ماهي اعراض نبض الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٦ ، ١٦ مارس ٢٠٢٠
ماهي اعراض نبض الجنين

نبض الجنين

يبدأ قلب الجنين بالخفقان في الأسبوع الخامس من الحمل، وقد تبدو الأم قادرة على سماع نبضات قلب طفلها للمرة الأولى عندما تصبح حاملًا في الأسبوع الثامن، ذلك في حالة إجراء الطبيب فحص بالموجات فوق الصوتية مبكرًا، لكن من الشائع أن يُسمع بوضوح في الأسبوع الثاني عشر.[١]

تعتمد سرعة التقاط الصوت على وضع الطفل في الرحم، ووزن الأم، ودقة تاريخ بداية الحمل، إذ يصبح فحص نبضات قلب الطفل جزءًا منتظمًا من كلّ زيارة قبل الولادة؛ ذلك لمتابعة نبضات الجنين باستمرار، ومعالجة أيّ حالة تتطور لديه في أسرع وقت ممكن.[١]


ما أعراض نبض الجنين

عندما يبدو نبض قلب الجنين مسموعًا لأول مرة فلا يزال قلب الجنين مجرد أنبوب مجزّأ، ويظهر في شكل وميض صغير، الذي يرى من خلال الموجات فوق الصوتية بين الأسبوعَين الخامس والسادس، ذلك يُعدّ مؤشر ممتاز إلى صحة الجنين، إذ إنّ نبضات قلب الجنين المبكرة أبطأ مما تبدو عليه عندما يتطور قلب الجنين إلى قلب طبيعي مكوّن من أربع حجرات.[٢]

ومعدل ضربات قلب الجنين الذي يقلّ عن تسعين نبضة في الدقيقة قد يشير إلى وجود جنين غير قابل للحياة، وبمجرد رؤية نبضات قلب الجنين السليمة تنخفض فرصة الإجهاض إلى حدّ كبير، حيث خمسة وتسعون في المئة من حالات الحمل تستمر لمدة كاملة في هذه المرحلة.[٢]


نبض الجنين غير الطبيعي

في بعض الحالات يحدث خلل في نبض الجنين، بما في ذلك معدلات ضربات قلب الجنين غير المنتظمة، أو السريعة جدًا، أو البطيئة جدًا بنسبة تصل إلى اثنين في المئة من حالات الحمل، ويجرى التعرف إليهم عادة بواسطة طبيب التوليد الذي يكتشف معدل ضربات قلب الجنين غير الطبيعي باستخدام جهاز الاستماع الدوبلر في التقييم الروتيني للأم الحامل.[٣]

تبدأ هذه التقييمات السريرية من الأسبوع الثاني عشر إلى الأسبوع الرابع عشر، غير أنّ معظم حالات عدم انتظام ضربات القلب يجرى اكتشافها فقط بعد الأسبوع العشرين والغالبية العظمى من حالات الحمل المصابة لديها انقباضات أذينية مبكرة، التي ربما قد حُلّت بشكل تلقائي عن طريق تقييم تخطيط صدى قلب الجنين، وأقلّ من عشرة في المئة من الحالات يعانون من عدم انتظام ضربات القلب المستمر التي تُعدّ ذات أهمية سريرية؛ لأنّها قد تشير إلى مرض جهازي حاد، أو قد تنطوي على احتمال تعرّض الدورة الدموية للجنين للخطر، وتوجد بعض المواد التي تُسهم في عدم انتظام ضربات قلب الجنين، وتشمل الآتي:[٣]

  • الكافيين: كمية القهوة والمشروبات الغازية والشاي التي تتناولها الأم يوميًا تؤثر في الجنين بشكل كبير، ويناقش الطبيب الخاص هذه التأثيرات مع الأم الحامل، إذ يجب التخلص من الكافيين من نظام الأم الغذائي، لكن توجد مصادر أخرى للكافيين؛ مثل: الشوكولاتة الداكنة، أو بعض أدوية، أو الصداع النصفي قد تبدو السبب.
  • النيكوتين، إذا كانت الأم مدخنة أو تستخدم الأرجيلة الإلكترونية أثناء الحمل ينبغي تجنب التدخين، ومحاولة الإقلاع عنه نهائيًا؛ لآثاره السلبية الكثيرة في الجنين أثناء الحمل والرضاعة، أو على الأقل تقليل استهلاك النيكوتين.


عيوب القلب الخلقية

بعض عيوب القلب الخلقية بسيطة ولا تحتاج إلى علاج، لكنّ بعضها قد يبدو أكثر تعقيدًا فيحتاج إلى تدخل جراحيّ بشكل فوريّ، ويُرافق عيوب القلب الخَلقية ظهورَ عديد من الأعراض، ومنها:[٤]

  • التنفس السّريع.
  • الازرقاق؛ فيبدو لون جلد الرضيع رماديًّا أو أزرقَ باهتًا.
  • ضيق في التنفس أثناء التغذية، الذي يؤدي إلى نزول الوزن عن الحدّ الطبيعي.


علاج عيوب القلب الخلقية

قد لا يوجد للعيب الخَلقي تأثير طويل الأمد على الطفل، وقد يُترَك بعضها دون علاج ليزول مع تقدّم عمر الطفل، ومع ذلك، فإنّ بعض عيوب القلب خطيرةٌ، ومن بينها اضطراب نبض الجنين، ويتطلّب علاجها ما يأتي:[٤]

  • جراحة القلب المفتوح: ذلك لتحديد المشكلة وإصلاحها.
  • عملية زراعة القلب: لا تُفيد إجراءات إصلاح القلب؛ لذا فإنّ الأطباء يلجؤون إلى إجراء عملية زراعة للقلب.
  • القسطرة: تُجرى عملية القسطرة لكبار السن والأطفال، وتسمح بإصلاح العيب الخَلقيّ دون فتح القلب والصدر جراحيًّا؛ ذلك عن طريق إدخال أنبوب صغير في أحد أوردة الساق، وتوجيهه للقلب بمساعدة صور الأشعة السّينية.
  • الأدوية: التي تتضمن أدوية مثبّطات الأنزيم المحوّل للأنجيوستين، وحاصرات بيتا، والتي تعمل بمنزلة مدرّات بول، بالتالي تخفيف الضغط على القلب.


المراجع

  1. ^ أ ب Thomas Moore, "When can I hear my baby's heartbeat?"، babycenter, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب SHARON PERKINS, "Signs of a Healthy Early Pregnancy"، livestrong, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Robyn Horsager-Boehrer, "What happens if my prenatal doctor hears a fetal heart arrhythmia?"، utswmed, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Mayo clinic staff (2018-5-16), "Congenital heart defects in children"، mayoclinic, Retrieved 2019-1-26.