كيف يكون الم الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٢ ، ٢٣ يونيو ٢٠١٩

ألم الكلى

تقع الكليتان في الجزء الخلفي من البطن أسفل الضلوع، وكلّ واحدة منهما تقع على كلّ جانب من العمود الفقري، ويشير ألم الكلى عادةً إلى وجود ألم من مرض أو إصابة في الكلى، وتؤثّر معظم الحالات التي تسبّب الشّعور بالألم في الكلى على كلية واحدة فقط، وغالبًا ما تسبّب الحمّى والأعراض البوليّة أيضًا وجود آلام في الكلى، وقد يشعر الشّخص بألم في الكلى أو بعدم الرّاحة، مثل الشّعور بوجود ألم باهت في جانب واحد في الجزء العلوي من البطن أو الجنب أو الظّهر، لكن هذا الألم في هذه المناطق لا يرتبط غالبًا بالكليتين.[١]


طبيعة ألم الكلى

غالبًا ما يحدث ألم الكلى بسبب وجود عدوى في الكلى أو وجود حصى في الأنابيب الخارجة من الكلى، وفي حال كان الألم ناتجًا عن الكلى فستكون له عدّة مميّزات، وسيكون على هذا النّحو:[٢]

  • مكان الألم: يكون الشّعور بألم الكلى في المكان الخاص بها، وهو المنطقة الموجودة على جانبي العمود الفقري بين أسفل القفص الصدري والوركين، ويحدث عادةً في جانب واحد من الجسم، لكن يمكن أن يحدث في كلا الجانبين أيضًا.
  • نوع الألم: يكون ألم الكلى حادًّا إذا كان لدى الشّخص حصى في الكلى، ويكون لديه ألم خفيف إذا كان مصابًا بالتهاب معيّن، لكن في معظم الأحيان يكون الألم ثابتًا ولن يسوء مع الحركة ولا يزول أيضًا من تلقاء نفسه دون علاج، ويمكن أن يتقلّب الألم إذا كان الشّخص يعاني من وجود حصى في الكلى، إذ قد يتقلّب الألم مع تحرُّك هذه الحصى.
  • انتشار الألم: ينتشر الألم في بعض الأحيان إلى الفخذ الدّاخلي أو أسفل البطن.
  • شدّة الألم: يُصنّف ألم الكلى وفقًا لمدى سوء الحالة، سواءً كانت شديدةً أم خفيفةً، إذ يؤدّي حصى الكلى إلى الشّعور بألم شديد، بينما يكون الألم النّاجم عن العدوى خفيفًا.
  • الأشياء التي تخفّف الألم أو تزيده: لا يوجد شيء يخفّف الألم حتّى العلاج أو تصحيح المشكلة مثل تمرير الحصى، على عكس آلام الظّهر، والتي عادة لا تتغيّر مع الحركة.


أعراض مصاحبة لألم الكلى

توجد حالات يمكن أن تؤثّر على الكلى وتسبّب الشّعور بالألم، بالإضافة إلى وجود أعراض أخرى، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • البول الغائم أو الدّموي.
  • الشّعور بالألم عند التبوّل.
  • الحاجة المستمرّة إلى التبوّل.
  • الشّعور بالغثيان.
  • التقيّؤ.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • الإصابة بالحمّى.
  • الدّوخة.
  • الإعياء.

يمكن أن يؤدّي تلف الكلى الحادّ أو المشكلات الأخرى إلى وجود الأعراض الآتية:

  • رائحة الفم الكريهة.
  • الشّعور بطعم معدني في الفم.
  • ضيق التنفّس.
  • تورّم السّاقين، أو الكاحلين، أو القدمين.
  • الشّعور بالارتباك.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • تشنّجات العضلات.


أسباب ألم الكلى

يوجد العديد من الحالات التي يمكن أن تسبّب الشّعور بألم في الكلى، ومن هذه الحالات ما يأتي:[٣]

  • التهابات المسالك البوليّة.
  • وجود حصى في الكلى.
  • وجود التهابات في الكلى.
  • جلطات الدّم في الكلى.
  • الصّدمة، أو تعرّض الكلى لإصابة ما.


المراجع

  1. "Kidney pain", www.mayoclinic.org, Retrieved 1/6/2019. Edited.
  2. Nancy Moyer, MD, "Kidney Pain vs. Back Pain: How to Tell the Difference"، www.healthline.com, Retrieved 1/6/2019. Edited.
  3. ^ أ ب Jamie Eske, "How to tell the difference between kidney pain and back pain"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1/6/2019. Edited.