ماهي أعراض مرض الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٧ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٩

أعراض أمراض الكلى

يحتوي جسم الإنسان على العديد من الأجهزة التي تقوم بوظائف مختلفة، ومن بين هذه الأجهزة جهاز الكلى، وهو زوج من الكلى لهما شكل الحبّة، وتقعان على جانبي العمود الفقري، ويبلغ طول كل كلية ما يقارب 4-5 بوصات؛ أي ما يعادل قبضة اليد الكبيرة، وتحتوي كل كلية على مليون نيفرون، وهو الجزء الذي يُعطي للكلية أهميّةً بالغةً؛ كونها تصفّي الدّم وتُزيل السّموم منه، وتتحكّم بتوازن السّوائل في الجسم، وتتحوّل السّموم إلى البول متجمّعةً في حوض الكلى -والذي يأخذ شكل القمع- لتخرج من خلال أنبوب يسمّى الحالب ثمّ إلى المثانة، ومن الممكن أن تعمل فقط 10% من الكلى، ولا تظهر أيّ أعراض على الإنسان، ومع ذلك فإنّ أمراض الكلى تسبّب ظهور مجموعة من الأعراض، وفي ما يأتي أبرزها:[١][٢]

  • الإعياء.
  • صعوبة التّركيز.
  • ضعف الشّهية.
  • حدوث اضطرابات في النّوم.
  • تشنّج العضلات.
  • تورّم القدمين.
  • الانتفاخ في منطقة حول العينين، خاصّةً عند الاستيقاظ من النّوم.
  • جفاف البشرة وتقشيرها.
  • التّبول المتكرّر، خاصّةً في الفترات الليلية.
  • الغثيان والتقيّؤ.
  • انخفاض الرّغبة الجنسيّة.
  • تغيّرات في إخراج البول.
  • احتباس السّوائل.
  • فقر الدّم.
  • ارتفاع مستويات البوتاسيوم.
  • التهاب التّامور، وهو الغشاء الذي يُغلّف القلب.


أمراض الكلى

تنتشر أمراض الكلى بصورة كبيرة؛ إذ إنّها تصيب ما يقارب 26 مليون أمريكيّ، ومن الممكن أن تتفاقم أمراض الكلى إلى الحدّ الذي يجعل الكليتان تتعطّلان عن القيام بوظيفتهما بصورة تامّة، ومن أبرز أمراض الكلى ما يأتي:[١]

  • مرض الكلى المزمن: يعدّ من أكثر أمراض الكلى شيوعًا، وعادةً ما يحدث نتيجة ارتفاع ضغط الدّم، والذي يزيد من الضّغط على كبيبات الكلى، وهي الأوعية الدّموية الصّغيرة التي يجري فيها تنظيف الدّم، ومع الضّغط الزائد على هذه الأوعية تتلف ويحتاج الشّخص في ما بعد إلى غسيل الكلى؛ بهدف تصفية الدّم والسّوائل الزائدة في الجسم، كما يمكن أن يحدث مرض الكلى المزمن نتيجة مرض السّكري؛ إذ إنّ ارتفاع مستويات السكر في الدّم يزيد من احتمالية تلف الأوعية التي تصفّي الدّم.
  • حصى الكلى: تعدّ حصى الكلى أيضًا من مشكلات الكلى الشّائعة، والتي تحدث عند تبلور المعادن والمواد الموجودة في الدّم، وعادةً ما تخرج هذه الحصى أثناء التّبول.
  • تكيّس الكلى: يعرف أنّه اضطراب وراثيّ يسبّب نمو كيسات تحتوي على السّوائل، ممّا يسبّب الفشل الكلوي في نهاية الأمر، وينبغي التفرّيق بين متلازمة تكيس الكلى وكيسات الكلى؛ إذ إنّ كيسات الكلى حالة شائعة، وغالبًا ما تكون غير ضارّة، على عكس تكيّسات الكلى.
  • التهاب كبيبات الكلى: يحدث التهاب الأوعية الدّموية الصغيرة التي تصفّي الدّم، ويحدث التهاب كبيبات الكلى نتيجة عدوى أو تشوّهات خَلقّية في الكلى.

من الممكن أن يؤدّي التهاب المسالك البولية كالتهاب المثانة والتهاب مجرى البول -وهو الأكثر شيوعًا- إذا تُرك دون علاج إلى إلحاق الضرر بالكلى والإصابة بالفشل الكلوي.


الحفاظ على صحّة الكلى

تعدّ الكلى من أهم الأعضاء في الجسم لدورها الحيوي كما أُشير في البداية، وعليه فلا بُدّ من الحفاظ على صحّتها، وفي ما يأتي بعض الخطوات التي تضمن قيام الكلى بوظائفها بطريقة صحيحة:[٣]

  • شرب كميات كافية من الماء.
  • اتّباع نظام غذائي صحّي، إذ تحدث الإصابة بأمراض الكلى نتيجة حدوث أمراض أخرى، كارتفاع ضغط الدّم، ومرض السّكري، وعليه فإنّ اتّباع نظام غذائي يجعل مستويات السكر والضغط طبيعيّةً يحمي من أمراض الكلى.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة، لتحسين صحّة الكلى ينبغي ممارسة الرياضة لمدّة 30 دقيقةً كلّ يوم.
  • الابتعاد عن المشروبات الكحولية.
  • التقليل من استخدام الأدوية، تحديدًا مضادات الالتهاب اللاسترويدية، ومسكّنات الألم، كالأيبوبروفين، ونابروكسين الصّوديوم.
  • الابتعاد عن التّدخين؛ إذ يسبّب التدخين تضييق الأوعية الدّموية، وذلك يحول دون وصول دم كافٍ إلى الكلى وإحداث خلل في عملها.
  • النوم لفترات كافية.


المراجع

  1. ^ أ ب Shannon Johnson (2017-5-5), "Kidney Health and Kidney Disease Basics"، .healthline, Retrieved 2019-7-10.
  2. Matthew Hoffman, MD (2017-8-29), "Picture of the Kidneys"، webmd, Retrieved 2019-7-10.
  3. Tim Newman (2019-2-1), "What do the kidneys do?"، medicalnewstoday., Retrieved 2019-7-10.