ما اسباب مرض القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ٢٠ أبريل ٢٠٢٠
ما اسباب مرض القلب

مرض القلب

يمثل مصطلح مرض القلب أيّ اضطراب أو مرض يصيب القلب نفسه، على عكس مصطلح أمراض القلب والأوعية الدموية الذي يشمل مشاكل الأوعية الدموية والجهاز الدوري وكذلك القلب. ومن أمثلة الأمراض التي تصيب القلب مرض القلب التاجي، واحتشاء عضلة القلب، ويُنفّذ علاج هذه الأمراض بالأدوية أو الجراحة، وقد يساعد الإقلاع عن التدخين وممارسة الرياضة في منع الإصابة بها.[١]


أسباب مرض القلب

تختلف الأسباب المؤدية إلى الإصابة بمرض القلب تبعًا لنوعه الذي يعاني منه المريض، وتشتمل هذه الأسباب على ما يأتي:[٢]

  • أسباب اضطراب نظم القلب: تتضمن الأسباب الشائعة لعدم انتظام ضربات القلب أو اضطراب نظم القلب أو الحالات التي تؤدي إلى عدم انتظامها ما يأتي:
    • عيوب القلب الخَلقية.
    • مرض الشريان التاجي.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • مرض السكري.
    • التدخين.
    • الإفراط في شرب الكحول أو الكافيين.
    • تعاطي المخدرات.
    • الضغط العصبي.
    • بعض الأدوية، والمكملات الغذائية، والأدوية العشبية.
    • أمراض صمامات القلب.

إنّ الشخص الذي يتمتع بقلب طبيعي وصحي من غير المحتمل أن يتطور لديه اضطراب نظم القلب القاتل دون وجود مسبب خارجي؛ مثل: الصدمة الكهربائية، أو تعاطي المخدرات، أمّا في القلب المشوّه أو المريض قد تحدث نبضات كهربائية غير صحيحة أو تنتقل بطريقة غير صحيحة، مما يزيد من خطر تطوير عدم اضطراب نظم القلب.

  • أسباب عيوب القلب الخلقية: تتطور عيوب القلب الخلقية أثناء وجود الطفل في الرحم، إذ تتطور مع نمو القلب؛ أي بعد ما يقارب شهرًا من الحمل، وقد تؤدي بعض الحالات المرضية والأدوية والجينات دورًا في تطور عيوب القلب الخلقية، كما تتطور لدى البالغين نتيجة تقدم السن وتغير بنية القلب.
  • أسباب اعتلال عضلة القلب: يحدث اعتلال عضلة القلب نتيجة زيادة سماكتها أو تضخمها، وتشمل أسباب اعتلال عضلة القلب وفقًا لنوعه ما يأتي:
    • اعتلال عضلة القلب التوسعي، هذه الحالة النوع الأكثر شيوعًا من عيوب عضلة القلب الخلقية، وفي كثير من الأحيان يبدو سبب تطورها غير معروف، وقد ينجم في بعض الأحيان عن انخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب، أو نقص تروية القلب الناتج من التلف الذي يصيبه بعد النوبة القلبية، والالتهابات، والسموم، وبعض الأدوية، واعتلال عضلة القلب التوسعي موروث من أحد الوالدين، ويحدث نتيجة توسع البطين الأيسر.
    • اعتلال عضلة القلب التضخمي، يعني هذا النوع من اعتلال عضلة القلب أنّها تصبح سميكةً بصورة غير طبيعيّة، وهذه الحالة وراثية، لكن يتطور تضخم القلب نتيجة ارتفاع ضغط الدم أو الشيخوخة.
    • اعتلال عضلة القلب المقيد، هذا النوع من اعتلال عضلة القلب الأقل شيوعًا، ويحدث نتيجة زيادة تصلب عضلة القلب وقلة مرونتها، وفي العادة لا يوجد سبب معروف لتطوّر هذا النوع، لكن قد ينتج أيضًا من اضطربات النسيج الضام، أو تراكم الحديد الزائد في الدم، أو ما يعرف بداء ترسب الأصبغة الدموية، أو تراكم البروتينات غير الطبيعي في الجسم، أو يعرف بالداء النشواني، أو نتيجة بعض علاجات السرطان.
  • أسباب التهاب القلب: يحدث التهاب القلب عندما تتهيج أنسجته نتيجة العدوى البكتيرية أو الفيروسية أو المواد الكيميائية، وتشمل الأسباب الأكثر شيوعًا لحدوثه ما يأتي:
    • البكتيريا.
    • الفيروسات.
    • الطفيليات.
  • أسباب أمراض صمامات القلب: يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الأصابة بأمراض صمامات القلب، أو تتعرض الصمامات للتلف نتيجة الأسباب الآتية:


أعراض مرض القلب

تعتمد أعراض مرض القلب على النوع الذي يعاني منه المريض، وتشتمل هذه الأعراض على ما يأتي:

  • أعراض اضطراب نظم القلب: تعتمد الأعراض على نوعه الذي يعاني منه المريض، وتتضمن ما يأتي:[٣]
    • الدوار.
    • سرعة نبضات القلب.
    • بطء النبض.
    • الإغماء.
    • الدوخة.
    • ألم الصدر.
  • أعراض عيوب القلب الخلقية: قد لا تُشخّص بعض عيوب القلب، وقد تُكشَف العيوب الأخرى عند تسببها في ظهور الأعراض، وتشتمل هذه الأعراض على ما يأتي:[٣]
    • البشرة زرقاء اللون.
    • التورم في الأطراف.
    • ضيق أو صعوبة التنفس.
    • التعب، وانخفاض الطاقة.
    • عدم انتظام ضربات القلب.
  • أعراض اعتلال عضلة القلب: التي تشمل ما يأتي:[٣]
    • الإعياء.
    • تورم الساقين، الكاحلان والقدمان خاصة.
    • ضيق التنفس.
    • سرعة النبض.
  • أعراض التهاب القلب: تشتمل أعراض الإصابة بـالتهاب القلب على الآتي:[٣]
    • ألم الصدر.
    • احتقان الصدر أو السعال.
    • الحمى.
    • القشعريرة.
    • الطفح الجلدي.
  • أعراض أمراض صمامات القلب: تعتمد على الصمام الذي لا يعمل بطريقة صحيحة من صمامات القلب الأربعة، وتشمل الأعراض الشائعة لهذه الأمراض ما يأتي:[٢]
    • الإعياء.
    • ضيق التنفس.
    • عدم انتظام ضربات القلب.
    • تورم القدمين أو الكاحلين.
    • ألم الصدر.
    • الإغماء.


عوامل تزيد من خطر الإصابة بمرض القلب

يوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وتتضمن ما يأتي:[١]

  • ارتفاع ضغط الدم ومستوى الكوليسترول.
  • التدخين.
  • السمنة.
  • مرض السكري.
  • التاريخ العائلي.
  • اتباع نظام غذائي يعتمد على الوجبات السريعة.
  • تقدم السن.
  • وجود تاريخ من الإصابة بـتسمم الحمل.
  • قلة النشاط والجلوس لمدة طويلة من الزمن.


مضاعفات مرض القلب

تشتمل مضاعفات أمراض القلب على ما يأتي:[٢]

  • قصور القلب: يُعدّ واحدًا من أكثر مضاعفات أمراض القلب شيوعًا، ويحدث عندما لا يستطيع القلب ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات الجسم، وتتطور هذه الحالة نتيجة العديد من أمراض القلب؛ بما في ذلك عيوب القلب الخلقية، أو التهاب القلب، أو اعتلال عضلة القلب.
  • النوبة القلبية: التي تحدث نتيجة تكوّن جلطة دموية تمنع تدفق الدم عبر الأوعية الدموية التي تغذي القلب، مما يؤدي إلى إتلاف جزء منه، وتحدث النوية القلبية نتيجة تصلب الشرايين.
  • السكتة الدماغية: تسبب عوامل الخطر التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الإصابة بالسكتة الدماغية، وتحدث السكتة الدماغية نتيجة تضيق أو انسداد الشرايين التي توصل الدم إلى الدماغ، وتُعدّ حالةً طارئةً؛ لأنّ أنسجة الدماغ تموت خلال بضع دقائق فقط من الإصابة بها.
  • تمدد الأوعية الدموية: يُعرف بأنّه انتفاخ جدار أحد الشرايين وتمدده، وإذا انفجرت منطقة التمدد في الشريان فقد يعاني المريض من نزيف مهدّد للحياة، وهذه الحالة من المضاعفات الخطيرة لأمراض القلب.
  • مرض الشريان المحيطي: يسبب تصلب الشرايين مرض الشريان المحيطي، ويؤدي هذا المرض إلى عدم تلقي الأطراف كميةً كافيةً من الدم، وعادةً ما يصيب الساقين.
  • السكتة القلبية: هي توقف مفاجئ وغير متوقع لوظائف القلب والتنفس والوعي، وغالبًا ما تحدث السكتة القلبية نتيجة اضطراب نظم القلب، كما تُعدّ من الحالات المرضية الطارئة، إذ قد تبدو قاتلةً إذا لم تُعالَج على الفور.


المراجع

  1. ^ أ ب Adam Felman, "Everything you need to know about heart disease"، medicalnewstoday, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Heart disease", mayoclinic, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Robin Donovan, Kristeen Cherney, and Kimberly Holland, "Everything You Need to Know About Heart Disease"، healthline, Retrieved 22-11-2019. Edited.