ما اسباب رفة العين اليمنى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ١٦ أبريل ٢٠٢٠
ما اسباب رفة العين اليمنى

رفة العين

هي تشنّج عضلي أو انقباض يؤثر في جفن العين، وينتشر هذا النوع من التشنّجات بشكل كبير، وربّما يحدث التشنج في جفن العين العلوية أو السفلية، ويصيب إحدى العينين أو كلتيهما، وتتراوح درجة الرّفة ما بين غير ملحوظة إلى مزعجة نوعًا ما، وتزول خلال مدة قصيرة، لكنَّها قد تتكرّر في غضون ساعات أو أيام أو أكثر من ذلك، ويُشار إلى أنَّ رفة العين وتشنُّج الجفن الحميد وتشنُّج الوجه النصفي من المصطلحات التي تُستخدَم للدلالة على ثلاث حالات منفصلة من التشنجات التي تصيب العين، وتتباين الأسباب التي تؤدي إلى حدوث كلّ نوع من الرفة أو التشنج.[١]


ما أسباب رفة العين

تحدث رفة العين اليمنى أو اليسرى دون وجود سبب محدد لها؛ ذلك لأنَّها نادرًا ما ترتبط بوجود مشكلة خطيرة، ومع ذلك، فإنّها تنتج من الأسباب الآتية:[٢]

  • تهيّج العين.
  • إجهاد الجفن.
  • الإعياء.
  • قلة النوم.
  • إجهاد الجسم.
  • تأثيرات جانبية لاستخدام بعض الأدوية.
  • الضغط العصبي.
  • تعاطي الكحول أو التبغ أو الكافيين.

عندما تبدو التشنجات مزمنة فإنَّها تُعرف باسم تشنّج الجفن الحميد الأساسي، وهو تشنّج مزمن تصعب السيطرة عليه، وتؤثر هذه الحالة في كلتا العينين، ولا يُعرف السبب الدقيق للإصابة بها، وتزداد شدة الحالة من خلال الآتي:

  • التهاب الجفن.
  • التهاب الملتحمة.
  • جفاف العيون.
  • المهيّجات البيئية؛ كالرياح، والأضواء الساطعة، وأشعة الشمس، وتلوّث الهواء.
  • الإعياء.
  • الأضواء الساطعة.


أعراض رفة العين

تختلف رفّة الجفن في شدّتها وتكرارها، إذ قد تحدث تشنّجات الجفن كلّ بضع ثوان لدى بعض الناس، وتبدو أقلّ من ذلك بكثير لدى آخرين في كثير من الأحيان، إذ تستمر لبضعة أيام أو أكثر، ثمّ تختفي لبعض الوقت، أو تستمرّ رفّة العين في كثير من الأحيان لوقت أطول مع مرور الوقت، وقد تختفي الأعراض ولا تعود، وتحدث التشنّجات في الجفن العلوي فقط، وقد يُغلَق الجفن جزئيًّا، أو قد يُغلَق بالكامل، وبالإضافة إلى تقلّصات الجفن قد تظهر الأعراض الآتية[٣]:

  • تهيّج العين.
  • زيادة معدل الرمش.
  • الحساسية تجاه الضوء.
  • جفاف العيون.
  • مشكلات في الرؤية، إذا كان التشنّج متكررًا.
  • تقلّصات الوجه.

غالبًا ما تختفي أعراض رفة العين عند النوم، أو التركيز على مهمة صعبة، إذ يجد كثير من الناس أنّ بعض المهمات قد تجعل رفة العين تختفي لمدة وجيزة، وقد تبدو هذه الأنشطة؛ مثل: التحدث، أو الغناء، أو لمس جزء آخر من الجسم.


علاج رفة العين

تُعدّ معظم حالات رفة العين طفيفةً للغاية وتزول من تلقاء نفسها بعد مدة بسيطة، والحصول على قسط كافٍ من الراحة وتقليل الكافيين والتّبغ أمرًا جيدًا للتخلص من رفة العين، وفي حال كانت العيون الجافّة أو العيون المتهيّجة السّبب تُستخدَم القطرة الصّناعية التي تُعطَى دون وصفة طبية من أجل تخفيف رفة العين البسيطة، ولم يعثر الأطباء على علاج لتشنّج الجفن الحميد الأساسي، لكن يوجد العديد من خيارات العلاج التي تجعل الأعراض أقلّ حدّة؛ بما في ذلك:[٤]

  • البوتوكس: يُعدّ العلاج الأكثر استخدامًا لتخفيف رفة العين، وغالبًا ما يستخدم مع التشنّج النصفي، إذ يحقن الطّبيب كميّات صغيرة منه في عضلات العينين لتخفيف التشنّجات، ويستمر التأثير لبضعة أشهر قبل أن يزول ببطء، كما سيحتاج المريض إلى جلسات متكرّرة للشفاء.
  • الأدوية: يقترح الطبيب استخدام الأدوية في الحالات الخفيفة؛ مثل:
    • كلونازيبام.
    • لورازيبام.
    • تريهكسيفينيديل هيدروكلوريد.
  • العلاجات البديلة: تشمل هذه العلاجات ما يأتي:
    • الارتجاع البيولوجي.
    • العلاج بالإبر.
    • التنويم المغناطيسي.
    • المعالجة اليدوية.
    • العلاج بالتغذية.
    • تقنية النظّارات الملوّنة.
  • الجراحة: إذا فشلت الخيارات الأخرى قد يقترح الطبيب إجراء عملية جراحة، وهذا الإجراء يُسمّى استئصال الورم وإزالة بعض العضلات والأعصاب المحيطة بالجفن، والجراحة أيضًا تخفّف ضغط الشريان على عصب الوجه الذي يسبّب التشنّج النصفي، وتُعدّ النتائج دائمةً مع وجود خطر الإصابة بمضاعفات.


مضاعفات رفة العين

تتطوّر حالة رفة العين وتظهر عدّة مضاعفات تستدعي مراجعة الطبيب، ومنها ما يأتي:[٤]

  • استمرار النبض أكثر من أسبوع.
  • انغلاق الجفن كاملًا.
  • التشنّجات.
  • احمرار العين أو تورّمها أو خروج إفرازات من العين.
  • تدلّي الجفن العلوي.


الوقاية من رفة العين

يوقى من رفة العين التي تحدث بصورة متكرّرة من خلال تسجيل أوقات حدوثها المتكرر، وتقليل كمية الكافيين والتبغ والكحول المتناولة، بالإضافة إلى الأخذ بعين الاعتبار مستوى الإجهاد ومقدار النوم في الأوقات التي سبقت رفة العين وعند حدوثه، وعند ملاحظة زيادة رفة العين عند عدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم يمكن الذهاب إلى الفراش قبل ثلاثين دقيقة إلى ساعة واحدة للمساعدة في تخفيف الضغط على الجفون والعينين.[٢]


متى تجب مراجعة الطبيب

لا تتطلب رفة العين مراجعة الطبيب، فهي حالة ليست خطيرة، ولا تحتاج إلى علاج طبي طارئ، لكن ترتبط رفة العين المزمنة بأعراض اضطراب الدماغ أو الجهاز العصبي الأكثر خطورة، وتجب مراجعة الطبيب عند ظهور الأعراض الآتية:[٢]

  • احمرار العينين، وانتفاخهما، أو ظهور إفرازات غير عادية منهما.
  • تدلّي الجفن العلوي.
  • إغلاف الجفن كاملًا في كلّ مرة يحدث فيها رفات الجفن.
  • استمرار الرفة لعدة أسابيع.
  • تأثير الرفة في أجزاءٍ أخرى من الوجه.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (11-1-2019), "Eye twitching"، www.mayoclinic.org, Retrieved 23-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Kimberly Holland and Kristeen Cherney (6-8-2018), "Eyelid Twitch"، www.healthline.com, Retrieved 23-9-2019. Edited.
  3. "What are the symptoms of eye twitching?", www.cedars-sinai.org, Retrieved 7-1-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Alan Kozarsky (21-1-2018), "Why Do Your Eyes Twitch Sometimes?"، www.webmd.com, Retrieved 18-8-2019. Edited.