يمكن بيان تطوّر الجنين خلال أسابيع الشهر السادس من الحمل على النّحو الآتي:

  • الأسبوع الثالث والعشرون: يصل وزن الطفل خلال هذا الأسبوع إلى 500 غرام، في حين يصل طوله إلى 29 سينتيميترًا تقريبًا من الرّأس إلى كعب القدم، وفي هذا الأسبوع يبدأ النخاع العظمي للجنين بإنتاج كريات الدم الحمراء، كما تزداد قوّة نبضات القلب، ويظهر الجلد باللون الأحمر، ويصبح الجنين أكثر استجابةً للأصوات، كما سيبدأ بسماع الأصوات البعيدة خلال هذا الأسبوع، ويعتمد ظهور حركة الجنين على الكثير من العوامل، كوضعية الجنين داخل الرحم، بالإضافة إلى موقع المشيمة، إذ تحول المشيمة الواقعة في المنطقة الأمامية في الرّحم دون ظهور حركات الجنين.[٦]
  • الأسبوع الرابع والعشرون: يزن الجنين خلال هذه الأسبوع حوالي 113 غرامًا، وتتطوّر جميع أجزاء الطّفل خلال هذه المرحلة بما فيها الوجه، إذ يظهر الجنين بشكل الإنسان الطبيعي، لكنَّه لم يبدأ باكتساب الوزن إلى الآن، ويظهر الجلد كأنَّه مجعَّد بسبَب فقدان الأنسجة الضامّة أسفله، كما تتطوّر براعم التذوّق لديه، وتبدأ الأعضاء الداخلية كالطحال والكبد بأداء وظيفتها، كما أنَّ عدم شعور الأم بحركة الطفل لعدّة ساعات يعدّ أمرًا طبيعيًا خلال هذه الفترة، ومن الجدير بالذّكر أنَّ الجنين قد يستجيب لتغيُّر درجة الحرارة، إذ قد يركل بقوّة أكبر عند شرب المشروبات الباردة.[٧]
  • الأسبوع الخامس والعشرون: تبدأ الأمهات بالشّعور بحركة الجنين قبل الأسبوع الخامس والعشرين، إلّا أنَّه يوجد العديد منهن سيشعرن بحركة الجنين لأوّل مرة خلال هذا الأسبوع، ويصل وزن الجنين في هذا الأسبوع إلى ما بين 680-790 غرامًا، في حين يصل طوله إلى حوالي 33 سينتيميترًا، كما يبدأ الطفل باكتساب الوزن، وتتطوَّر الأوعية الدموية الدّقيقة في القلب والرئيتين، وقد يستطيع الجنين تمييز صوت الأم خلال هذا الأسبوع.[٨]
  • الأسبوع السادس والعشرون: يصل وزن الجنين خلال هذا الأسبوع إلى 760 غرامًا، بينما يصل طوله إلى 36 سينتيميترًا تقريبًا من الرّأس إلى كعب القدم، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الطفل قد يفتح عينيه لأوّل مرّة في هذه الفترة.[٩]
  • الأسبوع السابع والعشرون: يستطيع الجنين تمييز صوت الأم والأب في هذه الفترة، وقد تكون هذه هي الفترة المناسبة لبدء الغناء وقراءة القصص للجنين، كما قد يستطيع شخص آخر سماع أصوات نبضات قلب الجنين في حال وضع أذنه على بطن الأم، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ براعم التذوّق لدى الجنين تطوّرت بنسبة كبيرة، إذ يستطيع الجنين تمييز الفرق في طعم السائل الأمينوسي المحيط به، فتستجيب بعض الأجنّة لتناول الأم للطّعام المُبهّر بالفواق بعد حوالي ساعتين من تناول الطّعام.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب Kecia Gaither (17-7-2018), "Feeling Your Baby Kick"، www.webmd.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  2. "How Many Weeks, Months and Trimesters in a Pregnancy?", www.whattoexpect.com,24-9-2018، Retrieved 25-6-2019. Edited.
  3. "Fetal Movement During Pregnancy", www.whattoexpect.com,30-5-2019، Retrieved 25-6-2019. Edited.
  4. "Your baby's movements in pregnancy", www.babycenter.in, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  5. "Baby movements in pregnancy", www.tommys.org, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  6. "23 weeks pregnant: fetal development", www.babycentre.co.uk,11-2016، Retrieved 25-6-2019. Edited.
  7. Kate Shkodzik, "24 Weeks Pregnant"، flo.health, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  8. Holly Pevzner (26-9-2018), "Week 25 of Your Pregnancy"، www.verywellfamily.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  9. "Week 26 – your second trimester", www.nhs.uk, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  10. "https://www.whattoexpect.com/pregnancy/week-by-week/week-27.aspx", www.whattoexpect.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.