ماهو علاج مرض الهربس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٠ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٩
ماهو علاج مرض الهربس

مرض الهربس

هو فيروس شائع يسبب تقرحات سواء في الأعضاء التناسلية أو الفم، ويظهر الهربس مزعجًا ومؤلمًا، لكنّه في العادة لا يؤدي إلى الإصابة بمشاكل خطيرة، وهو عدوى تبقى في الجسم مدى الحياة، وينتج منه نوعان مختلفان، ويؤدي كلا النوعين إلى ظهور تقرحات حول الفرج، والمهبل، وعنق الرحم، والشرج، والعضو الذكري، وكيس الصفن، والأرداف، والفخذين الداخليين، والشفتين، والفم، والحلق، ونادرًا ما يحدث حول العينين.[١]


أنواع مرض هربس

ينتشر مرض الهربس من ملامسة الجلد للمناطق المصابة، وغالبًا أثناء أشكال الجماع والتقبيل، ويُقسّم نوعين؛ هما:[١]

  • فيروس الهربس البسيط من النوع 1 (HSV-1).
  • فيروس الهربس البسيط من النوع 2 (HSV-2).

يتسبب الهربس في ظهور بثور أو حكة مؤلمة أو تقرحات تظهر وتختفي، وكثير من الأشخاص المصابين بالهربس لا يلاحظون القروح أو لا يعرفون أنّهم مصابون، وينتشر الهربس حتى دون وجود أيّ تقرحات أو أعراض، ونظرًا لوجود نوعين مختلفين من فيروسات الهربس البسيط (HSV-1 و HSV-2) يعيشان على العديد من أجزاء الجسم. ويُصنفان حسب موقيعهما في الجسم وفق الآتي:

  • عند الإصابة بـ HSV-1 أو HSV-2 حول الأعضاء التناسلية؛ كالفرج، والمهبل، وعنق الرحم، وفتحة الشرج، والعضو الذكري، وكيس الصفن، والمؤخرات، والفخذين الداخليين، فإنّه يُطلَق عليه اسم القوباء التناسلية.
  • عند الإصابة بـ HSV-1 أو HSV-2 حول الشفتين والفم والحلق، فإنّ ذلك يُطلق عليه اسم القوباء الفموية، وأحيانًا تُسمّى قرح الهربس الموجودة على الفم القروح الباردة أو بثور الحمى.


علاج مرض الهربس

يُنفّذ علاج مرض الهربس من خلال استخدام الكريمات المضادة للفيروسات على القروح؛ ذلك لتخفيف الحكة والانزعاج، وعلى الرغم من عدم وجود علاج لأيّ نوع من أنواع فيروس الهربس البسيط؛ فإنّه لا تظهر الأعراض غالبًا، وقد لا يصبح العلاج ضروريًا، أمّا عندما تحدث الأعراض فإنها غالبا ما تختفي دون علاج بعد عدة أسابيع. إذ تتوافر العلاجات للمساعدة في السيطرة على الأعراض والحدّ من سرعة تفشي المرض، وبعض الأدوية تقلل أيضًا من خطر انتقال فيروس الهربس البسيط إلى الآخرين، كما تتوافر كريمات أو مراهم مضادة للفيروسات لعلاج القروح، التي بدورها تساعد في تخفيف الحكة والوخز والانزعاج. وتتوافر هذه الأدوية في شكل حبوب أو حقن، وتشمل ما يأتي:[٢]

  • الأسيكلوفير.
  • فامسيكلوفير.
  • فالاسيكلوفير.


أعراض علاج مرض الهربس

تختلف أعراض الهربس حسب نوعه، وهي مذكورة في ما يأتي:[١]

  • أعراض الهربس التناسلي؛ هي مجموعة من بثور حاكة أو مؤلمة على المهبل أو الفرج أو عنق الرحم أو العضو الذكري أو المؤخرة أو فتحة الشرج أو داخل الفخذين، إذ تنفتح البثور وتتحول إلى قروح، وقد تظهر الأعراض الأخرى أيضًا؛ مثل:
  • حرقان عند التبول -خاصةً إذا لمس البول قروح الهربس-.
  • مشكلة في التبول؛ لأنّ القروح والتورم يسدّان مجرى البول.
  • الحكة.
  • ألم حول الأعضاء التناسلية.

أمّا إذا نتج فيروس الهربس التناسلي من فيروس الهربس البسيط (HSV-2)، فقد تصبح الأعراض شبيهة بأعراض الأنفلونزا؛ مثل:

  • تورم الغدد في منطقة الحوض والحنجرة وتحت الذراعين.
  • الحمى.
  • قشعريرة برد.
  • صداع الرأس.
  • الشعور بالألم والتعب.

عندما تظهر البثور وغيرها من أعراض الهربس التناسلي يبدأ تفشّي الهربس الأولي بعد 2 إلى 20 يومًا من الإصابة بالهربس، لكن في بعض الأحيان يستغرق الأمر سنوات حتى يحدث أول ظهور، ويستمر تفشّي الهربس الأولي في 2 إلى 4 أسابيع على الرغم من اختفاء ظهور تقرحات، ويبقى الفيروس في الجسم ويسبب تقرحات مرة أخرى. ومن الشائع تكرار ظهور المرض -خاصةً خلال السنة الأولى للإصابة بالهربس-.

  • أعراض الهربس الفموي؛ حيث الهربس الفموي أقل ألمًا من الهربس التناسلي ولا يسبب ظهور أعراض سيئة، بل يسبب ظهور تقرحات في الشفتين أو حول الفم تُسمّى بتقرحات البرد أو بثور الحمى، وتحدث قروح داخل الفم، لكنّ هذا يحدث عادةً فقط في المرات القليلة الأولى التي تظهر فيها الأعراض، إذ تستمر القروح الباردة لعدة أسابيع ثم تختفي من تلقاء نفسها، وتظهر على سطح الجلد مرة أخرى في أسابيع أو شهور أو سنوات، كما أنّ القروح الباردة مزعجة لكنّها غير ضارة في العادة لدى الأطفال والبالغين، وتظهر خطيرة على الأطفال حديثي الولادة.


مضاعفات علاج مرض الهربس

قد تشمل المضاعفات المرتبطة بالهربس ما يأتي:[٣][٤]

  • الهربس التناسلي:
  • الالتهابات الأخرى المنقولة جنسيًا؛ إذ تزيد الإصابة بقروح الأعضاء التناسلية من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، بما في ذلك الإيدز.
  • عدوى حديثي الولادة؛ حيث الأطفال المولودون من أمهات مصابات بالهربس عرضة لالتقاط العدوى من الفيروس أثناء عملية الولادة، مما قد يؤدي إلى إتلاف الدماغ أو العمى أو الموت للمواليد الجدد.
  • مشاكل المثانة؛ تسبب القروح المرتبطة بالهربس التناسلي في بعض الحالات التهابًا حول الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى الخارج، أي مجرى البول، ويؤدي التورم إلى إغلاق مجرى البول لعدة أيام، مما يتطلب إدخال قسطرة لتصريف المثانة.
  • التهاب السحايا؛ إذ تؤدي عدوى فيروس الهربس البسيط في حالات نادرة إلى الإصابة بالتهاب الأغشية، والسائل النخاعي المحيط بالدماغ والنخاع الشوكي.
  • التهاب المستقيم؛ يؤدي هربس الأعضاء التناسلية إلى الإصابة بالتهاب بطانة المستقيم -خاصةً في الممارسات الخاطئة للجماع-.
  • الهربس الفموي؛ تظهر عدوى خفيفة في الهربس الفموي، وقد تختفي التقرحات من تلقاء نفسها دون علاج، وفي حالات نادرة تحدث مضاعفات، خاصةً لدة الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة، بسبب العمر أو مرض مزمن. وتشمل المضاعفات المحتملة ما يأتي:
  • الجفاف؛ ذلك عند عدم التمكّن من الشرب بسبب ألم تقرحات الفم، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث مشاكل خطيرة إذا تُرِكَت دون علاج.
  • التهاب الدماغ؛ هو من المضاعفات نادرة الحدوث الناتجة من هربس الفم، ويحدث ذلك عند انتقال العدوى الفيروسية إلى المخ وتسببها في حدوث الالتهابات، إذ لا يهدّد التهاب الدماغ الحياة عادةً، وقد يسبب ظهور أعراض خفيفة تشبه أعراض الأنفلونزا.
  • التهاب الجلد، خاصةً عند ملامسة الفيروس للجلد تالف، ويحدث هذا في حال وجود جرح أو الإصابة بالإكزيما، وقد تتطور الحالة وتصبح طارئة إذا غطّت القروح الباردة مناطق واسعة من الجلد.
  • حدوث الهربس الأبيض للأطفال عند مص الطفل للإبهام، إذ تتشكّل بثور حول الإصبع.
  • التورم والالتهاب بالقرب من الجفن إذا امتد الفيروس إلى العينين، وقد تنتشر العدوى إلى القرنية مسببة العمى.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Oral & Genital Herpes", www.plannedparenthood.org, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  2. Jon Johnson (10-12-2018), "Herpes simplex: Everything you need to know"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  3. "Genital herpes", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  4. Valencia Higuera (17-6-2019), "Can You Die from Herpes?"، www.healthline.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.