ما أسباب جفاف الفم أثناء النوم؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٣ ، ١ سبتمبر ٢٠٢٠
ما أسباب جفاف الفم أثناء النوم؟

دور اللعاب في صحة الفم

يعد جفاف الفم من الحالات التي ترتبط بمرض السكري، وهو ما هو متعارف عليه بين الناس، خاصّةً إذا كان يرافقه الإحساس بالعطش الشديد، ومع ذلك فإنّ جفاف الفم قد يحدث نتيجة العديد من الأسباب المرضية الأخرى وغير المَرَضية، وقد يعاني الكثير من الأشخاص منه أثناء النوم، وفي هذا المقال سنوضح أسباب ذلك وطرق علاجه.

للفم العديد من الوظائف الحيوية في الجسم، وللعاب العديد من الفوائد؛ فهو يساعد على ترطيب الفم، وله دور في هضم الطعام، والمحافظة على نظافة تجويف الفم، كما يساعد اللعاب على الوقاية من الإصابة بالعدوى، في حين يؤدي عدم إنتاج كميات كافية منه إلى الإصابة بجفاف الفم والشعور بعدم الراحة، وتزيد الإصابة بالجفاف من خطر الإصابة بالتهاب اللثة، وعدوى الفم كالعدوى الفطرية، وقد يُسبِّب أيضًا زيادة خطر الإصابة بتسوّس الأسنان، ويصعّب ارتداء أطقم الأسنان إذا وُجِدت حاجة إليها.[١]


ما أسباب جفاف الفم أثناء النوم؟

تختلف كمية اللعاب التي ينتجها الفم من وقت إلى آخر؛ فقد تكون أقل في ساعات الليل بصورة طبيعية، ومع ذلك قد يحدث جفاف الفم أثناء النوم نتيجة العديد من الأسباب، التي تتضمن الآتي:[٢]

  • التنفس من الفم: يمكن للتنفس من الفم أن يجعله شديد الجفاف، وقد يستيقظ الشخص نتيجة جفاف فمه الشديد، وقد يحدث التنفس من الفم نتيجة تضيق أو انسداد في الممرات الأنفية، أو عند الإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي، أو الزكام، أو الحساسية، كما قد يحدث نتيجة انقطاع التنفس النومي، الذي يتسبب بحدوث نوبات من اللهاث والشخير.


  • متلازمة شوغرن: (Sjögren's syndrome)،‏ هي اضطراب مناعي ذاتي يهاجم فيه جسم الإنسان الغدد الدمعية والغدد اللعابية، وهذا ما يؤدي إلى جفاف الفم، كما تزداد الحالة سوءًا في الليل كون الجسم ينتج كميات أقل من اللعاب، وقد يعاني المصابون بهذه المتلازمة من صعوبة بلع الطعام دون شرب شيء معه، وصعوبة الكلام أثناء الليل، بالإضافة إلى جفاف العيون والأنف والحلق.


  • الآثار الجانبية للأدوية: قد يؤدي استخدام بعض أنواع الأدوية إلى حدوث جفاف في الفم، إذ يوجد أكثر من 400 نوع منها يمكن أن يقلل من كميات اللعاب المفرزة، بالتالي حدوث جفاف الفم، خاصّةً الأشخاص الذين يتناولون هذه الأدوية في الليل، ومنها أدوية العلاج الكيميائي، وأدوية علاج باركنسون، والأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، والأدوية المدرة للبول، ومضادات الاكتئاب، ومضادات الهيستامين، كما قد يُسبِّب العلاج الإشعاعي جفاف الفم.


  • الجفاف: يعد الجفاف من الأسباب الشائعة للإصابة بجفاف الفم عند الأشخاص كبار السن، الأمر الذي يُصعِّب عليهم ارتداء أطقم الأسنان، فدون وجود كميات كافية من اللعاب تحتك أطقم الأسنان مع اللثة مُسبِّبةً ظهور التقرحات.


ما هي أعراض جفاف الفم أثناء النوم؟

يعد جفاف الفم من الأمور المزعجة التي تحدث في الليل، إلا أنّه في معظم الحالات لا يعد حالةً تستدعي القلق إذا حدث من وقت إلى آخر، لكنه عندما يحدث باستمرار فلا بُدّ من مراجعة الطبيب وعلاجه؛ كون ذلك قد يؤثر في صحة الفم، ويتسبب جفاف الفم بظهور مجموعة من الأعراض، التي تتضمن الآتي:[٣]

  • تغيرات في حاسة التذوق لدى المصاب.
  • ظهور رائحة كريهة للفم.
  • يصبح اللعاب سميكًا أو خيطيًا.
  • صعوبة في البلع أو المضغ.
  • الإصابة بالتهاب الحلق والشعور بالألم فيه.
  • حدوث مشكلات في ارتداء أطقم الأسنان.
  • تشقق اللسان.
  • زيادة تجمُّع اللويحات السنية (الجير) على الأسنان، وتكرار الإصابة بالعدوى الفطرية وتقرحات الفم.


كيف يتم علاج جفاف الفم؟

يُجري الطبيب في بداية الأمر فحوصات تشخيصية، تتضمن معرفة التاريخ الطبي للمصاب، ومعرفة الأدوية التي يتناولها، ومن الممكن أن يُجري الطبيب بعض الفحوصات كفحص الدم، أو قياس كمية اللعاب الذي تنتجه الغدد اللعابية، أو إجراء تصوير للغدد، وقد يأخذ عينةً من الخلايا وتحليلها مخبريًا للكشف عن الإصابة بمتلازمة شوغرن، وبالاعتماد على الفحوصات التشيخصية يضع خطته العلاجية، التي تتضمن الخيارات الآتية:[٤]

  • الأدوية، يمكن أن يصف الطبيب الأدوية التي تزيد من إفراز اللعاب، كدواء البيلوكاربين (pilocarpine) أو دواء السيميفلين (cevimeline)، وقد يوصي بالمنتجات التي ترطب الفم، بما فيها غسولات الفم التي تحتوي على مادة الزيليتول (xylitol) المساعدة على ترطيب الفم، كما يُنصَح باستخدام منتجات اللعاب الصناعية ومرطبات الفم، بالإضافة إلى ذلك يُنصَح باستخدام الغسولات والمعاجين التي تقي من الإصابة بالتسوس، كالغسولات التي تحتوي على الكلوروهيكسدين.
  • من الممكن أن يصف الطبيب لاصقات الفلورايد، التي يتم ارتدؤها أثناء الليل لحماية الأسنان.
  • إذا كان جفاف الفم ناتجًا من استخدام بعض أنواع الأدوية فإنّ الطبيب قد يعدل الجرعة أو يستبدل الدواء.

يوصي الطبيب ببعض النصائح المنزلية التي تخفف من جفاف الفم بنسبة كبيرة، وتتضمن هذه النصائح الآتي:[٤]

  • شرب الماء خلال اليوم، إذ يوصي الطبيب بشرب الماء أو مص رقائق الثلج طيلة اليوم دون شرب المشروبات السكرية، والحرص على شرب الماء خلال تناول الطعام للمساعدة في المضغ والبلع.
  • التنفس من الأنف وليس الفم، وإذا كان الشخص مصابًا بالشخير فلا بُدّ من علاجه.
  • ترطيب الشفتين؛ وذلك لترطيب المناطق المتشققة، بالإضافة إلى تركيب جهاز الترطيب وتشغيله أثناء الليل لإضافة رطوبة للهواء.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر، يمكن للمصاب بجفاف الفم مضغ العلكة أو الحلوى الخالية من السكر، كالتي تحتوي على الزيليتول، وينبغي الإشارة إلى أنّ الإفراط في استخدام هذه المواد قد يزيد من تشكُّل الغازات والإصابةبالإسهال.
  • الحفاظ على نظافة الأسنان، من خلال غسلها بمعجون يحتوي على الفلورايد، واستخدام خيط تنظيف الأسنان، واستخدام الغسولات الفموية، خاصةً قبل النوم، وتجنب استخدام الغسولات التي تحتوي على الكحول، بالإضافة إلى مراجعة طبيب الأسنان مرتين على الأقل سنويًا.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين والتي تزيد من جفاف الفم.
  • تجنب الأغذية المالحة والحامضة والحلويات السكرية.


المراجع

  1. "Dental Health and Dry Mouth", webmd, Retrieved 1-9-2020. Edited.
  2. Rachel Nall, MSN, CRNA (2020-01-17), "What to know about dry mouth at night", medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  3. Jaime R. Herndon (2016-03-26), "Why Do I Get Dry Mouth at Night?", healthline.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  4. ^ أ ب "Dry mouth", mayoclinic.org, 2018-02-01, Retrieved 2020-08-12. Edited.