كيف تنتقل الأمراض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ٣ مايو ٢٠٢٠
كيف تنتقل الأمراض

ما الأمراض المُعدية

تعيش ملايين الكائنات الحية الدقيقة على سطح الكرة الأرضية، وفي مختلف الأوساط -مثل الماء والتربة والهواء وحتى على سطح جلد الإنسان-، وبعضها غير مُمرضٍ للإنسان، وبعضها شديد الخطورة ويسبب المرض، فإذا انتقلت العدوى من شخص إلى آخر بشكل مباشر أو غير مباشر فسيندرج هذا المرض ضمن الأمراض المُعدية، التي تتراوح بين الأمراض البسيطة التي يتاح علاجها بسهولة من خلال العلاجات المنزلية وأخذ قسطٍ كافٍ الراحة، إلى الأمراض الخطيرة، والتي قد تهدّد الحياة. ومع التطور الطبي الهائل عثر الباحثون على طرق تحمي من الإصابة ببعض الأمراض المعدية؛ مثل: التطعيم ضد أمراض معدية كثيرة، ومنها الحصبة ومرض جدري الماء. وفي هذا المقال إجابة عن سؤالَي كيف تنتقل الأمراض، وكيف يوقى منها.[١]


كيف تنتقل الأمراض؟

السبب في الإصابة بالالتهابات المعدية وصول الكائن الممرض إلى داخل جسم الإنسان ليجرى تحفيز جهاز المناعة ضده، وتبدأ المعركة للتخلص منه، لهذا تظهر مجموعة من الأعراض؛ مثل: ارتفاع درجة الحرارة. وتختلف طريقة انتقال الأمراض باختلاف نوع المرض[٢]، ومن أبرز طرق انتقال الأمراض ما يأتي:[١]

  • الاتصال المباشر: بحيث العدوى تحدث بسبب اتصال الإنسان بشخص أو حيوان يحمل العدوى، وطرق انتقال العدوى بالاتصال المباشر تشمل الآتي:
    • من الأم الحامل إلى جنينها أو الأم المرضع إلى طفلها: إذ تنتقل العدوى إلى الجنين من خلال الحبل السري أثتاء الحمل، كما تنتقل عبر الحليب أثناء إرضاع الطفل رضاعة طبيعية.
    • من شخص إلى آخر: هذا عن طريق التلامس المباشر بالشخص المصاب؛ مثل: المصافحة، أو التقبيل، أو أثناء الاتصال الجنسي بشخص يحمل العدوى.
    • من حيوان إلى الإنسان: فالتعرض للدغات الحشرات المصابة أو خدش الجلد منها أو التعرض لفضلاتها كلها عوامل تنقل العدوى من الحيوان إلى الإنسان.
  • الاتصال غير المباشر: تنتقل العدوى إلى الشخص دون اتصاله المباشر بشخص مصاب، فالجراثيم تعيش لوقت طويل على الأسطح؛ مثل: مقابض الأبواب والأسطح.
  • تناول الطعام أو شرب الماء الملوث بالجراثيم الممرضة: ومن الأمراض التي تنتقل بهذه الطريقة التسمم الغذائي ببكتيريا الإشريكية القولونية.


ما هي سلسلة العدوى؟

تحدث العدوى نتيجة تفاعل بين كلٍ من الكائن الممرض والمضيف له والبيئة؛ بمعنى آخر تنتقل العدوى عندما يغادر الكائن الممرض العائل له عن طريق سبل الخروج في الجسم (أو ما يسمى بوابة الخروج)، وبواسطة طرق نقل المختلفة يصل إلى عائل جديد عبر بوابة الدخول، وسلسلة العدوى بشكلٍ مفصل هي:[٣]

  • مخزن العامل الممرض: أي الوسط الذي يحتاج إليه الكائن المُمرض حتى يستمر على قيد الحياة وينمو ويتكاثر، ويبدو مخزن الفيروس الإنسان أو الحيوان أو العناصر غير الحية؛ مثل: التربة أو الماء.
  • بوابة الخروج: هي طريقة مغادرة الكائن الممرض للمخزن، وتتوافق بوابة الخروج مع المكان الذي يحدث فيه الإصابة؛ فمثلًا: فيروس الإنفلونزا يخرج من الجهاز التنفسي للإنسان، وبكتيريا اللولبية الشاحبة مع البراز، وبكتيريا المتفطرة السلية من الجهاز التنفسي.
  • نقل العدوى: ينتقل الكائن الممرض من المخزن إلى المضيف الجديد بشكل مباشر أو غير مباشر، ويتطلب نقل العدوى المباشر الاتصال الوثيق بين شخص مصاب أو سوائل جسمه وفضلاته الملوثة بشخص آخر، أو حتى الاتصال مع التربة أو النباتات الخازنة للمرض، أمّا نقل العدوى غير المباشر فيتطلب وجود ناقل للعدوى سواء أكان ناقلًا بيولوجيًا؛ مثل: حشرة أو حيوان، أم ناقلًا ميكانيكيًا؛ مثل: المناديل أو الأدوات الجراحية وغيرها.
  • بوابة الدخول: هي طريقة دخول الكائن الممرض إلى الكائن المضيف الجديد، ويجب أن توفر طريقة الدخول إمكانية الوصول إلى العضو الهدف في الجسم، والذي سيتكاثر الكائن الممرض ويسبب المرض فيه، وغالبًا ما تبدو بوابة الدخول نفسها بوابة الخروج؛ مثل: الإنفلونزا بوابة الدخول والخروج لها هي الجهاز التنفسي، لكن قد تبدو مختلفة لبعض الأمراض المعدية؛ فمثلًا: مسببات أمراض التهاب المعدة والأمعاء بوابة الخروج لها هي البراز، أمّا بوابة الدخول فهي الفم عن طريق تناول طعام ملوث أو تلوث اليدين بالبراز الملوث.
  • المضيف الجديد القابل للإصابة بالعدوى: آخر عناصر سلسلة العدوى، بحيث الكائن الممرض بأخذ بالتكاثر داخل المضيف ويسبب المرض له، ويعتمد ظهور العدوى من عدمها أو مدى شدة العدوى على الكثير من العوامل، ومن أبرزها مناعة الشخص، وهل أخذ مطعوم ضده أو لا، والعوامل الجينية.


نصائح للوقاية من العدوى

تختلف طرق الوقاية من العدوى باختلاف نوع العدوى وكيف تنتقل، فبعض أنواعها تنتقل عبر رذاذ التنفس والعطاس، وبعضها ينتقل عبر سوائل الجسم المختلفة؛ مثل: السائل المنوي، وبعضها ينتقل عبر الحيوانات وغيرها من الطرق؛ لذلك سبل الوقاية من العدوى كثيرة ومتنوعة. وفي الآتي عدد من أهم النصائح للوقاية من العدوى:[٤]

  • غسل اليدين بشكل متكرر خلال اليوم، وبعد مصافحة الآخرين أو لمس مقابض الباب وغيرها بالماء والصابون، ويجب ألّا تقل مدة بقاء اليد تحت الماء الجاري عن 20 ثانية، وفي حال عدم التمكّن من غسل اليدين في الماء فتُغسَل اليدان بسائل التعقيم المحتوي على الكحول.
  • تجنب لمس الأنف والفم والعينين باليد بشكل تام.
  • تفادي مخالطة الأشخاص المصابين بأمراض معدية، وفي حال مخالطتهم فيجب ارتداء القفازات والكمامات الواقية.
  • عدم السعل أو العطس في الهواء بل في المنديل المخصص لذلك، ويجب غسل اليدين بعد السعل أو العطس مباشرةً والتخلص من المنديل المستخدم فورًا.
  • تعقيم الطاولة ومقابض الأبواب والجمادات حول الشخص بشكلٍ دوري.
  • استخدام لوح تقطيع وسكين خاصة لتقطيع اللحوم تختلف عن لوح تقطيع والسكين الخاصة بتقطيع الخضروات والفواكه.
  • حفظ الأطعمة بعد طبخها مبرّدة مباشرة بعد الانتهاء من الطبخ.
  • طهو اللحوم، وعدم تناولها نيئة إطلاقًا.
  • عيش الشخص في أماكن تكثر فيها الحشرات والبعوض الناقلة للأمراض، أو في حال الرغبة في السفر إلى هذه المناطق فيجب ارتداء ملابس طويلة تغطّي أجزاء الجسم كلها، بالإضافة إلى استخدام المبيدات التي تقضي عليها؛ للوقاية من لسعات البعوض ولدغات الحشرات والإصابة بالأمراض التي تنقلها.
  • أخذ المطاعيم ضد الأمراض المعدية المتوفرة عند السفر.


المراجع

  1. ^ أ ب "Infectious diseases", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-04-2020. Edited.
  2. "What to know about infections", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-04-2020. Edited.
  3. "Lesson 1: Introduction to Epidemiology Section 10: Chain of Infection", www.cdc.gov, Retrieved 26-04-2020. Edited.
  4. "How Are Diseases Transmitted?", www.healthline.com, Retrieved 22-04-2020. Edited.