ماذا تعرف عن مرض خدش القط؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٦ ، ٣ سبتمبر ٢٠٢٠
ماذا تعرف عن مرض خدش القط؟

ما هو مرض خدش القط؟

تُعدّ القطط من أكثر الحيوانات الأليفة التي يفضل العديد من الأشخاص تربيتها، وعلى الرغم من كونها مخلوقات لطيفة عند الكثير من الأشخاص، إلا أنّه قد تسبب بعض الأمراض للإنسان، ومن هذه الأمراض مرض خدش القطط (Cat-scratch disease)، الذي هو عبارة عن عدوى بكتيرية تنتشر عن طريق القطط، إذ ينتشر هذا المرض عندما تنتقل البكتيريا من القطط إلى الإنسان واختراقها للجلد، وبعد حوالي 3 إلى 14 يومًا من التعرض لذلك تظهر العدوى، وقد تتراوح هذه العدوى في شدتها من عدوى خفيفة في مكان الخدش أو العض إلى ظهور المنطقة المصابة منتفخة وحمراء مع ظهور بقع مستديرة ومرتفعة، وتحمل حوالي 40% من جميع القطط البكتيريا المسبب لهذا المرض خلال مرحلة ما من حياتهم، وتُعدّ القطط الأصغر أكثر عرضة للإصابة بالمرض، كما أن معظم القطط المصاب لا تظهر عليها أي أعراض للمرض.[١]


ما أسباب مرض خدش القط؟

إن سبب حدوث مرض خدش القطط هو الإصابة ببكتيريا تحملها القطط في لعابها، ويمكن أن تنتقل هذه البكتيريا للقطط عن طريق البراغيث، كما يمكن أن تتواجد أيضًا على فرو القطط وكفوفها نتيجة للعق القطط نفسها، ومن الممكن أنّ تنتقل العدوى من القطط إلى الإنسان بطرق مختلفة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • تعرُّض الشخص للعض أو الخدش من قبل قطة حاملةلهذه البكتيريا
  • لعق قطة مصابة بالعدوى لجروح مفتوحة عند الشخص
  • فرك الشخص عينيه بعد مداعبة قطة تحمل البكتيريا على فروها، وهذا قد يفسر لماذا الكثير من الأشخاص يصابون بمرض خدش القط ولا يتذكرون تعرضهم للعض أو الخدش من أي قط.


أعراض مرض خدش القط

تحتاج البكتيريا بمختلف أنواعها إلى بعض الوقت حتى تتكاثر ويزداد عددها، لذلك لا يسبب مرض خدش القطط عادةً أعراض في الأيام أو الأسابيع القليلة الأولى بعد التعرض، فقد تظهر الأعراض بعد حوالي 3 إلى 14 يومًا من حدوث العدوى لأول مرة، وتظهر العدوى عادةً على شكل نتوء أو بثرة صغيرة في منطقة التلامس مع القطط، وغالبًا ما يكون ذلك على اليد أو الذراع أو فروة الرأس أو الرأس، وفي بعض الحالات وقد لا تظهر هذه العلامات أو قد لا يلاحظها الشخص المصاب، ثم بعد بضعة أسابيع من ذلك تصبح الغدد الليمفاوية القريبة من هذه العلامات منتفخة أو مؤلمة، وعادةً ما يشعر المصاب وكأنها نتوءات صغيرة أو إسفنجية أو مستديرة أو بيضاوية موجودة في المنطقة، وعلى سبيل المثال، إذا تعرَّض الشخص للخدش في الذراع وأصيب بالعدوى، فقد تنتفخ الغدد الليمفاوية تحت الذراع أو بالقرب من الكوع، وفي بعض الحالات قد تنتفخ هذه الغدد بمقدار 5 سم وقد تكون دافئة وحساسة للمس ومليئة بالسوائل وحمراء، ويمكن أن تظل منتفخة 2-3 أسابيع.

وعندما معظم الأشخاص يكون انتفاخ الغدد الليمفاوية هو العرض الوحيد للإصابة بمرض خدش القط، إلا أن بعض الأشخاص قد يعانون من أعراض أخرى بما في ذلك:[٣]


تشخيص مرض خدش القط

تتشابه أعراض خدش القط مع أعراض بعض المشاكل الصحية الأخرى، لذلك يمكن أنّ يكون تشخيصه صعب نوعًا ما، وذلك ولتشخيص هذه الحالة سيسأل الطبيب عن التاريخ الطبي للمصاب وما إذا كان لديه أي تفاعل مع قطة، كما سيقوم بفحص منطقة الخدش والبحث عن وجود تورم فيالغدد الليمفاوية، وعادةً ما يكون ذلك كافيًا لتشخيص الحالة، ولكن في بعض الحالات قد يجري الطبيب بعض الاختبارات للتأكد من الحالة، فقد يأخد بعض الدم من المصاب ويرسله إلى المختبر لمعرفة نوع البكتيريا الموجودة.[٤]


مضاعفات مرض خدش القط

لا يسبب عادةً مرض خدش القط أعراض شديدة أو مضاعفات، إلا أنّه قد يعاني بعض الأشخاص من ارتفاع في درجة الحرارة تستمر لفترة طويلة من الوقت، كما يمكن أنّ يعاني بعض الأشخاص أيضًا من الإصابة بالعدوى في العظام أو المفاصل أو الكبد أو الرئتين أو الطحال، وعادةً ما تحدث الأعراض الشديدة والمضاعفات عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات وما دون، وذلك وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).[٣]

وعادةً لا يحتاج مرض خدش القط إلى رعاية طبية فورية إلا أنّه في بعض الحالات يجب الاتصال بالطبيب على الفور، مثل في الحالات الآتية:[٣]

  • خدش أو عضة من قط لا يُشفى أو يزداد سوءًا مع الوقت.
  • توسع الاحمرار حول منطقة الخدش مع مرور الوقت.
  • ارتفاع في درجة الحرارة يستمر لأكثر من يومين بعد العضة أو الخدش.
  • ألم شديد.


علاج مرض خدش القط

عادةً ما يُشفى مرض خدش القط دون الحاجة للعلاج عند الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، وخلال فترة حدوث ذلك، يمكن تناول الأدوية المضادة للالتهابات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل إيبوبروفين (Ibuprofen) أو نابروكسين (Naproxen) لتخفيف التورم والألم، كما يمكن أنّ تساعد الكمادات الساخنة على التخفيف من الحالة، وفي بعض الحالات قد يدخل الطبيب إبرة برفق في داخلها لسحب السوائل مما يخفف من تورم وألم الغدد الليمفاوية.

أمّا إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في جهاز المناعة، ولم تتحسن الأعراض في غضون شهرين، فمن المحتمل أن يصف الطبيب المضادات الحيوية، وذلك بهدف منع انتشار العدوى إلى أماكن أخرى في الجسم، مثل؛ الكبد أو العظام، ويجب الاستمرار على هذه الأدوية لعدة شهور.[٤]


نصائح للوقاية من مرض خدش القط

قد يساعد اتباع بعض النصائح البسيطة في الوقاية من مرض خدش القط، ومن هذه النصائح ما يأتي:[٤]

  • الحذر عند لمس قط ضال، لأنّه يقضي وقت طويل في الهواء الطلق، لذلك يكون لديهم فرصة أكبر لأن يكون على اتصال بالبراغيث وأنّ يحمل مرض خدش القط.
  • غسل اليدين باستمرار، فيجب غسل اليدين بالماء والصابون بعد اللعب مع القطط، وعند التعرض للخدش أو العض، يجب غسل المنطقة على الفور بالماء والصابون، وينطبق الشيء نفسه عندما تلعق القطة جرحًا مفتوحًا أو خدشًا.
  • تجنب اللعب الخشن مع القطط، فهذا يزيد من فرصة التعرُّض للخدش أو العض.
  • تبني القطط الأكبر سنًا، خاصةً إذا كان الشخص يعاني من مشاكل صحية، فيجب اختيار قطة عمرها عام على الأقل، إذ من المرجح أن تكون القطط الصغيرة حامل لمرض خدش القط أكثر من الكبيرة.
  • الاعتناء بالقط الأليف، فيجب تقليم أظافره واستخدام منتجات للوقاية من البراغيث، ويمكن استشارة الطبيب البيطري لاختيار المنتج الآمن والمناسب للقط.


المراجع

  1. "Cat Scratch Disease (Bartonella henselae Infection)", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-08-29. Edited.
  2. familydoctor.org editorial staff (2017-05-18), "Cat-Scratch Disease", familydoctor.org, Retrieved 2020-08-29. Edited.
  3. ^ أ ب ت Rachel Nall, MSN, CRNA (2019-01-03), "Cat scratch fever: What you should know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-29. Edited.
  4. ^ أ ب ت Brunilda Nazario, MD (2020-07-06)، "Cat-Scratch Fever"، www.webmd.com، Retrieved 2020-08-29. Edited.