ماهي علامات موت الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٧ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٩
ماهي علامات موت الجنين

موت الجنين

هو فقد الطفل بعد 20 أسبوعًا من الحمل قبل الولادة، ويحدث أثناء الحمل أو أثناء المخاض، إذ لا تظهر أيّ علامات تدلّ على الحياة، وتحدث ولادة جنين ميت في 1 من 200 حالة حمل، ويُعدّ أمرًا يَصعُب تقبّله وإن لم يكن طوال الحمل معروفًا، إذ يُعدّ الجنين ميتًا إذا كان يزن 400 جرام أو أكثر، ويتخلص الطبيب منه عن طريق إعطاء المرأة دواء لتحفيز المخاض، أو إجراء عملية قيصرية. ويُعدّ سبب الوفاة أو طرق الوقاية منها غير معروفين، وتوجد أشياء تُنفّذ لتقليل خطر حدوثها.[١][٢]


علامات موت الجنين

قد لا تظهر أيّ أعراض على الإطلاق، خاصّةً في وقت مبكر، وقد تشمل بعض الأعراض الظّاهرة التشنج، أو الألم، أو نزيف المهبل، وتوقف حركة الطفل، وبحلول الوقت الذي تصل فيه الحامل إلى الأسبوع من 26 إلى 28 تستطيع الشّعور بعدد الركلات اليومية، إذ يختلف ذلك من طفل لآخر؛ لذا تستطيع الأم معرفة عدد ركلات جنينها بالاستلقاء على الجانب الأيسر وعدّ الركلات والدورات، وحتى الخفقان؛ لذلك يفضّل تسجيل عدد الدقائق التي يستغرقها الطفل للتحرّك 10 مرات، وتكرار ذلك كل يوم في الوقت نفسه؛ فإذا مرّت ساعتان ولم يتحرك الطفل 10 مرات، أو إذا وجدت حركة أقلّ فجأة فينبغي الاتصال بالطبيب.[٣] وهناك بعض الأعراض التي تستوجب مراجعة فورية للطبيب، ومنها:[٢]

  • الشعور بتوقف الطفل عن الحركة، أو حركته بشكل مختلف، أو أقلّ من المعتاد.
  • الشّعور بألم قوي أو تشنّج في البطن أو الظهر.
  • تلقّي ضربة قوية على البطن.
  • نزيف، أو نزول إفرازاتٍ أكثر من المعتاد من المهبل.
  • الشّعور بالدّوار، أو تغييرات في الرؤية، أو الشّعور بصداع شديد، أو يستمر طويلًا.
  • تضخم الوجه أو القدمين أو اليدين فجأة، أو تورّم مؤلم في الساقين.
  • غثيان، وتقيؤ حاد أو مستمر يؤثر في الأكل أو الشرب.
  • حمى، أو قشعريرة.


أسباب موت الجنين

قد تسبب العديد من العوامل موت الجنين، ويُذكَر منها ما يأتي:[٤]

  • مشاكل المشيمة، تتعرّض النساء المصابات بانفصال المشيمة أو شكل من أشكال ارتفاع ضغط الدم المرتبط بالحمل المعروف باسم تسمم الحمل، أو ارتفاع ضغط الدم النّاجم عن الحمل، لخطر انفصالها أو ولادة جنين ميت، كما يسهم أحيانًا نقص الأكسجين والمواد المُغذّية في وفاة الطفل.
  • العيوب الخَلقية، تمثل اضطرابات الكروموسومات 15-20 في المئة من الأطفال المولودين جميعهم، وأحيانًا يمتلك الطفل تشوّهاتٌ هيكلية لا تسببها تشوهات الكروموسومات، لكن تنتج من أسباب وراثية أو بيئية أو أسباب غير معروفة.
  • توقف النمو، حيث الأطفال الصغار أو الذين لا يحدث النمو لديهم بمعدل مناسب معرضون لخطر الوفاة بسبب الاختناق الناتج من نقص الأكسجين قبل الولادة وخلالها، وأسباب غير معروفة.
  • الالتهابات، إذ تسبب الأنواع البكتيرية منه بين 24 و 27 أسبوعًا وفاة الجنين، وعادةً ما تحدث الالتهابات دون أن تُلاحظ، وقد لا تُشخص حتى تتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة.
  • أسباب أخرى نادرة، التي تتضمن مشاكل الحبل السري، والصدمات، ومرض سكري الحمل، وارتفاع ضغط الدم، والحمل لتاريخ متأخر، وهو الذي يستمر لمدة تزيد على 42 أسبوعًا.


الوقاية من موت الجنين

لا تُمنَع حالات الإصابة جميعها، لكن توجد بعض الأمور التي تُنفّذ لتقليل المخاطر؛ مثل:[٥]

  • عدم التدخين.
  • تجنب تناول الكحول والمخدرات، إذ يؤثر ذلك بشكل خطير في نمو الطفل، ويزيد من خطر الإجهاض.
  • عدم النوم على الظهر بعد 28 أسبوعًا دون القلق عند الاستيقاظ بوضعية على الظهر، إذ ما على الحامل سوى الالتفات إلى الجانب قبل العودة للنوم.
  • حضور المواعيد السابقة جميعها للولادة حتى تتمكّن القابلات من مراقبة نمو الطفل، وتمتّعه بصحة جيدة.


تشخيص سبب موت الجنين

يطلب الطبيب إجراء فحوصات للعثور على السبب، وعلى الرغم من أنّ الفحوص لا تفيد الجنين، لكن قد تساعد النتائج في تجنّب المشاكل في أيّ من حالات الحمل في المستقبل، وقد تشمل الفحوصات المطلوبة ما يأتي:[٦]

  • تحاليل الدم، تُظهِر ما إذا كانت الأم تعاني من مقدمات لتسمم الحمل، أو ركود صفراوي عند الولادة أو لا، أو نادرًا ما تُصاب بداء السكري.
  • فحص متخصص للحبل السري والأغشية والمشيمة، وهي الأنسجة التي تربط الأم بالطفل، وتدعم صحته أثناء الحمل.
  • فحص للعدوى، ذلك عن طريق فحص عينة من البول، أو الدم، أو الخلايا من المهبل، أو عنق الرحم.
  • فحص وظائف الغدة الدرقية، لمعرفة ما إذا كانت الأم تعاني من حالة تؤثر في الغدة الدرقية أو لا.
  • الفحوصات الجينية، إذ تُجرى عادةً على عينة صغيرة من الحبل السري، لتحديد ما إذا كان الطفل يعاني من مشاكل -مثل متلازمة داون- أو لا.

وتُجرى الفحوصات المتعمّقة على الطفل لمحاولة تحديد سبب الوفاة، أو ما إذا وجدت أيّ حالات مرضيّة قد ساهمت في حدوثه، وهذا ما يُسمّى فحص الجثة بعد الوفاة. أمّا بعد الوفاة فيفحص الأطباء عادةً جسم الطفل، مما يوفّر مزيدًا من المعلومات عن سبب الوفاة، الذي قد يصبح ذا أهمية خاصةً عند التخطيط للحمل في المستقبل.


عوامل خطر موت الجنين

يحدث موت الجنين لدى أيّ حامل، لكن قد تتضمّن عوامل الخطر المرتبطة بالأم ما يلي:[٣]

  • وجود حالة مرضية؛ مثل: ارتفاع ضغط الدم، أو مرض السكري.
  • السمنة.
  • الأم من أصل أفريقي.
  • الأم في عمر البلوغ، أو أكبر من 35 عامًا.
  • تجربة سابقة لولادة جنين ميت.
  • التعرض لصدمة، أو ارتفاع الضغط في العام قبل الولادة.
  • الافتقار إلى الرعاية قبل الولادة.

كما قد يؤدي استخدام التبغ أو الماريجوانا أو مُسكّنات الألم أو الأدوية غير المشروعة أثناء الحمل إلى حدوث مضاعفات أو خطر موت الجنين لمرتين أو ثلاثة أكثر من غير المدمنات.


المراجع

  1. "Stillbirth", www.healthlinkbc.ca, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What is a stillbirth?", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Ann Pietrangelo (12-8-2018), "Understanding and Recovering from Stillbirth"، www.healthline.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  4. "Stillbirth: Trying To Understand", www.americanpregnancy.org, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  5. " Stillbirth ", www.nhs.uk, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  6. " What happens if your unborn baby dies ", www.nhs.uk, Retrieved 21-1-2019. Edited.