كيف يحدث التلين الغضروفي في الركبتين؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٨ ، ١٣ مايو ٢٠٢٠
كيف يحدث التلين الغضروفي في الركبتين؟

التليُّن الغضروفي

تُعدّ الركبة أحد أكثر أجزاء الجسم حساسية تجاه الكدمات والحوادث المُختلفة، وتليُّن غضروف الركبة أو كما يُعرَف بركبة العدّاء إحدى الحالات المرضية الشائعة التي تُصيب غضروف الركبة، وتُعرَف بأنّها حالة تلف الغضروف الموجود على سطح الرضفة (عظمة رأس الركبة)، والمعروفة عاميًّا بصابونة الركبة. وهذه الحالة شائعة في فئة الشباب والرياضيين، كما قد تصيب كبار السن الذين يعانون من التهاب مفاصل الركب. [١][٢]


كيف يحدث التليُّن الغضروفي في الركبتين؟

يحدث هذا النوع من مشكلات الركبة في الفئة العمرية الشبابية ومرحلة البلوغ، كما تبدو أكثر شيوعًا لدى النساء. والسبب الرئيس لحدوث تليُّن غضروف الركبة احتكاك عظم رأس الركبة بالجزء السفلي من عظم الفخذ مؤديًا إلى إتلاف الغضروف، وقد يحدث ذلك نتيجة إحدى الحالات الآتية: [٢][٣]

  • الإفراط في تحريك الركبة؛ نتيجة النشاطات الرياضية المختلفة.
  • النمو غير المنتظم للركبة؛ كوجود مشكلة انحياز عظم الركبة، أو عدم استقامته عند بعض الأشخاص، ويسهم ذلك في احتكاك عظم رأس الركبة بالجزء السفلي من عظم الفخذ.
  • خلل في العضلات المحيطة بالركبة؛ مثل: ضعف هذه العضلات أو كونها مشدودة.
  • إصابات الركبة؛ مثل: الكسر أو الخلع في عظم الركبة، أو الإصابات المسببة لتراخي الأربطة.
  • القدم المُسطحة؛ إذ ربما يعاني الأشخاص ذوو القدم المُسطحة من مشكلات تليُّن الركبة أكثر من غيرهم.
  • تقدم العمر؛ حيث مشكلات تآكل الغضاريف وتمزقها في المفاصل المُصاحبة للشيخوخة قد تُسبب تليُّنًا في غضاريف الركبة.


أعراض التلين الغضروفي

الألم الخفيف والتنميل في الجزء الأمامي من الركبة من الأعراض الرائجة لتليُّن غضروف الركبة وأكثرها شيوعًا، وعادةً قد يتصاعد الألم حسب الجهد المبذول في احدى الرّكبتين او كِلتيهما. ومن الأعراض الأخرى المنتشرة الآتي:[٤][١]

  • ظهور الألم اثناء ممارسة الأنشطة؛ مثل: الجري وصعود السلالم والقفز والقرفصاء، والتي تتطلب ثني الركبة.
  • الشعور بالألم إثر ثني الركبة لمدة طويلة أثناء الجلوس؛ مثل: الوقت الذي يقضيه الشخص منتظرًا على متن الطائرة حتى وصولها.
  • زيادة حدة الألم خلال أداء نشاط أو استخدام أداة.
  • سماع أصوات غير مألوفة في احدى الرُكبتين او كِلتيهما أثناء الوقوف المُفاجئ بعد الجلوس لوقت طويل أو عند صعود السلالم.


علاج التلين الغضروفي

يسعى المصاب بإحدى مشكلات الركبة إلى الحصول على أفضل الطرق وأسرعها لعلاج المصاب بها والتخلص من الألم، ولعل الراحة احدى الطرق الأكثر فاعلية للعلاج. ومن ضِمن الطُرق الأخرى للتخلص من الأعراض الناتجة من تليُّن غضروف الركبة ما يأتي:[٥]

  • وضع كيس من الثلج على الركبة لمدة 15 الى 20 دقيقة، وتكرار ذلك أربع مرات يوميًا لعدة أيام، وينبغي تجنب وضع الثلج على الجلد مباشرة ولفّه بقطعة من القماش.
  • الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية لتخفيف الألم؛ كالأيبوبروفين والنابروكسين والأسبرين.
  • استخدام المراهم والرُقع التي تُوضع على الجلد مباشرةً وتعمل بمنزلة مسكنات موضعية.
  • الأدوية المُسكنة التي تُصرف بوصفة طبية.
  • العلاج الطبيعي، ذلك لتقوية العضلات المُحيطة بالركبة، وربما تساعد تمارين مُحدّدة من اختصاصي العلاج الطبيعي في حلّ مشكلات انتظام عظام وعضلات الركبة.[٢]

كما تُتبَع سُلوكيات أخرى تُعدّ علاجًا أو كما تُسمى الرعاية الذاتية، ومنها: [٥]

  • تغيير كيفية مزاولة الأنشطة الرياضية.
  • ممارسة التمارين الرياضية لتمديد عضلات باطن الركبة والعَضَلَة رُباعيَّة الرُّؤوس وتقويتها.
  • إنقاص الوزن (عند الحاجة إلى ذلك).
  • ارتداء الحذاء المُناسب -خاصةً الأحذية الرياضة-.


تشخيض التلين الغضروفي

تُعدّ الخطوة الأولى في تشخيص التليُّن الغضروفي الفحص البدني، والحصول على التاريخ الطبي للمُصاب، وتحديد الأعراض، وبناءً على ذلك قد يحتاج الطبيب إلى مجموعة من الفحوصات لتحديد العلاج المناسب، ومنها: [٣][١]

  • الأشعة السينية؛ للكشف عن وجود التهاب أو إصابة في المفاصل.
  • فحوصات عن طريق الدم لقياس مؤشر الالتهاب.
  • تصوير بالرنين المغناطيسي؛ للحصول على صورة تفصيلية للركبة وتحديد وجود تمزق في الغضاريف.
  • الفحص بالمنظار؛ لرؤية الجزء الداخلي للركبة، ويتضمن هذا الإجراء إدخال منظار داخلي في مفصل الركبة.


مضاعفات التلين الغضروفي

قد تحدث مضاعفات أخرى مرتبطة بطريقة علاج الحالة، ومنها: [٦]

  • آثار جانبية لاستخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • مضاعفات في الجلد نتيجة استخدام داعمة الركبة.
  • بعض التمارين الرياضية المُستخدمة في صورة علاج طبيعي قد تُحدث آلامًا أو تزيد من شدة الأعراض، وفي هذه الحال يُنصح بتعديلها بواسطة الاختصاصي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت William Morrison (11-01-2018), "What is chondromalacia patellae?"، www.healthline.com, Retrieved 09-05-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Dr Adrian Bonsall (14-02-2018), "Chondromalacia Patellae"، patient.info, Retrieved 09-05-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Chondromalacia Patella", www.arthritis.org, Retrieved 10-05-2020.
  4. Carolyn M. Hettrich, Daniel Liechti (02-2015), "Patellofemoral Pain Syndrome"، orthoinfo.aaos.org, Retrieved 10-05-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Knee Pain (Chondromalacia Patella): Management and Treatment", my.clevelandclinic.org, Retrieved 10-05-2020. Edited.
  6. Noel F So (01-11-2018), "What are the possible complications of patellofemoral syndrome (PFS)?"، www.medscape.com, Retrieved 11-05-2020. Edited.