ما علاج الحكة في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٢٦ فبراير ٢٠١٩
ما علاج الحكة في الجسم

الحكة في الجسم

الحكة في الجلد هي إحساس مزعج غير قابل للتحكم يجعل الشخص يرغب في هرش جلده لإيقاف هذا الإحساس،[١] وقد تنتج الحكة في الجلد بسبب طفح جلدي يظهر على البشرة أو بسبب بعض الحالات الجلدية الأخرى، كما من الممكن أن تكون عرضًا لحالة صحية أكثر خطورة مثل أمراض الكبد والفشل الكلوي،[٢] وفي حال كان الشخص يعاني من الحكة في الجسم من غير وجود سبب واضح، فمن الضرورة مراجعة الطبيب، لتقييم الحالة ومحاولة معرفة السبب المؤدي إليها، ومن الممكن استخدام العديد من العلاجات المنزلية مثل الكريمات التي لا تستلزم وصفة طبية والمرطبات التي تعمل جيدًا لعلاج الحكّة.[١]


علاج الحكة في الجسم

يعتمد علاج الحكة في الجسم على معرفة السبب المؤدي إليها وعلاجه، إلا أنه من الممكن استخدام بعض الأدوية التي تساعد في التخفيف من هذه الحكة، وتشمل طرق علاج الحكة في الجسم على يأتي:[٣]

  • الأدوية: ومن هذه الأدوية التي من الممكن استخدامها بهدف التخفيف من الحكة في الجسم ما يأتي:
    • كريمات الكورتيكوستيرويد: إذ في حال كان يشعر المريض بالحكة والاحمرار في الجلد، فقد يقترح الطبيب وضع كريم علاجي يحتوي على الكورتيكوستيرويد على المناطق المصابة، وقد يقترح أيضًا تغطية هذه المناطق بمادة قطنية رطبة منقوعة في الماء أو بمحلول مطهر آخر، إذ تساعد الرطوبة الموجودة في الضمادات المبللة الجلد على امتصاص الكريم، كما أن لها تأثيرًا تلطيفيًّا على الجلد يساعد في التقليل من الحكة.
    • مثبطات الكالسينورين: من الممكن استخدام بعض الأدوية، مثل تاكروليموس وبيميكروليموس بدلًا من استخدام كريمات الكورتيكوستيرويد في بعض الحالات، وخاصةً إذا كانت المنطقة المصابة التي يشعر المريض فيها بالحكة صغيرة.
    • مضادات الاكتئاب: قد تساعد مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، مثل فلوكستين وسيرترالين على التقليل من أنواع مختلفة من حكة الجلد.
  • علاج المرض الكامن: في حال معرفة سبب حكة الجسم مثل في أن يكون سببها مرض باطني سواء كان مرضًا كلويًا أو نقص الحديد أو مشكلة بالغدة الدرقية، فغالبًا ما يخفف علاج هذا السبب من الحكة، كما قد يوصي الطبيب إلى جانب ذلك استخدام طرق أخرى لتخفيف من الحكة.
  • العلاج بالضوء: وينطوي هذا العلاج على تعريض البشرة لبعض الأطوال الموجية من الأشعة فوق البنفسجية، وعادةً ما يحتاج الأمر إلى جلسات عدة للسيطرة على الحكة في الجلد.
  • العلاجات المنزلية وأنماط الحياة: من الممكن أن تساعد بعض العلاجات المنزلية في التخفيف من الحكة مؤقتًا، ومن هذه العلاجات ما يأتي:
    • تجنّب الأمور أو المواقف التي تتسبب في حدوث الحكة عند الشخص، ويجب محاولة معرفة سبب ظهور تلك الأعراض وتجنبها، إذ قد يكون ذلك نتيجة للملابس الخشنة أو التواجد في مناطق حارة، أو أخذ الكثير من الحمامات الساخنة أو استخدام مواد مهيجة مثل الصابون المعطر أو المنظفات أو الجواهر أو أحد منتجات التنظيف.
    • استخدام كريم مرطب عالي الجودة على البشرة، إذ يجب وضع الكريم على المنطقة المصابة من الجلد مرة واحدة على الأقل يوميًا.
    • استخدم الكريمات أو الجل الذي يعمل على تبريد البشرة، إذ من الممكن استخدام غسول الكالامين أو منتجًا يحتوي على نسبة تصل إلى 1% من المنتول.
    • وضع كريم أو مستحضر مضاد للحكة على المنطقة المصابة، ويمكن استخدام كريمات الكورتيزون التي تُصرف دون وصفة طبية المحتوية على نسبة 1% على الأقل من الهيدروكورتيزون لفترة قصيرة، إذ تساعد على التخلص من الإحساس بالحكة والاحمرار والالتهاب الذي يحدث على البشرة مؤقتًا، ويمكن لغسول الكالامين أو الكريمات التي تحتوي على الكابسايسين أن تؤدي نفس الغرض، وقد يساعد استخدام التخدير الموضعي مثل براموكسين أيضًا.
    • تجنب الهرش قدر الإمكان، وذلك من خلال تغطية المنطقة المثيرة للحكة إذا كان الشخص لا يستطيع منع نفسه من الحكة، وتقليم الأظافر وارتداء القفازات ليلًا.
    • وضع كمادات الماء البارد، إذ يمكن أن تساعد تغطية المنطقة المصابة بالكمادات والضمادات المبللة على حماية البشرة ومنع الحكة.
    • أخذ حمام ماء، وذلك باستخدم ماء فاتر للاستحمام ووضع به القليل من صودا الخبز أو الشوفان غير المطبوخ أو الشوفان الناعم المطحون، وقد أشار بعض الأشخاص المصابين بالحكة طويل الأمد بأن الدش الساخن يساعد على تخفيف الأعراض لعدة ساعات، والبعض الآخر أشار أن الدش البارد قد يساعد، وأيًا كانت الطريقة التي يتبعها المريض، يجب شطف الجلد جيدًا ووضع المرطب.
    • تقليل الضغط النفسي، يمكن أن يزيد الضغط النفسي والتوتر من حدة الحكة، وقد يساعد كل من الاستشارة وعلاج تعديل السلوك والتأمل واليوجا على التخلص من الضغط النفسي.
    • استخدام الأدوية المضادة للحساسية التي تُصرف دون وصفة طبية، إلا أن بعض هذه الأدوية، مثل ديفينهيدرامِين يمكن أن تسبب الدوار للشخص، ولكنها قد تساعده ليلًا إذا كانت حكة الجلد تبقيه مستقيظًا.


أسباب الحكة في الجسم

تضمن أسباب الحكة في الجسم ما يأتي:[٣]

  • بعض الحالات الجلدية: إذ إن العديد من المشاكل الجلدية قد تسبب الحكة مثل جفاف البشرة والإكزيما والصدفية والحروق والشرى ولدغات بعض الحشرات.
  • بعض الأمراض الباطنية: قد تمثل حكة الجلد عرض لمرض باطن، ويشمل ذلك على أمراض الكبد وفشل الكلى وفقر الدم بسبب نقص الحديد واضطرابات الغدة والسرطانات بما في ذلك سرطان الدم والورم اللمفاوي، وعادةً ما تسبب الأمراض الباطنية الحكة في الجسم بالكامل، وقد يظهر الجلد طبيعيًا باستثناء تكرار ظهور مناطق مخدوشة بسبب الحكة.
  • اضطرابات الأعصاب: قد تسبب الحالات التي تؤثر على الجهاز العصبي، مثل التصلب المتعدد وداء السكري والأعصاب المضغوطة الهربس النطاقي الحكة في الجسم.
  • التهيج وتفاعلات الحساسية: قد يسبب الصوف وبعض المواد الكيميائية والصابون والمواد الأخرى تهيج الجلد والحكة، وقد تسبب أحيانًا بعض المواد مثل سم اللبلاب أو مواد أخرى تفاعلات تحسسية، كما قد تسبب حساسية الطعام حكة الجلد أيضًا.
  • بعض الأمراض النفسية: قد تسبب بعض الأمراض النفسية مثل الوسواس القهري والاكتئاب الحكة في الجسم.
  • الحَمل: وقد تعاني بعض النساء في أثناء الحمل من حكة الجلد خاصةً في البطن والفخذين.


المراجع

  1. ^ أ ب Mary Ellen Ellis (25-8-2015), "What’s Causing My Skin to Itch?"، healthline, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  2. Brian Wu (6-11-2018), "Why is my skin itchy?"، medical news today, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (27-12-2018), "Itchy skin (pruritus)"، mayoclinic, Retrieved 13-1-2019. Edited.