ماهو علاج مرض الهربس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٢ ، ١٨ يوليو ٢٠١٩
ماهو علاج مرض الهربس

فيروس الهربس البسيط، المعروف أيضا باسم فيروس الحلأ البسيط، هو عدوى فيروسية تسبب الإصابةبمرض الهربس الذي يمكن أن يظهر في أجزاء مختلفة من الجسم، ولكنالحالات الأكثر شيوعًا هي ظهوره على الأعضاء التناسلية أو الفم. وكما هو معلوم، فإن هناك نوعين من فيروس الهربس؛ الهربس البسيط 1 (HSV-1) أو الهربس الفموي الذي يؤدي إلى ظهور تقرحات وبثور حول الفم وعلى الوجه. والهربس البسيط 2 (HSV-2) المسؤول عن تفشي مرض الهربس التناسلي.

أسباب الإصابة بمرض الهربس:


يعد فيروس الهربس البسيط فيروسًا معديًا، إذ يمكن أن ينتقل من شخص لآخر عبر الاتصال المباشر. وفي غالب الأحيان، يصاب الأطفال بفيروس (HSV-1) بوساطة الاتصال المباشر مع شخص مصاب بالغ، ثم يحملون الفيروس معهم لبقية حياتهم.

يمكن أن تحدث عدوى فيروس (HSV-1)بوساطة النشاطات المشتركة مثل تناول الطعام في نفس الأواني، أوتقاسم بلسم الشفاه، أو حتى التقبيل. وبالإضافة إلى ذلك، من الممكن الإصابة بفيروس الهربس التناسلي إذا كان الفرد يعاني من  القروح الباردة، ويمارس الجماع أو الاتصال الجنسي خلال ذلك الوقت.

يمكن أن تحدث عدوى فيروس (HSV-2) عبر الاتصال الجنسي مع شخص مصاب بالفيروس. وتشير الإحصائيات إلى أن نحو 20% من البالغين والنشيطين جنسيًا داخل الولايات المتحدة قد أصيبوا بعدوى فيروس الهربس البسيط 2.

عوامل الخطر:


يمكن أن يصاب مختلف الأشخاص بهذا الفيروس، وذلك بغض النظر عن العمر. وتشمل عوامل الخطر للإصابة بهذا الفيروس كلًا مما يلي: ضعف الجهاز المناعي لدى الشخص، والجنس؛ إذ إن الإناث أكثر عرضة للإصابة بالفيروس من الرجال، والمعاناة من عدوى أخرى تنتقل عبر الاتصال الجنسي. كذلك، إذا كانت الأم تعاني من فيروس الهربس التناسلي وقت الولادة، فإن الطفل سيكون أكثر عرضة للإصابة بنوعي الفيروس.

أعراض مرض الهربس:


تشمل أعراض المرض كلا من الأمور التالية:

ظهور التقرحات، والشعور بألم عند التبول، والشعور بالحكة، بالإضافة إلى المعاناة من أعراض شبيهة بأعراض الإصابةبالأنفلونزا، فضلا عن الصداع والشعور بالتعب.

علاج مرض الهربس:


لا يوجد حاليًا أي علاج لهذا الفيروس. وتركز العلاجات المستخدمة على التخلص من القروح والحد من تفشي المرض. وفي بعض الحالات، تختفي القروح تلقائيًا دون تلقي المريض لأي علاج، ولكن في حالات أخرى، قد يقرر الطبيب ربما أن المريض بحاجة إلى تناول أحد الأدوية التالية: الأسيكلوفير، أو فامسيكلوفير، أو فالاسيكلوفير. وبالطبع، يجب تناولها خلال مرحلة مبكرة من تفشي المرض.

 

تساعد هذه الأدوية الأفراد المصابين في التقليل من خطر انتشار الفيروس إلى أشخاص آخرين. كذلك، فهي تساعد في خفض شدة تفشي المرض ووتيرته. ويمكن أن تأتي هذه الأدوية على شكل أقراص تؤخذ عبر الفم، أو على شكل كريمات. وفي حالات الإصابة الشديدة، يمكن أن يلجأ الطبيب إلى استخدام الحقن أيضًا.